Tuesday, July 11, 2006

نصوص مقدسة تسكنني

أحيانا ما يلح أحد الألحان على ذاكرتك، فيتكرر في رأسك دون توقف...

أحيانا أخرى.. يحدث هذا مع بعض النصوص.

**

المسيح عليه السلام

.

18: 36 "مملكتي ليست من هذا العالم"

عبارة أتذكرها كلما شعرت بالغربة، فأنا الغربة، والغربة أنا.. نشأت فيها، وعشت معها وسط أقراني، فهي اللعنة القديمة، والنعمة المتجددة .

**

محمد عليه الصلاة والسلام

.

" ‏كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " حديث شريف

عبارة أتذكرها كلما شعرت بالوحدة، وعدم القدرة على فهم ما حولي..

.

"إن الرجل ليصدق حتى يكتب صديقا" – حديث شريف

عبارة أتذكرها كلما تأذيت من صدقي مع الآخرين، أو بعد ضياع إحدى الفرص بسبب قول الصدق.

**

القرآن الكريم

.

" يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا " مريم (23)

أتذكرها عندما أشعر بالعجز وقلة الحيلة.

.

"يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ" القصص (30)

آية تستحضر معها عظمة الله..

أحيانا ما يقشعر لها جسدي.

.

"قَالَ كَلا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ " الشعراء (62)

أتذكرها عند كل مأزق، فأتذكر أن هناك من يهدي إلى الطريق القويم.. الله

وأن هناك من آمن بالله إلى هذه الدرجة.

.

" إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا " التوبة (40)

قول بديهي... فلماذا أحزن والله معي..؟؟

أفتقد العمل بهذا القول، رغم أني أتذكره دوما ...

.

" وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ(10) فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لأَصْحَابِ السَّعِيرِ(11)" المُلك (11،10)

آيات تدور في بالي.. أثناء تجوالي، أشعر معها أن العدالة آتية لا محالة، وهو ما يجعلنا في خطر.

.

" وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ " الكهف (49)

مستقبلي ومصيري من صنع يدي.. في الدنيا وفي الآخرة.. هذه أكثر الآيات التي تلاحقني دوما.

25 comments:

Lasto-adri *Blue* said...

‏كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل


مم.. محتاجة الحديث دة دلوقتى

ahmad said...

غريبة قوي
أغلب النصوص اللي انت ذكرتها ليها مكانة خاصة عندي بردو
فضلا عن عدة مقاطع من نهج البلاغة
أحد أهم النصوص (المقدسة) ان جاز التعبير

http://www.aqaed.com/shialib/books/07/nahj/nahj-26.html

Dido's^^^ said...

كلها نصوص قوية قوي و مؤثرة .. اختيارات رائعة

MAKSOFA said...

ونعم باللة

جُحَا.كُمْْ said...

عزيزي عبد الرحمان
حارتي بعيدة جدا عن حارتك ولكن بالتدوين أستطيع زيارتك خلسة لأتابع انشاغلك بأشياء هذا العالم الذي يملؤك ويملؤني..
تحياتي
جُحَا.كُمْْ

so7ab said...

منكرش انى مش مهتم كتير باى نصوص مقدسة مهما كانت بس منكرش انى بهرنى اختياراتك اللى نابعه من مشاعرك وحياتك واحلامك عجبانى كمان الفكرة اوى

Abdou Basha said...

لست أدري:
الجملة من جزء من نص حديث، ممكن الواحد يتكلم عنها كتير، هي مش لتبرير الواقع، أو هروب من مواجهته.. لكن تعبير عن حقيقة إن ممكن الحياة نفسها تنتهي في ثانية، ولن يتبقى من الانسان شيء....
ده مش كلام كئيب.. فيه ناس انتهوا في ثانية، ولم يتبق منهم إلا ذكرى .. لذا فالأمور لاتستحق كل هذا التكالب، ليستعفف الانسان بان يكون كالغريب أو عابر السبيل .
معلش.. بتكلم بذاتية شويتين


أحمد :
أقولك اعتراف.. نجح البعض في إنه يصيبني بحالة من الشك حول كل ما ينسب للإمام علي، لكن مع ذلك بعض النصوص أجد فيها بلاغة وصفاء روحي وذهني حقيقي.. من ضمن نصوص الإمام، شعر منسوب إليه،رغم إن بعضه قد يكون منسوب للإمام ولم يقله إلا أنه مؤثر جدا، لدرجة لايتصورها أحد .

