Sunday, May 28, 2006

التغيير الثوري..واتحاد المدونين المصريين


منذ أن اخترت أن أسكن آخر الحارة كمستقر ومقام.. لاحظت أن أغلب كتابات المدونين تتجه اتجاها واحدا، يحمل طابعا يساريا ثوريا، وربما السبب في ذلك أن أغلب من بدأوا التدوين كانوا أبناء تلك الثقافة اليسارية
ربما
***
عندما أطوف بين بعض المدونات المصرية ألاحظ أصواتا تطالب بالتغيير الثوري (ذو الطابع البلشفي)، أجد تركيزا على حشد الجماهير من أجل إسقاط النظام عبر الاعتصامات والتظاهر.
ورغم كوني لا اتفق مع هذا النهج، حتى بعد دراسته كحالة تاريخية في الجامعة، إلا أن ظاهرة التدوين أعجبتني..

ورغم وجود بعض الأمور التي لا أرتاح لها في المدونات المصرية،
فقد قمت بالكتابة عن عالم المدونات.
***
بعد ذلك شاهدت إعادة لبرنامج على الجزيرة حول المدونات..و شاهدت بعض المدونين يتحدثون..
بعضهم الآن في السجن وآخرون خرجوا حديثا ..
جاءني إحساس ما.. خصوصا في حديث البعض عن التغيير، وليس عن تسجيل الوقائع
هو نفس الإحساس الذي كنت أشعر به عندما كنت أقترب من بعض الإسلاميين الثوريين .


***
الإسلاميون الثوريون، بديلهم إزاحة النظام الحالي لوضع زعاماتهم .
ويزعم البعض منهم أن هناك أدبيات تصلح لمشروع دولة إسلامية جديدة..
(رأيي الشخصي أنه لم يوجد منهم من ينظـِّر لمصر)
أما التغيير اليساري (البلشفي) الذي ألمسه في بعض المدونات فأراه قد يجر البلاد إلى فوضى عظيمة.
***
أعتقد أن أغلب الناس في وطني يهربون من حقيقة مهمة ...
وهي أنهم لم يرسموا صورة مثالية لمجتمعهم يعملوا على تحقيقها.. لم يؤمنوا أن أي تغيير لا يقوم على تنظير وتخطيط هو ارتجال..!
يركزون مأساتهم في الطبقة الحاكمة، إذا ما صح تعبير الطبقة .
دون الاهتمام على ثقافة المجتمع الذي قد نتفق على أن أفراده لا يصلحون كي يسكنوا اليوتوبيا ..!
في تسجيل الجزيرة عن المدونين.. امرأة مرت تهتف لحسني مبارك .. سخرية أو عندا في نشطاء كفاية .
وآخرون وقفوا يشاهدون المظاهرة .
هل المفترض أن يشارك هؤلاء في الحشد الجماهيري لإسقاط النظام ..؟
***
وماذا بعد ..؟؟
ومَـن بعد ..؟؟
وهل ستتغير السلبيات و مساويء الطباع بتغيير النظام الحاكم ... ؟؟
ربما
..
كان في بالي فكرة دخلت إليها خصيصا كي أكتبها عنها في هذا البوست .. ولكن الكلام قد تحول إلى قضية أخرى ..نتيجة انفعالي لما قرأته في إحدى المدونات التي تطالب بثورة جماهيرية .
كنت أريد أن أتحدث أساسا

عن
قهوة المدونين

... فكرة للتقريب أكثر بين المدونين، الذين تجمعهم علاقات الكترونية فقط .
الفكرة جميلة .. وخطيرة.. وأعتقد أن المدونين أصحاب الاتجاهات المتقاربة هم أصدقاء بالفعل.
لكن خطر في بالي فكرة أخرى تزايد على فكرة المقهى.. هي أن يكون هناك كيان (شرعي) معترف به يجمع هؤلاء المدونين.
لكن بعد قليل وجدت أن بقاء الحال على ما هو عليه أفضل..
فربما إذا ما اقتربت الوجوه وظهرت الايدولوجيا داخل كيان شرعي.. تكررت مأساة بعض الكيانات الشرعية الأخرى كالنقابات مثلا .
***.
بعد مشاهدتي لبرنامج الجزيرة عن المدونين، شعرت أن مشروعا صحفيا في المستقبل قد يصنعه بعض نشطاء المدونين.. أعتقد أن مدونة الوعي المصري نواة لهذا المشروع .
من كل قلبي أتمنى كل التوفيق للمدونين المصريين جميعا .

