Sunday, June 25, 2006

طالبة شربين وطالب ويست ورويك

من الواضح أن العالم يتجه إلى حالة من التخلف العقلي الشديد بسبب حالة الهوس الأمني المفروضة عليه، فقمع حرية التعبير قد بدا واضحا بشدة في العديد من البلدان.. بدأ من بلدنا العزيزة مصر.. حتى الولايات المتحدة الأمريكية ..

وكل هذا بسبب الهوس الأمني الذي امتد للمواطنين أنفسهم .

***

طالبة من طالبات المرحلة الثانوية في مدينة "شربين" بمحافظة الدقهلية، كتبت رأيها عن تدخل أمريكا في المنطقة العربية وتحديدا في بلدها مصر ضمن موضوع تعبير في امتحان نهاية العام، وكتبت عن أن الولايات المتحدة أحد أسباب تأخر بلادها، فما كان من أحد المدرسين إلا وأن سعى لدى رئيسه كي يتم التعامل مع ما كتبته الفتاة من منظور أمني .

وتم التعامل بالفعل مع الفتاة على أنها من المناوئين للنظام الحاكم، وتم التحقيق معها، وتم إعلان رسوبها هذا العام وعدم دخولها إلى امتحان الدور الثاني..!

***

في الولايات المتحدة وقع حادث مشابه في فبراير الماضي عندما قام أحد الطلبة في مدينة "ويست ورويك" الأمريكية بكتابة مقال عن "أسعد يوم في حياته"، وكتب أن أسعد يوم في حياته هو أن يــ(...) الرئيس بوش، وأن يؤذيه، وأن يقتل "أوبرا وينفري"، وأساء إلى العديد من الشركات العالمية مثل "كوكا كولا" وغيرها، وتم التحقيق مع الطالب من قبل احد الأجهزة الأمنية دون اعتقال، غير أن بعض القوى المدنية قد أعلنت امتعاضها من تصرف الأجهزة الحكومية التي أساءت إلى حرية التعبير بتعاملها مع أفكار الشاب على أنها تمثل خطر أمني .

***

تعليق : أعيش الآن حالة من السعادة لتقارب مستوى طلبتنا في مصر مع مستوى أقرانهم في الولايات المتحدة الأمريكية.. القوى العظمى في العالم .

12 comments:

ayhm jzzan said...

وانا كمان قرأت المقال ونحنا عنا بالدول العربية المشكلة مضاعفة لأنو أي كلمة محسوبة علينا ولما بيحققوا معك لازم تاكل إلي في انصيب من الضرب والإساءة

ayman said...

انتا مستنى ايه من تعليم المخبرين ده
بس انا مبسوط من حاجة واحدة وهى ان الحدث خد حقه من التحليل
يعنى زمان كنا بنتكلم عن فساد التعليم فى مناسبات معينة بس زى اوقات الامتحانات والنتيجة والتنسيق ..الخ وكان النقد بيبقى سطحى وتقليدى لا يناقش الا الجانب المادى من التعليم

Egyptian-in-USA said...

You can not be really critical of the Americans Police on this. With guns available every where, the Police over here in the USA can not ignore a student expressing his wish to kill someone. Did you know that there have been many massacres committed by school students. They get angry, get a gun and start shooting their colleagues and teachers. The first ones to blame are the parents and the teachers that ignored the signs of mental illness or at least social insulations of the kids. So the American Police is certainly correct to talk to to student to find if he needs psycological help or not.

The egyptian story is completely different and should not be viewed as equal. Here you have a student that express her openion on world policy. She did not threaten to kill any one nor does she have the means to do any harm to any one unlike that American kid.

The two stories are completely different!

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
layal said...

هذا ما يسمونه حرية التعبير؟؟

جميله بو حريد said...

النهارده الاعلامى الفلته عمرو اديب جاب البنت والمصحح اللى صحح ورقتها وكمان الصحفى لبيب السباعى فى الاهرام الخبير فى شئون التعليم وعمرو مسخر المصحح بجد كانت حلقه تحفه احلى حاجه عاجبتنى ان البنت لما المحقق اتكلم معاها وابتدى يهددها ما عيطت وكانت جامده هما دول الجيل الجاى والله فيه امل والجميل ان عمرو قال لابوها اوعى تخلى بنتك تعيد الماده دور تانى وصمم على حق بنتك (هو الحل فى ان كل واحد يصمم على حقه ونبطل نمشى جنب الحيط)

shabaskandrany said...

انا كمان اتفرجت على حلقة عمرو اديب ياجماعة دى نصيبة سودة الجيل الى جى دا حيعمل اية اكتر من كدا يعنى علشان البنت اتكلمت بحرية شوية نوديها السجن

Abdou Basha said...

