Monday, December 04, 2006

حسن نصرالله في شوارع القاهرة

منذ أيام قلائل..

في ميدان ... في القاهرة.. قريبا من المنطقة التي أسكن بجوارها.

كانت هذه السيارة أسفل الكوبري..

**

الصورتين لحسن نصرالله

**

على اليسار

**

وعلى اليمين .

**

هل كان ذلك تأييدا للبنان ضد إسرائيل في الحرب الأخيرة ... أم تأييدا لحسن نصرالله... الزعيم..؟!!

13 comments:

بحرينية said...

اعتقد انها تأييدا للاثنين
وطننا العربي بحاجة
لقادة من هذا النوع
اشكرك على البوست

Epitaph said...

اعتقد افتقاد المواطن العربي (و المصري خاصة) في الوقت الحالي الي صورة الزعيم اللي يستاهل الناس تلتف حوله هي اللي ادت الي مثل تلك الصور

زي ما فيه ناس لسة بتعلق صورة السادات او صور عبد الناصر

فكرة الزعيم

يا خوفي بس لنحط صورة عادل الامام في الاخر
:))

عارف
من سنة كدة و لا حاجة كنت في تاكسي
والراجل مشغل اغاني الثورة و اغنية عن مؤتمر عدم الانحياز
تخيل؟!! لسة فيه كدة
:) و لسة!

walaa said...

التانية ياعبدالرحمن .. اعتقد ان احداث لبنان الاخيرة، كانت جديرة بنظر الكثيرون انها تصنع من نصرالله صورة للبطل الزعيم ايل وقف ادام الكيان الاسرائيلي وهي الصورة المفتقدة .. بس للاسف الصورة ما وصلتش كاملة لانه يكفي النظر الى صورة لبنان الان ولبنان ماقبل تلك الاحداث لمعرفة مدى فداحة الحدث ..

للاسف .. نصرالله ما اكتفاش ..ولسه بيحاول يزيد النار اشتعالا واهو بيوجه البلد لحرب اهلية تانية لا محالة

ياسيد نصرالله يا بطلنا العربي وزعيمنا الاوحد .. ياريت تكون شجاع زي ماكنت يوم مااعترفت بعد الحرب دي انك ماكنتش تتوقع حجم ردالفعل الاسرائيلي عندها ولو كنت تتوقع كل الدمار ده للبنان ماكنتش خطفت الجنديين وقتها او الشرارة ايل اشعلت الحرب .. بنتمنى من السيد انه ما يحرقش لبنان للمرة التانية بنار الفتنة الطائفية وبعدين يرجع في شجاعة منقطعة النظير ويقول ما كنتش اتوقع ان اعتصامات الشارع لاسقاط الحكومة هتحرق لبنان بناسها وارضها!! فالزعامة الحقيقية تكمن في الحفاظ على الاوطان وصون ارضها مش حرقها والبكاء على اطلالها ..

اعذرني ياعبدالرحمن لو تطرقت للاحداث بشكل مطول كده ..بس لبنان بصراحه حاله لايسر عدو ولا حبيب وكل المؤشرات بتقول انه على شفا الانفجار .. ربنا
يحفظ لبنان وسائر اوطان المسلمين .. خالص التقدير

Aladdin said...

لقد على سهم الرجل لدى المصريين والعرب بوجه عام (عدا "الوهابيين" منهم بطبيعة الحال) بسبب فكرة أن "عدو العدو صديق"!!

الرجل - برغم كل شيء - "سياسي" بارع يعرف متى يتكلم وأين ولمن!!! حتى إن لجوءه للغة الدينية يكون في أضيق الحدود وبحساب!

