Friday, July 21, 2006

إيه اللي بيحصل هنا ده..؟

الحرب الآن

***

.


رغم نبل أفكار الجميع.. إلا أن أمثالي من المتخاذلين الإنبطاحيين، يقفون عاجزين دوما عن فهم الخطوات الجريئة والمغامرات غير المحسوبة التي يقوم بها الآخرين .

**

على سبيل المثال : إيه اللي بيحصل هنـــا ده ..؟؟

يعني إيه استمارة من أجل النصر..؟!

وإيه هي المشاركة الميدانية اللي ممكن نشارك فيها في لبنان ..؟؟

ليه لم يتم تحديد أوجه النشاط ..؟ هل هي الإغاثة والإسعاف وغيره..؟؟ البعض دخل الموقع عايز يسجل اسمه عشان يجاهد في سبيل الله ..!؟

هما الإخوة في لبنان عايزين مجاهدين..؟ ولا حنعمل زي حزب الله "مع احترامي له"، ونتصرف من دماغنا..!

**

مش حقول زي بعض الفقهاء اللي بيشترطوا إن الجهاد يكون تحت إدارة أولي الأمر وبطاعتهم.. لكن استمارات الجهاد دي.. اذا كان الأمر زي ما فهمه البعض من عبارة "مساندة المقاومة الشريفة" فبسأل هل هي شيء حقيقي، ولادعاية وتنفيس عن المحبطين ..؟!

حاجة زي كده مفيش أمامها إلا طريقين..

إما الطريقة الأفغانية، وتصبح لبنان أفغانستان جديدة.

أو الطريقة الأمريكانية.. يعني الموضوع كله أمريكاني (= فشنك = مظهر على الفاضي).

**

في يوم من الأيام...

في إحدى الأماكن المصرية.. في ساعة العصرية

قام أحدهم بجمع كشوفات بأسماء من يريدوا الجهاد... وللحظ السيئ وصلت الكشوفات لأمن الدولة .

من البداية ... أنا لا أتهم أحدا هنا بشيء.

لكن الموضوع غير واضح بالنسبة لي.. وأرجو مراجعة الفكرة مرة أخرى .

13 comments:

محمد الشهري said...

اعتقد هو نوع من التنفيس عن النفس مما علق بها من هزائم ..
والذين يطالبون بالقتال ماني فاهم حيقاتلو كيف .. يعني شايلين مسدس ولا بندقية مهترئة ولا كيف يعني

احيانا يفقد البعض السيطرة على مشاعره في وقت الازمات
تحياتي

Ahmed Shokeir said...

عبده باشا

هو فعلا نتيجةالصدمة من العدوان الإسائيلي الوجشي والغير اخلاقي لايقل عن الصدمة من رد الفعل العربي الغير متوقع فاصبح نوع من أنواع التنفيس فأحيانا التصرف وقت الصدمة يكون غير موفق وغير مدروس
ولكن دع كل من يريد أن ياخذ موقفا ياخذ في وقت ندر فيه إتخاذ مواقف رادعة

علاء السادس عشر said...

عزيزى عبد الرحمن
سأنضم إلى الأنبطاحيين الأنهزاميين من أمثالك وأوافقك على رأيك الصائب ,أما الأستمارة فهى من رأيى تنفيس على صدق على حنجورية على شعور بالعجز والذنب يعنى مزيج من مشاعر مختلفة.ولو عايزين نساعد لبنان أو فلسطين نساعد مصر الأول لو كل شخص محا أمية واحد وأتعلم لغة جديدة وأبتكر فى دراسته وعمله وأحترم ذاته وذات الأخرين سنكون مجتمع قوى قادر على مساعدة الأخرين سواء فلسطين أو جزر القمر .الأنسانية والولاء تبدأ بالنفس أولاً .تحياتى ومحبتى

so7ab said...

عبد الرحمن اكيد لما نتكلم ان ده نوع من التنفيس واواللعب بمشاعر مواطنين مكبوتين ونفسهم يلاقو حاجة يخرجو فيها الغضب العارم ويا سلام بقى لو كانت بره البلد فندخل على ايران وسوريا ونصر الله وممكن كمان تلاقينا محمئوين اوى على اللى بيحصل فى جوانتيمالا مستحيل الحالة دى تخلق مواطنين قادرين انهم يفركو فى مشاكلاهم ويدورو على احلامهم الصغيرة اللى ضايعة وسط زحمة الدنيا

يقولو انبطاحيين يقولو انهزاميين انا مع الناس واختيارتها ومع الناس وهى بتفكر فى همومها الحقيقيةوازماتها


احييك اوى يا عبد الرحمن على التدوينة دى ومتفق معاك

walaa said...

إنه العجز يا عبدالرحمن .. انه الضعف والاستسلام .. مؤسف أن نضحك على الآخرون، ومؤسف اكثر أن نضحك قبلا على أنفسنا ..

دمت بكل الود .. دمت الصديق العزيز

BaLqEeS said...

اللي يبي الجهاد يروح القدس..لا يذهب و يأتي بجماعته الى دوله معينه و من ارضها يحارب اليهود...... و من ثم يجر الدوله الى هذه الحرب وهي بالاساس لا تريد مثلما حدث في لبنان


باب الجهاد مفتوح ومعروف...
ولم يحن الوقت المناسب لمجابهة اليهود اصلا
نحن اضعف ما يكون بالنسبه لهم
و الاسلام نهى عن ان يلقي الواحد نفسه الى التهلكه
* ولاتلقوا بايديكم الى التهلكه*


وهذا اللي قاعد يعمله حزب الله
الهلااااااااااااااااااااااك

وحهة نظر

Abdou Basha said...

