Wednesday, February 21, 2007

مشاهد من الشارع

كان من المفروض أن ينشر يوم 15 فبراير، قبل حرب بلوجر بيتا الأخيرة، والآن بعد أن عم السلام، ندون ما كتب هنا..

من كام يوم.. عملت بنصيحة جاءتني إني انفرد بنفسي، وفعلا، اخدت نفسي ونزلنا بلا هدف، لأمارس معها هواية قديمة.. هي التسكع في القاهرة.

وسط البلد بالليل في وسط الأسبوع، بتكون حاجة ملهاش معنى، معرفش !!؟ يمكن أنا كنت شايفها كده، بس عموما أنا مش مفتون بوسط البلد على عكس والدي اللي بيعشقها نظرا لأن أسرتنا كان ليها محلات هناك .

..

ما علينا..

**

في رحلتي.. شاهدت طفل صغير.. تقريبا في شارع شريف.. مش فاكر!!، تقريبا الولد ده قريت عنه في كذا مكان، لدرجة إني حسيت في وقت من الأوقات إنه مفيش صحفي في مصر ما كتبش عنه .

الولد معاه كتاب وقاعد في الشارع اللي تنقصة الإنارة.. بيذاكر، وعايش في دور الدحيح .

كنت عايز أقف أسأله.. أكلمه .

لكن كانت معايا نفسي.. وحسيت إنها حتبقى قلة ذوق انه اترك نفسي لوحدها واروح اكلم عيل صغير العالم كله اتكلم معاه، ومفيش شيء اتغير .

**

وصلت العتبة، والموسكي... على الساعة عشرة ونص مساء كانت المحلات ابتدت تستعد للإغلاق، لكن كان فيه سبب تاني.. كان فيه عقيد شرطة بيطوف ويجول على قدميه لسبب، إنه يكلم أصحاب المحلات المخالفة لإنهم حاطين بضاعتهم خارج المحل، فكان بيبعت العساكر يخلوهم يدخلوها جوا ..

حالة قلق كانت هناك.. قلق ممزوج باستهبال.. بحالة مشاغبة .

حسيت هناك ازاي إننا احنا اللي بنهين نفسنا بمخالفة القوانين.. الظابط مش غلطان، إنما ممكن انه يتحول الى غلطان لما يستغل خطأ الآخرين .

الكل كان بيؤدي تمثيلية، وكل شيء كان هيرجع زي ما هو تاني يوم الصبح، لدرجة إنه فيه محلات أغلقت.. على أساس ليه يدخلوا البضاعة اللي شاغلة الطريق في المحل، يدخلوها ويغلقوا المحل أحسن مرة واحدة، ويفتحوا بكرة وكل شيء يرجع زي ما كان ..!!

**

قلت ليه مروحش أزور أخويا في الشغل بتاعه..روحت عنده كان خلص شغله، روحنا على مؤمن مصر الجديدة وأكلنا ورجعنا البيت... ومعرفتش انام بسهولة ، لكن كانت خروجة مفيدة .

**

في الفالنتاين داي... كانت المشاهد مختلفة، وانا امام شباك المترو جاني واد شكله عنده 14 سنة، كنت بأعد الفلوس ومش نايم كويس ومتعصب، شاور على بقه (= فمه) – عايز ياكل – شاورت له براسي انه يبعد عني، انتظر على الرصيف التاني.. قطعت التذكرة وبصيت له، كانت بينا نظرات غضب، وغضبنا احنا الاتنين ماكانش له مبرر .

..

.

في الفالنتين حسيت بالخطر.. شفت بنات محجبات ماشيين مع ولاد.. السن صغيرين، واحد حاطط ايده على كتفها، شكلهم بيئة، وفيه منهم من شباب الجامعة، بنت زميلتي بتحكيلي عن زميلنا العربي اللي كلمها بصورة سيئة عن البنات المصريات.. بنات كتير محترمين لكن مفيش واحدة منهم حتلفت نظرك في الفالنتين.

