Sunday, July 29, 2007

Malaguena Salerosa

كانت المرة الأولى التي سمعت فيها هذا اللحن، هنا على جهازي هذا... آسف بل الجهاز القديم، كانت عبارة عن ملف رديء، لكن الموسيقى كانت مؤثرة.. بحثت عن أي نوتة موسيقية لها، أو عن اسم المقطوعة ومؤلفها، لم أجد
و في إحدى العمليات التطهيرية لجهازي المبارك (القديم)، اكتشفت اختفاء الملف الموسيقي، وأظن أنني لم أسمعها بعد ذلك إلا مرة واحدة في أحد الأماكن طوال 5 او 6 سنوات
**
بالصدفة البحتة وجدتها، اتضح أنها مقطوعة مكسيكية فلكلورية، اسمها
Malaguena Salerosa
غنتها حديثا فرقة مكسيكية تدعي
لم تكن فكرة خلط موسيقى الروك بالألحان اللاتينية مستساغة لدي، الفرقة السابقة غنتها في فيلم كيل بيل، وهو فيلم لم أشاهده.. لكن استخدام الأغنية في الساوند تراك برأيي كان بشعا حسبما شاهدت في اليوتيوب
**
وجدت إمرأة تنطق بالاسبانية وتغني نفس الأغنية أعتقد أنها أفضل، لكن ما زالت الروح الشرقية غائبة، الروح التي فرضت نفسها على موسيقى الأسبان ومن والاهم، سواء في الفولكلور أو لدى الموسيقيين القوميين، والمرأة كانت تغني في أجواء موسيقى الجاز
**
كذلك وجدت في غابة اليوتيوب، تسجيلا قديما بشعا للأغنية بواسطة فرقة ترتدي الزي المكسيكي، فرقة زي ما بيقول كتاب تاريخ المكسيك، حاجة زي فيلم فيفا زلاطة كده
**
اللحن سحرني.. لكن الوسائط غير محببة إلى النفس
لأعترف أنه لا شيء يضاهي سماع هذا اللحن بواسطة الأوركسترا دون غناء.. كما سمعته أول مرة

