Saturday, December 16, 2006

رسالة من وراء شاشة الكمبيوتر


يقول نزار قباني على لسان عبد الحليم حافظ :

لو أنِّي أعرفُ خاتمتي

ما كنتُ بَدأت...

كان ذلك في قصيدة رسالة من تحت الماء، التي حوَّلها عبد الحليم و محمد الموجي إلى أغنية من أروع الأغاني (استمع 1، 2 )

**

لأعترف أني أنا أيضا أغرق... بين سعيي وراء حلم قديم، وبين واقع.. أسعى لتحويله إلى حلم.

كلا الاثنان في حاجة إلى تركيييييييييز، وأمور ليس لي طاقة بها الآن .

**

معي الله .. حتى إن غرقت، فليس لي إلا الله

**

نصيحة : عندما تجد الدنيا وقد ضاقت عليك، فلا تشكي إلا لله، فالشكوى لغير الله تضعف من مركزك، خصوصا وانك لا تعلم كيف ستسير الأحوال، وكيف قد تتضافر الصدف لإنقاذك، فحافظ على صورتك حتى الرمق الأخير .

ملحوظة : هذه نصيحة أتمنى أن أطبقها على نفسي بدلا من الثرثرة على صفحات المدونة .

هي مرتبطة بنصيحة أخرى قيلت لي كثيرا منذ أن كنت طفلا: "لا تتحدث عن نفسك، وتحدث في أمور عامة".

**

هل أعيش عام الحسم.. ؟

كل عام في حياتي كان عام حسم... أحيانا أتمنى أن تنته الحياة سريعا، وأسكن الجنة، فهناك لا عمل أو قلق، أو فزع ... هكذا قيل .

فكر طفولي...؟! صح..؟؟

عندما تتأكد أن الجنة لا يمكن لها أن تكون على الأرض، فستجد نفسك لا إراديا تنظر إلى السماء.

**

على فكرة...

لو أني أعلم خاتمتي.. لكنت بدأت.

فالبدائل ليست كثيرة كما يظن البعض، وحب المغامرة والتجربة يدفعان الإنسان إلى الانسياق وراء مصيره ..

لكن .. رغم هذا أنا لا أعلم خاتمتي، أو خاتمة ما بدأت فيه.

وهناك عدم قدرة على تفسير العوائق الموجودة أمامي..

**

عموما.. تلك كانت كلمات .

يا من يمر من هنا.. لا تقلق أو تندهش، فهي رموز تحتاج إلى التفكيك، ربما نعود إليها يوما ما ونحن على الأرائك متقابلون.

**

بعيد بقى عن كل الكلام ده كله...

أحلى حاجة ممكن تعملها إنك تركب الأتوبيس المكيف اللي رايح ألماظة من الجيزة، وتبص من الشباك وانت مسترخي في مكانك وبتبص على النيل .

حاولت على قد ما اقدر استمتع بجمال البلد والأتوبيس بيعدي من على كوبري قصر النيل .

مصر جميلة.. أجمل من المصريين بكتيييير

جمال مصر أعطاني شيء من الأمل .

أكيد في كل بلد جمال.. وبهاء، بيعطي سكانها شيء من الأمل .

14 comments:

قلم جاف said...

قلت أن البعض قد نصحك بألا تتحدث عن نفسك وأن تتحدث في أمور عامة .. البعض نصحني بشبه العكس .. لا تتكلم في أمور عامة حتى لا يفهم أنك تتكلم في السياسة!

بما أن الكلام في السياسة بحق وحقيق صار كخ ، وبما أن الجهل أصبح أكثر افتراساً من وحوش "ستيفن سبيلبرج" كلهم ، ويصور للناس حتى على أن الكلام عن حركة الكاميرا في الفيلم الفلاني سياسة فلا يجب الكلام فيها ، وأن الشك في ضربة جزاء في مباراة سياسة لا يجب الخوض فيها ، وأن أي تصريح رابسوي أحمق يعتبر سياسة دولة ولا يجب أن نقول بعده سوى "آمين"..