ديدو:
أشكرك جدا..

مكسوفة:
فعلا.. ونعم بالله

جحا كم:
ما أروع زيارتك.. لابد وأن يكون بيننا مساحات للتلاقي حتى وان بعدت المسافات.. فعلى الأقل هاهي النصوص تجمعنا :)

صحاب:
مفيش شك.. ان النصوص المقدسة ممكن يتم استخدامها، وممكن أن تسكن أحدهم بعض النصوص فيستدعيها كلما أراد أن يحفز طاقات الكراهية أو التسلط لديه... لكن بتظل بعض النصوص أشبه بقوانين، أو بتلفت الأنظار لقوانين الحياة .

change destiny said...

ربنا يباركلك

فعلا اختيارات تهدي البني آدم و تخليه يشغل مخه

bosbos said...

اختياراتك جميله
وكتير بفكر فيها برضه

ربنا يكرمك

shoowbash said...

كلنا غرباء ياماان

...دنيتي said...

بوست حلو جدا
بجد ما شاء الله عليك
ياريت نفضل حاطين الكلام دم أدّامنا على طول

layal said...

دائما بذكر ان الله معنا
كم فيه من قوه وتثبيت للنفس

وقول نبينا يعقوب
صبرا جميل والله المستعان

والله لا يضيع اجر من احسن عملا

تحياتي وربنا يثبتنا اجمعين علي دينه

safa said...

أفضل شىء أن نجعل القرآن الكريم ملازم لنا ولا نتركه أبداً, و الله أن أشعر بالندم على اليوم الذى يمر من عمرى دون أن أقرأ بعض آيات الذكر الحكيم, و عندما أهم بالقراءة لا أريد أن أتوقف عنها فكيف أترك الحق.
إن قراءة القرآن الكريم بمثابة الدواء الشافى للقلوب العليلة.
شكراً

ayhm jzzan said...

سبق وكتبت مشكورا أنك تحس بأننا نتشابه وأنا اليوم أؤكد لك ذلك
ليست الاختيارات التي اخترت فقط هي المميزة بل ما تعكسه من رقي وذوق وروح مبدعة ومحترمة
احترم فيك هذا التنوع الفكري واحترم فيك هذه الهالة من الاحساس التي تلف فكرك وعالمك
تحية لك وكنت قد كتبت مسبقا في مدونتي أنني أبحث عن صديق ربما علي ان أكتب أني أعتز وأفخر بك صديقا وأتمنى أن أقابلك يوما أو نتحادث ولو عبر الماسنجر
تحية لك مجددا

جميله بو حريد said...

بوست رائع جدا واختياراتك ان دلت على شء فانها تدل على ايمانك وحدسك العالى و وفكرك الصافى فمن لنا فى هذه الدنيا غير اله عظيم نرجع له فى فرحنا نشكره ونحمده وفى ضيقنا وتعبنا نحتمى به وندعوه يقف بجوارنا

walaa said...

الله .. ماشاء الله .. كلها اختيارات تنم عن نفس طيبة مؤمنة .. ربنا يحفظك ويوفقك دايما يارب .. انا كمان في ايات معينة كده بتاثر فيا جدا وبحب اكررها اكتر من مرة ..ربنا يبارك لك

من اجمل بقاع الارض "مصر المحروسة" كل تحية وسلام .. ع.فكرة انا مش ناسية انشاء الله امر زيارتي المرتقبة لمسجد الحاكم بامر الله:)

Aladdin said...

في مقولات تانية برده يا عبدالرحمن لا تقل تأثيراً وردت في الكتاب المقدس أو الكتب المقدسة الأخرى، وإن كان يغلب دائما على وجداننا ولاشعورنا النص القرآني طبعا!

neelaah said...