تدوينة بالحبر السري – ما تقرؤه غير مكتوب

  • مهنة حقيرة: الصحافة - مهنة مهينة: التدريس - مهنة خنيقة : المحاسب - مهنة ليس لها معنى: الباحث (والكاتب) - مهنة ذهب عنها العلم: الطب - مهنة استعراض: الهندسة - مهنة العاطلين: الضابط - مهنة الوضوح والشفافية: الدعارة
    **
    لأسباب شخصية بدأت بالصحافة، لأنه لم أقابل حتى الآن شخصية في هذا الكارير، أو سمعت عن شخص يجبرني إني أحترمه أو أتعاطف معاه
    لا يوجد من يسير في طريق المثالية رغم الادعاءات التي تتلى علينا ليل نهار، حتى من به أمل، لابد من تصرف مقزز يفسد عليك إحساسك بالأمل
    كمان لما تشوف ضحايا هذه المهنة، لازم تصاب بالـــــــــــ
    **
    أما التدريس فلأني شاهدت المدرسين في المدارس أزاي بيكون للفراش دور أهم منهم، فده سبب لي عقدة، كمان عبثية أجواء المدرسة اللي كنت فيها في ثانوي كان ليها دور.
    مدرستي اللي اتخرج منها فاروق الباز، افتكر الآن مشهد الحمام القذر بتاعها اللي مكانش لقضاء الحاجة، لكن لأغراض أخرى، وافتكر كمان منظر الحوش اللي كانت أحيانا أوقات الحصص زي الفسحة .. عادي
    الخ
    **
    أصعب شيء في مصر... إنك تعيش الحياة المصرية، وتتعمق فيها ، وتتأملها
    حتتعب .
    خصوصا لما تلاقي ناس كتير إما مغيبين، أو منافقين
    الآن أنا أكتب بنرجسية.. لأسجل هذا المود، خصوصا في المرحلة التاريخية الهامة دي من حياتي
    **
    مهنة المحاسب فعلا مهنة خنيقة.. لما خصوصا إذا كنت عايش أربع سنين أو أكتر على ورق الملازم وبعدين تيجي تشتغل يقوموا يعلموك من أول وجديد
    **
    مهنة الباحث والكاتب.. وممكن نضيف ليهم مهنة الاديب، وخصوصا لو أديب شاب، هل ممكن يكون فيه حد منهم مفيد !!؟ لما تبقى الشغلانة دي مجرد لقب لأي حد، وملهاش أي فايدة هتعود على بلد متخلفة، تبقى حاجة ملهاش معنى
    **
    نتيجة تجربة ذاتية، كان ليا تجارب مع الدكاترة من كل صنف ولون، أبشع شيء في الأطباء الآن، هو إنه يكون دكتور حمار ومعندوش أي علم، وهو مش حاسس، حتى اللي جاي في مكان أكاديمي بالكوسة، غالبا بينسي ويعيش الموقف
    **
    رغم انه النسب العائلي يفرض إني أحترم المهنة دي.. بس العداء للهندسة سببه ملاحظة نسبة الرسوب الكبيرة اللي شفتها في أصدقائي اللي في هندسة، وكمان ملاحظتي أن أغلبهم مش مقتنع بالعلم نفسه، بس مقتنع باللقب، وانه كان في مجموعة الهندسة في ثانوي
    **
    شفت ظباط.. أحاول أعرف شغلته إيه، معرفش ؟؟ إيه العلوم اللي بيدرسوها اللي تخلي النتيجة 99% معرفش ؟
    ومش مهم أعرف.. ولا أي حد يعرف
    **
    المهنة الأكثر وضوحا هي الدعارة، لكن أعترف إنه فيه مندسات دخلوا المهنة، بيمارسوا مهن تانية خالص، بدءا من طالبة لحد إعلامية، دول اقتحموا مهنة الدعارة وبيمارسوها بدون شرف، لأن العاهرات كانوا بيبقوا أوضح من كده، ومعندهمش إلا الدعارة، مش بيمارسوا الدعارة جنب شغلهم
    فعلا فوضى
    **
    كلمة أخيرة، وتبرير

    كل المهن السابقة، مهن شريفة ومحترمة، ولا يمكن لبلد أن يستغنى عنها أبدا – عدا الدعارة – لكن كان لا بد أن أسجل انطباعي هكذا، فمن مر من هنا وتضايق، فلا يحزن، فتلك مجرد رؤية ضيقة لعالم واسع
    عن نفسي سأمر من هنا يوما ما واتذكر، واقارن

