Thursday, December 06, 2007

تعالى نصلي العصر

أقبل الشاب على باب المسجد وأشار إلى والده بأنه سينتظر في الخارج، كان الوالد يتلو أذكار ختام الصلاة، وأعين بعض رواد المسجد تراقب الشاب
**
الوالد : أعتذر على التأخير
الابن : لا .. عديت أشوف اذا كنت خلصت صلاة ولا لأ
**
الحاج (1) يسأل الحاج (2) : الشاب ده ابنه مش كده؟
الحاج (2) : أيوه
الحاج (1) : سبحان الله.. ييجي المسجد متأخر ومايصليش مع اللي فاتتهم الجماعة الأولى!؟
الحاج (2) : هو مش بشوفه بييجيي المسجد
**
بعد صلاة المغرب

الحاج (1) يسأل الحاج (3): هو المهندس كمال ما صلاش معانا المغرب.. مش كده؟
الحاج (3) : لا.. ماجاش

الحاج (1) : هو عنده ولاد؟
الحاج (3) : اتنين .. ليه؟
الحاج (1) : أصل ما بشوفهومش بييجوا يصلوا معانا.. واحد منهم جه ينده عليه من بره المسجد بعد صلاة العصر من غير ما يدخل يصلي
الحاج (3) : لاحول ولاقوة إلا بالله.. ساعات بيكون ابتلاء الإنسان في أبنائه.. لكن الحق.. من تعاملي معاهم.. لقيتهم ناس محترمة
الحاج (1) : هو اللي بستغربه اني لما كنت بتكلم مع المهندس كمال كنت بلاقي أراؤه غريبة، تصدق أنه في مرة انتقد الشباب القاعدين هنا في المسجد وطلب منهم أنهم مايجعلوش من المسجد مقر للقاءاتهم وأنشطتهم، واتهمهم بتضييع أوقاهم في الرغي؟
الحاج (3) : معقولة؟ لا.. ده كلام مايصحش، دول شباب قلوبهم معلقة بالمساجد
الحاج (1) : أيوه.. وزي ما انت شايف، النتيجة الطبيعية لأفكاره أن ابنه يناديه من بره المسجد من غير ما يصلي ركعة، ومن غير ما يقوله تعالى صل العصر
الحاج (3) : لا حول ولاقوة إلا بالله.. ندع لهم بالهداية أحسن

**
بعد صلاة العشاء

الحاج (1) يميل على أذن المهندس كمال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كيف الحال يا باشمهندس؟
المهندس كمال: الحمد لله
الحاج (1) : هو ابنك ده اللي سلم عليك بعد صلاة العصر؟
المهندس كمال: آااه.. ده ابني الكبير
الحاج (1) : ما شاء الله، ليه ما دخلش يسلم علينا؟
المهندس كمال: كنا مستعجلين
الحاج (1) : أتمنى نشوفه تاني ان شاء الله.. خصوصا إنه مش بيصلي معانا في المسجد
المهندس كمال: بيصلي في الشغل
الحاج (1) : ده حتى صلاة العشاء، مش بيصليها هنا!؟
نظر المهندس كمال نظرة استنكار إلى الحاج (1) الذي اصطنع عدم الاكتراث وقام يسلم على أحد رواد المسجد وهو يردد: ربنا يهدينا جميعا
**
طوال الأيام التالية.. كانت نظرات الإدانة تسدد باتجاه المهندس كمال الذي أصبح في نظر بعض رواد المسجد متخاذلا في تربية أبنائه.. ولم يعلم أحد من رواد المسجد بما فيهم المهندس كمال أن ابنه لم يدخل المسجد وقتها لأنه كان لتوه قد أنهى صلاته في مسجد آخر قبل مجيئه لمناداة والده

6 comments:

smraa alnil said...

سبحان الله

احيانا لا دة مش احيانا دة علي طول الناس مش ليها غير المظاهر

ودودة ونميمة وحاجات كتير اوي بنعملها
واحنا بنكون بعيدين تماما عن الحقيقة

awres said...

الله يكثر من أمثال الاستاذ كمال و من أبنائه مجتمعنا بحاجه لامثالهم
تحياتي عبدو باشا

Aardvark EF-111B said...

إن بعض الظن إثم

محمود سعيد said...

أنا شخصياً باكره كده جداً (مواقف الحجاج اللى أنت قعدت تعددها)

ويمكن كمان باتعمد إنى حتى لو صليت فى مكان تانى ، ما أريحهمش وأقول لهم صليت فى مكان تانى ..

مش الصلاة بس ، أى نوع من أنواع التدخل والحكم على البشر (عليا طبعاً خصوصاً)

Abdou Basha said...

على فكرة .. المكتوب أعلاه له صلة بشخصيات حقيقية فعلا
للأسف
:(

ياسمين حميد said...

مرت بي الكثير من المواقف المشابهة
من أناس لا شغل لهم سوى مراقبة الآخرين وانتقادهم
لا حول ولا قوة إلا بالله