تصدق

انا مدونه الكثير من الايات و الاحاديث
اللي لا تفارق عقلي لكن بالتأكيد
اقف دوما عند الاعجاز في الديمقراطيه من خلال الحوار بين سيدنا ابراهيم و الله حين قال

اولم تؤمن ..قال بلى لكن ليطمئن قلبي

حين يري\ النبي ابرهيم برهان على صدق الله
و حين لا يغضب الله من طلب نبيه للبرهان

اعتقد بأنها دلاله قويه و جميله
على عدم احتكار الحوار
و على ضرورة وجود الحجه

Abdou Basha said...

change destiny
ربنا يهدينا للخير
خصوصا في الأيام الصعبة دي

بسبس
بشعر إنها نصوص ممكن تخترق أي أنسان... مباشرة جدا

شوبش
معاك حق

دنيتي
فعلا.. خصوصا فكرة إن الله معنا..قد يهدينا.. فكرة تبعث بالأمل.

ليال
أية :"إن الله لايضيع أجر من أحسن عملا"
أحد القوانين الهامة في الحياة.. بتدور حول فكرة العدالة برضه .

صفا
كلامك سليم.. القرآن يحتاج منا الى تواضع، ومحاولة للتقرب اكثر من الاقتراب من مضمون آياته .

أيهم
أنا أعتز بك.. وباحساسك العالي
وفقك الله دوما
abdou9001@hotmail.com

بوسي
أن تظل تلك المعاني دوما في بال انسان، فقد اقترب كثيرا من مراتب الصديقين .

ولاء
حمدالله ع السلامة..!!؟
أي خدمات في جولتك انا تحت الأمر
:)

علاءالدين
فعلا معاك حق
مش عايز أبان متحيز، بس بحس إن النص القرآني ليه سحر خاص

نيله
ما يدور بين أي نبي والله في نص الآيات.. يجذب أي قاريء، سيدنا موسى في حديثه مع الله، سيدنا عيسى.. سيدنا ابراهيم في تلقيهم الوحي .
كلها أيات جذابة .

Hadeel said...

"جئت على قدر يا موسى"

لا أعلم لم تستفزني هذه الآية، وأشعر أني صغيرة وتافهة في ملكوت الله.. ربما لا تحمل هذا الشعور للآخرين.. لكني كلما تخيلت موسى عليه السلام وهو يمشي نحو الطور ليقتبس من النار المضيئة هناك في البعيد، ليجد الله في انتظاره، ويقول له:
"جئت على قدر يا موسى"!!

Mr-Biboooo said...

ربنا يكرمك

الامثلة كتير فعلا

layal said...

أتمني ان نتبنى جميعا كمدونين كلمه واحده بتاريخ واحد نحدد فيه رأينا للعالم اجمع
اتمني ان ندون مدونه واحد بتاريخ 27/07/2006
كلنا كمدونين نكرر عباره واحده
كلنا مع لبنان وفلسطين ضد اسرائيل والمحتلين
بالعربي بالانجليزي المهم نسمع صوتنا للعالم
وان لم نستطيع حمل السلاح فالنحمل الكلمه
ارجو النشر -تحياتي للجميع

Abdou Basha said...

هديل
مرحبا..تذكرت من تعليقك الآيات التي تتحدث عن انهيار سيدنا موسى بعد أن تجلى الله للجبل، ورؤيته مظهر الجبل في حالة عدم استقرار .
قصص الانبياء ونصوصها أيضا مؤثرة.. خصوصا في حديثهم عن الله أو مع قومهم .

بيبو:
الأمثلة كتير فعلا..

ليال:
أشكرك على طرح هذه الفكرة هنا ..

المزاجنجي said...

عبدو باشا انت فعلا باشا وكل اللي انت ذكرته اتمنى ان يذكرنا به الله والا ننسى في زحمة هذه الحياة اننا مخلوقين لهدف واحد الا وهو العبادة وربنا يقوي ايمانك ويقوينا ؟

Rejected-Woman said...

اكتر نص بيتردد جواية وبيخوفني عن اللذين ضل سعيهم وهم يحسبون انهم احسنوا صنعا