Friday, September 29, 2006

مجرد أفكار أدونها من مشاهدات يوم الخميس..

مسير الحي يتلاقى

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

من كام يوم ركبت أتوبيس لمسافة محطة فقط، ونزلت، ولأن الأتوبيس كان زحمة فملحقتش أدفع .

يومها قعدت أفكر.. اللي أنا عملته ده أكل لحق الناس..؟؟ لكن مكانش فيه وقت أدفع ...!؟

(مثالية حمقاء).

**

أمبارح الطريق كان واقف تماما واتمشيت على رجلي، حتى التاكسيات عارفة إنه الطريق مقفول فعملوا حسابهم .

ببص على شمالي لقيت نفس الأتوبيس اللي كنت ركبتوا من يومين وهو مليان بشر بيسبوا ويلعنوا (رمضان إيه ده بس..؟)، طلعت الأتوبيس، دفعت الجنيه وأخدت تذكرة.. قلت في نفسي كده إحنا خالصين J

بعد دقيقة نزلت من الأتوبيس ..

أنا متخيل إحساس الناس اللي استغربوا إن حد يطلع أتوبيس والطريق واقف، يقطع تذكرة، وبعدين ينزل بعد دقيقة .

**

حكمة اليوم العجيب : القاهرة قطعة من الريف المصري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وأنا بمر من على الشارع المتكدس بالسيارات شفت المنظر.

عربيات ميكروباص ماشية عكس الطريق، العساكر لا يستطيعون فعل أي شيء..

إحساس الجميع بأن الفئة الأخرى هي السبب..

في الأتوبيس يقول راكب :" ماهو كل واحد بقى معاه عربية وعاملين زحمة"، أصحاب العربيات يلومون على السواقين .. المترو (مترو أرضي) يرى أزمته في السيارات ...الخ.

**

ذكرني المشهد العبثي، بقرية زرتها على أطراف القاهرة تقع قبل أوسيم بالجيزة، وعلى طريق المناشي...

كانت الأجواء كذلك..

فوضى..

الجاموسة تقطع الطريق على الميكروباص.. عيال تركب الميكروباصات من ورا..واللي بيقدر على حاجة بيعملها .

في الشارع القاهري أصبح لايوجد شيء قاهري، أغلب من حولي ريفيين سواء من لبسوا القميص والبنطلون أو أصحاب الجلاليب .

**

ليس لي مشكلة مع الريفيين، مشكلتي أن سلبيات الريف أصبحت هي السائدة على السلبيات التقليدية للمدينة.

ما زلت متأكدا أن إصلاح هذه البلاد لن يبدأ إلا بإصلاح الريف.

سائق الميكروباص الذي يحمل بشرا فوق سيارته، هو يكرر صورة موجودة في الريف، حتى في جشع بعض السائقين عند التعامل مع المواطنين، ومجاملاتهم لأمين الشرطة القوي، هو يطبق أهم سلبيات الريف، في دهس الفلاحين الفقراء، وتقدير أصحاب النفوذ .

بائع الخضار أو البائع المتجول الذي يرى الأمور بهذه البساطة في أن يحجز أي مكان يشاؤه، هو ينقل بساطة التفكير الريفي، الذي يعتمد على العلاقات المباشرة دون الحاجة لقوانين.. المهم الأعراف.

**

أبشع المشاهد القاهرية.. عندما تشاهد الريفي وقد توحش، وخلع جلبابه الريفي بما يحمله من هدوء نفسي، وتحول إلى مسخ، لا هو قاهري، ولا هو ريفي.

**

الشحاتين :

ـــــــــــــــــــ

من ضمن مشاهداتي.. سايس خرج زاعقا على متسول.. طلب منه الابتعاد عن أحد السيارات عندما حاول التسول من صاحبتها، أعتقد أن السايس كان يخشى أن تدفع المرأة الجالسة في السيارة للمتسول، وتتكاسل على أن تدفع له.

.

(ملحوظة :السايس شخص يزعم أنه حارس للسيارات، ويأخذ مقابل بدون وجه حق)

.

هدد السايس المتسول وقال له : "الشرطة ستأتي لتأخذك الآن " في محاولة منه لإبعاد المتسول، وقتها تأكد لي أن السايس هو الآخر متسول يدافع عن مكانه .

