Saturday, December 30, 2006

أول أيام العيد

للأسف .. لم يكن معي كاميرا..!

**

اليوم أول أيام عيد الأضحى..كان المفترض إني خارج القاهرة الآن، لكن هذا لم يحدث، حدثت ظروف وخذلت الجميع، وبقيت وحدي في القاهرة أعد ما هو مطلوب مني.

**

جاءنا البيان التالى

**

صليت الفجر في المسجد.. وعدت لأكمل ما بدأته، ثم نزلت مرة أخرى لصلاة العيد، كنت أتمنى يكون معي كاميرا لتصوير المشهد... كان جميل.

لكن.. كانت حالتي لا تعبر عن العيد، الجو كان بررررد، الشيء الوحيد اللي كان بيضحكني هو كل ما افتكر لقطة محمد هنيدي وهو متلج لما كان عامل مراسل من الشيشان في جاءنا البيان التالي، ومتلج وبيرد على التلفون ألوووو .

كذا مرة كنت بابتسم لما افتكر .

العجيب إني ما قابلتش حد من الناس اللي اعرفهم كتير.

**

**

المشهد اللي بكرهه كل عيد أضحى هو مشهد ذبح الخراف والأضاحي أمام بعضها البعض، أتذكر بيرجيت باردو وهي تنتقد سلوكيات المسلمين عند ذبحهم الأضاحي.

الغريب أن الدين الإسلامي يحض على فصل الحيوانات عن بعضها عند الذبح، ومعاملتها معاملة رحيمة حتى عند ذبحها بغرض الطعام، حتى في وقت زحام العيد، لكن ....... (مش وقته بقى) .

**

**

الأغرب أنه تم إعدام صدام حسين النهارده، وعرضوا صور إعدامه على الشاشات وفي رقبته حبل المشنقة للتنكيل بيه أمام الجميع.. أعتقد إن بارجيت باردو حقها تعترض على اللي حصل ده كمان .

**

**

اتضح كمان إن النهارده أول يوم العيد مباراة الأهلي والزمالك، واضح إنه اليوم مزدحم جدا، عند كل الناس .

عموما.. أسوأ شيء هو الزحمة في العيد، كان نفسي يكون العيد ده فرصه للاسترخاء، لكن الأيام جاية كتيييييير .

**

كل عام وانتم بخير

Wednesday, December 27, 2006

Only In Egypt

**

قد تتجاور الكنائس والمساجد.. وتتزامن الأعياد

لكن...

هل تتوحد الأفئدة على الخير ...؟؟!

**

في الصورة مسجد... مئذنة وقباب، وفي الخلفية صليب يتوسط قبتين، عندما تأتي "سيرة" المساجد، قد يضطرب أحدهم ويعلن أنها أقيمت على هوية قبطية داستها أقدام الإسلام والمسلمين، ويبدأ في التخريف..

وقد يرى أحدهم صورة الصليب، فيضطرب نفسيا ويبدأ في سرد كل النعوت والألفاظ التي تحض على عزل أصحاب تلك الديانة، ويبدأ هو الأخر في التخريف.

**

الصورة من حي "العجوزة".. لا أدري من هي العجوزة..؟

ربما عقول البعض، ربما أفئدتنا التي شابت قبل الأوان ..!؟

في تلك الأيام المباركة، نحن في حاجة إلى تجديد شباب هذه الأمة، إلى البحث عما يجعلها أكثر رقيا..

**

في رأس السنة، قد يسكر البعض، وفي العيد الكبير قد يخرج البعض الآخر وفي نيته نية... حشيش.. بانجو.. حريم

أتمنى أن تمر هذه الأيام الجميلة دون تحرشات، أو مضايقات، أن نكون أكثر رقيا.. فقد أصبحنا نفتقد معاني الرقي فيما حولنا.

**

ربما تكون أمنيات.. دعاء.. لا أعلم..!؟

لكن ما أنا متأكد منه أن هناك أشخاص في هذا البلد، أجمل وأصدق من هذه الصورة.

**

كل عام وانتم بخير

عبدالرحمن

أصنام وآلهة – ملاحظات على جريدة المصري اليوم

"عندما يكون هناك آلهة للشر، لابد أن يكون هناك آلهة للخير.. والعكس صحيح ."