20 comments:

واحد قرفان من المدونين و المدونات و اللي اخترعها said...

أنا أساساً بحس إن جو المدونات ده مش طبيعي و بتاع ناس مريضه نفسياً ..

و طبعاً بتوع المعارضه للنظام و كفايه منال علاء و العالم دي ناس ضايعه و معندهمش حاجه تشغلهم في حياتهم فبيكتبوا أي حاجه يفكوا بيها عن نفسهم .

و مدونة الوعي المصري دي مدونه منظر و حوارات ع الفاضي و مفيهاش أي مضمون و تلات اربع الكلام اللي فيها تهريج ..

و قناة الجزيره دي كمان قناه ارهابيه شريط لبن لادن إلا و بيتذاع فيها و شكلهم ليهم عيني في تنظيم القاعده .

سيبك يا عم بلا قرف بقى .

ayhm jzzan said...

سأقول لك يا صديقي شيئا معظم المعارضين عيونهم على الكراسي وليس على الوطن
أنا مع الوطن مع الشعب وليس مع من يطرح نفسه بديل للسلطة ولمل يصير بالسلطة يصير أسوأ من من قبله
أنا مع الأشراف والوطنيين

Anonymous said...

to this anonymous who doesnt like what bloggers r doing
so go and join the MB who really doesnt care about anything except to take the sit and to spread their fanatics in the egyptian socitety and let us do it alone

Tamer said...

أتفق معك أن التيار اليساري مسيطر على المدونات لكن بما أنك دارس كما قلت فأنت تعلم أن التيارات اليسارية تقوى عندما يزداد الفقر في المجتمع فمن الطبيعي أن نندهش أن الشعب ليس كله يسارياً. أما مسألة الحكم دي فهي أبعد ما تكون عن الصورة الحقيقية لأن أغلب المدونين من الشباب صغير السن.... لكن السؤال المهم هو ألا ترى معي أن عملية التدوين ساعدت على خلق قدر من الوعي لما هو حقوقي و مدني عند عدد من الشباب يقل أو يزيد,, بمعنى اخر أن التدوين فعل مؤثر بالايجاب.... فسواء اتفقت أو اختلفت مع المدون الا انك قرأت وجهة نظر و هذه عملية في حد ذاتها مهمة حتى يخرج الشباب من حلقة التفاهة المستشرية في المجتمع....و مسألة التغيير من القمة هي مسألة تاريخية و ليس فيها أي لبس لأي دارس للشأن السياسي و التاريخي.... المهم هو توافر الوعي لدى الناس لدعم التغيير عندما يأتي وقته... و هذا ما يحاول الجميع هنا فعله... الوعي و ليس الثورة... في النهاية يا عزيزي هي تجربة سواء اتفقت أو اختلفت معها فهي بالتأكيد أكثر احتراماً و تقديراً من أغلب ما يحدث الان في مصر.... و البتأكيد أن تعرف ما يحدث.. حتى ة ان كان التدوين تضييع وقت فهذا شيئ لن نكتشفه قبل سنين و عندها بالتأكيد لن يندم المتقفين لأن هذه هي عادتهم

عبدالله النديم said...

بداية أحب تحدد الكلام مفيش حد شفته انه فى المدونين بينهج النهج البلشفى فى الثورة كون فيه ناس حناجرها عالية فى المطالبة بالثورة مايعنيش أنهم بيؤمنوا بالنهج الماركسى اصلا
رجاء تحدد مصطلحكاتك الاول

walaa said...

فعلا .. انا معاك بحس ان كل الاصوات بتنادي وبتطالب بضرورة التحرك السريع في وجه نظام الحكم الحالي من دون ما يكون عندهم ادني تفكير في المرحلة التي لابد وان تعقب تلك المرحلة .. مش جايز ان خلافاتهم دي كلها ايل يمكن متغطيه تحت مطالبة الجميع بازاحة نظام الحكم الحالي مش جايز انها تظهر على السطح ساعتها وتتحول لصراعات لا تراعي وطن ولا شعب ..
احنا محتاجين قبل اي حاجه فكر .. محتاجين ثقافه تتزرع في عقولنا وقلوبنا ثقافة ازاي نقدر نصلح من حالنا احنا كافراد .. وكجماعات .. وكمؤسسات ..
عندها بس هنكون جديرين بادارة وطننا

اتمنى معك ايضا كل التوفيق للمدونين في مسعاهم الجاد والهادف .. ربنا يوفقهم

Anonymous said...