الاثنين ريفيين... أعطتهم المدينة هذه الفرصة الكريهة للتنافس على لاشيء، وممارسة ما لن يستطيعوا ممارسته في الريف، لأن هناك عائلات، والوش في الوش، وهناك نفوذ للبعض، والكثير من العوائق .

.

بعدها بقليل.. وجدت عسكري مرور يقول لأحد الباعة الجائلين نفس الجملة : "عربية الشرطة سوف تأخذك الآن".

يبدو أن هناك حملة على المتسولين .

أو أنها تهديدات فارغة .

**

كلامي غريب..؟!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلامي عن الريف والمدينة.. قد يبدو غير مستساغ للبعض، فالكل يقول، ما إحنا كلنا فلاحين.. جملة سخيفة تتغاضى عن أشياء تحدث في المجتمع المصري، والمجتمع القاهري الذي يمثل20 % من تعداد سكان مصر.

هناك في الريف ما يدعو للهرب.

وهنا في القاهرة ما يدفع الهاربين أن يمارسوا ما لم يكونوا ليستطيعوا فعله في قراهم.

**

ما أسعد أحدهم وهو يجلس بعباءته بين أهله هناك يمثل عليهم دور الباشا..!

وما أتعس أحدهم وهو يعيد مأساة الفلاح المصري التاريخية لكن داخل القاهرة..!

**

ما أنا متأكد منه، أن هذا الكلام الذي أكتبه لايهم أحد في الغالب .

صورة لحمار بيفكر


أول صورة أضعها في المدونة من تصويري بالموبايل ...

عندي صور تانية..

لكن أنا اخترته هو بالذات .

خصوصا بعد الكلام اللي اتقال عنه في الصحف الرسمية.

**

العاصمة أيقظت قرار منع الكارو‏..‏ بعد‏20‏ سنة نوم‏!‏

"حدث هذا بالفعل في العاصمة‏..‏ ولولا اهتمام المحافظ الدكتور عبدالعظيم وزير لاستمر القرار يغط في نوم عميق‏."

يخرب بيت الأسلوب الحكومي في كتابة الأخبار .

"بعض المحافظات سارعت إلي التنفيذ‏,‏ ونجحت في القضاء علي ظاهرة تسيير الكارو في شوارعها‏..‏ وغاب الأمر تماما عن العاصمة‏.‏"

"وقال المحافظ ـ في تصريحات لمندوب الأهرام عبدالهادي تمام ـ إنه سيتم التنسيق مع الصندوق الاجتماعي لطرح نحو‏1000‏ سيارة ربع نقل لمن يرغب من أصحاب العربات الكارو في التعاقد مع الصندوق‏,‏ وبشروط وبأقساط ميسرة لتعويضهم واستمرارهم في العمل نفسه‏,‏ ولكن بصورة حضارية ورعاية للبيئة‏,‏ وعدم المساس بالنظام العام والنظافة‏,‏ ورفع كفاءة حركة المرور‏,‏ وتم تكليف شرطتي المرافق والمرور بضبط المخالفين‏.‏"

على فكره مش محتاجة إنه الواحد يكون حمار عشان يعرف الحمار اللي في الصورة كان بيقول إيه في سره بعد ما سمع الخبر ده ..!؟ J

.

ملحوظة :

* العربة الكارو : عربة يجرها حمار أو بغل أو حصان، وتسبب قرف لكافة المواطنين بما فيهم العربجية سائقي العربات الكارو .

** لمراسلة الحمار : الصورة أخذت أمس في شارع غرناطة – روكسي – مصر الجديدة

Wednesday, September 27, 2006

مبروك الدكتوراه يا ابن خلدون..!



عبد الرحمن بن محمد بن خلدون مؤرخ وسياسي ومنظر لعلم العمران البشري الذي يرى البعض أنه النواة الأولى لعلم الاجتماع .

وألف ابن خلدون في التاريخ، وأنا عن نفسي أتذكر أنني استعنت بتاريخ ابن خلدون في أحد الأبحاث الجامعية في تاريخ الأندلس.

**

ما لم أكن أعلمه أن ابن خلدون قد نال الدكتوراه.

متى..؟؟

أين..؟؟

على يد من.. ؟؟

لايهم ... فهكذا أرادت جريدة الأهرام في عدد 26 سبتمبر 2006 .

**

والدليل في الصورة .

