Wednesday, April 18, 2007

حارة اليهود Ghetto


(مش عارف ليه بقيت بكتب هنا اكتر بالعامي.. !؟ ده دليل على إيه؟، يمكن زهقت من الفصاحة)

**

الجيتو مش بس حارة يهود.. ممكن تكون حارة أي مجموعة أو جماعة عرقية او دينية في أي مكان في العالم .

بس الأشهر عندنا في مصر هي حارة اليهود...

**

حارة اليهود مش بس لليهود.. أقصد ممكن الحارة دي تبقى حارة مسيحيين أو مسلمين .. وممكن متكونش حارة أصلا ، وممكن تكون مكان عمل.. او مكان اجتمعت فيه مع ناس من طبقة مختلفة أقل أو أعلى منك .

في يوم من الأيام حسيت الإحساس ده ، اني في حارة يهود، وأكيد فيه ناس مروا بيه غيري .

حتى اليهود نفسهم كانوا في وقت من الأوقات في أوروبا عندهم الإحساس ده.. إنهم في حارة ......... يهود J !!

**

المشكلة إنه سكان الحارة مش بيبقوا عارفين تبعات تصرفاتهم دي مع الغرباء، وانهم بكده بيعزلوا نفسهم وبيعمقوا كراهية الناس تجاههم، وبيقللوا فرصهم إنهم يساهموا في أي حدث أو تغيير أيا كان، لإن الأحداث بتفضل جوا الحارة بس .

**

طب فيه كام حارة يهود؟؟ أو فيه كام جيتو؟ وايه مصير الناس اللي مش من سكان الحواري دي؟

تخيل انك ساكن في بيت عادي، أو على الشارع الرئيسي.. أعتقد ان سكان الحواري دي مش هيندمجوا معاك خالص .

**

عارف ايه اللي ممكن يحسسك بانك في حارة يهود..؟ انك تلاقي تكلف في المشاعر بين ناس انت موجود وسطهم، انك تحس انهم مش على طبيعتهم.. مش شرط انه تحس بمؤامرة أو غيره، لكن يكفي انك تشعر بعدم الصدق.

الحس الانساني.. العالمي.. هو قمة التحضر، بمعنى انك تسمع لإنسان من اليابان أو أمريكا أو من المغرب أو عمان، فتفهم مشاعره ويكون فيه تفاعل معاها..

**

سكان الجيتو عليهم ان يتعلموا كيف يكون الإنسان.. وكيف يتواصل الإنسان مع الإنسان، ليس مع سكان الحارة فقط .

13 comments:

ALiaa said...

من حارتنا نحييكم
:)
العنوان أقوي من شكل تقديم الموضوع,,, و طبيعي لأن دا شأن الأقليات لأنهم عايزين يشعروا بذاتهم في وسط مجموعتهم... و الا ايه الحكمة من خلق ربنا لينا شعوب و قبائل؟

Anima said...

و مالهم سكان المغرب؟
:)

يابني دي حاجة طبيعية و ممكن تلاقيها في أي مكان

خذ عندك مثلا حيينا كله أجانب من فرنسا و من دول أخرى

و احنا المغاربة أقلية

الغريب أن سكان الأحياء الأخرى يتعاملون معنا بطريقة غريبة و كأننا قادمون من كوكب آخر

بالرغم من أننا نحاول الإختلاط بهم

هنا تجد طبقات الأحياء
هههههههههه

Nada said...

فكرة جميلة بالفعل ....اكره فكرة الجيتو و الجماعات المنعزلة...أن تعزل الكبار عن الصغار و المسلم عن المسيحي و عن اليهودي و غيره..و أن تعزل النساء على الرجال. و الفقير عن الغني و المثقف على غير المثقف و ..و .....الخ
كل هذا يخلق فجوات تجعل من الاخر شخصا نخافه و نهابه مهما كان هذا الاخر

تحياتي

walaa said...
This comment has been removed by the author.
walaa said...

اشعر وكأن خيطا ما بين ما بين التدوينة الماضية وهذي التدوينة هنا .. ان كان ذاك .. فدعهم يا صديقي العزيز .. ولستمر في المصي في الطريق حيث يصل بك الى مكانك الانسب ما بين هؤلاء الاخرون من الاناس الطبيعيين الطيبين ..

ولا تنس انت اخترت منذ البدء اخر الحارة ملاذا لك .. لذا لا تهتم وهؤلاء الحمقى من الاخرين الغير طبيعيين .. ممن يسكنون الفوارق ويفسحون لها المجال داخل عقولهم قبل ان يجعلوها حقيقة شاخصة امام اعينهم،، من صنع يدهم

تحياتي .. وعذرا ع الاطالة .. والتكرار

Tamer Nabil said...

من قبل احتلال فلسطين واليهود كان يعيشون فى حارات مغلقة على انفسهم لها قوانين وتعاملات لاتخص سواهم

كانوا فى انعزال تام عن الاخرين فى المعيشة
ودة اصبح ينطبق على من لايستطيع عدم التكيف مع الاخرين

تحياتى

Anonymous said...

مرةشفت تقرير عن الموضوع دا في قناة الجزيرة .. تصدق انهم عارفين ان الي بيعملوه خطأ ويزيد الحساسية بينهم وبين السكان الاصليين ..بس الحقيقة يا عبدو تصرفهم دا نابع من الفرد وليس من الجماعة .. يعني ممكن يكونو مجموعة ما يعرفو بعض , بالرغم من انهم ساكننين في نفس الحي .. طبعا ما اقصد بس اليهود .

اتمني اني اكون قدرت اوصل لك الشئ الي نفسي اقولة ..

شكرا على البوست.

اختك emoO! sTar

حــلم said...

تعرف ان الكلام دة ينفع تطبيقه شخصياً
يعنى مش شرط يكون قصدك شعب او امة
ساعات الواحد بيبقى جيتو مع نفسه
ودى اكبر مشكلة

CrAzY-bOy said...

بجد مش عارف اقول ايه على فكرة العزله
بس دا حاجه صعبه انك تعزل ده عن دول عن دول بغض النظر كانو مين

تحياتى

بحرينية said...

وقد توصلت من خلال هذا البوست الي استنتاج هو : ان العيش في حارة اليهود او حتى المرور من خلالها مو امر غاية في السوء و الازعاج
الله لا يحطنا في موقف مثل هذا يارب
شكرا يا عبدالرحمن على البوست :)

س.أومرزوك said...

تحية لحاراتنا
حقيقة موجودة ولانعرف ليش ده بتعمد أو العفويات الي أنشأت عليها الكثير من الأقوام
لك الود

صاحب البوابــة said...

عزيزي عبد الرحمن

مقال رائع

استفدت منه الكثير

تحياتي


------------------
صاحب مدونة البوابة
http://elbawaba.blogspot.com/

Van Gogh said...

حين ينقطع التواصل بين الناس..حين تفرض العزلة بين ابناء البلد الواحد...حين يتكلم الجميع..ولا يسمع احد...تخلق حارة اليهود...صدقنى كلنا اليوم نسكن نفس الحارة

من الممكن ان يكون اليهود من ابتدعوا تلك الحارة..ولكننا تفوقنا عنهم حين حولنا تلك الحارة لتشمل مجتمع بأكمله

استمتعت بمدونتك..وسأعاود الزيارة بأذن الله