يا زين ما بنتنصح يا صديقي..

بحرينية said...

ساعات الاوادم تحتاج تكتب حق روحها رسايل من هالنوع
عشان اهيا تتذكر و غيرها يستفيد
اشكرك على البوست
و رسالة من تحت الماء هي من اجمل ما غناه العندليب

Lasto-adri *Blue* said...

انت ماشى ولا ايه النظام؟

بدأت اقلق اليومين دول
!!

tota said...

العزيز عبد الرحمن

رسالتك بتقول معنى كبير يمكن بساطة الكلمات خبت المعنى ده
لكن هو حقيقى
السقوط فى هوية اختيار اليأس او لا عندما تقرر الاختيار

بين رؤية احلامك والرغبة والسعى اليها واختفاء الارادة

وهنا بدأت اختلف معك لان رغبة الاستسلام بدت زاحفة بين الكلمات وكأنها ليست اختيارك وان اللوم على اشياء اخرى تبدو معوقة ويموت الاختيار ليبقى طريق واحد الطريق الى المحتوم

اوافق اننا مصيرون لكن اضيف اننا مخيرون فى ما نحن مصيرون اليه

واوافقك للعودة الى اختيار الاسترخاء للخروج من حيز اليأس واضيف اليأس شعور لكن يجب ان يكون مؤقت قبل ان نسقط فى براثنه
اختار ان تخرج منه مرة اخرى فهذا اختيارك

تحياتى

هديل said...

كان عامي الماضي هو عام الحسم بالنسبة لي.. أشياء كثيرة كانت تتماثل للنهاية .. وأنا أشعر بأني أختنق في عنق الزجاجة.. وأتصور الموت الذي يتربص بي بعد نهاية هذا العام..
لن أقول لك: تفاءل.. لأني أنا نفسي لم اكن متفائلة على الإطلاق.. فقد كنت أعتقد أن الأمر اصعب من أن أتفاءل.. وسيكون مجرد التفكير بأن الأمور ستغدو أفضل .. هي السذاجة بعينها..
الآن أسحب دعوتي لك بعد التفاؤل.. وأقول : أتت الأمور أجمل مما توقعت.. وتجاوزت عنق الزجاجة إلى فضاء واسع..

ربما كان حظاً.. وربما كان فعلاً نتاج جهدي..!!

كن بخير ..

Abdou Basha said...

الحالة ليست يأس بقدر ما هي تخبط،وقلق، وخوف من المجهول.
**
قلم جاف
انا مش عارف ايه اللي ممكن يدفع انسان انه يتحدث عن حياته او تجربته للآخرين، يمكن تكون حالة من النرجسية بتفرض عليا كده
:)
بس ليا ملاحظة انت عارف المواطن المصري عشري.. فدي النقطة اللي كنت عايز اتكلم عليها تقريبا، يعني انت لو اتكلمت عن نفسك، خصوصا لو فضفضة، ممكن تندم بعدين، لما تلاقي نفسك موضع لوم او اتهام او تنميط، عشان كده الكلام في امور عامة اسلم..
حتى لو في السياسة
;)
**
بحرينية
العزيزة بحرينية، ربما الهدية الوحيدة التي اقدمها هنا هي تلك الموسيقى الرائعة، مع ما تحمله من تنوع مقامي في اللحن، وكلمات المميزة .
**
Lasto-adri *Blue*
الزميلة البلوجرية الجدعة بلو، الحال ماشي :)
لا داع للقلق، فقط هو احساس بمأزق، لأني مشغول بكذا حاجة، وربنا يستر .
عارفة لما الحاجات اللي كنتي بتتمنيها تجيلك فجأة كده بدون سابق انذار، وتبدأي تقييمها
حاجة كده
**
tota
من زمان مش بتزورينا يا توته
خيار الاسترخاء .. احتاجه بشدة، وهناك من نصحني به.
هناك نصيحة أبوية تم توجيهها لي..
احتاج الى التفكير فيها بجدية .
نظم وقتك .
**
هديل
من مدة مفتقد تعليقاتك
مشكلة انتظار الحسم، انه الأمور بتكون معلقة بظروف بعيدة عن الشخص أو بالوصول الى معلومات .
ومع الغموض في العمل او الدراسة وضغوط الحياة التقليدية، بتضع الواحد في حالة قلق .
انا بتمنى لك انت كل النجاح لأنك تستحقيه .

