Friday, October 27, 2006

شخصيات في المدونات

1- سمر

.

في يوم من الأيام كتبت سخافات عبرت عن حالة شلل مؤقتة في التفكير، من حقي أن أسجل أشياء سخيفة أسمعها أو أقرؤها من حولي، فهنا أكتب ما لا أستطيع أن أكتبه أو أسجله في أماكن أخرى.

إحداهن لم يعجبها ما تم نقله، وتركت تعليقا حادا.. دخلت صباحا لأفاجأ به، ورددت في بوست منفصل (على ما يبدو إمعانا في السخافة) .

منذ يومين – تقريبا – وجدتها عادت.. وكتبت :

.

أنا أنونيموس إللي التعليق بتاعها عمل الضجة دي كلها و أنا بعد ما قريت تعليق صاحب المدونة حسيت إني لازم أعتذر عن تعليقي أولاً لأنه متسرع فعلاً زي ما قال أحد القراء و ثانياً لأنه غير لائق و مفيهوش إحترام للحرية الشخصية إللي دايماً بنادي بيها في مدونتي و أيوة يا أستاذ آخر الحارة معاك حق أنا فعلاً عندي مدونة لكن مش هحط اللينك بتاعها هنا عشان محدش يتصور إني كنت بعمل الحركة دي كلها دعاية لقراءة مدونتي, أنا هنا عشان أعتذر و بس و شكراً لتعليقك
سـمـر

.

مرحبا بكِ يا سمر

وكل سنة وأنتِ طيبة

ومفيش مشاكل نعرف مدونتك، عموما التعليقات العنيفة والاتهامات من ناس مشفناش بعض قبل كده، شيء وارد وحصل قبل كده .

أهلا بيكي في آخر الحارة

عبدالرحمن

2- سيد يوسف


حتى لا يموت المصريون غيظا
سيد يوسف

.

سيد يوسف واضح إنه احد الكتاب المؤمنين بالصحافة الالكترونية، لم أعرفه، ولم أقابله في يوم من الأيام.. فقط كنت أشاهد مقالاته في المواقع التي أكتب فيها، ووجدته في العديد من مواقع الانترنت المختلفة مما أكد لي حبه وإيمانه بالصحافة الالكترونية وبأهمية الانترنت في تداول الآراء، بدلا من اللهاث وراء المطبوعات الورقية رغم أهميتها لأي كاتب .

**

التقيته أيضا في أحد المنتديات التي أدخل إليها – ربما يكون المنتدى الوحيد الذي أزوره الآن بحكم معرفتي بالقائمين عليه – كنت أترك تعليقات على موضوعاته، وهو يبادلني نفس الأمر .

أحيانا ما كنت أختلف مع بعض ما يكتب، كنت أجد حرجا في تقديم نقدي خشية تأثره، وإن كنت قد طرحت بعض أرائي المخالفة فوجدت استقبالا جيدا منه .

**

أجده يميل بعض الشيء للتيار الإسلامي، وهو أمر لا أريد أن أؤكده، فقط هي محاولة لتسجيل انطباع عما يكتب... عموما أنا لست صاحب مبادرات اجتماعية، لذا اكتفيت بمتابعته وقراءة ما يكتب.

**

.. التنظيم السري للحزب الوطني الديمقراطي ..

منذ أيام فوجئت بأمر أدهشني عن سيد يوسف .

في موقع يدعى صوت العروبة، وجدت صورة مذيع قناة النيل للأخبار السابق سيد يوسف فوق أحد مقالات صديقنا سيد يوسف، وهذا المذيع حاليا في قناة الحرة على ما أتذكر.

كان المقال بعنوان : حتى لا يموت المصريون غيظا

وهو نفس المقال المكتوب في مدونة معانى إنسانية (سيد يوسف)، والتي سجل فيها أنه من مواليد عام 1980 العام المفضل لدي... لكنه في مدونته على بلوجر تأملات سيد يوسف ، والتي وجدت فيها نفس المقال، كان سنه 33 عاما مثلما كتب في البروفيال الخاص به .

نفس المقال وجدته في منتدى ادخل إليه أحيانا الآن، وفي ملفه الشخصي أنه من مواليد 1980.

**

الحقيقة صدمتني صورة المذيع في الموقع السابق.. هل هي حقيقية..؟ وهل هو نفسه سيد يوسف الذي اطالع اسمه عبر المواقع التي أكتب فيها..؟

عموما كانت ملاحظة أردت تدوينها حول ما أقابله في الفضاء السيبري من مشاهدات .

أعتقد إني الآن في حاجة إلى مراسلة سيد يوسف.