Saturday, July 21, 2007

أسئلة من عند رشا

محاولة للتغيير.. جاتني الأسئلة دي من عند رشا
**
فلنبدأ
**
احب شخص لقلبك في الدنيا ؟
والدي
**
انسان مستعد تضحي بحياتك -ركز في كلمة حياتك - عشانه؟
هي ممكن تحصل بالصدفة إنه الواحد يضحي بحياته لحد، بس اني أتعمد اني أضحي بحياتي عشان حد، فمفيش حد في بالي، في رأيي أنه لو واحد جه قدره يبقى ربنا يرحمه، وهو مش مستني اني اضحي بحياتي
الحي أبقى من الميت
(إنها بشاعة التفكير العملي)
**
انسان كرهته لدرجه الجنون وتمنيت لو تمسك سكينه وتنقض عليه وتغرزها ف قلبه تقتله وتقف تبص لجثته وتشفي غليل قلبك؟
دلوقتي لا يوجد.. زمان كان ولد معايا في المدرسة وانا في أولى أعدادي، كنا بنكره بعض لله في لله، دي كانت آخر مرة كرهت فيها حد كده
**
ما هو اجمل كتاب قراته لبشر ومحتفظ به حتى الان ؟ انت متعلق بيه وبتقراه كل فتره؟
المسيح اليهودي ونهاية العالم- د.رضا هلال
**
اهم جهاز منزلي انت متعلق بيه او بتستخدمه كتير؟
الكمبيوتر، ثم الموبايل
**
شئ تحس بالراحه النفسيه لما تنظر اليه ؟
:) المشهد من فوق سطوح عمارتنا
**
مكان تحس فيه بالحنين الى شئ لا تدري ما هو وذكريات جارفة الى لا شيء؟
جامع السلطان حسن
**
اجمل مدينه زرتها داخل مصر؟
القاهرة أجمل مدينة رغم فظاعتها، بس حبيت المنيا، لأنها أنظف
**
اجمل مكان طبيعي رايته داخل مصر؟
أسوان (جزيرة النباتات) - والأجمل معبد أبو سمبل
**
شخصية كارتونية بتحبها؟
توم أند جيري
**
نوع هاتفك المحمول ؟
نوكيا
**
سرعة بروسيسور جهازك؟
مش عارف
**
حجم ذاكرة هارد جهازك؟
120 جيجا
**
المساحة التي تشغلها المواد الدينية على جهازك؟
مافيش..تقريبا قرآن بس، ونادرا لما اشغله على الكمبيوتر، عشان مش هسمعه وانا بعمل كذا حاجة
**
نفس المساحة السالف ذكرها ف قلبك-الاجابة لنفسك علشان الرياء يا اخوانا؟
المواد الدينية اللي في قلبي :)
لا يوجد مكان لشرائط شيوخ، أو حكم وقصص من نوعية الفتاة التي هلكت أثناء الشات، فقط أعتنق أوامر وغايات الدين
**
اهم هدف انت حاطه لحياتك دلوقتي؟
أيوه.. جينا للنكد، الحقيقة فيه هدف، إني أكمل مشواري المتقطع في البحث، لكن اللي عايش عشانه دلوقتي إني أستمر في شغلي الحالي المحبط رغم كل العواااائق اللي ضدي، وعلاقة الجفاء اللي بيني وبينه
**
مواصفات فتى احلامك؟
فتى أحلامي ؟؟؟؟
على أساس انه أنا
Gay
:S
فتاة أحلامي .. تكون ذكية، مش استعراضية أو مهووسة، الحياة مش ناقصة جنان، يكون عندها استعداد تتحملني، وتكون مؤمنة بيا زيادة عن اللزوم وتشجعني، ومخها ذكي، وليها شخصية، ,وأتمنى يكون عندها لمسة فنية
**
صف ما ياتي
**
شعورك لما تسمع كلمة مصر؟
بحس بأمل
لما تسمع كلام عن اليهود؟
عادي.. حسب الكلام هو إيه
لما تشوف ظابط شرطة ؟
بشعر بالضيق والغضب والتوتر والاستفزاز
**
لون البطانية اللي بتتغطى بيها ف الشتا؟
بني،
السؤال ده لازمته إيه ولا مؤاخذه، في الحر ده؟
**
لون الجورب او الشراب المفضل لديك؟
heheheh
أخضر وبأستك من فوق يا سعادة البيه
**
احساسك اذا داست رجلك ع مخلفات حيوانات- ولا مؤاخذة؟
:S
بنقرف قوي قوي قوي
على فكرة : سؤال مقرف
:)
**
افكارك تجاه شاب ماشي ف الطريق لابس جلابية بيضاء قصيرة وعمامة وله لحية وبجيبه سواك وف ايده مصحف؟
بفكر كيف كانت رحلته إلى أن وصل إلى هذا المظهر، والمراحل السابقة والتالية
**
احساس يراودك ف اشارة مرور مغلقة بسبب مسئول كبير ؟
الملل، التأمل، الترقب
**
مين اكتر ست اشخاص بتحبهم؟
ماما الله يرحمها، وبابا، وأخي، وجميع الأصدقاء
عادي كإني ببعت إهداء أغنية
لووووووول
**
هل انت سعيد؟
لأ.. عبدالرحمن
:)
**
لو اجتمعت انت وحسني مبارك ف مكان واحد هتعمل ايه؟
هدور على طريقة أسيب بيها المكان، عشان مش هعرف اتعامل معاه
**
لو معايا مليون ونص هتعمل ايه؟
لو معاك إنت ؟ :)
هو لو معايا انا، هستغلهم اني أسافر
**
بتحب مصر ؟
جدا
**
انت مسلم؟
واحد اسمه عبدالرحمن، هيبقى كونفشيوسي مثلا
hehehheh
**
ليه؟
عجبتني الحكاية، وناوي استمر فيها
:)
**
مين اكتر شخصية متقدرش تستغنى عنها ؟
أنا مقدرش أستغنى عني.. ونفسي أعرف استغني عني شوية، واعتمد على ناس تانية، لإن أنا كل حاجة في حياتي حاليا :(
**
ايه اكتر موقف محرج؟
إنك تتكلم عن ناس بطريقة مش لذيذة وتلاقي حد منهم جنبك ومصدوم فيك
ده موقف زبالة
**
الامنية اللي تتمنى تحققها؟
إني أترك حاجة مفيدة لحد من بعدي، وتحديدا علم ينتفع بيه
وده أمر صعب
**
التاج يتمرر لمين ؟
الصراحة الأسئلة طويلة أخاف حد يزعل، اني مررتهاله
ممكن أمرره لسمر، وولاء، وبحرينية
اذا حد حب يحله كنوع من التغيير، أو أي حد من الزوار اذا حابب يغير شوية.. بس احذفوا سؤال الجورب ده ، عشان أنا مش فاهمه
:D

