Monday, September 11, 2006

تمت المقابلة.. لأشاهد (ليلى) تبكي في الحافلة

مش عارف ليه عايــز أكتب النهاردة..؟! رغم إن مفيش وقت، واني مـا أكلــتـش وتــعـبـان..

لكن عايز أكتب وخلاص..

حتى لـو اكتب خـرافة..!

**

.

النهارده الحمد لله.. رحت وأنهيت امتحان المقابلة، ولأني فريد من نوعي، قالوا لي انتظر معانا في الخارج للنهاية، كان المفروض أن أعرف إذا كنت قد قبلت أو لا كي أصرف أموري وأقوم بالتحويل إذا لم يتم قبولي..

المهم.. تم قبولي.. بعد أن اتلطعت مدة، لكن مكنتش مضايق.. كنت مبسوط وبهزر مع كل الموجودين اللي قابلتهم لأول مرة .

**

الحاجة الوحيدة اللي كانت حمل عليا كان واحد قابلته صدفة.. كان زميلي في الجامعة، مكنتش أتخيل إني أقابله في أي مكان.. المهم.. أول ما شفته قلت : يــــــــاه...!!! بما تحمله اللفظة من تنهدات وضجر، لم أكن متوافقا معه كثيرا، كان من النوع المتطاول النفعي... بصورة مبالغ فيها .

الكارثة أنه كان يتقدم معي لنفس المقابلة، لكنه في النهاية لم يقبل، وأنا تم قبولي... كانت نظراته فظيعة، قالها لي: "لكننا زي بعض ازاي قبلوك ..!؟"

**

تركت المكان ولم أركب المترو رغم كونه الأسرع هاربا إلى الأتوبيس أبو جنيه وبريزة ( 1.10 جنيه )... رحلة العودة استغرقت أكثر من ساعتين من ميدان الجيزة إلى المنزل، بسبب الزحام.. بمعنى أن الذهاب إلى الإسكندرية كان أسهل...!

أقف... أحاول عدم ملامسة الآنسة التي على يميني أو المدام التي على يساري.. قلت لها : "ممكن تدخلي جوا شوية"... اعترضت واحتجت، وكان علي أن أمارس فنون "اليوجا" و"المايم"..

وأنا أقف.. قال لي أحد الجلوس: "ممكن أشيل عنك الجرنان (=الجريدة)..؟"

فكرة غريبة.. هل الجريدة ثقيلة لتلك الدرجة..؟! قلت له فاضحا نفعيته : "عايز تقراه يعني ..؟!"

أجاب منكسرا: "آه" .. واضح إني سديت نفسه لدرجة إنه قرأ الصفحة الأولى فقط .

**

.

في أثناء ممارسة تدريباتي على الوقوف.. وجدت فتاة في العشرينات، تنظر لي... أهملتها.. ونظرت هنا وهناك لأعود وأجد عيناها معلقتان بي... ظننت أن هناك أمر ما .

"يمكن أكون شبه المرحوم..!؟"، قلتها في نفسي وابتسمت .

بعد قليل تبادلنا المهام.. نظرت لها، وجدت كحلا يشوه منظر عيناها، كررت النظر، لاكتشف أن المسكينة كانت تبكي.. نعم.. دموعها كانت واضحة .

نظرت هي في تحد، ثم مسحت دموعها .

**

تذكرت وقتها- لا ادري لماذا..؟ - الحملة التي تتحدث عن ليلى المقهورة المظلومة من المجتمع.. الحقيقة أن بعض الكتابات في هذا الشأن – من غير زعل - لم تقنعني، لكني فكرت فقط في ليلى التي شاهدتها في الحافلة..

ما وراء دموعها..

التفسير الأنثوي للحالة يقول: "قهر المجتمع، والمد الذكوري."

لا أدري لماذا لا يستخدم التفسير النوعي للآلام إلا مع ألام المرأة فقط..؟!

هل الرجل لا يتألم..؟!

**

أخذ فكري يتأرجح بين التفسير الإنساني الشامل لدموع ليلى، والتفسير الأنثوي (النوعي) لحالة فتاة الحافلة... هل جرحها أحدهم..؟

ربما تكون دمعة فراق عزيز.. أو خسارة مبلغ مالي .

**

.

قد تكون هناك بالفعل ألام أنثوية..