آخر الحارة

**

*

مقدمة يمكن الاستغناء عنها

***

من يصنع هذه الآلهة..؟!

غالبا ما تكون الآلهة صناعة بشرية، تأخذ صفاتها من البيئة التي ظهرت فيها... ففي مجتمع صحراوي، تظهر طيبة الآلهة في نزول الغيث من السماء، أما في بيئة نهرية، يصبح الفيضان هو نعمة الآلهة التي تستوجب صلاة للأصنام، وبرطلة على كهنتها.

بعد مرحلة تأليه الآلهة، تأتي مرحلة تقديس الأبطال، ثم تقديس الآباء المؤسسين والسلف الصالح.. لكن على ما يبدو لم ينته فكر التأليه الأول إلى يومنا هذا.

**

وبما إن صحف الأهرام والأخبار والجمهورية.. صحف حكومية عميلة تمثل آلهة الشر، فلا بد أن يكون هناك آلهة طيبة في عالم الصحافة.. ومنذ أن ظهرت الصحافة الحزبية ثم المستقلة، ظهر العديد من الآلهة، وتبدلت أماكنهم بين مواقع الخير والشر.

أتذكر مصطفى بكري وكيف كان يُكتب عنه كبطل ورمز يعمل في صحيفة مستقلة على نهج قومي، ثم كيف بدأت العديد من الأقلام في تحويله إلى أحد آلهة الشر، وجرى نفس الشيء مع إبراهيم عيسى الإله الطيب، الذي يواجه -ببطولة وشراسة - "رئيس آلهة الشر"، واندفع العديد من الجماهير وراء ابن عيسى في حربه، ثم ما لبثوا أن انتقلوا إلى مرحلة أخرى في التخير بين آلهة في نفس المؤسسة الصحفية المستقلة "الطيبة".. جريدة الدستور (رابط لايعمل)، بعد أن تم نقل إبراهيم بن عيسى إلى خانة آلهة الشر..

**

وتأتي المصري اليوم – كجريدة مستقلة– ضمن قائمة الآلهة الطيبين... الكثيرون اعتبروها منبرا منافسا للأهرام الحكومية العميلة، واعتبروها وسيلة لتقييم الخبر الصادر عن الحكومة..

ولأني أحد الملحدين الكافرين بهذه الآلهة كافة، ولا أؤمن إلا بإله واحد أحد لم يقدره البعض حق قدره، فلا أنبهر بالمصري اليوم لإيماني بشيء هام.....

أنه عالم واحد.. اسمه عالم الصحافة، وأنه مجتمع واحد، لا يعيش أسعد حالاته.

**

وجدت دفترا تزداد صفحاته لمؤسسة المصري اليوم، ومن يتابع مؤسساتنا الصحفية سيجد العجب، أعتقد أنني كتبت هنا عن الأهرام وريادتها في العك الصحفي، ما اكتبه هنا الآن هو حديث عن كيان مستقل يقدسه آخرون، أراه يحمل بعض عيوب هذه المهنة، وتلك الأجواء .

قد يظن البعض أنها محاولة لشيطنة الإله الطيب، لكني – كصابئ عن عبادة هذه الآلهة – أؤكد أنه لا يوجد آلهة طيبة وآلهة شريرة، فكلهم بشر يسيرون بين نجدين.

..

ملاحظات على المصري اليوم

***

(1)

في القترة التي كان يتم فيها نقل تمثال رمسيس من مستقره ومقامه إلى مكان بعيد عن الأنظار (مادة فيلمية لعملية النقل)، ذكرت صحيفة "المصري اليوم" أن الميدان سيتم تسميته بميدان مبارك، هل كان تمرير الخبر نوعا من قياس الرأي العام ..؟، فقد جاء بعد ذلك نفيا قاطعا من الرئيس نفسه لهذا الأمر .

قياس للرأي العام..!؟ أم تخبط ومحاولة لصنع فرقعة إعلامية..؟! أم انسياق وراء معلومات غير مؤكده..؟؟

الله أعلم..

**

(2)

وهنا ورد في الأهرام نفي لخبر نشر في المصري اليوم...

**

**

وبالطبع فالأهرام تسعى لضرب الصحف المستقلة عن طريق قوة علاقاتها بالمصادر الحكومية على عكس الصحف الأخرى .

