Monday, July 10, 2006

(1) أصبحوا أبطال – فقط – لأنهم أهانوا الباشا

.

"أيجب أن تظل الأمور هكذا دوما.. دراماتيكية..؟"

ــــــــ

البطل : لا يا سعادة الباشا.. فيه حاجات ما تقدرش تشتريها بالمال.... الفلوس ما تشتريش النفوس يا باشا، إحنا أي نعم فقرا، لكن عندنا كرامة .

(طز فيك يا باشا)

***

**

*

وفي آخر الفيلم...

أوقف البيع يا جدع أنت وهو، حسابكم كام .

أحد الديانة (الدائنين) : 35 جنيه و22 مليم يا سعادة البيه .

خد فلوسك ورجعوا كل حاجة زي ما كانت .

**

*

الباشا: والله أنت أصيل يا ابني.. خد بنتي أجوزها (النهاية)

.

.

(2) حالة انتحار

ــــــــــ

مين يصدق اني كنت ماشي أمبارح في صحراء مدينة نصر...؟؟

صحرا في القاهرة..!!؟

أيوة في حتة مقطوعة مفيهاش بني ادم اسأله، كلها رمال وهضاب، وشوية عمارات لسه بتتبني، وبعض العمال اللي مش عارفين اسم المنطقة اللي هما فيها..

من ضمن سيناريو الانتحار إني أحاول أكمل لوحدي تحت نار الشمس المحرقة ..

**

على جانب آخر كان من ضمن سيناريو الانتحار إنه بالرغم إن مش معايا فلوس كتير، واني محتاج الفلوس دي في المواصلات والمصاريف الفارغة، ألاقي نفسي بسبب الإحباط طول اليوم والمشي في الصحاري J ... بطلب ديلفري بالليل عشان آكل قدام الماتش .

**

مش كنت لوحدي بأمارس الانتحار...

زين الدين زيدان، انتحر بدون سبب وجيه، وأنهى الحلم الجميل بطلقة رصاص في رأس المشاهدين .. لما نطح اللاعب الإيطالي ماركو ماتيرازي الذي استفزه بشدة بتحرشاته ومضايقاته.. ويقال أن اللاعب الإيطالي قال له جملة عنصرية بغيضة .

من ضمن سيناريو الانتحار إن المدرب أخرج أهم لاعبي المبارة، تيري هنري، وفرانك ريبري، ممكن يكونوا تعبوا، لكن خروجهم مع زيدان سبب انهيار فرنسا .

للأسف هزمت فرنسا

**

كلمة شكر:

أشكر لستُ أدرى على إنها عرفتني أزاي اجعل البوست بدون تعليق، رغم إن الخاصية دي دايما بتكون قدامي وأنا مش ملتفت ليها .

سألتها وأجابتني بشرح مصور ....

أشكرك جدا جدا .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحديث عشان خاطر

Gid-Do - جدو

5 comments:

walaa said...

وهي دي المصيبة .. اننا بنغمض عنينا عن حقيقتهم .. وبنايدهم وكتير منا كمان بيمشي وراهم .. مش علشان هما فعلا ابطال وثوار ومناضلين لاسمح الله .. بس علشان هما ليهم باع طويل في مجال الاهانة والتمثيل والضحك على الاخرون.. هو بطل زائف حياته مرادفها الاهانة .. ولن يبالي اذا ما ظهر احدهم ليقول له "عار عليك سيدي الرئيس" .. عار عليك ان تتخذ من هذا النهج منوالا لك .. فمن يعارض ويثور مطالبا بحقه ليس المطلوب منه ان تكون كل مؤهلاته فقط قدرته على اهانة الاخرون حتى ولو كان الباشا نفسه واحد من هؤلاء الاخرون..
اه .. حمد الله ع السلامة من رحلة الانتحار دي

sarah said...

الباشا: والله أنت أصيل يا ابني.. خد بنتي أجوزها (النهاية)

.........
:)

سبحان الله بالسهولة كذا

Gid-Do - جدو said...

كلمة شكر:

أشكر لستُ أدرى على إنها عرفتني أزاي اجعل البوست بدون تعليق، رغم إن الخاصية دي دايما بتكون قدامي وأنا مش ملتفت ليها .

سألتها وأجابتني بشرح مصور ....

أشكرك جدا جدا

سلام عليكم
ياريت كنت نشرتها لتعم الفائدة انا اعرف احجب التعليق على جميع المكتوب فى البلوج لكن معرفش احجبة عن كل مدونة لوحدها اذا كان دة اللى تقصدة وشكرا

Abdou Basha said...

ولاء:
إنه يكون للفرد في المجتمع احساس بإنه شخصية مستقلة وله رأيه خاص، ده حلم.. الشخصية المستقلة مش بس بممارسة التناطح - مش على طريقة زيدان :)

ساره:
عشان الجمهور يصقف أكتر للبطل .

جدو :
تم عمل اللازم.. شرح لست أدري موجود في الصورتين :)

Gid-Do - جدو said...

ياباشا الله يكرمك اهو كدة الخير يعم
شكرا للست ادرى ولسيادك وربنا يبارك فيكم