وقد تكون هناك أيضا ألام ذكورية.. تلك الآلام التي يتم التعامل معها باستخفاف واستهانة، مما يجعلنا لانعترف بها.

ما أنا متأكد منه أكثر، أن هناك ألام إنسانية ... وان هناك أمراض مجتمعية، وهناك نفوس سوداء.

**

على سبيل المثال.. ألاحظ أن أغلب من يقوم بنكء جراح الفتاة التي لم تتزوج بعد هن من نفس جنسها، كالمرأة المتزوجة التي تستعرض بأنها متزوجة – أو أنجبت – فتكون (في الأمان).. وتمارس ذلك مع الشابة التي لم تتزوج أو المطلقة أو الأرملة أو المرأة التي لم تنجب.. رغم أن كل هؤلاء لم يؤذونها في شيء.

**

الخلاصة:

.

قد تكون ألام المرأة من امرأة

قد تكون ألام المرأة من رجل

قد تكون ألام الرجل من امرأة

قد تكون ألام الرجل من رجل

____________________

تحديث:

.

رغم أن بداية كتابتي لهذا البوست على عجالة كانت عن أمر آخر.. إلا أن حديثي عن الفتاة التي شاهدتها في الحافلة والتي أثرت في بشدة، قد نقل الكلام إلى سياق جديد ووجدت الكلام ينتهي إلى الأنثوية والذكورية.

عموما.. لأتحدث عن المرأة، وعن ليلى في السعودية.

**

عند bluerose، كنت قد قرأت عن تعديلات جديدة قد تمنع النساء من الصلاة بالقرب من الكعبة (حسب ما فهمت).

وقتها.. كتبت هذا التعليق :

"لكن بدل ما تطلب المرأة المسلمة بتنظيم جديد جوا الحرم هي عندها استعداد تقبل النفي …
أكيد تنظيم الصلوات أمر سهل، أسهل من إبعاد المصليات لمكان تاني .
**
أتمنى إنه يتم إعداد رسالة احتجاج، وإعداد قائمة اتصال لمراسلة المسئولين .
وأتمنى إن الخطوة دي تكون سعودية بالدرجة الأولى
.
"

.

وكان الرد من bluerose :

"أتمنى معك كتابة رسائل احتجاج يشارك فيها سعوديين , لكن لابد أن يشارك فيها مسلمين من جميع الدول , لأن الحرم ليس ملكا للسعوديين

عجبتني كلمة مراسلة المسئولين , لا أظن أن المسئولين في اي دولة عربية يهتمون بمراسلات المواطنين الذين لا يعرفون مصلحتهم , و خاصة اذا كانت الرسالة من النوع الذي ليس من حقه الاعتراض أو ابداء الرأي مثلي "

.

كان كلامها جامد. خصوصا في مسألة مخاطبة المسئولين .

.

ليلى السعودية – إذا كنا حنستخدم نفس الاسم – واضح أنها لم تسكت.. وحققت أمنياتي .

المسئولين السعوديين سارعو إلى نفي خبر إلغاء مصلى النساء، وقرأت أن "المرأة" في السعودية نجحت في تغيير الأوضاع نوعا ما، وطرح وجهة نظرها أمام الجهات المسئولة .

.

أتمنى أن يكون هذا ما حدث، فقد هذا هو الوضع المثالي الذي أتمناه .

22 comments:

Lasto-adri *Blue* said...

ما أنا متأكد منه أكثر، أن هناك ألام إنسانية


وانا متكدة منه كذلك

ولو انك يا عبد الرحمن من الناس اللى فهموا ان "كلنا ليلى" ضد الرجل.. لاء بجد ح زعل جدا اصلا،،، لانك من القلائل اللى بيفكروا بموضوعية اصلا

قد يكون فى بعض الاخطاء منها استخدام كلنا ليلى.. اعترف ان الاسم القى ظلال ولو من بعد ان اليوم مجرد لاضطهاد الرجل على الانترنت
ولكنه ليس باى حال من الاحوال كذلك...
راجع المدونة الرئيسية فى تحديثها اليوم


وعلى اى حال موضوع ان فى تدوينات كتير ما اقنعتكش مش محتاج تأسف،، لاء عادى
هو كان اخم خطوة فى البداية الكل يطلع اللى جواه، عشان تحصل ما يسمى
dis-charging
ثم نبدأ مرحلة النقاش الموضوعى
ادعوك وادعو غيرك المتسمين بالعقلانية ورجاحة العقل و تحليل الامور انكم تبدؤوا تقرأوا بعين واعية اللى كتب و سيكتب ان شاء الله

على اساس بجد.. كلنا ليلى مش بس عشان ليلى وفقط

Abdou Basha said...