ورغم أن الأيام قد أثبتت أن مبارك كان ينوي بحث تعديلات دستورية، إلا أن روح المغامرة، ونشر الأخبار دون موافقة المصدر، هي مغامرة بسمعة أي مؤسسة .

**

(3)

وفي المعركة التي حدثت بسبب تصريحات وزير الثقافة فاروق حسني لجريدة المصري اليوم، جاءت التصريحات، على طريقة صناعة الخبر، فالقصة جاءت في وقت غير مبرر، وبصورة غير مفهومة، ولعل تصريح الوزير بعد ذلك وقوله أن الحديث كان عبارة عن دردشة، قد يوضح الموقف، وأننا كنا أمام صناعة لخبر بتقديم تصريح تم انتزاعه عن سياقه الأصلي كحديث جانبي، وتم تقديمه على أنه سبق وتمييز لجريدة بانفراد.

قد يعتبرها البعض شطارة صحفية، لكن إن كان الأمر كما ذكر الوزير، فأين الحرفية عندما ننقل حديث عن مصدر دون موافقته..؟ خصوصا وأن المصدر حكومي، ولسنا بصدد إعداد مغامرة صحفية، أو فقرة نميمة، أي أن أي مواجهة ستحدث بسبب هذه التصريحات ستكون بين الحكومة والجماهير، وهو ما فسر وقوف نواب الوطني بجانب تيار اليمين الديني (الجماهيري) تنصلا من الطابع الحكومي للتصريح، الذي قد يكون فعلا حديث جانبي عومل كتصريح حكومي في الوقت الذي نفي فيه الوزير ذلك .

**

(4)

في قضية طلاب الأزهر وما قام به بعضهم من عملية استعراض "أقرب للمواكب الاستعراضية العسكرية التي تقيمها حركة حماس"، اتهم البعض المصري اليوم أنها تتحمل ذنب ما تعرض له هؤلاء الطلاب السذج من فصل واعتقال، لتقديمها القضية على أن هناك ميليشيات مسلحة في الجامعة .

هل كان عرض القضية موفقا..؟ تسليط الأضواء على الموضوع كان رائعا، لكن أسلوب العرض وألفاظه كان تحريضيا..

**

(5)

آخر ملاحظة على المصري اليوم.. هو ما تعرض له شريف عبدالعزيز ورفاقه ممن تظاهروا أمام مجلس الدولة دعما لفكرة تسجيل البهائيين لهويتهم الدينية في البطاقة مثلما كان الأمر طوال السنوات الماضية، فقامت المصري اليوم بنقل الخبر على أن هناك بهائيين يتظاهرون أمام مجلس الدولة .

المشكلة كانت في رد فعل الصحفيين عندما قابلهم شريف موضحا له أنه مسلم، ورفع لافتة توضح ذلك.

**

قد يكون هناك ملاحظات أخرى..

لكن بعد هذه الملاحظات، بدأ يتضح لي أسلوب المصري اليوم في تناول الموضوعات.

وقد يكون لهذا الأسلوب ما يبرره.. حيث أنها لا بد وأن تبيع يوميا، وليست مدعومة كالأهرام أو الأخبار أو الجمهورية.

**

لكن عموما.. هي محاولة لتبرير عدم تقديسي لكيان قد يقدسه البعض، وتسجيل لملاحظات كانت مختزنة في رأسي .

في النهاية..

لا يوجد في هذا الوسط – كله - ما يستحق التقديس... ولا حتى في خارج هذا الوسط .

هذا رأي أحد الملحدين .. أحد الذين كفروا بما يقدسه كثير من الناس .

Friday, December 22, 2006

إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً

كانت البداية عندما تذكرت أحد الأبيات القديمة للمتنبي... وارتسمت ابتسامة على شفتاي.

يقول المتنبي :

..

إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً ** فَلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ

..

أردت أن أعلم عن هذا البيت، فقد كان يحمل معه بعض الحكمة، وكنت قد قرأت في الماضي للمتنبي بعض أشعاره... كانت صعبة، كانت تحتاج في بعض الأحيان إلى .... ترجمة ...!

لكن ما سعدت به كان إحدى قصائده، التي حملت معها كثيرا من الحكمة، وقوة المنطق .