بلشفي؟
مفتكرش
المدونين اللي ظهروا في الجزيرة كفاياويين مش بلشفيين
متخافش
مفيش فوضى هتحصل
لأن مفيش لا ثورة ولا رأس نظام هيسقط

CHE GUEVARA said...

ممكن يكون فعلا إن فيه مدونين كتير يساريين بس مش لدرجة المطالبة بثورة بلشفية مش في الزمن بتاعنا و لا تنطبق علي الحالة بتعتنا بس كمان أكيد زي ما إنت عارف فيه يسار معتدل في كل أنحاء الدنيا, و التدوين ممكن يكون وسيلة جيدة لحشد الناس مش علشان ثورة لا علشان يعملوا حاجة صح لبلدهم و يبقي كمان فيه وعي وطني عند الناس , و بالنسبة لموضوع كيان يجمع المدونين أنا شايف إنه فكرة كويسة بس يكون حاجة زي ملتقي أو منتدي مش نقابة أو جمعية تكون فيها إنتخابات و تصويت و يحصل هناك تحيز و تحزب و الموضوع يقلب خلافات بس لو حاجة جمعت كل الناس ديه في كيان يهدف لتطوير البلد و تطوير الإنسان المصري الذي أصبح مشوه الشخصية ده يبقي حاجة كويسة جدا إزاي فده أكيد موضوع كبير و عايز كلام كتير و كل واحد يطرح وجهة نظرة.
و بالنسبة لأخونا القرفان من المدونات و التدوين أنا شايف إن الواحد لما يكتب كل اللي عايزه و حاسس بيه مش غلط علشان في النهاية كل واحد حر في مدونته علشان هي مدونته.
ملحوظة: تشي حيفارا مش رمز للمقاتل الثائر فقط أنا ديما بعتبره تجسيد إنساني للحرية ( علشان متفتكرش حاجة كده و لا كده)

أجدع واحد في الشارع said...

انا بجد مش عارف اكتب ايه
بس والله مفيش احسن من كده

Anonymous said...

I do not think that the bloggers’ efforts aim to toppling Mubarak and having him and his gang tried for their crime. These brave and honorable men and women simply want the humiliation and degradation of human beings to stop in Egypt. They want respect for their nation. Respect means many things: 1- respect of human dignity by law abiding police forces 2- respect of individual opinions through free press and absence of persecution of dissent 3- respect of citizens will through free non-fraudulent elections 4- respect of people’s assets through transparency and accountability for all the government actions. Those that you call radical and even anarchists are people with dignity looking for respect for their nation.

Abdou Basha said...

عزيزي القرفان :

صدقني.. كنت سأحذف تعليقك، لكن قلت ربما يكون لديك من الاسباب ما يدفعك لقول كلامك هذا..!!

أيهم :

معك حق..وهذه الأمور تظهر أكثر بين أهل الأيديولوجيات أكثر من المعارضين المستقلين الذين يكون هدفهم إصلاحي بحت عبر العمل العام.

أنونيموس :

MB = Muslim Brothers
Right?
مرحبا بك في المدونة
:)

تامر :

الغريب في الأمر أن أغلب يساريو المدونات وكفاية والقوى المعارضة، هم من الطبقة المتوسطة، ونجد أن أغلب أهل التظاهرات يشتكون من أن المشاركة الشعبية معهم قليلة حتى من الفئات الفقيرة .
وهذا يدفعني إلى أن أفكر في أن كثير من فئات الشعب لم تجد قضيتها في تغيير رأس السلطة فقط، وانهم افتقدوا دعاوى الإصلاح التي ستؤثر على سلوكياتهم برؤية الشاملة، كما أنهم لم يجدوا من يقدم لهم منهج إصلاحي شامل.. على عكس التيار الديني الذي اقنع البعض أن لديه منهج شامل (الذي هو في الحقيقة الدين)

عبدالله النديم :

مرحبا بك في زيارتك الأولى على ما اعتقد :)
حسنا .. لأحدد كلامي أكثر، عندما تحدثت عن سعي البعض للتغيير على النهج البلشفي كنت أقصد المظهر والأسلوب، للقياس وليس كتعبير عن ان هؤلاء يعتنقون النهج البلشفي فعلا (فأنا لا أعرفهم شخصيا).
فمثلا.. قد أقول عن فلان أن ميوله ليبرالية، رغم كونه لم يسمع من قبل عن هذا المصطلح .
أوصلت الفكرة ..؟
هذه بداية ..
وبالنسبة للتغيير الثوري بحشد الجماهير، والسعي لإسقاط رأس السلطة، فهي فكرة متداولة بين بعض المدونين فعلا.. وقد يكون أصحابها كما أسلفت ليس لديهم أي خلفية ماركسية، لكن هذا لا ينفي اتفاقهم معها .
أضف على هذا أن بعض المدونين والمعارضين فعلا، لديهم تلك الخلفية الماركسية، ويعلنون هذا صراحة .