"ما أنا متأكد منه أكثر، أن هناك ألام إنسانية ... وان هناك أمراض مجتمعية، وهناك نفوس سوداء."
العبارة الخالدة "لعبده باشا"
:))
**
إيمان.. حابب اوضح الاقتباس..
إنه مشاكل المرأة مجتمعية أكتر منها نوعية.. ده رأي شخصي.. لإن بعض الكتابات بتجعل المشاكل اللي بتتعرض لها المرأة على أساس إنها مشكلة نوعية، وده بيجعلها كإنها مشكلة أبدية أو حتمية..
بمعنى هكذا تكون النساء، وهكذا يكون الرجل .
**
وده اللي حبيت أوضحه بإن ألام المرأة ممكن تكون على يد امرأة..
حدي مثال مكنتش احب اني اتعرض له.. وهو ختان الإناث، خصوصا ذلك النوع اللي بيتم بطريقة وحشية.
اللي بيقوم بيه نساء، والستات بيكونوا أحرص على اتمامه لفتياتهن أكتر من الرجال .
احنا بنتكلم عن مجتمع .
**
وعلى فكرة..
فكرة يوم ليلى.. كانت جميلة وناجحة كتير ولاقت استجابة كما هو واضح، لكن انها كانت مفاجأة واقتصرت في البداية على البنات - زي ما لاحظت - جعل ما يكتب بعد كده كإنه ردود أفعال .
**
وده مكتوب في صفحة ليلى.. فعلا زي ما لفتي نظري لده .
**
أنا بحييكم على الفكرة، وان شاء الله المرة القادمة نكون عاملين حسابنا في يوم نخصصه للمرأة اللي ظلمها تخلف المجتمع اكتر ما ظلمها سيطرة رجل على مجتمع أو غير ذلك .
**
وربنا يوفقك يا إيمان .

walaa said...

مسكينة فعلا ليلى .. فهي في النهاية انسان .. وكل انسان ـ بغض النظر عن كونه رجل او امراة ـ بيتعرض لضغوط ولقهر ولخوف .. بيتعرض لظروف ومفاهيم الى حد بعيد ما لهوش دور فيها او في وجودها ..

واحيان كتيرة كمان بيتعرض لظلم المجتمع له ولقسوته عليه .. ليشعر عندها بالعجز وبأنه لا يتعدى كونه "ريشه في مهب الريح تتصرف بها الأقدار كيف تشاء ـ جملة مقتبسة ـ"

الدموع ضعف صحيح .. بس في كتير بيعجزوا عن إنهم يداروا ضعفهم ده عن الناس .. أنا واحدة منهم .. مشهد حزين اوي .. قلب المواجع زي ما بنقول.. عموما ما امتناش لينا جميعا غير كل خير وسعادة .. بالتوفيق دايما يا عبدالرحمن ..

layal said...

ربمنا يتمم لك علي خير

ليلى ليلي
يمكن اكثر لحظه الواحد يحس بالحزن لما يكون وسط الناس والزحمه ولما اشوف ناس مثل ليلى اقول ياااه ترى ما مر في بالها الان ليجعلها بهذه الحاله
استغاثه صامته
لو كان للانسان القدره علي قرأت ما ببال غيره ؟؟؟

The Eyewitness said...

انا بتفق معاك فأن أحياناً كتيرة بيكون مصدر ألم المرأة هي مرأة أخرى. لكن الا تعتقد أن مثل هذه التصرفات من تلقيح كلام ما بين الفتيات، أو نظرة الأستعطاف والحسرة على غير المتزوجة...ما هو ألا رد فعل ونتيجة طبيعية من مرأة لم يتح لها الفرصة أن تنضج نفسياً بشكل صحيح. أعتقد أن المرأة المتزوجة لو كانت قد شعرت بقيمتها كإنسانة قبل الزواج لما نظرت للمرأة الغير متزوجة مثل تلك النظرة.