MAKSOFA said...

تعرف
ياباشا اجمل مافيك ايه
انك مصري قوي
ودي انا بأحترمها قوي في اي واحد مصري بيحب بلده رغم ايه معاناه بيحس بيها

وباركه كل مصري خصوصا لما يكون عايش بره ويشتم في بلده باحس انه واطي
امبارح كنت باقطع تذكره لبنتي علشان تيجي في اجازة نصف السنه من مصر للبلد اللي انا عايشه فيها
وبالمناسبه بنتي كمان مولوده فيها

وازعجني فله ادب الموظف المصري في مكتب مصر للطيران وهو بيشتم في مصر


قلت له نفس الجمله اللي انت قلتها بلدنا حلوة واحنا اللي وحشين
احنا شعب عايز يتربي

عارف ياباشا
اولادي اللي أتولدوا هنا وخارج مصر وعاشوا عمرهم كله وراحوا مصر للدراسه
بيموتوا في تراب مصر
وموش عايزين يرجعوا هنا ابدا
رغم اني عايشه في بلد بيقولوا عليها امريكا الصغري

شفت بقي يعني هما لما بيقولوا كده قدام اي حد في مصر بيستعجب من كلامهم
وانا لما اقول للمصريين هنا ما يقولوه اولادي والذين لايأتون الا أذا كانوا عايزين يتسوقوا فقط

الناس بتستتعجب
تقدر انت تحل لي اللغز
لولادي اللي اتولدوا وعاشوا بره
وبيموتوا في تراب مصر

layal said...

عبدالرحمن
عبارتك تنطق بأمور قد اكون عجزت عن ذكرها عن نفسي
يمكن نقص في القدره عن التعبير
او نقص في الشجاعه

أحيانا أتمنى أن تنته الحياة سريعا
اتمني نهايتها اسرع مما تتصور

كأني رحت بعيد
المفروض نخفف لكن سامحني ان كنت زدت الطين بله

استعن بالله ولا تعجز
تحياتي

layal said...

عبدالرحمن
قد تكون منعت التعليق عن احدي البوستات الاخيره لك لكن اعذرني ان علقت هنا
ان الجزء الاخير منها
كان مؤثر جدا

Dananeer said...

اليومين دول بقيت باكره انك تتعرف بالمدونه
خصوصا و انت مش عارف اللى قدامك فى نفس الوقت اللى بيشوف هو كل تفاصيلك ببساطه

".

اتمنى تعدى المرحله دى
صحيح انا باعشق الاغنيه

walaa said...

الكلام هنا .. مقلق ،،، محيييير .. بس يمكن العزاء إن كلنا بيمر بفترات تخبط وقلق .. هي نفس الفترات ايل خلتني احتفظ بالكلام ايل هاشير إليه دلوقت،،، وايل رجعتني كلماتك ليه تاني ..

وهو كلام للكاتبه الجميلة غادة السمان في مقاله عنوانها " مطاردة بقعة ضوء" تقول فيه انه "لابد من الاعتراف بان كل إنسان يسقط من آن إلى أخر في قاع بحار اليأس وتسود الدنيا في عينيه ويعتصر الأسى قلبه، فنحن بشر لا مكنات وكمبيوترات مبرمجة، لكننا نعود ونطفو فوق سطح الأسى وتطالعنا من جديد نقطة ضوء داخل القلب .. تخترقنا كما تخترق الشمس دمعة العين .. ثمة نقطة ضوء صغيرة في الأعماق .. انطفأت؟؟ ذلك يعني ببساطة أن من واجبنا إعادة إيقادها .. فالتاريخ لم يترك لنا خيارا أخرا .. أحرقتنا النار؟؟ إذا علينا اكتشاف النور!!!!..