**

هكذا كتبوا عنه كمؤلف: د. عبد الرحمن محمد بن خلدون .

في لحظة ما ظننت أن أحدى الجامعات أهدت ابن خلدون الدكتوراه الفخرية أو ما شابه مما دفع كاتب الإعلان لوضع لقب (دكتور).

لم تصلني مثل هذه المعلومة من قبل.

**

عموما هو يستحق لقب دكتور... ومحرر الإعلان يستحق لقب (...)

Saturday, September 23, 2006

حتى وإن لم نلتق...

أظن أن أبي العزيز وأبناء جيله، لم يكونوا ليتصورا في يوم من الأيام وهم ينصتون إلى خطب الرئيس جمال عبد الناصر، أوبعدها وهم يخوضون معركة التحرير، أنهم.. هم وأبناءهم قد يحصلوا على تلك العلاقات العميقة العابرة للقارات..!

**

بعيدا عن والدي وأبناء جيله.. أحيانا ما أفكر..... كيف تـُصنع تلك العلاقات الجميلة بين أفراد لم يتم بينهم أي لقاء، وكيف هي المشيئة الإلهية في التقاء الأفكار رغم اختلاف البلدان أو الأديان أو الطباع..!؟

إنها فكرة.. كثيرا ما فكرت فيها، عندما أسعد بزيارات إلى مدونتي أو برسائل عبر بريدي الالكتروني، أو عبر المنتدى المشارك فيه.

**

التقيت من قبل ببعض من عرفتهم عبر الانترنت فقط.. وأنا في الغالب لا أوطد العلاقات كثيرا مع أصدقائي عبر الإنترنت... ( خجول من هذه الناحية )

لكن عندما التقيت بعضهم، وجدت أنهم عبر الإنترنت أجمل، أكثر وضوحا في بعض الأحيان.

**

إلى كل صديق لم أره....

اعلم أنك تمثل لي قيمة كبيرة

(حتى أراك )

**

وإلى كل من يقرأ هذه الكلمات..

.

كل عام وأنت طيب... وأحوالك أفضل بإذن الله .

لا يهم دينك.. أو وطنك.. أو ملامحك الجميلة أو الــ.....

أو حتى طباعك .... عصبي .. انطوائي..

فقط أقول لك ...

سعدت بمعرفتك .

حتى وإن لم نلتق.

**

عبدالرحمن

.

Thursday, September 21, 2006

أحداث أكثر جنونا من أحوالي

دخلت على المدونة كي أكتب عن أمر آخر تماما.. عن الحالة غير الطبيعية التي أصابتني طوال اليوم، والتي انتهت إلى صدامات وإخفاقات وتسكع في أخر الليل كي أنسى تأثير هذا اليوم .

**

من نعم الله أن بعث إلي بهذا الموضوع الصحفي الغريب كي يشعرني بأنني لست وحدي من يعيش أجواء غير طبيعية تدفع به إلى حافة الجنون.

**

الموضوع في جريدة المصري اليوم، نشر على أنه متابعة صحفية للقاء الدكتور محمد سيد طنطاوي «شيخ الأزهر»، ووفد الكنيسة الكاثوليكية المصرية برئاسة الأنبا يوحنا قلتة في حضور الدكتور أحمد الطيب «رئيس جامعة الأزهر» وعدد من قيادات المشيخة .

كنت قد علمت أن اللقاء قد فشل بصورة غير مسبوقة، وأن الجميع كانوا في حالة غير طبيعية.

**

لكن ما وجدته في هذه المتابعة الصحفية دفعني إلى عدم التصديق، ثم بدأت أتصور أن الموضوع كوميدي، حتى تأكدت.

وإليكم بعض الاقتباسات التي جاءت في التحقيق أو المتابعة الصحفية.

**

.

مكتوب : "اقترح قلتة أن يذهب شيخ الأزهر ووفد من أعضاء مجمع البحوث الإسلامية وعلماء الأزهر إلي بابا الفاتيكان للاستفسار عما حدث."

لم أفهم الاقتراح في البداية... من سيذهب لمن..؟!