هذا مجرد تحليل قد يجانبه الصواب في بعض الأحيان والخطاء في أحيان أخرى.

me2 said...

مبروك اولا على القبول :)
موضوع ليلى طبعا مش الهدف منه ظلم الرجل للمرأة و إن كان موجود في بعض الوقائع لكنه ليس الهدف
هي المسألة إن عددنا كبير و مشاكلنا اكتر و بالرغم من كده مازالت بعض القوانين فيها مغالطة و بعض ممارسات المجتمع أيضا فيها نسبة خطأ كبيرة
و لو لاحظن انني كنت دائما ضد المرأة لأني أعلم بأخطائها والحق إن المروض إن يوم ليلى ده يكون المشاركين فيه من الجنسين و يا ريت يكون فيه يوم آخر للرجل نشارك فيه جميعا و هتبقى فكرة عبقرية
و يا ريت حضرتك و غيرك من العاقلين زي ما قالت بلو تساعدونا

tota said...

العزيز عبده باشا

اولا: مبروك على الوظيفة وعسى ان يكون فيها خير لك باذن الله

ثانيا: اسلوبك مميز وبسيط وهو ما دفعنى للتعليق
ثالثا : شكرا على هذا البوست الذى يعتبر بداية الطريق لتفهم ليلى
فقط استعير اسم احد الكتب الهامة التى كانت تحمل اسم الرجال من كوكب المريخ والنساء من كوكب الزهرة

فعلا يجب ان يحاول كل من ادم وليلى اختراق عالم كل واحد ولن يحدث هذا الا بالتواصل والحوار الصريح لا القهر ولا بالتسطيح او التهميش من كلا الطرفين
ما قد يظنه ادم لا شىء قد يحمل اهمية كبرى لليلى والعكس صحيح
بداية الطريق تحتاج تحديد الطريق اولا ثم وضع اول خطوة وبعدها انطلاق التفاهم سوف يكون اسهل

تحياتى لك على تفهمك

Abdou Basha said...

ولاء..
كان مشهدا مؤثرا، لكنه لم يفسد فرحة هذا اليوم، دفعني فقط للتفكير، حيث أنه من الصعب أن أهون عليها .
**
ليال
نعم ليال.. لو كان باستطاعة الانسان أن يعرف كيف يساعد الآخرين أو ما هي حدود التدخل..!؟
فأن أساعد أحدهم في دفع سيارته عن الطريق .. فهذا امر يسير.. أيسر من طمأنة خائف من هذه الحياة .
**
The Eyewitness
أنا فكرت في تعليقك فعلا، وحاولت اراجع رأيي، أنا حسيت إنك بتتجه لتأثير مباشر أو غير مباشر للرجل في حياة المرأة .
فعلا معاك حق ... يمكن الفكرة اللي كنت بحاول أوضحها هو ان الاتنين ضحايا، وان للاتنين مكاسب وخساير من الأوضاع القائمة .
لذلك يجب إنه يكون التغيير في عقائد اجتماعية فيه ناس مرتاحة ليها .
يمكن هو ده رأيي..
وأنا سعيد باضافة رأيك في المناقشة هنا .
**
مي2
الله يبارك فيكي..
هو أنا مش معترض على الفكرة ابدا ولا على الكتابات.. انا علقت على بعضها بالفعل وعجبتني.
فيه بعضها... كان فيه مبالغات وتشاؤم .
وده حسيت فيه بنبرة بنعيشها في مجتمعنا، إن آلامنا لازم نرميها على حد..
يعني لازم اسرئيل.. أمريكا...الخ.. وهما ورا مصايبنا رغم إن احنا سبب في بعض مصايبنا .
كذلك مشاكل المرأة مش لازم يكون تترمي على الراجل.. مقدرش أعمم على كل الكتابات .
كمان بتمنى ان اللي هاجموا الفكرة ميحبطوش المدونات.. إنما يدفعوا المدونات إنهم يفكروا في النقد .
لكن في النهاية الفكرة ناجحة وجميلة .
:)

**
توتا..
أنا بقرا تعليقاتك في بعض المدونات وحاسس فعلا بثقافتك العالية .
أصل اسم توتا بيعلق في ذهني لإنه بننادي بيه واحده قريبتي
:)
اوعي تكوني انتي :))
..
أنا متفق معاكي على فكرة الحوار..
ومن أهم مزايا فكرة ليلى
إنها لفتت نظري اكتر - بتحدث عن نفسي - لفكرة ألام المرأة وفهمها .
يمكن أتجرأ أكتر في تناولي لأي قضية تخص المرأة بعد كده.