بالنسبة لحادثة الفتى الأمريكي فالمشكلة أنه لم يكن يهدد أي شخص ممن حوله ولا جيرانه أو أحد زملائه حتى يعتقد البوليس أنه من الممكن أن يقتل أحد زملائه أو غيرهم .
لقد تحدث عن رموز المجتمع وعن أمور عامة، مما أثار بعض القوى المدنية ضد اجراءات الأمن هناك .
بالفعل قصة الفتاة المصرية أسوأ لكن كلا الحادثتين أجد الامن والادارة التعليمية في البلدين قد اتخذا تصرفات مبالغ فيها .

bosbos said...

للاسف مشفتش الحلقه
بس انا مبسوطه انهم كبرو الموضوع و وصلوه للناس كلها
ربنا يرحمنا

walaa said...

الحكاية فعلا مهزلة، مش عارفه مهزلة في التعليم ولا في السياسة ولا في ايه بالظبط .. لما بنت بتقول رأيها ويكون الموقف الغبي ده هو الرد عليها .. إحنا كلنا مهزومين .. فكريا وسياسيا وحتى اجتماعيا مهزومين وكل يوم بتنضاف حدوته جديدة لسلسلة قصص الهزيمة .. وطالمنا اننا مصرين على اننا نفضل كده يبقى الحدوته دي مش هتكون ابدا اخر الحواتيت .. بجد ش لاقيه كلام بس يمكن ابيات شعر نزار قباني دي يكون فيها ولو جزء من معنى الحدوته..

لو أحدٌ يمنحني الأمانْ //لو كنتُ أستطيعُ أن أقابلَ السلطانْ // قلتُ لهُ: يا سيّدي السلطانْ كلابكَ المفترساتُ مزّقت ردائي// ومخبروكَ دائماً ورائي .. //كالقدرِ المحتومِ، كالقضاءِ يستجوبونَ زوجتي // ويكتبونَ عندهم..// أسماءَ أصدقائي..// يا حضرةَ السلطانْ //لأنني اقتربتُ من أسواركَ الصمَّاءِ //لأنني.. حاولتُ أن أكشفَ عن حزني.. وعن بلائي //ضُربتُ بالحذاءِ.. // يا سيّدي السلطانْ //لقد خسرتَ الحربَ مرتينْ //لأنَّ نصفَ شعبنا.. ليسَ لهُ لسانْ // لأنَّ نصفَ شعبنا.. //محاصرٌ كالنملِ والجرذانْ//في داخلِ الجدرانْ.. //لو أحدٌ يمنحُني الأمانْ // من عسكرِ السلطانْ.//قُلتُ لهُ: لقد خسرتَ الحربَ مرتينْ.. لأنكَ انفصلتَ عن قضيةِ الإنسانْ..

Me2 said...

هو رد الفعل مبالغ فيه بس مننساش بردو إن البنت كانت ضحية بسبب مشكلة بين المدرس ووالدتها!!!
لكن لي تعليق وأنا عارفة إن كل تعليق ليا ممكن أضرب بسببه.. معلش إستحملوا
البنت دي في السن ده مش مطلوب منها التعبير عن غتجاهها السياسي وكان المفروض تؤدي دورها كطالبة فقط مش محلل سياسي... طبعا النتيجة ظلم كبير ليها و ضياع مستقبلها و مش قصدي متشغلش مخها بس انا لما عرفت الموضوع اللي كتبت فيه رأيها مكانش ليه لازمة الكلمة اللي رمتها في النص وكانت خلتها للبلوجات أحسن
ده غير إن لما تكون في السن ده و إتجاهاتها الفكرية كده و ده مش طبيعي... السن اللي هيا فيه ده هو أسهل الأعمار للإستقطاب وخصوصا لو تفكيرة متجه للسياسة أو الدين و بيبقى سهل التأثير عليهم
بس بردو مازال رد الفعل من اسوأ الأمور لأن تطبيق القوانين عندنا بيتم بإسلوبغبي و القانون اللي إتعمل علشان يحمي المواطنين بسبب سوء الفهم و التطبيق أصبح ضدهم... هنا الغلط الكبير

Abdou Basha said...

أشكركم يا شباب على تعليقاتكم الجميلة
ولاء : الشعر ده جميل جدا، واختيارك موفق

مي تو : بالعكس رأيك يستحق التقدير لإنه بيعبر عن وجهة نظرك اللي مقتنعة بيها، واللي مش بختلف كتير عنها، في إن الطلبة مهمتهم الأسمى هي التعلم، وإن الأفضل ليهم أنهم يتقنوها قبل أي نشاط تاني .
لكن رد فعل الإدارة التعليمية، كان مبالغ فيه، كان من الممكن إن المصحح يديها 2/10 في موضوع التعبير لإنها خرجت عن الفكرة الرئيسية، إنما إنه ينتهز الفرصة في ظل الهوس الأمني .. ده تصرف غير موفق تماما.