خصوصا انه منشور صباح أمس في الأهرام أن الأزهر رفض عرض قدمته الفاتيكان لزيارة البابا بندكت إلى مصر بغرض توضيح موقفه..!!؟

(أنا ليا رأي حول موقف شيخ الأزهر)

**

من ضمن الاقتباسات ما قاله الشيخ عمر الديب «وكيل الأزهر ورئيس لجنة حوار الأديان» .. أكرر "رئيس لجنة الحوار"، يقول الشيخ : "لقد تعمد البابا الإساءة للإسلام وعليه الاعتذار".. ألا يمكن اعتبارها سقطة عالم..؟ (بندكت محاضر في الجامعة على حد علمي) مسالة تعمد الإساءة للإسلام تلك تحتاج إلى مراجعة.. فالبابا ليس بوش، من ناحية المنصب، والعلم، وهذا ليس دفاعا عنه..

عموما..أنا عن نفسي أعتبرها سقطة مروعة لكني لا أراها تصعيدا.

على فكرة..

الغرابة لم تبدأ بعد ...

أطرف الاقتباسات...

يقول الأنبا يوحنا قلته: "يا جماعة «صلوا علي النبي» نريد تهدئة الموضوع وحل الأزمة ودياً." ، ثم قال موجها حديثه للدكتور أحمد الطيب : "يا دكتور ما تولعهاش زيادة لو سمحت."

.

فقال الطيب: "اللي حضر العفريت عليه أن يصرفه"

.

كان ذلك الاقتباس من رئيس جامعة الأزهر هو أشد الاقتباسات غرابة.. أليست هذه العبارة من الفضيلة الدكتور هي نفسها العبارة الخالدة التي قالها "اللمبي" في فيلم "الناظر" إلى علاء ولي الدين بعد مشهد العلقة الساخنة..؟!

.

.

أما الاقتباس الأكثر غرابة : وقال طنطاوي: "نحن نرفض الربط بين الإسلام والإرهاب، ولا يعني ذلك مطلقاً أننا نقول إن أعضاء تنظيم القاعدة مسلمون فنحن نقول إنهم جميعاً «ولاد كلب» ولا نقول إن من يخرب يكون مسلماً لأنهم ينتسبون للإسلام وهو منهم براء."

شيخ الأزهر بدأ يسخن يا شباب...

الختام...

"وأكد سكرتير سفارة الفاتيكان بالقاهرة أنه سينقل كل ما حدث في اللقاء إلي بابا الفاتيكان."

كتبت العبارة بواسطة المحرر، وكأن سكرتير السفارة قال للحضور: "ماشي... طب أنا حقولهم بقى على اللي أنتوا قلتوه وهما يعرفوا شغلهم معاكم" .

***

كنت في حاجة أن أدعو الله كي يكون في عوني ويهدئ بالي..

الآن سأدعو لآخرين معي.

Sunday, September 17, 2006

الحق.. قبل رمضان ما يبدأ..!

عـُرف شهر رمضان بأنه شهر الصيام.. ففيه يزداد الورع والوئام، وما دمنا سنمسك عن عادات كرهناها، وعن أساليب مللناها، فلعل الأيام القليلة المقبلة، هي الفرصة الوحيدة لممارسة ما لن نستطيع فعله طوال شهر رمضان.

**

.

أنا مش عاوز خيار..!

**

في رمضان يمسك التاجر بمسبحته نهارا، ويتجه ليلا إلى صلاة التراويح، فقد أنهى مهمته وأنجزها قبل دخول الشهر الكريم....

كيلو الخيار كان سعره منذ فترة ليست بالبعيدة حوالي جنيه ونصف، الآن – كل عام وانتم بخير – أصبح بثلاثة جنيهات، أما الفاصوليا – عقبال عندكم جميعا – فكانت بجنيهين إلى جنيهين ونصف، الآن تباع بخمسة جنيهات .

أدعو كل التجار أن يستغفروا كثيرا وهم يصلون التراويح.

**

.

مش حتقدر تغمض عينيك

**

أما روتانا سينما.. فمن الواضح أنها ستكون في مأزق خلال الشهر الكريم، لذا كان عليها أن تسرع بعرض أفضل ما لديها قبل بدء شهر الصوم...!

كان من ضمن ذلك أن عرضت برنامج "يوم من عمري" مع الفنانة العائدة من الاعتزال "ميرنا المهندس" على شاطئ البحر، وصورت الفنانة الحلقة بلباس البحر مع شورت قصير .

لعل القناة ترى أن هذه الحلقة قد تكون حراما في رمضان..!

**

.

