Friday, May 05, 2006

ميكيافيلية الحاجة الساقعة



وأنا باصص من البلكونة.. فجأة اتفزعت من صوت انهيار مفاجيء..!


طلع الصوت مصدره عند شاب مسكين ماشي بالعجلة اللي بيحطوا عليها صناديق البيبسي (حجم عائلي)، وإنه كان محملها زيادة، فوقعت كلها على الأرض، واتحول المكان بعد دقيقة لبركة من
البيبسي والسفن والميراندا .

المسكين قعد يلم الزجاج المكسر، والعيال اتلموا يتفرجوا عليه، وقعد يلم هو الزجاج المكسر، وينضف المكان بمساعدة أحد البوابين .

* اللي لفت نظري في الأمر، إن العيال الصغيرة، تركت الراجل المسكين في مصيبته، وكل واحد قعد يلم أكبر عدد ممكن من غطيان الزجاجات البيبسي المكسرة.. علما بإن فيه مسابقة، لازم إرسال عدد 7 غطيان من الحجم الكبير عشان دخول السحب على الجوايز .

فكرني مشهد العيال، بقصة حكاها واحد عن إن الموبايل بتاعه اتسرق بعد ما عمل حادثة بالعربية وبقى في حالة سيئة ومحتاج إنقاذ، ففوسط عملية الإنقاذ ومظاهر الشهامة المصرية، واحد من ولاد البلد الجدعان قام سارق الموبايل بتاعه في الزحمة .

افتكرت قصة تانية قالهالي واحد قريبي عن باخرة نيلية سياحية بيشتغل فيها، إنه لما حصلت حريقة في الباخرة، جم العيال بتوع المطافي عشان يأدوا دورهم البطولي، وكان من ضمن بطولة بعضهم سرقة الحاجات بتاعت السياح، دهب.. وفلوس .. وغيره والسياح مش عارفين يعملولهم حاجة .


* رأيي إن
التغيير لا زم يبدأ بهؤلاء.. والإصلاح لازم يوجه لهؤلاء.

14 comments:

moro said...

هاهاهاها...
والله فكرتني بيوم حادثة عربية واحد صاحبي كنت معاه فيها و اتشلفطنا يومها و في وسط الزحمه موبايل صاحبي اتقلب... أتاري واحد أخده يطلبلنا الإسعاف و لما خلص حطه في جيبه... لولا ستر ربنا و صاحبي كان استرد وعيه و سأل ع الموبايل مكانش ظهر الموبايل ده تاني..... المثل اتقلب... بدل جنازه و نشبع فيها لطم.. بأه مصيبه نشبع فيها شفط و نهب...

معاك حق..لو انصلح حال القاعده اكيد لما حد منهم يوصل للقمه هايكون أمين على اللي تح منه

Yasser_best said...

نعم.. لا صلاح ولا إصلاح في مجتمع إلا بإيمان الجميع بضرورة الالتزام والانضباط واحترام حقوق وملكية الآخرين..
أما النهب المنظم والإدارة العشوائية وأساليب اللصوصية وخطف حقوق وحريات الآخرين.. فهي التي تلد نظاماً أعرج.. وفكراً أعوج
أحسنت

Abdou Basha said...

أهلا بيكم يا شباب .
مورو : واضح إن السرقة بتظهر في أوقات الشهامة، على فكرة المواقف دي شكلها كده بتكرر كتير .

ياسر : أنا متفق معك، وخوفي إن المظاهر البسيطة دي تكون بدايات لأمور أكبر ربنا يبعدها عنا .

ayhm jzzan said...

ما بتذكر المثل القديم بس بتذكر معناه بأن الناس تعرف معادنها في ساعات الضيق يعني هيك لصوص موجودين وين ما كان والله يصدفنا بأولاد الحلال وأصحاب الشهامة ويبعد عنا وعنكم أولاد الحرام واللصوص

فوضى أفكاري said...

رائع موضوعك
كثيره مثل هذه الحوادث لكن بالفعل في ناس طيبه وتجدها اول من يقدم المساعده
قد تكون الشهامه

الله يبعد عنكم الحراميه:)
بالتوفيق

Abdou Basha said...

مرحبا بك يا أيهم ..
معك حق، معادن الرجال تظهر وقت الشدائد.. وكذلك معادن الحرامية على ما يبدو هههههه

فوضى أفكاري : أؤيدك، وأنا لا أريد أن أقدم صورة سيئة للحياة، فهناك قصص بطولات مازلنا نسمع بها، وأناس يفقدون حياتهم لأجل الآخرين ، لكن حالة الانتهازية السائدة هي ما يصيب المرء بالإحباط .