walaa :

سعيد جدا بتواجدك الجميل وتعليقاتك الهادئة.. فعلا ما نتحدث عنه هو ضرورة وجود منهج عام معلوم يكون التغيير على أساسه، ليكون بمثابة مرجعية.. أما الغموض الذي يتزامن أحيانا مع فكرة التغيير هو ما يبعد الناس عنها .

CHE GUEVARA :

أسمك جميل، واختيار موفق لشخصية رومانسية أغلبنا بيحبها وبيتعاطف معها..
أما حديثي عن وجود تيار ثوري، فمن خلال مشاهداتي بين المدونات، ومن داخل التظاهرات.. نجد تلك النبرة - التي كما أسلفت موجودة بين بعض الإسلاميين أيضا- التي تعبر عن فكرة التغيير بإسقاط النظام الحاكم.

أما حديثي السابق عن الثوريين الاسلاميين فأجد في بال بعضهم صورة الثورة الإيرانية، التي يراها بعضهم ثورة شعبية .
أنا عموما .. كنت أريد أن أعلق على فكرة تغيير مجموعة من الناس، دون محاولة تغيير كل الناس .
وسعيد بترحيبك بفكرة اقتراب المدونين أكثر .

أبن الشارع :

مرحبا بك أخي العزيز .

Anonymous :
مرحبا بك ..
كلامك رائع، وهذا السعي لايستحق منا إلا كل تقدير، ولكن إذا كنا سنتحدث بطريقة مثالية، فهذه المطالب يجب تحقيقها من خلال الهيئات الرسمية، التي يجب تفعيلها بدلا من تركها للفاسدين .
أي أن تلك المطالب لابد أن يتم تحقيقها من خلال المجالس النيابية والمحلية، وممثلي الشعب (نظريا) هؤلاء من يجب مواجهتهم أولا، وإصلاح (خيبتهم).

يعني مثلا.. مش فيه عضو مجلس شعب في دايرتنا..؟؟ الراجل ده لازم نضغط عليه عشان يحقق المطالب دي، ونضالنا يبقى ضده في البداية إذا ماكانش شايف شغله، بدل ما تبقى كل مهمته في الحياة إنه يبقى واسطة لأهل الدايرة، ويطلع فاسد في النهاية .. لو كنا بنتكلم عن تغيير نظام مبارك، مش الأولى نشوف الناس اللي حوالينا اللي مش شايفين شغلهم.

للأسف إن الإخوان.. يحاولون اختراق الهيئات الشرعية، وها هم يتقدمون .. وأريد أن أؤكد أن نسبة كبيرة من الناس تتعاطف معهم .
أعتقد أن النضال الأولي يكون بتفعيل الأنظمة الموجودة التي فسدت، وتحولت إلى تكايا .

Amgad said...

First Mubarak has enormous authorities that make him directly responsible for the corruption of the government as a whole. He is the head of the police forces for example; he appoints all minsters governors and university presidents. Another thins is that corruption is a son of despotism when there is no despotism corrupt people can not get protected from their connections, e.g. case mamdouh ismaeal. The state apparatus in Egypt has become so corrupt as a result of the despotism and corruption of the ruling gang to a degree that makes working it impossible. Add to this the obsolete and restrictive rules imposed by the regime limiting movement at many levels.

Tamer said...

و ان كنت لا أتفق معك في مسألة أن المدونين و كفاية من الطبقة المتوسطة لأنني لم أعد أرى هذه الطبقة أساساً في المجتمع المصري (الجميع تحت وطأة الفقر بشكل أو باخر) لكنني أتفق معك أن التيار الديني أكثر اقناعاً للعوام و تلك هي المعضلة الحقيقية.... في نظري المسألة تحتاج 10 الى 15 سنة من العمل لخلق وعي شعبي بقيمة العدالة الاجتماعية.... الأمم لا تنهض في عام أو اثنين.....الى أن يأتي وقت التغيير و تتضح الرؤية

عمرو عزت said...