عمرة رمضان

**

لأعترف أن الفنانة دينا قد عادت أكثر حيوية بعد تركها لقرار الاعتزال بعد فضيحة السيديهات الشهيرة مع زوجها السابق حسام أبو الفتوح.. شاهدت أغنية العنب الجديدة لسعد الصغير التي بدت لي كأغنية دعائية لفيلم عيد تقليدي .

كانت دينا ترقص على أنغام العنب.. بحماس قد يفتر في شهر رمضان، فهذا الشهر مخصص للعمرات كما عودنا الفنانون كل عام.

**

.

اللات والعزى

**

من ضمن ما عرضته شاشة روتانا.. محاولات دعائية لبعض الألبومات التي تنتجها الشركة والتي ستتقلص مبيعاتها خلال الشهر الكريم، كان من ضمن المطربين، مطربا اسمه "عمر عبد اللات"..!

أقترح على المطرب ذو الصوت المميز أن يغير اسمه مع دخول الموسم الرمضاني، فقد انتهي عهد اللات والعزى إلى غير رجعة.

وبدأ رمضان...!

Monday, September 11, 2006

تمت المقابلة.. لأشاهد (ليلى) تبكي في الحافلة

مش عارف ليه عايــز أكتب النهاردة..؟! رغم إن مفيش وقت، واني مـا أكلــتـش وتــعـبـان..

لكن عايز أكتب وخلاص..

حتى لـو اكتب خـرافة..!

**

.

النهارده الحمد لله.. رحت وأنهيت امتحان المقابلة، ولأني فريد من نوعي، قالوا لي انتظر معانا في الخارج للنهاية، كان المفروض أن أعرف إذا كنت قد قبلت أو لا كي أصرف أموري وأقوم بالتحويل إذا لم يتم قبولي..

المهم.. تم قبولي.. بعد أن اتلطعت مدة، لكن مكنتش مضايق.. كنت مبسوط وبهزر مع كل الموجودين اللي قابلتهم لأول مرة .

**

الحاجة الوحيدة اللي كانت حمل عليا كان واحد قابلته صدفة.. كان زميلي في الجامعة، مكنتش أتخيل إني أقابله في أي مكان.. المهم.. أول ما شفته قلت : يــــــــاه...!!! بما تحمله اللفظة من تنهدات وضجر، لم أكن متوافقا معه كثيرا، كان من النوع المتطاول النفعي... بصورة مبالغ فيها .

الكارثة أنه كان يتقدم معي لنفس المقابلة، لكنه في النهاية لم يقبل، وأنا تم قبولي... كانت نظراته فظيعة، قالها لي: "لكننا زي بعض ازاي قبلوك ..!؟"

**

تركت المكان ولم أركب المترو رغم كونه الأسرع هاربا إلى الأتوبيس أبو جنيه وبريزة ( 1.10 جنيه )... رحلة العودة استغرقت أكثر من ساعتين من ميدان الجيزة إلى المنزل، بسبب الزحام.. بمعنى أن الذهاب إلى الإسكندرية كان أسهل...!

أقف... أحاول عدم ملامسة الآنسة التي على يميني أو المدام التي على يساري.. قلت لها : "ممكن تدخلي جوا شوية"... اعترضت واحتجت، وكان علي أن أمارس فنون "اليوجا" و"المايم"..

وأنا أقف.. قال لي أحد الجلوس: "ممكن أشيل عنك الجرنان (=الجريدة)..؟"

فكرة غريبة.. هل الجريدة ثقيلة لتلك الدرجة..؟! قلت له فاضحا نفعيته : "عايز تقراه يعني ..؟!"

أجاب منكسرا: "آه" .. واضح إني سديت نفسه لدرجة إنه قرأ الصفحة الأولى فقط .

**

.

في أثناء ممارسة تدريباتي على الوقوف.. وجدت فتاة في العشرينات، تنظر لي... أهملتها.. ونظرت هنا وهناك لأعود وأجد عيناها معلقتان بي... ظننت أن هناك أمر ما .

"يمكن أكون شبه المرحوم..!؟"، قلتها في نفسي وابتسمت .

بعد قليل تبادلنا المهام.. نظرت لها، وجدت كحلا يشوه منظر عيناها، كررت النظر، لاكتشف أن المسكينة كانت تبكي.. نعم.. دموعها كانت واضحة .

نظرت هي في تحد، ثم مسحت دموعها .