بيان حالات


أفكار كثيرة وخواطر متنوعة.. وتعددت المشاعر المصاحبة لتلك الأفكار ما بين حيرة، وقلق، وتوتر.. وغيره


**
حالة عداء

أحيانا تختزن داخل الإنسان حالة من العداء تجاه الآخرين في التعاملات والمعاملات، ربما سببها شحنات كهرومغناطيسية سلبية (معلومة غير مؤكده)، أو تغير وتبدل في كيمياء المخ، أؤمن أن الإنسان هو كائن كيميائي.. أو كهرومغناطيسي، ربما
**
حالة سلام
بحثا عن حالة سلام، وجدت أن ألقي بالمستقبل في سلة القضاء والقدر، فكرة جميلة.. وخطيرة قد تدفعك إلى فراغ التواكل، أخطر ما في الأمر أن يكون السلام استسلام واستكانة.. أنا أعلم ما يفسد السلام الداخلي.. الآخرون هم السبب، والتفكير في توقعات الآخرين

**

حالة قلق

"يااااااااه"........... ليس من المستهجن بالنسبة لي أن أواجه بمثل هذه التنهيدة، عندما أتحدث عن المستقبل وما أرغبه، وتأتيني العبارة التقليدية التي أوجهها لنفسي أيضا "بس إزاي ؟"، "طب عملت إيه دلوقت عشان توصل للي أنت عايزه ؟"
عبارات داخلية وخارجية تضرب صدري بقوة، وتفرض حالة من القلق

**

حالة صفاقة

يعني إيه صفاقة..؟ هي حالة أقرب للصراحة والجرأة.. مش مشكلة، وأعتقد أنها مرتبطة نوعا ما بحالة العداء والمناطحة
الحقيقة أنها ليست بلطجة أو قلة ذوق، لكن زهق

**

حالة كمون

طبعا الكمون غير الكمون اللي بيبقى مع الفلفل الأسود على الأكل، كمون أو رغبة في المشاهدة، وربما بحث عن الاسترخاء
**