لا ادري لماذا أشعر أني المقصود بهذا الكلام
ربما لأني الوحيد ممن ظهروا في وثائقي المدونين علي الجزيرة و تحدث عن اليسار
أو لأني أهتم بتغطية أنشطة حركة التغيير و منها انشطة الشارع
و أهتم بدعوة الناس اليها

في البداية احب ان اقول اني فقط مائل يسارا
و لست منضما او منضويا تحت اي حزب او جماعة يسارية للان

انا فقط متحمس لمشروع جديدتحت التأسيس يسمي اليسار الديمقراطي و مجلة البوصلة هي صوته
http://www.elbosla.com/
و هذا المشروع الذي بدات في التفاعل معه هو يتبني الخط المعاكس تماما للخط الثوري
و هو يمكن ان يكون يمين اليسار ان جاز التعبير
او اقل اتجاهاته يسارية بالمفهوم التقليدي
و في الحقيقة اكثر ما شدني للتفاعل مع افكار هذا المشروع انه يحاول ان يكون مفتوحا
مفتوحا في داخله
يحاول بناء برنامجه عن طريق حوار مفتوح حقيقي بين المهتمين
- روحه مثل روح التدوين -
كما انه مفتوح في افكاره
يود ان يتبني فكرة دفع الناس للتحرر و التجمع و صياغة رؤاهم بحرية
ليكون التيار السياسي مجري تتجمع فيه الرؤي المتفرقة لتيارات اجتماعية متعددة تعبر عن مصالح و رؤي و احلام فئات المجتمع المختلفة
احببت ان اذكر هذا تحديدا
ليس دعاية للمشروع
و لكن لان ذلك يوضح كوني ابعد ما يكون عن فكرة التغيير الثوري
بل انا فعلا اكرهه و لا اراه ياتي بخير
و الدليل ما نحن فيه تحت وطأة نظام ثورة يوليو
و ثانيا لان الفكرة الجوهرية للمشروع هي نقطة اختلافي مع
فكرتك عن صياغة البديل قبل البدء في التغيبر
في رايي ان اي مشروع اجتماعي او سياسي مغلق هو في الحقيقة غير ذي جدوي

الافكار السياسية و الاجتماعية ليست عقائدا دينية
فهي يجب ان تتفاعل مع الواقع و تتغير و تنقد نفسها يوميا
اما اذا كنت تقصد الفسلفة العامة السياسية و الاجتماعية فاعتقد ان التيارات السياسية الحالية لديها هذا
و لا اعتقد انها شيء يمكن الاتفاق عليه ليكون حجر زاية لاتفاقنا
بل انها مجال اختلافنا
كما ان هذه الفلسفة تجد نفسها في تطبيقات او برنامج عن طريق بدء الاشتباك مع الواقع و جزئياته
لذا فلا اعتقد ان هناك مرحلة للتفكير و اخري للتطبيق

في العمل السياسي ينبغي ان تضبط وجهتك - فلسفتك - ثم تبدا العمل
و تطور فكرتك و تتقدم بها للامام

من ناحية اخري لا اعتقد ان احدا من المدونين حتي اكثرهم يسارية ثورية يتوقع تغييرا سريعا
و لكن للتظاهر و الحشد اهدفا اخري
اعلامية و دعائية
و اعتقد ان حرية التعبير و الاحتجاج هي وسيلة من وسائل المقاومة المجتمعية للظلم و وسيلة للمطالبة بالحق و الضغط من اجل نيله في ظل مجتمع اللاقانون الذي نعيشه

عبرت عن فكرتي بشان انشطة الشارع في تدوينة لي ربما تبدو هي الاكثر ثورية و لكنها عكس ذلك
http://mabadali.blogspot.com/2006/05/blog-post_12.html

علي الاقل مشاركة اكبر عدد من الافراد في تظاهرات تعبيرية عن فكرة ما - الرغبة في التغيير - يعكس قوة هذه الفكرة و يشجع اخرين علي الاقتراب و هكذا
في كفاية شباب كثير ليس لديه رؤية جاهزة لما يجب ان يكون
لكننا نلتقي و نكون هذا الذي يجب ان يكون باالحوار و النقاش و التجربة

كما انه يبدو لي اننا يمكننا العمل جميعا من اجل حد ادني من مجتمع محترم
بغض النظر عن امتلاك تصور لما سوف يكون
هذا الاحد الادني
يشمل حكم القانون
- احترام حقوق الانسان
الحق في التعبير و التنظيم
و غير ذلك من اشياء ترسم مسرحا قابل للعمل فيه من اجل اي رؤية مستقبلية