أتذكر أنني قد قرأت ذات يوم لأحد الكتاب الغربيين –لا أتذكر الاسم – ممن تقرأ كتبهم كمراجع، أن المتنبي لو كان وجه تركيزه بعيدا عن شعر المدح، لكان أنتج فنونا عظيمة أكثر مما هو متاح بين أيدينا.

هذا لا يمنع – طبعا- من وجود حلاوة في أشعاره، حتى تلك التي كانت موضوعاتها مدحا .

**

أما الأبيات السابقة التي كلما تذكرتها تسببت في رسم ابتسامة على وجهي، فهي من قصيدة كانت موجهة لسيف الدولة الحمداني.

هذه القصيدة لها أهمية أخرى، فهناك رواية تقول أنها كانت السبب في مقتله ..!؟

..

وتحديدا في قوله :

..

الخَيْلُ وَاللّيْلُ وَالبَيْداءُ تَعرِفُني ** وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَمُ

..

فانضم بذلك إلى قافلة الشعراء الذين قتلوا بسبب أشعارهم .

**

اخترت أبياتا أعجبتني من هذه القصيدة :

..

يا أعدَلَ النّاسِ إلاّ في مُعامَلَتي ** فيكَ الخِصامُ وَأنتَ الخصْمُ وَالحكَمُ

أُعِيذُها نَظَراتٍ مِنْكَ صادِقَةً ** أن تحسَبَ الشّحمَ فيمن شحمهُ وَرَمُ

وَمَا انْتِفَاعُ أخي الدّنْيَا بِنَاظِرِهِ ** إذا اسْتَوَتْ عِنْدَهُ الأنْوارُ وَالظُّلَمُ

سَيعْلَمُ الجَمعُ ممّنْ ضَمّ مَجلِسُنا ** بأنّني خَيرُ مَنْ تَسْعَى بهِ قَدَمُ

أنَا الذي نَظَرَ الأعْمَى إلى أدَبي ** وَأسْمَعَتْ كَلِماتي مَنْ بهِ صَمَمُ

أنَامُ مِلْءَ جُفُوني عَنْ شَوَارِدِهَا ** َسْهَرُ الخَلْقُ جَرّاهَا وَيخْتَصِمُ

وَجاهِلٍ مَدّهُ في جَهْلِهِ ضَحِكي ** حَتى أتَتْه يَدٌ فَرّاسَةٌ وَفَمُ

إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً ** فَلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ

..

أما أعظم بيت في رأيي فهو القائل :

..

شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ ** وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ

..

هنا لقراءة النص كاملا :

واحر قلباه ممن قلبه شبم

للتحميل

Thursday, December 21, 2006

عند الامتحان..

رغم أني لست مطالبا بأن أجلس على إحدى هذه الطاولات، إلا أنني شعرت بهمسات الطلاب وتوترهم، ممن جاءوا لمراجعة أرقام جلوسهم (أغلبهم بنات) .. البنات أكثر اهتماما بالدراسة من الشباب (معلومة معلومة طبعا)

**

(1) لجنة... في الطرقات كلية الأداب

**

**

(2) لجنة أخرى..

**

**

من كل قلبي أتمنى التوفيق لكل أهل الامتحانات .

ربنا معاكم ويوفقكم .

ويوفقنا جميعا .

Wednesday, December 20, 2006

من العقل الباطن إلى العقل الواعي ...

(حوار عامي ركيك)

..

العقل الباطن : يا عم ارحم نفسك، الراجل اتخنق منك، خليته هيولع في نفسه .

العقل الواعي : بص يا باطن.. انا مش فاضي.. اكتم خالص بدل ما أهزقك وامسح بكرامتك الأرض .

العقل الباطن : انت حتصدق نفسك..؟ ده انا اللي بمشي صاحبك ده على مزاجي..! أنا ليا 90% من الراس دي.. انت أساسا ولا ليك لازمة في الحياة، بس عمال تزهق صاحبنا من روحه، وترمي بلاك عليا انا .

العقل الواعي : يا ابني انا السبب الحقيقي في نظام حياة صاحبنا ده، أنا الأساس في المعلومات اللي في راسه، أنا اللي بنيت مستقبله، وانا اللي بحميه من أمثالك ..!