ربما أراسله يوما ما ...!؟

لكني أعتقد أنه من الغرابة ان يحاول الموقع إضافة صورة المذيع، كبديل عن عدم وضع صورة الكاتب، فبعض المواقع ترفض النشر إلا بعد وضع صورة الكاتب.

6 comments:

Lasto-adri *Blue* said...


عندما طرحت صور الوعي المصري، وموضوع مالكوم إكس في مكان آخر، تم التشكيك في الصور، واتهم كل من وائل عباس، وصاحب مدونة مالكوم إكس إنهما من المبالغين، وأن الصور لشجارات عادية تم تلفيق معناها .

وتم لومي على نشر هذه السخافات... فمصر هي بلد الأزهر و...............



معلش انى بعلق برضو هنا على آخر تدوينة يا عبد الرحمن هايلة عن جد
انا كمان استغربت لما الناس ما صدقوش اللى بعته
وبدأوا حملة تشكيك فى صحة الخبر من اساسه

انا صحيح اتصدمت لما سمعت.. وصحيح صابتنى نوبة كدة من الحمقة.. بس الشئ ماكنش مستبعد نهائيا على مجتمعنا.. خصوصا وان العامل المشترك فى كل ذلك المتفرج الصامت
فاهم قصدى؟؟؟
مادام مافيش حد يلم الاشكال دى من بوليس او حتى مواطن مصرى شايف واحدة زى بنته بيتحرشوا بيها و ساكت.. تلكد ان المشكلة ح تتفاقم لحد ما يوصلوا لحرمة البيوت


المهم فى موضوع "سيد يوسف" مش فاهمة ايه المشكلة؟ انه عنده اكتر من بلوج يعنى؟؟
ما معظمنا له اكتر من بلوج .. عادى
ولا فى مشكلة أخرى؟

آسفة للاطالة

mashi_97 said...

موضوع سيد يوسف موضوع شائك
ولا قدرت استوعبه
لكن على العموم
الحمدلله اتضح الشخص المجهول اللي كان يكتب تعليقات
وإن شاء الله يكون بداية لحوار هادف وبناء

أحمــــــــدبــــــــــلال said...

بدون تعليق

Abdou Basha said...

إيمان
هي وسط البلد في العيد بتبقى أوسخ مكان في مصر، حتى العربيات مش بتعرف تمشي فيها وقت خروج الناس من السيما ودخولها، وممكن تلاقي ظراف كتير، والسخافات ممكن يتعرض لها شباب كمان، طبعا مش حيتعرضوا لتحرشات، لكن سخافات .
والشباب اللي هناك دول مش حاسين بأي دور للحكومة في حياتهم، واذا كان فيه دور فهو دور سلبي .
أنا سمعت الجملة دي كتير من أسر وحتى من شباب.
يا ابني أنا مجنون اروح السيما في العيد، ده هناك بيبقى موجود ناس عمرهم ماشافوا سيما إلا في العيد .
:)

ماشي صح .
هو موضوع سيد يوسف أنا استغربت له لأني لمدة سنة تقريبا بيلفت نظري الإسم في مواقع الكترونية بكتب فيها.
تخيل تكون معتاد إنك تجد اسم كاتب وممكن تتواصل معاه في تعليق دون أن تعرف ملامحه، وفي يوم من الأيام تفاجأ بصورة مذيع على مقالاته
:)
هي عموما كانت مفاجأة ليا .

أحمد بلال
مرحبا بيك

قلم جاف said...
This comment has been removed by a blog administrator.
قلم جاف said...

وارد تلاقي في كارنا دة شوية مشاهير ، أو شخصيات معروفة..

يمكن ما أكونش عرفت أقرا الرقم اللي كتبته عن عمر "سيد يوسف" .. كنت فاكره 23 ، يعني من مواليد 1980 ، ودة ما ينطبقش بالمرة على سيد يوسف اللي بدأ مشواره كمذيع في الشرق الأوسط مع شخصيات أخرى من ضمنها منى سالمان مذيعة قناة الجزيرة الحالية ونفس دفعتها في الشرق الأوسط قبل انتقالهما وآخرين للقنوات المتخصصة.. قبل ما تروح منى الجزيرة ويفضل سيد العمل في قناة الحرة..

لكن اتضح إن الرقم لما قريت البروفايل 33 سنة ، يعني مواليد سنة 1973...ودة أقرب للمنطق بالنسبة لسيد يوسف..

لكن لفت نظري في البروفايل إنه على عكس إعلاميين كتير بيدونوا معانا إنه ما كتبش في مجاله الوظيفي خانة الإعلام communication/ media.. ودة برضه اللي خلاني أشك..