نقطة اخري اننا نتفق من اجل العمل من اجل بناء ساحة صالحة لنمو المجتمع و صالحة لكي نتصارع فوقها من اجل كسب ثقة الناس كل لما يعتقد انه الاصلح
هذه هي الديمقراطية كما افهمها
لذا فنحن نعمل اولا في معركة ضد الاستبداد لبناء ساحة ديمقراطية بشكل ما
و لا يمنع قبل و اثناء و بعد تكون هذه الساحة ان يعمل كل نيار لبناء نفسه و كسب انصاره و تطوير رؤاه



و انا متفق معك في ضرورة العمل من اجل نهضة ثقافية تنهض بالانسان و المجتمع
لكن لا اري اي ضرورة للترتيب

د. عبد الوهاب المسيري هو المفكر الاكثر تاثيرا في الوطن العربي الان
و هو من القلائل اصحاب المشروع الفكري
و هو في نفس الوقت منضم لحزب سياسي و عضو في كفاية و يحضر بعض المظاهرات و الوقفات التي تسمح حالته الصحية و وقته بها

الحياة متشابكة جدا و الفصل بين مجالاتها و الترتيب بين واجباتنا نحوها لننهي هذا و نبدا هذا صعب و غير فعال
لانه لا شيء ينتهي
لا يوجد مفكر يقف و يقول الان انجزت فكرتي نهائيا
خاضة اذا كان سياسيا

دائما مشروعه قابل للنقد و التجديد

نحتاج فقط لترتيب اولويات و تنظيم جهود و البدء في العمل

بغير هذا العمل لن يوجد مستقبل اساسا
و ستظل الرؤي و الافكار و المشاريع في براويز داخل الكتب او نكتبها هنا علي المدونات

و علي راي المثل
الحركة بركة

lawyer said...

و اتمنى انك تتمنالنا نحن بعد بالتوفيق للعرب كلهم

انا عن نفسي مش حتحرك من الحاره هنا و راح اتدبس في القوه هنا
و حطلب شاي كشري و الي عايز يلعب شطرنج معاي يتفضل
بسسسسسسس قبل ما انسى
من دالوأتي
شيش ملك

Tamer said...

lawyer:
اذا أمطرت في مصر فسوف يفتح العرب كلهم الشماسي تأكدي من هذا

Anonymous said...

لا أري صراعا على السلطة أو على الكرسي لأن هذا حديث سابق لأوانه والمنافسة حين يأتي وقتها ليس فيها عيب طالما وضعت أسس متفق عليها. أرى حراكا يبتغي إصلاح الحياة السياسية وانتزاع حقوق لحرية التعبير عن الرأي وتوفير ضمانات للعدالة ومحاربة الفساد. ربما يكون الاستثناء في موضوع التنافس على الكرسي هو أيمن نور .. لكن أضيف أنه مصري وهذا حقه رغم اختلافي مع فكره.

أما القول بعدم طرح بدائل فهو قول شائع يدل على العقلانية ولو فتشنا فيه نجد أنه يفتقر إلى الدليل. فأكثر من في الساحة يعملون للتغيير لهم الكثير من الأدبيات التي تعبر عن فكرهم من اليساريين الجدد أو الليبراليين الجدد إن أحببت أن تسميهم أو الكفايتوية إلى الإخوان, ولا يلزم أن يكون كل فكر جاهزا ليعبر عن نظام جديد للحكم.

يؤمل من هذا الحراك والتفاعل السياسي أن يحرك البلاد في اتجاه أفضل. وهذا بدأ بالفعلا.

أما عن الثورة فلا يدعو إليها أحد ممن في الساحة. الكل يبحث عن الإصلاح من وجهات نظر تشترك في بعض النواح وتختلف في بعضها.

حركة التدوين ظاهرة صحية أفادت بالفعل في معرفة حقائق، مع كونها تربة للجيد والخبيث في نفس الوقت. وهناك بالفعل من رواد هذه الحركة من يعدون عبئا أخلاقيا على المعارضة في مصر. لكن هذا لا يعني صبغ الحركة كلها بصبغة واحدة.

Abdou Basha said...