حالة حيرة

الحيرة تأتي مع القلق، ولنفس الأسباب، التفكير في الغد

**
حالة امتنان


عندما أجد إنسان طبيعي، يقدم على تصرف إنساني طبيعي، أشعر بحالة من الامتنان المبالغ فيها

**
هي العملية قلبت غم..؟
طب في حالة استمتاع كمان


-استمتاع بركوب الأتوبيس المكيف اللي مش رايح عندنا، واللي لازم أغير منه تاني. بس يكفي إحساس الأنتخة في التكييف بعد يوم حار


شرب عصير تفاح بارد في حر الصيف، مش عارف إيه مزاج التفاح اللي انا عايش فيه اليومين دول ؟ -


تناول كمية مناسبة أو غير مناسبة من الأيس كريم -


طلب وجبة ديلفري رغم المشاكل اللي فيها، بس يكفي إني مش هعمل أكلي -

- التسكع مع صديق/ة، وانك تحكيله في حكي فاشل عن قضايا كبيرة محدش ممكن يتحملها إلا هو، وده ممكن مع وجود مسخرة وروقان حواليك بينادوك بس انت مصر تتكلم في الحوارات الفاشلة بتاعتك، والغريب انه صاحبك متحمل، ومتجاوب

- التأمل في بلد طارده للسكان وتكتشف حاجات جميلة فيها، أغلبها بعيدة عن الناس

- انك تلاقي فعلا إن "الله لا يضيع أجر من أحسن عملا" وتلاقي نفسك إثبات للآية دي
**


حالات كتيره.. المزاج العام مش لذيذ، أنا غير مكترث، أقابل الحياة بصدر رحب، كمان معايا وسائل استمتاع وممكن أخترع غيرها

Wednesday, July 11, 2007

وردة في حر الصيف

ما هو احساسك حين تسير وسط زحام المدينة، في حر الصيف، تتصبب عرقا، تكاد تختنق من الرطوبة، وتجد مارا يشفق عليك ويقدم إليك وردة!؟
ما فعله هذا الرجل.. أو الشابة .. أو الطفل .. أيا كان، ليس إلا محاولة للتخفيف عنك، واعطائك دفعة أمل
**
استيقظت أمس على صوت رنة الموبايل، والرقم مجهول.. لم أرد ، ولم يكرر هو الاتصال
مكالمة أخرى.. من صديقة، أخبرتني أن : "نتيجة التمهيدي ظهرت...." وأضافت "أحنا في الجامعة"
أنا :في حد من الزملا شال مادة
هي : كتييييير
أنا : طب خلاص.. متقوليش حاجة، أنا جايلكم، هخلص اللي ورايا وجاي
**
من أصل 16، 6 هم من نجحوا دون الرسوب في أي مادة، أخذت أبحث عن اسمي، لم يكن في مخططاتي أن أتعثر، فأنا لم أجرب هذا الاحساس في دراستى الحالية
أبحث عن أسمي، أفاجأ بالزميلة جواري : مبروك
أنظر إلى اللوحة.. لأتأكد من "المبروك" التي قالتها، أجد من تعثر في مادة، أو مادتين، ومن غاب عن إحدى المواد وأجلها للدور الثاني، وهناك من ألغوا فكرة الدراسات العليا من جذورها ..الخ
وأنا نجحت.. مكتوب فقط جوار أسماءنا (مرضي)، أي مجاز.. وكأنها مرضى من المرض، الأفضل أن يغيروا هذه التسمية
**
أخي الأصغر العزيز. والوحيد، هو من أوصلني بالسيارة إلى الجامعة
بص.. هنمشي من ورا.. والحدايق... وبعدين كوبري 6 أكتوبر -
ليه .. احنا مش رايحين العباسية -
؟؟-
لأ.. انتي فاكرني رايح جامعة عين شمس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟-
أااه امال إيه؟؟ -
.كدت أن (أففطسسس) من الضحك
إنت متعرفش اني حاليا في جامعة القاهرة؟ -
لا. أنت خريج عين شمس.. وبعدين كنت بتروح هناك عند الاساتذة بتوعك -
...ضحكنا
شعرت كيف غيَّبه العمل عن تفاصيل حياتي كان الله في عونه.. بالكاد أراه بعد عودته من العمل
**
بعد أن شاهدت النتيجة.. لا أريد أن أفعل شيئا، ونتج عن ذلك حالة تسكع في شوارع المدينة مع إحدى الزميلات، حتى وصلنا ميدان التحرير لنركب المواصلات
.قالت أنها لم تشعر بالفرحة.. كأن الأمر تحصيل حاصل، ونهاية تقليدية
.كان نفس إحساسي
..لكن لكوني أعيش في قلق وضغوط، ورغبة في الانفجار هذه الأيام، جاءت هذه النتيجة الجميلة، كوردة
.وردة جاءت في حر الصيف، لا في أجواء الربيع
**
الحمدلله
Thank you God
**
حاليا.. أفكر في خطوات عملية.. لركوب القطار المتجه إلى (....)، مكان أعلم انه وطني، ومستقري ومقامي، مكان لا أعلم موقعه، وحياة لم أعشها، وعلم لم أتعلمه
ربما أحقق شيئا من هذا.. على كل لقد وصلت إلى حكمة أزلية..أن كل حاجة كويسة، وكل شيء من الممكن أن يكون في مصلحتي إن أردت أنا له ذلك