العقل الباطن : ربنا يسامحك.. عشان تبقى عارف بقى.. آخر قصيدة كتبها صاحبك كانت بسببي أنا، وكذلك آخر قصة ومقال.. كل ده بسببي أنا .

العقل الواعي : يا رب ارحمني...!

العقل الباطن : ربنا ياخدك ...

العقل الواعي : شوف يا باطن، انا كنت بحترمك لما كنت عامل توازن في حياة الراجل ده، لما كنت مخزن لتجاربه، لما كنت بتمده بالأفكار، لما كنت بتساعدني ...

العقل الباطن : ودلوقت انا بعمل إيه إن شاء الله ..!؟

العقل الواعي : حتودي الراجل في داهية، كل افكاره بقت نجسه.. على طول تايه ... و.......

العقل الباطن : لأ معلش، عشان تبقى عارف، انت اللي جايب له وجايب لي اكتئاب، انا بشتغل على المعلومات اللي جايياني يا حبيبي.... وبعدين كفاية القلق اللي عاملهولنا ده.

العقل الواعي : طب وبعدين..!؟

العقل الباطن : أنا رأيي نسيبه حبه من غير عقل خالص، عشان يريح مننا، واحنا كمان نفضى لحياتنا .

العقل الواعي : أنا موافق ... نسيبه يومين من غير عقل .

**

C U

Monday, December 18, 2006

فزورتين بمناسبة موسم الامتحانات

موسم امتحانات كل سنة وانتم طيبين.

فزورتين.. اللي يعرف يقول الحل.. (محاولة لتغيير المود)

**

Q.1

**

You can use it in the summer and in the winter

It's Red and so cute…

It is green.. The color is lovely..!

What is it..??

**

(2)

**

طبعا.. حفلات رأس السنة قادمة..

لاحظت الأمر ده في المهندسين بعد ما لف الأتوبيس بيا لفة مالهاش لازمة عشان يروح الجيزة .

المهندسين تقريبا حي عربي، خصوصا شارع جامعة الدول العربية.. ممكن تقابل هناك خليجيين ومغاربة، وعرب من كل نوع لكن الغالبية من الخليج .

لاقيت هناك إعلانات حفلات رأس السنة اللي هتتعمل في الفنادق وغيرها .

إلى جانب إعلان لقيته عن حفلة في ساقية الصاوي..

كانت هناك صور الراقصة دينا.. شيرين.. محمد فؤاد.. وبعض المطربين العرب .

عاصي الحلاني.. رابح صقر .

**

رابح صقر أول ما شفت إعلان ألبومه الجديد ضحكت كتير، اسم الألبوم هو رابح 2007، ولاحظت إنه ليه ألبوم سابق كمان رابح 2003، .. وهكذا.

اللي ضحكني اني حسيت إن اسم الألبوم عامل زي اليوزر نيم اللي بيكون في الإيميلات أو في المنتديات .

**

عموما السؤال الثاني لطلبة بلوجر

الصورة بأسفل لرابح صقر في البوم رابح 2003

عندما شاهدت الصورة وجدتها مشابهة جدا لصورة كان يضعها أحد المدونين في مدونته

كانت صورة شخصية له يضعها في مدونته، لكنه أزالها الآن .

من هو هذا المدون ..؟

**

Saturday, December 16, 2006

رسالة من وراء شاشة الكمبيوتر


يقول نزار قباني على لسان عبد الحليم حافظ :

لو أنِّي أعرفُ خاتمتي

ما كنتُ بَدأت...

كان ذلك في قصيدة رسالة من تحت الماء، التي حوَّلها عبد الحليم و محمد الموجي إلى أغنية من أروع الأغاني (استمع 1، 2 )

**

لأعترف أني أنا أيضا أغرق... بين سعيي وراء حلم قديم، وبين واقع.. أسعى لتحويله إلى حلم.

كلا الاثنان في حاجة إلى تركيييييييييز، وأمور ليس لي طاقة بها الآن .

**

معي الله .. حتى إن غرقت، فليس لي إلا الله

**

نصيحة : عندما تجد الدنيا وقد ضاقت عليك، فلا تشكي إلا لله، فالشكوى لغير الله تضعف من مركزك، خصوصا وانك لا تعلم كيف ستسير الأحوال، وكيف قد تتضافر الصدف لإنقاذك، فحافظ على صورتك حتى الرمق الأخير .