ملحوظة .. الرحلة ايل أشرت إليها ومرورك بالنيل .. أقولك ،،، جميييييييل ،،، جمييييييل أوي

ربنا يوفقك .. ويقويك على مشوارك
تحياتي

Abdou Basha said...

MAKSOFA

مكسوفة، شكرا على كلامك الذوق.. هي الحكاية اني بحس ان مصر اقدم مننا، واعظم مننا، واحنا اللي ظالمينها، ممكن يكون في مشاكل بسبب تراكمات تاريخية، لكن لازم نقف مع نفسنا ونراجع كل اللي حصل، ونعرف إحنا على اي أرض، نعيد اكتشاف علاقتنا بالوطن .
البعض حيقول احنا محتاجين زعيم..
دي حجة، احنا محتاجين أفكار، وناس بتتحمل عشان أفكار تعيد شكل علاقتنا بالوطن .
**
layal
أنا اللي بعتذر لو أثرت بكلماتي على مزاجك، لكن هي فكرة بداخلي تناديني أحيانا، ليس كرها في الحياة لا سمح الله، فالحياة هي الفرصة الوحيدة للإنسان أن يفعل ويختار، لكن هو احساس بالضجر من أمور كثيرة وضغوط كبيرة .
**
Dananeer
داخل المدونة وخارجها..الإفصاح عما بداخل الإنسان، حتى وان كان تعبيرا عن صدق وشفافية في التعامل، قد يجلب صداعا في الرأس مع من لا يقدر هذه الصراحة، هنا في المدونة الأمر أقل قسوة بكثيييييييييير من الواقع .
:)
**
ولاء
أنا بحييكي بجد على الاقتباس اللي في الصميم ده..
عارفة لو احنا في منتدى كنت أعطيتك تقييم .
:)
على فكرة لما بمر كتير على النيل بمواصلات ببقى عايز أنزل أقف شوية وابص على النيل وهو بيجري من تحت أقدامي .
:)
**
أنونيموس
آسف حذفت تعليقك، لأنه هنا مش موقع زواج بإمكانك الاشتراك في أحد هذه المواقع .
لك مني كل التحية .

saso said...

مانا هاحط الكومينت دة يعني هاحطة..صحيح بعد كتير من كتابتة وبعد كتابتة للمرة الاتناشر بس هاحطة
:(
بقالي فترة مقلقة من بوستاتك..زهقت باستغرب لما القاك انت بالذات تقولها
لسه بدري يا عبد الرحمن علي الكلمة دي..لو قلتها النهاردة اديني سبب واحد تصحي علشانة بكرة او تبتسم

لا تشكو الا الله..ونعم بالله بس لما تحس ان في ضغط اشتكي لكل حد لنفسك في الأول وللورق والكيبورد المهم تشوف اللي جواك علي السطور..تصور هتلقاة اقل من اللي انت متخيلة
:))
عن عام الحسم الازلي فمن كام عيد ميلاد قررت اني ابطل افكر كده..والنتيجة ان كده أريح كتير
رحلة794من الجيزة للشيراتون كانت مريحة فعلا..بس لو انت بتفكر لو مش بتفكر وركزت مع الشوارع اللي بيدخلها ويخرج منها تاني من غير سبب هتتعصب وتحتاج خط تاني تستريح فيه
الأحلي بجد لما تنزل قبل معادك بساعة الصبح وتتمشي وانت الوحيد اللي ماشي بالراحة ومش بيجري ويمكن انت الوحيد اللي مبتسم.بس هتحس بجد ان كل شبر هنا غير اي مكان تاني..احلي او لا معرفش بس مختلف وبس يتحب وبس الصبح نفسة لما يمر وانت قادر تبتسم بيبقي حلو

Abdou Basha said...

وأنا راجع مخصوص للكومنت ده يا ساسو
:)
كلامك رائع، بس مش عارف اقول إيه..!؟
ساعات الغموض، وساعات الاحساس بالغربة بيتسببوا في الموجات المزاجية الغريبة دي .

أنا بجد سعيد بزيارتك هنا وتعليقك

:)