ikhtebar Fashil

ممكن مدمن انترنت وكمبيوتر.. عشان أكل العيش

ممكن مدمن توتر وقلق.. وتفكير

ممكن مدمن أي حاجة

إنما مدمن تدوين

74%

.. اختبار طفولي، يمكن يكون فاشل، أو أكيد فاشل

ده يكفي اني بقيت أحمل هم الكتابة هنا بسبب انه مبقاش البلوجر زي الأول كوبي وبيست من الوورد

:D

Monday, July 09, 2007

حالة تكلف: كلامك كلام مش عادي

تحزير : الكلمات القادمة تعاني من الركاكة.. والاحبااااط..... برجاء عدم تفسيرها على إنها حكد أو عوقد، هو بس قرف ومزاج منقرف، ضريبة عدم التكلف أو التخلف
**
س : مش فاهم ليه لسه فيه ناس مصرين على الكلام الكبير ؟
واحد يقولك: الواحد مهموم بالوطن، وواحد تاني يقولك : أصلي معجون بتراب البلد .معجون إيه وقرف إيه!؟ ليه التمثيل؟؟.. ما تخليك طبيعي زي البشر.. والناس اللي عايشين.. يعني هما اللي ولاد
)......(
والتاني يقولك أصل أنا زي السمك مطلعش من الميا.. لو سبت مصر أموت. ويبتدي يلأح بالكلام على اللي بيسافروا بره.
يا عم انت مش لاقي سفرية .. ارحمنا بقى؟
طب ما هو فيه حرامية زي السمك عايشين في البلد لحد ما بقوا حيتان
إييييييه الأسلوب ده؟؟ بيزوقوااا نفسيهم !؟
**
أكتر حاجة تضايق.. عبارة : وجعني كلامك أو كلام بيوجع
!!!!!!!!!!
إيه اللغة دي؟
احنا في مسرح الهناجر!!؟
**
من ضمن التكلف.. تكلف المخطوبين والمتزوجين حديثا
حاجة ....... فعلا......... شلل
قال يعني بيحبوا بعض.. وزي ما انتو عارفين عشان فيه شباب حالته هباب.. وفيه بنات حالتها زفت، فبيبقوا في حالة ذهول لما واحدة تلاقي شاب تتجوزه، والواد بيبقى مش مصدق انه بقى راجل، ومعاه حرمة..
وتكتشف بعد 5 : 10 سنة أشكال جديدة، وأسرة تجيب الفقر، وتكتشف انه كل اللي فات ده كان كدب
**
حاجة لاحظتها فعلا ومنتشرة بين البنات عن الولاد.. فيه نوع من البنات لما تتخطب او يتكتب كتابها، بتبقى مش طبيعية ، كإنها عدت من الصراط المستقيم ودخلت الجنة، وتلاقيها بتغيظ اللي حواليها بطريقة غير مباشرة.. على طريقة احنا فرحانين هيييييييه.. وعريسي حياخدني بالسلامة يا ماما
!!
والشاب تلاقيه عايش في دور المهموم.. وعامل فيها راجل وبيأثث بيت الزوجية بقىههه، وهو أبوه اللي جايبله الشقة والعربية وساعات بيصرف عليه وعلى امه
يعني الحالة كلها هباب.. وقاعدين بيتمنظروا ويتكلفوا ويمثلوا
**
انك تلاقي حد عادي بيتكلم على طبيعته زي بقية البشر الظاهر إنها أصبحت حاجة نادرة...
على رأي الأغنية.. كلامك كلام مش عادي
الظاهر انه لازم الكلام يبقى مش عادي ومتكلف عشان يبقى حلو و يغني له فضل شاكر
**
على هامش الرغي
الأغنية بتاعت كلامك كلام مش عادي أغنية جميلة جدا بس كلامها عجيب.. فيه حد يقول لحد بيحبو "جايني في زمان مش عادي"، ده أكيد كان مخنوق منه ناقص يقوله غوووور من وشي الله ياخدك

