Sunday, August 20, 2006

انطباعات

- عندما تشعر بفوضى داخلية.. حذار..! فقد تقودك الفوضى إلى الاصطدام مع أحدهم.. حاول أن تراقب تحركاتك جيدا.

ومن يعلم فقد تمر الأمور بسلام.. خصوصا في حالة إذا ما كانت تلك الفوضى "فوضى خلاقة"

- لا أدري لماذا يكون انطباعي الأول دائما هو الأصدق..؟، ولا أدري لماذا عندما أضغط على نفسي من أجل أحدهم غالبا ما أندم ..؟

لعلها فراسة المؤمن..

أعتقد أنني في حاجة أولا إلى إثبات إيماني.. كي أؤمن أنها فراسة المؤمن ..!

- من مميزات التدوين.. أنك تستطيع أن تلحظ الفروق واضحة بين مختلف الشعوب، وقد تلاحظ أن هناك شريحة من المدونين يمثلون سلبيات وإيجابيات مجتمعاتهم حرفيا.

حسب الإحصاءات فأكثر مستخدمي الانترنت العرب من مصر ثم من الخليج، لذا فبالإمكان أن تجد انعكاسات واضحة لما يدور في المجتمعات المصرية والخليجية من سلبيات (وإيجابيات أحيانا) عبر قراءة المدونات وموضوعاتها وأساليب أصحابها.

- لا أدري ما الذي يدفع أحدهم إلى التشاؤم..؟!

لقد نجح الجميع في بلادي في إيجاد قوانين بديلة لها جذورها العميقة في عصور المماليك وما قبلها، وفي ذلك دلائل عظيمة على :

- قدرة شعبنا العظيم الحفاظ على ميراثه الحضاري الثمين ورعايته.

- عبقرية أجدادنا العظام في إيجاد ممارسات اجتماعية بديلة عن القوانين، كبديل عن الإخفاق في إيجاد نظم تحقق العدل.

- تأكيد مبدأ الحتم التاريخي والجغرافي، الذي أعرض عنه الكثير من المؤرخين والجغرافيين .

- أرض العباقرة ... إلى الأبد...

عندما يذهب العلم عن قوم.. فاعلم أنهم عباقرة في نظر أنفسهم، حمقى في نظر الآخرين.

- وقالت العصفورة......

يقولون أن صيادا كان يضع شباكا للعصافير، فتقع فيها العصفورة تلو الأخرى.. فيقوم بكسر أجنحتها كي بيبع بعضها ويطبخ بعضها.. وفي يوم من الأيام ثارت رياح تحمل معها بعض الأتربة في وجهه وهو يضع شباكه.. فذرف الدمع من عينيه، وقالت إحدى العصافير.. "انظروا إلى قلب هذا الصياد الرقيق، إنه يبكي على ما يفعله معنا، لعله مضطر أو نادم .."

فقالت إحداهن: "لا تنظروا إلى دموع عينيه، ولكن انظروا إلى عمل يديه..!"

(كتاب الحيوان – الجاحظ)

16 comments:

Lasto-adri *Blue* said...

لا أدري ما الذي يدفع أحدهم إلى التشاؤم..؟!



سؤال .. مم.. مش لاقيه ليه وصف الحقيقة

karakib said...

التشاؤم هو الطبيعي الأن لكل من ينظر بعيدا

layal said...

عجبني كلام العصافير
بخصوص الوضع بمصر اتمنى ان اراى رأيك ببوست الاخ احمد
http://www.ahmad.ws/blog/
بعنوان
ماذا يحدث في مصر؟؟ فلم يكن هناك اي تعليق من اي مواطن مصري

Gid-Do - جدو said...

عبد
لا أدري لماذا يكون انطباعي الأول دائما هو الأصدق..؟، ولا أدري لماذا عندما أضغط على نفسي من أجل أحدهم غالبا ما أندم ..؟

اشاركك تماما انا فية ناس مجرد ماشوف خلقهم سبحان الله اعرف ان لو اتعملت معاهم لازم يحصل تصادم وبيحصل بدون تعمد من ناحيتى ـ دى حاجة من الحواس اللى ملهاش تفسير

walaa said...

وقالت عصفورة .. لا تنظروا إلى دموع عينيه، ولكن انظروا إلى عمل يديه..!"

ياسلام على دي حكمة ..

"لا أدري ما الذي يدفع أحدهم إلى التشاؤم..؟! "

اعتقد لما بيتفرض عليه انه يبص لكل حاجه حوليه من وراء عدسات نضارة سوداء ..

Abdou Basha said...

Lasto-adri *Blue*
هو سؤال استفزازي أكيد، يحمل قدرا من الاستعباط..
:)

karakib
المشكلة إن حاجات كتير بتخلي الإنسان يفكر في المستقبل .. يمكن كم المعلومات اللي بتترمي في حجر الواحد .