ملحوظة : هذه نصيحة أتمنى أن أطبقها على نفسي بدلا من الثرثرة على صفحات المدونة .

هي مرتبطة بنصيحة أخرى قيلت لي كثيرا منذ أن كنت طفلا: "لا تتحدث عن نفسك، وتحدث في أمور عامة".

**

هل أعيش عام الحسم.. ؟

كل عام في حياتي كان عام حسم... أحيانا أتمنى أن تنته الحياة سريعا، وأسكن الجنة، فهناك لا عمل أو قلق، أو فزع ... هكذا قيل .

فكر طفولي...؟! صح..؟؟

عندما تتأكد أن الجنة لا يمكن لها أن تكون على الأرض، فستجد نفسك لا إراديا تنظر إلى السماء.

**

على فكرة...

لو أني أعلم خاتمتي.. لكنت بدأت.

فالبدائل ليست كثيرة كما يظن البعض، وحب المغامرة والتجربة يدفعان الإنسان إلى الانسياق وراء مصيره ..

لكن .. رغم هذا أنا لا أعلم خاتمتي، أو خاتمة ما بدأت فيه.

وهناك عدم قدرة على تفسير العوائق الموجودة أمامي..

**

عموما.. تلك كانت كلمات .

يا من يمر من هنا.. لا تقلق أو تندهش، فهي رموز تحتاج إلى التفكيك، ربما نعود إليها يوما ما ونحن على الأرائك متقابلون.

**

بعيد بقى عن كل الكلام ده كله...

أحلى حاجة ممكن تعملها إنك تركب الأتوبيس المكيف اللي رايح ألماظة من الجيزة، وتبص من الشباك وانت مسترخي في مكانك وبتبص على النيل .

حاولت على قد ما اقدر استمتع بجمال البلد والأتوبيس بيعدي من على كوبري قصر النيل .

مصر جميلة.. أجمل من المصريين بكتيييير

جمال مصر أعطاني شيء من الأمل .

أكيد في كل بلد جمال.. وبهاء، بيعطي سكانها شيء من الأمل .

أسجل إعجابي بشجاعة عماد سائق الميكروباص

تعرضت في المدونة للكتابة عن سائق الميكروباص، اللي تعرض لانتهاكات داخل أحد أقسام الشرطة المصرية .

(هنا حديث عن الانتهاكات المصورة بشكل عام)

**

شاهدت حلقة القاهرة اليوم مع عمرو أديب وسمعت كلمات السائق وهو يتحدث عما تعرض له من انتهاكات.

وائل عباس وضع في موقعه، الجزء الذي يصف فيه الشاب ما تعرض له من انتهاكات (الوصف يحوي ألفاظا حادة).

**

تحديث

في الروابط الحلقة كاملة .

**

الجز الأول "القصة كما يحكيها المجني عليه"

الجزء الثاني "مداخلة مساعد وزير الداخلية"

الجزء الثالث "تعليق محامي المجني عليه"

**

الشيء الوحيد اللي لفت نظري في الموضوع، مش القضية، أو استفزازات أديب وموسى، رغم هدفهم النبيل J، ولا مساعد وزير الداخلية .

لكن اللي لفت نظري هو ثبات الشاب وهو بيحكي الموضوع، وعدم خجله من حكي التفاصيل..

وده شيء نادر جدا .

**

قصة سمعتها في العيلة.. عن واحد كان ساكن جنبنا زمان في شبرا..

كان من الإخوان .

اتعرض للتعذيب في عهد عبدالناصر، وبعد ما خرج من المعتقل... لم يستطع التواؤم مع الحياة.... ومات بعد خروجه بفترة قصيرة .

**

عشان كده قدرة عماد على مواجهة كل الضغوط دي شيء ملفت للنظر، ويستحق التقدير .

Thursday, December 14, 2006

يا دنيا –كلام والسلام


**

يا دنيا ردي قولي ** فضل لي إيه باقي

غير إني بس أصبر ** بحسن أخلاقي

وأعيد الكرة تاني ** وألم أشلائي

وأحاول مرة تانية ** أرتب أوراقي

مسيري فـ مرة حـنجح ** وهعرف إيه دائي

ساعتها هـَرفـَع اسمك ** من قايمة أعدائي

***