Friday, June 16, 2006

عزيزي المدون.. انتبه لنفسك..!

فاكر إني كنت كتبت تعليق عن المشاكل اللي ممكن تواجه المدونين في كتاباتهم، وفاكر إني كنت كتبت كمان عن الطريقة اللي ممكن يتعرض بيها المدون للمضايقات، وكانوا التعليقين بيكملوا بعضهم البعض، مجرد احاسيس وتوجس .

***

بعد ظهور قانون مكافحة الشائعات.. اللي بيعتبر أي كلام منشور أو مذاع ليس عليه دليل مادي هو مجرد شائعة تستوجب العقوبة، أرى أن بعض ما يكتب في الفضاء الالكتروني قد يصبح محل ملاحقة في ظل هذه الأفكار، وإن كنت أعتقد أنه مازالت تلك الخطوة صعبة، لأن بعض من يكتب لا يكتب بهويته الحقيقية، ولا من مكان ثابت .

***

لا أدري لماذا تذكرت فاروق جويدة تحديدا، الذي تم التحقيق معه بسبب مقالة في الأهرام لام فيها على تعيين وكلاء نيابة من المتأخرين دراسيا واستبعاد المتفوقين الأوائل، وتم التحقيق معه لساعات حتى تسببت تلك الأجواء في دخوله المستشفى وإجراء عملية جراحية، هل من الممكن أن تتكرر مثل هذه الحوادث...؟

هل من الممكن أن يتم تطبيقها على مدونين ..؟

***

يلا

حصل خير إن شاء الله L

10 comments:

shabaskandrany said...

اعتقد ان هشام مصطفى خليل وهو مقدم القانون مكافحة الشائعات اراد لنفسة مساحة من تسليط الاضواء عليه وعلى ابيه رئيس وزراء مصر الاسبق فقام بتقديم هذا القانون الى مجلس الشعب للعمل على كتم انفاس المصريين ولو حتى بالقانون مش مكفية كتم نفس المصريين بمبارك بل تتطور الانمنع مجرد الشائعة واريد ان بعد ذلك سيخرج قانون لمنع النكت عن الرئيس او محاكمة صاحب النكتة ونعود بذلك الى قانون الحاكم بامر الله الذى حرم الملوخية علشان لسعتة عند شربها ولا حول ولاقوة الا بالله

bluerose said...

"هل من الممكن أن يتم تطبيقها على مدونين ..؟
"

اعتقد انه ممكن جدا يتم تطبيقها على المدونين
كلمة مكافحة الشائعات كلمة مطاطة جدا ممكن تطبيقها عند اللزوم مع استثناء الموالسين

Mr.GEMYHOoOD said...

زى ما قالت بلو روز كلمة مكافحة الشائعات كلمة مطاطة

و زيها زى قانون الطوارىء كلمة حق هدفها باطل لقمع الحريات و لمعرفة النظام و يقينه اننا شعب نخاف ما نختشيش علشان كدة هوه عارف اننا مش بنختشى بس بنخاف و عليه وضع للينا قانون رفع الشبشب دة علشان يكون كلمة تحزير لاى واحد يفكر انه يكتب حاجة عن اله من النظام الحاكم

و على الحرية السلام

walaa said...

قانون زي ده ما يزيدش عن انه يكون مجرد أداه من أدوات تحجيم الحرية والرأي .. و يا سلام على النظام ايل ما بيكتفيش او بيعجز عن انه يبتكر كل جديد من أساليب القمع والاستبداد .. برافو صراحة

Bella said...

الباشا صاحب مشروع القانون كما قال الشاب الاسكندراني ابن الباشا التاني مصطفي خليل اراد ان يظهر ولو على حساب الحرية وهذا هو المطلوب

المتنطعين امثاله لايحلو لهم العيش الا بالتضييق على عباد الله وكتم انفاسهم

ظهر اليوم في قناة الجزيرة وقال انه سيسحب مشروع القانون

هذا يعني انه مجرد مشروع قانون لم يتم اقراره بعد

ولكن في بلدنا كلل شيئ متاح

يعني ممكن يكون مجرد مشروع قانون لاطلع ولا نزل ونبص نلاقيهم وافقوا عليه بالاجماع المعتاد وتم اقرار القانون ليزيد عدد السيوف المسلطة على رقابنا.

ومايطبق على اي شيئ منشور يسري على النشر على النت

وفي ظل وجود مباحث للانترنت تعمل منذ فترة ومهمتها مراقبة الانترنت لن يكون صعبا عليهم الوصول لمن يكتبون خاصة اذا كان البعض منهم معروفا بشكل مباشر كالمدونين النشطين مثلا في كفاية او غيرهم ممن ظهروا في قناة الجزيرة

لايوجد اي شيئ مستبعد في هذا البلد

وحسبنا الله ونعم الوكيل

حاجة تقرف والله

ayhm jzzan said...

والله موو عارفين كيف هل الحالة حتى النفس صاروا بدن يحاسبونا عليه
الله يعين ويساعد

layal said...

التدوين قلم حر الي ان يتم الحجز عليه
يمكن من اسباب قلة الرقابه عليه ان عدد المودنين اقل بكثير من المتابعين للتلفزيون الصحافه ووسائل الاعلام الاخري -بالتالي احتماليه انتشار الاخبار والشائعات منه اقل
لنأخذ راحة اقلامنا وعقولنا هنا قبل ان نسمع قرع الاجراس
تحياتي
وعذرا علي الاطاله

Abdou Basha said...

shabbaskandrany :

تعرف.. أنا مش قادر أجرم هشام مصطفى، لإنه فعلا فيه صحافة مش ملتزمة، وبتهرج وتستاهل الحرق، لكن فكرة القانون عجيبة جدا، وفعلا بتفكرك بأفكار العصور الوسطي خصوصا الفترات العسكرية زي فترة حكم المماليك .
:(

bluerose :

مع اتساع استخدام التدوين، ممكن أن يلجأ بعض المدونين لإشاعة أخبار غير صحيحة - زي بعض الصحفيين - بغرض الشهرة، الخوف إنه دي ممكن تكون وسيلة لتدخل الأمن، وتفسد أجواء التدوين، والتعامل مع الانترنت عموما .

Mr.GEMYHOoOD :

نفسي يا جيمي إننا منخافش لكن نختشي، على الأقل من أحوالنا .

walaa :

فعلا.. يا ولاء، الفكرة تحفة، ومكنش حد متوقع إن فيه جهبذة بالصورة دي .

Bella :

المواطن المستأنس هو الحل..
هو تم فعلا إقرار المشروع من قبل لجنة الاقتراحات، لكن أكيد فكرة زي دي تعبر عن الجو العام في الوسط السياسي المصري .

أيهم :

فيه حالة فقدان للثقة بين السلطات وبين الجماهير .

ليال :

أتفق جدامعك ، لإن التدوين فيه جانب شخصي وذاتي، لذا فالحرية شيء هام جدا فيه .

mishari said...

ان طبقت هراءات الحكومات على المدونين يكونون الى وصلوا اقصى قوى التكنولجيا

فليعشوا بالمشمش

Abdou Basha said...

عزيزي مشاري
أعتقد أنهم في حاجة إلى المدونات، لأنها مصدر لهم.
لذا
أعتقد أي قرار ضد التدوين سيكون قرار غبي كمشروع هذا القانون