Wednesday, September 12, 2007

رمضان جانا

طلعت يا محلى نورها.. لسيد درويش، وان كان البعض ينسب اللحن إلى " عثمان الموصلي" الذي نقل عنه سيد درويش ضمن باقة من الألحان الأخرى التي كانت رائجة في ذاك الزمان منها "يا حلو يا مسليني"، "الحلو دي قامت تعجن في الفجرية"
بعيدا عن أصول الألحان، عـُرفت
الأغنية.. كمُنتج قدمه سيد درويش في العقد الثاني من القرن الماضي
**
طلعت يا محلى نورها، كنت أشعر بها من مقام العجم، وربما أشرت إلى هذا المقام
من قبل، لكن لأني غير متخصص، وضعيف في الشرقي :) فلم انتبه إلى أن طلعت يا محلى نورها من مقام جهار كاه
مقام العجم يمكننا عزفه على بيانو، على سبيل التبسيط.. فسلم الدو إذا عزفته على الأزرار البيضاء على البيانو، دو.. ري .. مي .. فا.. صول.. لا.. سي ..دو، فهذا يمكن اعتباره مقام العجم على درجة الدو
أما الجهاركاه، فيستمد شرقيته من أن إحدى درجات السلم تساوي 3/4 تون، وليس واحدا أو نصف كما هو الحال في العجم

مثال على الجهار كاه حسبما أتذكر أغنية :
فوق غصنك يا لمونة لفريد الأطرش
**

في مسرحية العيال كبرت، يغني الأبناء طلعت يا محلى نورها للأب : حسن مصطفى، وأكاد أشعر أن الغناء كان من مقام العجم، ولست أميل إلى الجهار كاه، خصوصا الموال الذي غناه : يونس شلبي.. جاموسة راحت تقابل جاموسة
ينتقل الأبناء إلى أغنية رمضان جانا، التي تغنوا بها من مقام العجم ليلائم الموال العجيب السابق