Thursday, May 04, 2006

السير على الحبل

تخيل أن أشخاصا يسيرون على حبل رفيع، ليس من تحتهم إلا الهاوية، هل تتوقعون أن ينجز هؤلاء عملا....؟! أن يبدعوا جديدا..؟؟!

ربما تقتصر مهمة الفرد الواحد منهم في أن يسقط الآخرين من حوله كي يخفف من توتره..

حسنا.. كيف هي الصورة عندما يسير على نفس الحبل ملايين من المواطنين، يحاول كل واحد منهم إسقاط من حوله كي يحقق مزيدا من الاطمئنان...؟!

(لاتعليق)

..

مهلا ..!

لم انته بعد ..

لنسأل سؤالا آخر...

أليس الأفضل أن يسير الجميع في طرق فسيحة على أرض ثابتة..؟!!

نعم.. لكن كيف..؟

ربما.. لن يحدث هذا إلا عندما يجتمع هؤلاء كافة، ويجدوا تلك الأرضية الثابتة التي يقفون عليها.

· من يلوم على الحكومة... عليه أن ينظر قبل ذلك حوله ، سيجد أن ما تقوم به الحكومات من أشياء لا نرضاها، هي نفسها الأشياء التي تحدث في كافة أرجاء الوطن ولا نرضى عنها . غير أن الحكومة هي الوحيدة التي نجحت الصحافة والإعلام في مراقبتها .

إنه عالم واحد.. أو على الأقل ، إنها دولة واحدة تدعى .."مصر" .. بلا أرضية ثابتة يقف عليها المواطنين.

5 comments:

Sarah said...

هو بجد حاجه ترعب انا معرفش هم ازاى اصلا بيقدروا يمشوا على الحبل حاجه غريبه ده لو واحد وقع انتهى
حلو البوست ده اوى والموقع حلى اوى

Abdou Basha said...

نورتي البلوج يا سارة

وسعيد جدا بتواجدك هنا لأول مرة .

Q8ya said...

حلو الموضوع وطريقة وصفك بالسير على الحبل اعجبتني...:)

فعلا التغيير لازم يكون من المواطنين ...:)

walaa said...

فعلا الموضوع جميل .. وتشبيهك البليغ فيه بيتيح لنا المجال للمقارنه بين الصورتين المتشابهتين الى حد التطابق وكاننا امام صورة حية لعدم الثبات والاضطراب ايل حولينا .. فعلا نحتاج لارضية صلبه ثابته اساسها الشعور بروح الجماعة والمسئولية لتكون هي البداية في التغيير

حقيقي شكرا ع الموقع الرائع

egiziana said...

"ربما تقتصر مهمة الفرد الواحد منهم في أن يسقط الآخرين من حوله كي يخفف من توتره.. حسنا.. كيف هي الصورة عندما يسير على نفس الحبل ملايين من المواطنين، يحاول كل واحد منهم إسقاط من حوله كي يحقق مزيدا من الاطمئنان...؟!
إنها دولة واحدة تدعى .."مصر" .. بلا أرضية ثابتة يقف عليها المواطنين"

فعلا هو دة اللي حاصل، ماحدش شاعر بالآمان ، كله بيجري يلحق نفسه و في طريقه يوقع اللي يوقعه، يموت اللي يموته المهم هو يلحق
هو دة سبب العبوس اللي علي الوجوه