Epitaph said...

مبروك يا سيدي
ماشاء الله

همم..فعلا ليلي قد تتاذي علي يد ليلي اخري
بس لو نرجع الي جذور الامر حيكون نتيجة ترسوبات الفكر الذكوري اللي هيمن حتي علي فكر المراة في مجتمعنا

ع الاقل احنا دلوقتي موصلنا مع ليلي لبدء حوار عاقل.و بناء لعرض الامهاالانسانية و النفسية

تحياتي

أحمــــــــدبــــــــــلال said...

قرأت تعليقك فى بوست مكسوفة
أعجبت بطريقة الحوار و الكلام
لذا بحثت عنك حتى وجدتك
لأجد مدونتك الجميلة
البوست الاخير أكثر من رائع و يتوافق بشكل مباشر مع أعتقاداتى و أفكارى
أحييك

و المشكلة عامة ستظل قائمة فلن يتراضى الطرفان ألا فى نهاية الحياة

و سواء الانثى تتألم أو الذكر
فى النهاية الاثنان أنسان

bluestone said...

كنت لسه عن EYEWITNESS
وبقوله ان احيانا كتير ليلى بتكون السبب في ظلم ليلى أخرى ,, مش لازم الرجل يكون هو السبب ولا ده كان هدف ولا فكر مبادرة كلنا ليلى ..
لانه في النهاية كلنا ضحايا لفكر اتربينا عليه .. ان المرأة كائن ناقص لا تكتمل إلا برجل والفكر ده يؤمن به الرجال والنساء أيضا .. ليلى تظلمها التقاليد والعادات البالية .. مش دايما الرجل .. لكن احيانا عقلية الرجل وفكره يتسببان في أزمة حقيقية .. بالاضافة للضغوط اليومية التي تواجهها ليلى خاصة لو كانت غير متزوجة ,, من البيت والاهل والاصدقاء وليلات اخريات .. وهي ضغوط لا يتحملها بشر .. يضاف لهذا كله .. ما تواجهه من سلوكيات مريضة في الشارع ..

لكن في النهاية ده لا يمنع اننا كلنا ضحية تقاليد وفكر اتربينا عليه اصبحت من خلاله المرأة كائن ناقص من كل الاوجه

Abdou Basha said...

ابيتاف
فكرة سيطرة الفكر الذكوري بتهيائلي سببها ضعف القوانين وتسيير المصالح وامور الحياة بالقوة، مما يجعل الفكرة المسيطرة على الرجل والمرأة معا أن الحياة تحتاج إلى (رجال)، وأن البنات عبء في هذا المجتمع المتوحش ..
لهذا تنتشر الفكرة في المجتمعات الرعوية أو البدائية .
اذا.. فبنية المجتمع وحالته تعتبر أحد أسباب تقدير الذكورة على الأنوثة كنوع من التفكير العملي.
ما نحتاجه هو قوانين تساوي بين الجميع.. وتوفر عدالة حقيقية، للضعيف والقوى معا، سواء كان الضعيف رجلا او امراة .
..
وعلى فكرة كتابتك كانت متميزة في يوم ليلى
:)

**
أحمد بلال..
أنا اتشرفت بكلامك الذوق ده
وسعيد بزيارتك، ومعرفتي بمدونتك .
أنا معاك جدا في كلامك..
لان في النهاية الاتنين شيء واحد.. "انسان"، ومهما كانت الاختلافات في الآخر ممكن تيجي حالة حب أو مودة ورحمة تدمجهم في كيان واحد .
**