(خارج السياق) تعليقاً على البوست السابق المتعلق بما أسميته بـ"خرافة المثالية" أرى أن البذل من أجل الآخرين لا يخلو من "منفعة" تعود على الباذل بقدر ما تعود على المبذول له!!! إنك تحس بـ"سعادة" وأنت تساعد الآخرين (سواء أظهروا الامتنان لما تبذل أم لا). يمكنني القول بكل جرأة أن العطاء "حاجة" إنسانية لدى الجميع يختلف مقدارها من فرد لآخر، وهي بعيدة تماماً عن "المثالية" (لو كنت تقصد بهذه الكلمة منافاة الواقع) عندي إن العطاء أحياناً ما يكون "برجماتياً" بالمعنى الضيق للكلمة (حتى لو كنت ترجو من وراء هذا العطاء "عطاءاً" آخر في المقابل) .. من الله مثلا؟!

7arAnkash said...

في اعتقادي الشخصي البحت

انها ليست تأييدا بقدر ما هي اشتياق لوجود بطل تُعلق له صور

IBN BAHYA said...

شكرا على هذه الملاحظه .. هي كما ترى تعبير صادق وصارخ عن رغبة المواطنين جميعا وأملهم في زعيم محترم ورجل وليس ماسوني .. زعيم وطني وليس عميلا .. زعيم بجد مش من بتوع القناه الأولى عندنا .. أمر طبيعي جدا فنصر الله اليوم هو زعيم الأمة العربية بلا منافس على الإطلاق وبالمشاركة مع أحمدي نجاد هما زعيما الأمة الإسلامية بلا منازع .. مهما فعلوا من جهود لغسيل المخ العربي والإسلامي .. شيعه شيعه .. أن أكون شيعياً خير لي مليون مرة لأن أكون صهيونياً ماسونياً برغم أنني لا أجد في الحقيقة أي فارق ذو شأن بين السنة والشيعة إلا ما يريد العدو بناءه ويعاونه ذيوله من الحكام
شكرا على الموضوع

layal said...

عبدالرحمن
ادعوك لزياره البحرين وسوف تمتلاء كاميرة تلفونك بالصور

Abdou Basha said...

بحرينية
ممكن فعلا...
لكن اللي لفت نظري هو استمرار تعليق اللافتات حتى الآن على السيارة .
وكإن صاحب السيارة بيؤيد حسن نصرالله بشكل مطلق وليس في موقفه من الحرب .
**
Epitaph
فيه ناس فعلا لسه حاطة صور جمال عبدالناصر، حتى في المحلات
مش عارف..!؟
يمكن عشان انا مش متعاطف مع فكرة الزعيم المنتظر، مش حابب الموضوع، في اعتقادي انه ممكن نفس الفكرة تولد حرب زعامات .
رأيي انه يكون الزعيم دايما هو الدولة اللي بتمثل ارادة الناس .
**
ولاء
فعلا يا ولاء.. انا اول ما شاهدت الصور افتكرت الوضع الحالي في لبنان
هي الصور بملمحها القديم واضح انها ملصقة من ايام الحرب الأخيرة .
لكن فكرة الصراعات السياسية لما تبقى هدف في حد ذاته، شيء مقلق .
ساعات بستسخف فكرة الحراك السياسي
وبشعر انها حركة بدون نتائج ايجابية .
اعتقد اننا في حاجة لعلماء ومفكرين حقيقيين عندهم القدرة على وضع قوانين وانظمة وفهم مجتمعاتنا اكتر ما احنا محتاجين زعماء .
**
علاء الدين
فعلا أكيد فيه اسباب نفسية آنية متعلقة بتأييد الشيخ وكل شيخ .
..
بالنسبة لفكرة العطاء، أنا متفق معاك، وملاحظتك ذكية فعلا، لإنه ممكن يكون العطاء احتياج

زي تفريغ طاقة أمومة مثلا مع أطفال أيتام...
**
حرنكش
معاك حق
ساعات بحس نفس الشيء مع صور "أبطال الأهلي" حتى مع سخافة المقارنة، لكن بحس إنه احتياج للبطل .
**
ابن بهية
السؤال، هل من الممكن معارضة الزعامة ..؟
أم أن الانتماء لزعيم ما او حتى أيديولوجية معينة قد يفرض عليا التبرير للزعيم.
وقد يكون التبرير عن إيمان بأنه الصواب .
ربما يكون هذا هو المأزق .
**
ليال
تعرفي المشكلة دايما في الجرأة على التصوير
ساعات أشياء غريبة احب اصورها لكن أحيانا يطلع لك شخصية من تحت الأرض معترض .
:)
تقريبا بيؤدي دوره في الحفاظ على النظام .
:))

shaimaa said...