محمد الشهري:
الموضوع أراه ارتجالا.. كأغلب القرارت المرتجلة التي تصادفنا كل يوم، على فكرة حسب ما سمعت انهم استضافوا في الجزيرة المسئولة عن الفكرة.

أحمد شقير:
معك حق.. فعلا في النهاية هي حرية شخصية، لكني كنت أتساءل عن الجدوى.. ربما يمكن استثمار الجهد في عمل آخر، أو حتى في التفكير في عمل آخر، بدلا من الارتياح لمجرد ملء استمارة .

علاء:
ظننت أنني وحدي من يفكر في أن يبدأ الإنسان من نفسه وبما يقع أمامه مباشرة، في عمله أو حتى في الشارع، ربما يكون هذا هو الطريق الأصعب .
أعترف أن تعليقك قلل من احساسي بالغربة.

صحاب :
سعيد برأيك ده.. أعتقد إن فكرة ان نبدا مباشرة بالمجتمع واللي طرحها علاء، محتاجة انها يكون ليها كيان ناجح.. مش عايز أضرب امثلة لأنشطة في الاتجاه ده "قامت أغلبها على أساس ديني دعوي"، لكن فعلا فكرة اصلاح الداخل، حتؤهل لمواجهة الخارج.. مننساش ان المأزق اللبناني نفسه كان أحد أسبابه مشاكل في الداخل لم تحل، عن دور حزب الله وغيره .

ولاء:
الاحساس بالعجز قاتل، قد يدفع للغضب.. للعنف.. للإرتجال.
خصوصا عندما يكون هناك من يحرض دون هدف واضح .

بلقيس:
مرحبا بك
أؤيد كلامك.. فلا يمكن أن يتحقق النصر لقوم بينهم تنازع وعدم اتفاق على أمور مهمة، وتتخذ الاجراءات دون تنسيق.. ان كنا سنتحدث عن امة.. وجهاد.. فلنكن جبهة واحدة ونعمل على هذا قبل المواجهة.

mishari said...

اتمنى ان تتحمل نقدى قليلا
لمصر طبيعة خاصة جدا جدا
العرب اولا شعوب تجرها العواطف
وهذه حقيقة
لكن مصر على رأسها
وقد يكون ذلك بسبب المشاكل التى يمر بها الشعب
لكن فالمقابل هناك واجبات تجاه اخواننا فى فلسطين ولبنان

كيف نؤديها
فى بداية الحرب على لبنان توقعت ان فى اول يوم جمعه سيقوم المصريين ولمعرفتى بشهامتهم بهذه الامور بهدم السفارة الاسرائليه ولكن مظاهرات بالشارع وتسجيل وكله
هقص فى هقص
الرجاء تقبل ما قلت ولكن هذا هو واقعنا

MAKSOFA said...

نهاية البوست كانت مفاجئة بالنسبة لي

علي مايبدوا أن الموضوع كدة برضة

كلة أمريكاني

Dody said...

فعلا الاحساس بالعجز ده شيئ قاتل واحنا مش بادينا حاجه نعملها كل حاجه مترتبلها حسبى الله ونعم الوكيل.
احييك على البوست الجميل يا عبد الرحمن

Abdou Basha said...

مشاري..
مرحبا بك في كل وقت
وأرحب بنقدك
فمصر بلدك أيضا، ولعل شأنها يهم بعض العرب..
انا معك في أن هناك بعض الأمور الاستعراضية التي تتزامن مع الأزمات، وللاسف ان بعض القوى السياسية تستغل تلك الأمور..
المشكلة الحقيقية أن الصراخ يوجه إلى الداخل وكانه صراخ المعاناة.
نتمنى أن نحاول ان نواجه الخارج، أعتقد ان هذا فكر لابد أن يعمم حتى نراه في وسائل إعلامنا وداخل القوى المدنية التي تقوقع بعضها على نفسه.

مكسوفة:
منورة آخر الحارة :)
على فكرة الكلام ده حصل فعلا.. في الجامعة، وفي إحدى النقابات المصرية في قصة شهيرة، بالنسبة للجامعة كان الكلام ده أيام انتفاضة الأقصى .
وفيه ناس اتقبض عليهم .

دودي:
هما كانوا مخططين، للأعمال العسكرية الكريهة دي، لكن احنا كان واضح جدا عدم تخطيطنا حتى في داخل البلد الواحد، وعلى مستوى الحكومات اللي بقت واقفة تتفرج لإن معندهاش خطة .
يا ريت نتعلم .

سديـــــــــــــــــــم said...


نحن انبطاحيين


الاعتراف بالحق فضيله ..

واعترف اني انبطاحيه حتى النخاع ..

السؤال :

كيف نحل المشكله ؟

Abdou Basha said...

سديم..
أهلا بيكي
يجب أن نحدد المشكلة أولا
هل هي توقيت عملية حزب الله..؟ أم انفراده بها..؟ أم كثافة العدوان الإسرائيلي ..؟
للأسف أن كل مشكلة جرت قد جرت معها مشكلة أخرى .