تحميل

Thursday, July 05, 2007

إنه الأخ الأكبر

أصدقاؤه يحيطون به من كل جانب، يمرحون معه، ويحبونه أكثر ما يحبهم، لا يبدي أي اهتمام، رغم كثرتهم.. إلا أنك تكاد تشعر انه وحيد بينهم، متفرد في شخصيته، قد لا تتآلف معه أو مع أصدقائه، إلا انك تطمح أن تكون بينهم أو أن تحل محله
شهامته ومساعدته للآخرين هي الغالبة على أفعاله، لكن جفاءه يخفي كل ذلك.. لا تدرك قيمة أفعاله إلا بعد أن تفتقده بعد فراق أو بعاد
تراه قاسيا.. مـُـحبـَـطا و مـُحبــِـطا، يسدد إليك العبارات المباشرة كما يسدد اللكمات، دون رأفة أو تمهل.. وعندما تفكر وحدك في أقواله، تجدها صائبة وصادقة
أحيانا تكره تطفله على حياتك، تشعر أنه متسلط، عنيد، غبي.. بعد حين تراجع نفسك، وتبحث في أرائه، وتجد نفسك مؤمنا بما قال.. تعتنق نصائحه، وتفتقد وجوده، وتتمنى أن يعود إلى حياتك من جديد
في مرحلة من حياتك تجد نفسك ملاحقا له في أفعاله وأقواله، تحاول أن تفتش في غموضه، تبحث في نقاط ضعفه، تحاول مناطحته وإعلان هزيمته، لكن حتى بعد الهزيمة والنكسة.. تجد نفسك متبعا له، منجذبا إلى قوة كامنة بداخله، ويظل مسيطرا عليك بجاذبيته.. لا تنجح في تخطيه، فمازال هو في المقدمة، أما أنت.. فلا تشعر بالظلم، وكأن الأمر مجرد قانون من قوانين الطبيعة
إنه الأخ الأكبر.. لم يكن لي أخ أكبر من قبل، لكن هكذا استشعرته، هكذا شعرت به في تعاملات من هم أصغر، هكذا تحسسته في قلوب الآخرين، وأزعم أن في قلب كل منا مساحة لهذا الشخص، المثل الأعلى، بأخطائه وسقطاته

من الجميل أن يكون لديك أخ بهذه الصورة، لكن الأجمل أنت تكون أنت هذا الأخ