لو لا حسن نصر الله
ما كانت هناك اى حروب ضد اسرائيل
لبنان لم تذق فرحة التغلب على اسرائيل الا بحسن نصر الله واخوانه
تحياتى لصاحب السيارة ولعينك الجميلة التى لقطت لنا تلك اللقطة

معجبة بأسم المدونة
و بصورة البروفايل
تحياتى

so7ab said...

انا مش عايز اعد انظر كتير فى فكره الزعامه ورايى الشخصى فى نصرالله بس اللى بيخلينى حزين ان ناس كتير معلقه الصوره فى محلاتها وعلى عربيتها وشالو صورهم الشخصيه او صور الاهل والاصدقاء

ارمى صورتك فى الشارع وعلق صوره الزعيم

قلم جاف said...

تأييداً لحسن نصر الله الزعيم ، والمنهج ، والتخريب ، واستغلال الدين والقومية ، و"ديمقراطية الاعتصام" وسد الطرق ، حتى تشرق شمس العزة والكرامة على بلداننا بوصول القوميين والتيار الديني للسلطة ليحلوا محل البيروقراط .. بئس خلف لبئس سلف..

طالما نحن بانتظار المخلص ، فسننتظر كثيراً .. خاصة وأننا لا ننتظر أي مخلص عادي .. ننتظر شخصاً يقودنا في مظاهرة أو في خناقة .. أكثر من الشخص الذي ينور عقولنا ويزيد وعيينا..

سنظل هكذا في انتظار المخلص لنا ، أو علينا!

علاء الدين : الرجل يستعمل اللغة الدينية كثيراً ، الحزب يخلط بين الصفة الدينية والسياسية .. رغم أن الدين الإسلامي الحنيف جاء بمكارم الأخلاق التي تلغيها السياسة!

وبعدين يا جماعة لازم نعيد النظر في التسميات الغريبة اللي بتطلق عمال على بطال .. هل حزب الله هو وحده حزب الله والباقي حزب الشيطان؟ وهل لا يوجد مسلمون إلا الإخوان المسلمين؟ وهل غير الصوفية من الوهابيين السلفيين؟ وهل مخالف الفكر السلفي كافر؟ وهل كل من يرفض استخدام الدين في السياسة يا وهابي يا عالماني يا كافر (رغم التناقض الشديد بين التشدد
والعالمانية والإلحاد) ؟

الرررررررحمممممممممة!

منى عادل صبرى said...

الرررررررررررحمه منك انت حزب الله ده مسمى من حق الحزب لانه بينصر الله فى نصره لبلده ورفض الذل العربى والمحاوله للحصول على نصر الله والعزه اللى بعد كده الدهيه بقى هى التنصل من فكره الالتصاق بالاسماء اللى بتدى امل ودفعه واتهام اللى تحت ظلها بانه متشدد مخرب ده ابسط حق لو تعرف حق غير حقك

قلم جاف said...

الفاضلة منى عادل صبري :

يستمد حزب الله تسميته من مصطلح "حزب الله" الذي ذكر في القرآن الكريم..والمقصود في المواضع التي ذكر فيها المصطلح وتحديداً في خواتيم سورة المجادلة المؤمنون في مواجهة الكفار "حزب الشيطان"..

هل معنى ذلك أن حزب الله في كل تحركاته وسكناته "ينصر الله"؟ وهل وصلنا إلى درجة من الخواء تجعلنا نصدق هرتلة من عينة أن "نصر الله" ذكر اسمه في القرآن الكريم؟..

الجواب يبان من عنوانه.. والإقصائيين الإنويت الذين يرون أنفسهم هم البشر ولا بشر غيرهم هم من يحبون أن يطلقوا على أنفسهم مسميات كتلك تقصر الدين والوطنية على مقاسهم فقط..