**

تذكرت وقتها- لا ادري لماذا..؟ - الحملة التي تتحدث عن ليلى المقهورة المظلومة من المجتمع.. الحقيقة أن بعض الكتابات في هذا الشأن – من غير زعل - لم تقنعني، لكني فكرت فقط في ليلى التي شاهدتها في الحافلة..

ما وراء دموعها..

التفسير الأنثوي للحالة يقول: "قهر المجتمع، والمد الذكوري."

لا أدري لماذا لا يستخدم التفسير النوعي للآلام إلا مع ألام المرأة فقط..؟!

هل الرجل لا يتألم..؟!

**

أخذ فكري يتأرجح بين التفسير الإنساني الشامل لدموع ليلى، والتفسير الأنثوي (النوعي) لحالة فتاة الحافلة... هل جرحها أحدهم..؟

ربما تكون دمعة فراق عزيز.. أو خسارة مبلغ مالي .

**

.

قد تكون هناك بالفعل ألام أنثوية..

وقد تكون هناك أيضا ألام ذكورية.. تلك الآلام التي يتم التعامل معها باستخفاف واستهانة، مما يجعلنا لانعترف بها.

ما أنا متأكد منه أكثر، أن هناك ألام إنسانية ... وان هناك أمراض مجتمعية، وهناك نفوس سوداء.

**

على سبيل المثال.. ألاحظ أن أغلب من يقوم بنكء جراح الفتاة التي لم تتزوج بعد هن من نفس جنسها، كالمرأة المتزوجة التي تستعرض بأنها متزوجة – أو أنجبت – فتكون (في الأمان).. وتمارس ذلك مع الشابة التي لم تتزوج أو المطلقة أو الأرملة أو المرأة التي لم تنجب.. رغم أن كل هؤلاء لم يؤذونها في شيء.

**

الخلاصة:

.

قد تكون ألام المرأة من امرأة

قد تكون ألام المرأة من رجل

قد تكون ألام الرجل من امرأة

قد تكون ألام الرجل من رجل

____________________

تحديث:

.

رغم أن بداية كتابتي لهذا البوست على عجالة كانت عن أمر آخر.. إلا أن حديثي عن الفتاة التي شاهدتها في الحافلة والتي أثرت في بشدة، قد نقل الكلام إلى سياق جديد ووجدت الكلام ينتهي إلى الأنثوية والذكورية.

عموما.. لأتحدث عن المرأة، وعن ليلى في السعودية.

**

عند bluerose، كنت قد قرأت عن تعديلات جديدة قد تمنع النساء من الصلاة بالقرب من الكعبة (حسب ما فهمت).

وقتها.. كتبت هذا التعليق :

"لكن بدل ما تطلب المرأة المسلمة بتنظيم جديد جوا الحرم هي عندها استعداد تقبل النفي …
أكيد تنظيم الصلوات أمر سهل، أسهل من إبعاد المصليات لمكان تاني .
**
أتمنى إنه يتم إعداد رسالة احتجاج، وإعداد قائمة اتصال لمراسلة المسئولين .
وأتمنى إن الخطوة دي تكون سعودية بالدرجة الأولى
.
"

.

وكان الرد من bluerose :

"أتمنى معك كتابة رسائل احتجاج يشارك فيها سعوديين , لكن لابد أن يشارك فيها مسلمين من جميع الدول , لأن الحرم ليس ملكا للسعوديين

عجبتني كلمة مراسلة المسئولين , لا أظن أن المسئولين في اي دولة عربية يهتمون بمراسلات المواطنين الذين لا يعرفون مصلحتهم , و خاصة اذا كانت الرسالة من النوع الذي ليس من حقه الاعتراض أو ابداء الرأي مثلي "

.

كان كلامها جامد. خصوصا في مسألة مخاطبة المسئولين .

.

ليلى السعودية – إذا كنا حنستخدم نفس الاسم – واضح أنها لم تسكت.. وحققت أمنياتي .

المسئولين السعوديين سارعو إلى نفي خبر إلغاء مصلى النساء، وقرأت أن "المرأة" في السعودية نجحت في تغيير الأوضاع نوعا ما، وطرح وجهة نظرها أمام الجهات المسئولة .

.

أتمنى أن يكون هذا ما حدث، فقد هذا هو الوضع المثالي الذي أتمناه .