ليال
لم انتبه لهذه المدونة، أحزنتني بعض الشيء، لأنها جاءت مخيبة للآمال وبدون هدف.

أما ما يحدث في مصر.. فهو امتداد لما حدث في مصر.. اتمنى أن أكتب عن هذا قريبا، لأنني أختزن بعض الكلمات حول هذا .

Gid-Do - جدو
القلوب تتلاقي قبل الوجوه.. كنت قد قرأت مقولة بهذا المعنى.. تقريبا للإمام علي ..

ولاء..
صدقيني.. أكره هذه النظارة السوداء.
أتمنى الا أراها أبدا .

so7ab said...

دائما ما تكون انطباعاتى ايضا صحيحة عن الناس رغم محاولاتى الدائمة ورغم محاولات اصدقائى تغيرى لكنى اسكت واراقب وكثيرا ما تصدق

ناس كتير من صحابى مبقوش مصدئين ضحكى وهزارى ومصرين انى متشائم بس احيانا التشاؤم يكون ليه فوايد زى انه بيخفف الدم

إيمان حسان said...

كتير جدآ بتكون إنطباعاتى عن الأشخاص

صحيحة لكنى أحيانآ بكون عاوزة أصدقهم

، فابعمل نفسى مش فاهماهم والنتيجة

باكون أنا الخسرانه .

مصر جميلة لكنها بلد عاوزة ولد زى ما

بيقولوا بس واد بمليون راجل يحبها يجد

، لأن كل المصريين بيحبوا مصر لأنها

تستحق إننا نحبها .

Abdou Basha said...

so7ab
أخي العزيز بسام..
أشعر أن تقلب المزاج يفيد كثيرا، يجعل الإنسان أكثر قدرة على الدهشة.. والدهشة أول الحكمة.
ويفرض على الإنسان التفكير
:)

ربما التشاؤم أو لنقل (الوسوسة) من المستقبل، تدفع الإنسان للتفكير أيضا في بدائل أخرى...
ربما

إيمان حسان
سعيد بزيارتك الأولى..
هو الواحد ممكن ييجي على نفسه مرة .. المشكلة لما الواحد يستمر في كده
أنا معاكي إن دي مشكلة..... وبتواجهني كتير .

صاحبك said...

"عندما يذهب العلم عن قوم.. فاعلم أنهم عباقرة في نظر أنفسهم، حمقى في نظر الآخرين."

الكلام ده سليم جدا هي كده فعلا

Bella said...

دائما تعجبني مداخلاتك ياعبده باشا

بالنسبة للتشاؤم اراه امرا طبيعيا في ظل مايحيط بنا

بالله عليك دلني على امر مفرح يحدث حولنا يجعلنا نتفائل

***

اعجبني كذلك ردك في مدونة الاخ أحمد عما يحدث في مصر وقمت بالتعقيب هناك ايضا

****

أعجبني كذلك كلام العصافير

فالجاحظ كان حكيم زمانه

حكيم بالفعل وليس على طريقة حكماء هذا الزمان الذين يسيرون داخل الحائط توخيا للسلامة .

BackBone said...

يا باللا, كل حاجه في الدنيا ممكن تشوفيها زي مانتي عيزه.ـ

الفرق الكبير بين طبيعت المجتمع العربي و الغربي, ان احنا ديما بنبص علي المشاكل و بنحاول نهولها و نكبرها و الغرب بينوصوا ديما علي الحلول و يحاولوا يوصالولها.ـ

Epitaph said...

فوضي داخلية

تشاؤوم

الانطباعات الاولي

وهمس العصافير

عارفاهم......عايشاهم
:))

بوست حلو و مختلف كمان
ماشاء الله

المزاجنجي said...

سأحلول المشاركة لكن أنا الان قد غيرت مدونتي وهي

http://elmazagange.blogspot.com/

بدلاً من (من زماااااااان )

Ahmed Shokeir said...

انطباعات من هنا وهناك لاترصدها إلا شخص دماغه بتشتغل

Abdou Basha said...

صاحبي
؟؟
الله يكرمك.. بس ايه الغموض ده
:)

بيلا
أشكرك على كلامك الجميل المشجع، الأجواء في الداخل ممكن تكون محبطة أكتر من الأحداث الخارجية
:(

باكبون
الله ينور عليك.. الحلول
وهنا أعتقد إن المجتمع المسلح بالعلم وبالأسلوب العلمي حتكون مهمة إيجاد الحلول أيسر بكتير من مجتمع بيرتجل او بيعتمد على عبقرية القادة والمسئولين .

ابيتاف العزيزة
واضح اننا في مود متقارب
:)

مزاجنجي
استاذ عادل.. قلقنا عليك
ده انا رحت أعزي في المدونة القديمة وأخدت الموضوع جد
:)
يلا .. حصل خير
مبروك على المدونة الجديدة .

أحمد شقير
الله يخليك
:)
يمكن المشكلة إني مش قادر أتأقلم مع الأحداث .