في يوم الفالنتين كنت مع تلات بنات زميلاتي.. مش بنتفسح، لكن بنتكلم كلام عقيم (علمي) لمدة ساعة او اتنين، مين يصدق؟؟

2 محجبات وواحدة مش محجبة.. والتلاتة محترمات جدا

عملت مقارنة، وسألت نفسي ليه البنت المصرية مظلومة في الوطن العربي كله؟؟

لقيت انه بنات كتير في وطنا حاسين بكده، من الخليج لحد المغرب، ولقيت إنه المصري عموما البعض بينظر له نظرة مش سليمة، بسبب الصورة اللي روجها هو عن نفسه .

كمان المصري مميز.. ووحيد تحس انه شبه كل العرب، وساعات تحس انه غير كل العرب، فطبيعي انه يتحمل نتيجة ده .

**

خلص الفالنتين... لكن عندي إحساس إنه فيه حالة انفلات أوسع قادمة... الناس في العتبة، بنات الفالنتين، رغم انهم يمكن مش الأغلبية، لكنهم الأقوى .

الفرق بين مصر وبين أي بلد تاني عربي.. انك تقدر في مصر تشوف التطورات بوضوووووح.

يمكن أكتر حالة كآبة جت لي ان ده كله مع أمور أخرى جاء مع قضية هالة سرحان وفكرة سمعة مصر.. انا حاسس ان مصر مظلومة، على أيد المصريين والعرب.

مصر شيء.. وكل اللي بيتقال ده شيء تاني

**

يمكن انا متشائم؟؟

يمكن!؟

من ضمن مشاهد الشوارع مؤخرا موقف من كام يوم يمكن ملوش صلة بالكلام اللي فات، كنت ماشي في منشية البكري، جنب روكسي.. وانا ماشي كنت بقلب صور أخدتها بالموبايل، واحد معدي جنبي راح باصص لي وقال "استغفر الله العظيم...".. شخص عادي.

مقدرتش غير اني اضحك فعلا..

هو فاكرني بعمل ايه؟

المرة الجاية، أو اللي بعدها ممكن أنقل عن أقرب كتاب بجواري، كما طلبت بحرينية

فرصة أعرفكم على الكتاب الذي أراه ليل نهار دون أن أتعامل معه

4 comments:

بحرينية said...

الفالنتاين و ما ادراك مالفلنتاين
اختي الصغيرة اللي عمرها 9 سنين ظلت ثلاثة ايام عقب يوم الفلنتاين تصيح تبي تغير شنطتها مالت المدرسة بسبب انه لونها ( احمر ) و المدرسة يقولون لهم ما يبون اي شي يمت بصلة للون الاحمر مع العلم ان مريول الابتدائي في مدراس البحرين الحكومية كاروهات احمر و اخضر و بني
من جذي انا اقترح تغيير لون المريول لعيون الفلنتاين
:s
اصلا الضجة اللي تصاحب الفلنتاين كل سنة هاذي صارت عرف بسبب تكراها السنوي
يلاااااما علينا
ان شالله نجوف حلك للواجب باقرب فرصة و شكرا على البوست
:)

yara said...

إحنا فعلاً أكتر شعب ممكن تلاحظ عليه التطورات و أكتر شعب بيعيش كل لحظات حياته بمنتهى التطرف

Anima said...

كنت باعتقد انه المغربيات أكثر ظلما من نساء العالم العربي، دائما مغربية مرتبطة بسيئة السمعة و خصوصا عند إخواننا في الخليج
مع إنه الواقع شي و اللي بيتقال شي ثاني

ربنا يهدينا

layal said...

اعتقد ان نظرت الجميع لبعضهم البعض يؤثر فيها بالاساس الجانب الاعلامي
والمعروف عنه انه يركز علي السلبيات ويكبرها بشكل يجعل المشاهد يعتقد ان جميع الشعب مشابه لهذه الفئات

اما الفالنتين فتحول الي مهرجان سنوي للاحمر
وستبدي لنا اليام ما كنا نجهل