العزيزة بلوستون
انتي في يوم ليلى طرحتي تجربة شخصية عبرت عن ده بصورة واضحة، وبألوان تقيلة...
عدم وجود نظام أو لجوء الناس لأخد حقهم بالقوة هو اللي بيصور البنات لدى بعض فئات مجتمعنا على انهم عبء، وإنها لو نجحت في مواجهة المجتمع تبقى بميت راجل ..!
يعني هو تفكير نفعي... بيدي للولد السيطرة في مواجهة عدم النظام.. ويبعد البنت عن الفوضى بعد ما افترض انها مش حتقدر تواجه طيش الآخرين في حالة عدم النظام دي .
أما بقى عن الوضع الطبيعي فانه يكون هناك عدالة (قوية)، مش تناطح بين أقوياء من أجل تحقيق العدالة أو تخطيها والاعتداء عليها .
***

يمكن يا جماعة هي دي الفكرة اللي قصدي عليها... في ان المشكلة في ظروف المجتمع، اللي بتأثر على العلاقة بين الولد والبنت .

مفلس افندى الرايق said...

موضوع جميل وفكره جديده ويا ريت ليلى تفهم

karakib said...

ملاحظ لسلوك البشر .. لذيذه التدوينات اللي من النوعيه دي
انتوك

SaudiDDS said...

a good post ..as usual

did u notice something (( or the lack of something)) about the comments?

keep up the good work :)

m_elsewedy said...

عبده باشاااااااااا
اولا شكرا على سؤالك علية منورنى دايما والله
ثانيا مبروك القبول

ثالثا والاهم ان البنت دى كانت الجزمة ضيقة عليها شوية عشان كدة اكنت بتدمع بس انت ما كنتش واخد بالك
:D
سلام عشان نازل المحطة الجاية
:D:D:D

Gid-Do - جدو said...

عوبد الورد

كل سنة وانت طيب بمناسبة شهر رمضان وان شاء الله رمضان الجاى تكون محقق كل اللى نفسك فية ودة مش بعيد على الله تحياتى

shabaskandrany said...

ايه يابنى الجمال والحلاوة دى دى مش مدونة دى حاجة كدا لازم الواحد يقراها كل يوم وبجد مش حيستكفا منها بجد شكرا على مجهودك واكيد حجيلك تانى وتالت ورابع

Abdou Basha said...

مفلس افندى الرايق
سعيد بزيارتك والتعرف على مدونتك وأشعارك الجميلة .

أنتوك
أهلا بيك.. تعرف إن ساعات تفاصيل زي دي بتعلق في ذهن الواحد..!؟
على فكرة في مدونتك بحس انك انت كمان بتحب تكتب في تفاصيل صغيرة .
:)

SaudiDDS
..
Thanks a lot :)
About the comments..!?
My only fear was that I could not explain my ideas, or anybody misunderstand me.

سويدي
عامل ايه يا مان..؟
هي فكرة برضه..
:)

جدو العزيز
زيارتك دي غالية عليا جدا
وبشكرك جدا وربنا يتقبل دعوتك ليا .

شاب اسكندراني
منور المدونة
الله يكرمك .. ده من ذوقك

...دنيتي said...

عبده باشا كل سنة وانت طيب ورمضان كريم :)

Abdou Basha said...

وانتي طيبة يا أجدع بنت في شبرا
:)

saso said...

فكرتني لما رحت مقابلة شغل لقيت هناك السوسه الوحيد في صحابنا اللي بيذاكر ومش بيحضر اجتماعاتنا بتاعة محاولة الفهم قبل الامتحان بيومين وبيجيب تقدير وكدة،، نظرة الاشمئناط خلتني اتراجع بعد ماكنت ماشية وسيباهالة قلت لا انا اجرب واهو اتفرج علية وهو بيسمـّع وعلشان نيتة نتاخد احنا الاتنين سوا في الانترفيو واللي يضحك اني قبلت وهوا لا

وقفة الاوتوبيس لا افتكر وقفة السي تي اية في رمضان وانت مفيش اي حاجة تمسك فيها غير انك تثبت رجلك في الارض وتدعي مايطلعش ناس تانيين !! والسي تي اية جميل بقي ،، فاضي يخش من الشارع ويرجعة عكسي وبراااااحتة
اةة كل سـنـه وانـت طـيـب علشان رمضان
مع اني بتفادي الكلام عن ليلي علشان بمـِل من التقسيم والتنميط في مشاكل عند الاتنين وبس
لكن شدتني جملتك فان البنت ممكن تتأذي من بنت تانية أو الولد نفس الكلام

اية دة انا رغـّاية كدة لية الايام دي