أمجد.. مرحبا بك .
كلامك صحيح إلى حد بعيد..
لكن لي ملاحظة على أن أغلب الحديث نجده ينصب على قمة الهرم.
أتذكر هنا إحدى كاتبات جريدة العربي الناصري التي كتبت مقالا طويلا عن أن مبارك مسئول مسئولية مباشرة عن حادث حريق بني سويف وأنه بالإمكان عقابه .. ألا تعتقد أننا أحيانا ما نهمل أو نهرب من مواجهة ملايين البشر في مصر.. من العمال أو الموظفين أو غيرهم الذين فسدوا هم الآخرين ولم نواجههم ..؟!
أعتقد ان عدم قدرتنا على مواجهة هؤلاء جعلتنا نبحث عن فئة أقل عددا .
فالضابط أبو نجمتين لن يمارس تجاوزاته إلا بوجود عشرة أو عشرين حواليه من منعدمي الضمير .
ألست معي ان تغيير العشرين منحرف حول ذلك الضابط مهم، أو تغيير الضابط نفسه كجزء من كل هو أمر مطلوب ...؟ وهو تغيير للأغلبية ..؟
أتمنى أن نجد أصواتا تحاول صنع مواجهة اجتماعية ما في هذا البلد .. فأن ينحصر الفساد لدينا في طبقة أو مجموعة، وأن نركز على فساد تلك الطبقة، فنحن دون أن ندري قد زكينا أنفسنا وزكينا ملايين الفاسدين الذين وقفوا يشاهدوا ما ستسفر عنه الأحداث .


Tamer :

سعيد بهذه المساحة من الاتفاق، وما يعجبني في التيار الديني (الذي ليس كله شر) أنه يهتم أيضا باصلاح الفرد العادي المجهول، والذي قد يعتقد انه قد تغير سلوكيا مع الدين .
وهذه فكرة صحيحة إلى حد كبير وإن كانت قابلة للإختطاف .

عمرو عزت :

أخي العزيز .. أؤكد لك انك لست مقصودا أبدا في حديثنا هنا، وانا عندما تحدثت عن يسارية أو بلشفية كان بغرض التصنيف من وجهة نظري وليس عن معرفة شخصية بمن أتحدث عنهم .

وقد اوضحت لأخي عبدالله النديم انه قد نقول عن شخص أنه ليبرالي، رغم ان هذا الشخص لايعي ذلك أو يعلم عن المصطلح .

فكما قام أحد أساتذتنا الأفاضل- د.محمود إسماعيل- بتصنيف الحركات الإسلامية القديمة بأسلوب عصري كيمين ويسار ..الخ، كان حديثي عن مشاهداتي بين بعض المدونات السياسية .

وأؤكد لك أنني أحترم روح اليسار في كل الأزمان، منذ الثورة الفرنسية إلى اليوم. فليس كل اليسار شر.

وربما قد يظهر بيننا اختلاف على فكرة أيهما أسبق .. الفكر أم التغيير العملي.

وأنا أعتقد ان مصر في حاجة إلى علماء.. مفكرين.. ينظرون لنظام جديد لها.. اجتماعيا وسياسيا، وحتى قانونيا . حيث يؤكد قانون الحضارة أنه لايوجد أمة نهضت إلا عن بعد وجود شبكة من الأفكار التي اتفقوا عليها، ونظمت علاقاتهم .

أما اليوم.. فنحن امام شقين سياسي واجتماعي .. الجانب السياسي، أراه مازال لم يقدم جديدا، فلا توجد نظرية سياسية أنبتتها حضارتنا في العصر الحديث نستطيع اعتبارها نواة لتغيير سياسي، وكل ما يحدث هو نقل أفكارا سياسية عن الحضارة الغربية، أحيانا ما يتم تلفيقها، وهذا الأمر بدأ في التجربة الليبرالية الأولى التي انتهت بالفشل، (هكذا أعلن كثيرون) وتم إلغائها على يد ثورة 23 يوليو، وحتى بعد عودة الديمقراطية ما زلنا نشعر بأن النظام السياسي، فاشل .
ورأيي أن هذه النظم لم تخرج مستندة إلى ميراثنا الحضاري، مما جعل التيار الإسلامي، يحاول إما التوفيق (= التلفيق) لأجل الدمج بين مصطلحات إسلامية و مصطلحات حداثية. إلى جانب أقلية تدعو هدم النظام السياسي الحالي، وإنشاء نظام سلفي، خليفي .

وكل هذه كان محاولات من التيار الإسلامي لإيجاد تجربة تنبع من حضارته .

من كل هذا كانت الدعوة إلى التنظير أولا، بالتفكير في نظام ينبع منا نحن .