Q8ya said...

والله كلامك صحيح

التغيير لازم يبدأ بهؤلاء...:)

الحادثة الاولى فعلا مؤلمة..!!!

الله يهدي الجميع..:)

manora said...

موضوع رائع ومحزن الى اقصى درجة..
الشعب يتحول الى اشخاص تسرق و تنهب من هم فى حاجة للمساعدة.. فى وسط كارثة..
تلك هى اكبر كارثة
بينما نهتم نحن بالسياسة و ماذا جرى فى الدنمارك
ننسى ان هناك اخلاقيات تنسحب من تحت اقدامنا واحدة بعد واحدة..
ويظهر للسطح فقد قليلا مما فقدناه
ولا نتبه حقا الا عندما يكون الوقت متاخرا
...
كان الله فى عوننا

Abdou Basha said...

كويتية : أهلا بيكي، منورة البلوج
فعلا الحادثة الأولى ضايقتني كمان
لإن الانتهازية جاءت من أطفال صغار .

منورة : معك حق.. وللأسف أننا
الشعوب لاتدري بحالها إلا عندما يفاجئها
الغريب بصدمة .

لننظر إلى أحوالنا الداخلية أولا.

RAT said...

وجعتلي قلبي على الرجل الذي سيدفع ثمن الزجاجات المكسورة من جيبه على الارجح.
اما بالنسبة للشق الثاني من المسألة , اظن ان التربية في البيت هي اساس اي اصلاح, لانو على كبر سنضطر لاستعمال المثل: فالج لا تعالج

change destiny said...

الاصلاح يبدأ بهم ازاي ؟ دة العيال الصغيرة اللي كامن بتلم الغطيان بقوا زيهم . كله بيجري ورا مصلحته .
لكن قولي في رأيك ازاي يحصل الاصلاح ؟

karakib said...

masa2b kawm 3end kawm fawa2doh:)

antika

Abdou Basha said...

العزيزة RAT..
هذه إحدى أهم الوسائل، إعداد الصغار، فهم من سيبقى، وهذا هو المتاح أن يقوم به الإنسان بصورة فردية في بيته على الأقل.

change destiny : أنا من ضمن مجموعة من الــ (...) بيعتقدوا إن الإصلاح لا بد وأن يسبقه حركة فكرية قوية، ومشروعات فكرية نظرية بترسم صورة للمجتمع اللي بتطمح إليه، وتيجي خطوة بعد كده وهي خطوة التنفيذ، وهي دي اللي ممكن يحصل فيها صراعات سياسية نتيجة محاولة تطبيق الأفكار دي.. عشان كده يا change destiny إذا كنا عايزين نهضة حقيقية لبلادنا، لازم نفكر الأول، ونرسم صورة للحلم اللي احنا عايزينه، وبعد كده نحاول تطبيق الحلم ده.. وطبعا الحلم ده ميكونش تطبيقه على طريقة الجماعات الإسلامية المتطرفة أو المثقفين اللي عايزين ينقلوا صورة من مجتمع تاني لينا، يعني لازم الحلم - اللي أساسه مشروعات فكرية ونظريات - يكون نابع مننا عشان الناس تتجه لتطبيقه .

(إيه الرغي ده كله..؟!)
أنا ححط الكلام ده في بوست لوحده (-:

أنتيكة : منورة البلوج.. كان حقي أخد جملتك عنوان للبوست . (-:

walaa said...

يبدو فعلا ان مصائب قوم عند قوم فوائد .. يعني النموذج الصغير ايل اتكلمت عنه فعلا بيعكس الحالة ايل اكبر منه .. يعني الخلل فينا احنا وفي عشوائيتنا .. تعرف لو كنت في مكانك كان سؤال واحد هييجي في بالي ياترى هاجرؤ اني انزل واساعده ولا هاخاف من نظرة الناس ليا بل وسخريتهم ؟؟ .. الاجابه الى حد بعيد اني هاكتفي بالوقوف مكاني .. يبقى الناس مش بتساعد وبتعمل العكس لا وكمان بنظرتها القاصرة بتحجمنا عن اننا نساعد كمان .. شكرا عالموضوع .. وبالتوفيق في الموقع الجميل