الديمقراطية تلك الفكرة الغربية الإغريقية، تناولها المفكرون في أنحاء أوروبا حتى وجدنا ديمقراطية فرنسية، وأخرى بريطانية ..الخ

أما إذا ما تحدثنا عن الجانب الاجتماعي، فهو أبسط ويستند إلى أمور أخلاقية ... وللأسف أجد قوى المعارضة تهمله تماما، ولاتتجه إلى إصلاح اجتماعي، تاركة إياه لفئة محددة هي التيار الديني كي يمارس الاصلاح الاجتماعي الأخلاقي وحده .. معتمدا على إصلاح الفرد، وهي خطوة مهمة .

التظاهر والحشد الجماهيري.. لماذا يركز على رأس السلطة ولاينتقد ممارسات اجتماعية، أو ممارسات لانخبوية نجدها من الوزير إلى أصغر العاملين في وزارته..؟
هذا ما أفكر فيه .
من يهتفون ..
يسقط.. يسقط.. حسني مبارك
هل إذا ما رحل الرجل،هو اسرته (كمان)
هل سيحدث التغيير ...؟

كم رجلا أو مسئولا في مصر نريدهم أن يرحلوا كي يتغير الحال ...؟

أنا لا أقلل من جهد أحد، لكن أتمنى ألا يتم التركيز على رأس الهرم فقط .

وسعيد أخي عمرو بزيارتك الجميلة .

عزيزيتي المحامية ..
_________________

مرحبا بك في الحارة، وسعيد بزيارتك الجميلة، وطلباتك مجابة ..

:)


عزيزي أنونيموس

ظاهرة التدوين، رائعة، خصوصا في جانبها الذي يسعى لكشف تفاصيل دقيقة وراء الأحداث .

وعن عدم وجود ثوريين، فأنا لم أكن أتحدث عن تنظيم ثوري أو ما شابه :)
ربما يكون حديثي عن الروح الثورية سببه بعض الكتابات التي أجدها تدعو لغضبة جماهيرية، وأعترف أنها كتابات ليست على نطاق واسع، ولكنها أعلى صوتا، ولأنها الأعلى ، فتجد من يؤيدها.. وأخشى أن يكون التظاهر خدمة مجانية لها ..
وأن يتم تحديد روح المدونات السياسية في اتجاه واحد .

أما فكرة وجود أدبيات للمعارضة والمطالبين بالتغيير، وأن هذه الأدبيات لايهم أن تكون صالحة لتغيير النظام السياسي.
فهذا اعتراف بأن هذا النظام السياسي، بمكوناته التنظيمية.. سيستمر، فالأدبيات أو الانتقادات الحزبية أو المعارضة للحكومة، لن تمثل تغيير ملموس جذري.. فهي مجرد أدبيات..! لم تسفر عن نظرية .
لذا كان الحديث عن ضرورة التفكير من أجل مصر .
أعتقد أنها مهمة شاقة، وقد لاتكون مبهرة، وقد لايوجد كفاءات لها في الظل التردي الحالي، لكن فيها الخلاص . (حسب علمي).

فإذا ما كنت تعترف بهذا النظام السياسي الحالي، وستستمر عليه بعد تغيير رموزه، فعليك ان تعارض من خلاله ، بل وتستخدمه في تحقيق مطالبك .

كانت هناك فكرة كنت أتحدث عنها مع أنونيموس سابق، عن تفعيل النظام، وتحريكه ، والضغط على مؤسساته (كالمجالس النيابية)، والمطالبة بتأدية واجبها، من أجل المطالب الشعبية ، التي نراها تتجاوز مسألة تدبير واسطة للتعيين أو رخصة محل .
فكرة مثالية، لكنها تستحق التجربة .

وأشكركم على أراءكم المهمة.. إخواني الكرام
التي سعدت بها جدا، وأعطتني بعض التفاؤل .

Tarek said...

أعتقد أنه هذه الجروب يمكن إعتبارها نواة لهذا الكيان الخاص بالمدونين الذي تصبو إليه


Blogger-Eg

Hiba said...

fekret n el mdwneen tet2abel da mesh we7esh ....
ana ro7t ...
w 2abelt...
w msheet...
w 2olt ya retny ma kont 2abltohom...
mesh 3shan homma we7sheen .... la abdn ..
bs 3shan kan feh kam wa7d el syasa la3'ya tafkerhom
w el ba2y ... by7awel ye3a2lhom...
elly kont 3yzah mn el leka2 ma7asalsh ... m3reftesh 7d lel2saf

salamz!