Friday, January 18, 2008

مصر أم الدنيا.. فين جوزها؟؟

نعم.. كانت عبارة كتبتها على جدار صفحة عزة مغازي.. في موقع فيسبوك، حين وجدتها تستنكر قائلة: لو مصر أم الدنيا.. يبقى معرفتش تربي كويس
ولأنني مولع بفن الاندهاش، تساءلت معقبا: طب لو مصر أم الدنيا.. يبقى فين جوزها؟ واستنتجت أن مصر أم معيلة، حسب التعبير الدارج لدى منظمات المجتمع المدني، وهيئاته
..
عزة اهتمت بالفكرة، وأخذت تدور حولها وتسطر بعض التنويعات عليها، ولم تكن وحدها.. أنا نفسي بعد ان كتبت هذه الجملة في موقع فيسبوك الغريب، وبعيدا عن زوج مصر الغائب- بدأت أتساءل عن مصر نفسها، وأتساءل فين مصر؟ مصر مش موجودة؟ حتى إنها مش موجودة في مصر!!
..
عزة رأت أن طبقة الحكماء-أو الحكام في قول آخر- التي تحكمنا قد عملت على التعمية عن هذا السر الخطير.. وتعمدت إخفاء هوية زوج مصر الغامض، أبو الدنيا.. فبدأت هذه الطبقة في خنق مصر والقضاء عليها لغسل العار، وإبعاد أي أفكار مشبوهة قد تذهب إليها الأذهان
**
في كل صباح شتوي.. أتعمد دوما كأي طفل تجاوز السابعة والعشرين من عمره أن أنفخ في الهواء لأراقب الدخان الخارج من فمى نتيجة تكثف أنفاسي الحارة في هذه الأجواء الباردة، وحمدت الله أنني في مصر.. التي لا يتساقط عليها الثلج، وتذكرت العبارة التي شوهت بها جدار عزة مغازي في الفيسبوك منذ أيام عديدة، وتساءلت.. هل هناك من يحمد الله مثلي على ما في مصر من نعم؟
نعم.. أنا أتحدث عن ذلك الإحساس بالاندهاش عند مراجعة ما تحت يد الإنسان من نعم، وهو ما كنت أجده لدى المصريين القدماء، والعرب، وحتى الأميركيين حديثا، لأنهم جميعا أهل حضارة، وذوي صلة بما تحت أيديهم من مادة خام تعينهم على تقدم حضارتهم
**
مصر غائبة عن الأحداث.. مصر غائبة عن المصريين أنفسهم، وأريد أن أوضح أننا هنا لسنا بصدد إنشاء حزب مصري فاشي، ولا نروج لمصر الفرعونية، فسحر هذا البلد الأمين، أنه ذو صلة بكل العالم، فما من بقعة في الأرض إلا وكان لها علاقة أو هجرة أو تجارة أو... مع مصر
**
سأدون عبارتي الخالدة.. أحب مصر، لكني لا أحب المصريين، وفي النهاية أتنازل عن سؤالي العنواني حول هوية زوج مصر..أم الدنيا، وأدعو الى مزيد من التفكير في مصر، كبلد..كوطن.. لا كأم للدنيا أو أي ثرثرة من هذا القبيل
______
مرور 1 : مررت من هنا بعد ساعات من تدوين ما هو مكتوب أعلاه، وقلت لنفسي، كم انا بريء وحالم و....الخ

10 comments:

Amr Ahmed said...

انا برضو بحب مصر
بس مبحبهش اللي خاربينها

بنت القمر said...

كلام ذو صله

مصطفى محمد said...

حلو حوار الحكومة خافيين أبو الدنيا

و على فكرة كتيير أوي بحمد ربنا اني في مصر .. زيك

شــــمـس الديـن said...

مصر ام الدنيا

بس احنا ممكن نبص للامر بمنظور اخر

مصر ام الدنيا و الدنيا ملهاش اب علشان ببساطة مصر ترمز للاله ( و كانت هتبقي اب لو كانت مصر دي لفظتها مذكر ) ... اللي بيجيب الحاجة و مش عايز جزء تاني معاه يكمل علمية الخلق

دا بشكل غير مباشر يعزز فكرة الحاكم الاله ( استغفر الله العظيم طبعا ) اللي مش بيمشي من علي كرسي الحكم غير لما يموت

مصر مينفعش يكون ليها اب ... علشان ميبقاش دا مدخل للديمقراطية اللي عند بقية البشر .



....
كلام بكمالة التأملات عن مصرو امومتها

الموضوع ملوش دعوة بحب مصر الموضوع انا بلدنا و حبها شئ فطري زي لو كنا ابناء اي بلد تاني في العالم كنا بردوا هنحب البلد دي

عامة توزيع الرضا دا بيبقي ظروف ... يعني ممكن اكون ميلياردير في مصر و ممكن لو روحت امريكا اكون من قاطني مدن الصفيح في احياء الزنوج هناك ...

فالحمد لله انا كويسة و بكتب تملي علي المسنجر Thanx ALLAH . my life is the best 4 me

يعني حياتي انسب حياة ليا بكل حلوها و مرها

:)

Abdou Basha said...

عمرو احمد
ومصر تستاهل حبنا
هممم.. مش عارف حاسس كلامي شكله عاطفي ومثير للسخرية
:)
**
بنت القمر
حلو الرابط.. واضح انه خلاص الكلام الكبير بقى ملوش لازمة في ظل الحالة اللي احنا فيها دي
**
مصطفى محمد
عارف التفكير في مصر يحسسك بالأمل، أما التفكير في المصريين بيضيع الأمل
:)
**
شمس الدين
مفيش شك العبارة دي فيها فكر بدائي شوية، من ناحية تانية عجبني كلامك لفكرة الرضا، تقريبا الواحد بيرضى لما يحس بقيمة اللي عنده

نوسه said...

اظن لو بطلنا اصلا نفكر فى حكاية ان مصر ام الدنيا وحضارة مش عارفه كام الف سنه وكل الكلام اللى بيقولوه لينا ده عشان نفتخر ونقعد مأنتخين -على اساس اننا من ام الدنيا بقى- هنبقى كويسين وهنتغير للاحسن والشعب هيبقى ميت فل و19
عاوزين نظره للواقع

قلم جاف said...

النيل والأهرامات والأزهر كلها أمور جعلتنا من طبقة فوق البشر ، وتواجد الحرمين في ذاته جعل السعوديين طبقة فوق البشر ، والجامعورية الإسلامية الطهرانية جعلت الطهرانيين فوق البشر ، والحضارة الغربية جعلت الغربيين فوق البشر، والحلم الأمريكي جعل الأمريكان فوق البشر ..

أمال فين البشر؟ هل يعقل أن يتواجد كل هؤلاء السوبر بني آدمين على ظهر كوكب واحد؟

استغفر الله العظيم..

عزة مغازى - واحدة وخلاص سابقا said...

هى نوسة وقلم جاف حطوا ايدهم على الجرح
الفكرة اللى عمالة الف وادور حواليها
هى فكرة المسلمات او بمعنى ادق الارتكان للمسلمات
حياتنا كلها عبارة عن قوالب وتصنيفات جاهزة مبنحاولش نرتاجعها او نفكر فيها
ومنها فكرة مصر ام الدنيا دى
التدوينة دى كانت مجرد دعوة للتفكير خارج الصندوق
لكنها فشلت للاسف
شكرا جدا يا عبده باشا على اهتمامك
انت كملت فكرتى من حيث لا ادرى
شاكرة ليك جدا يا باشا

farag1230 said...

أنا بقى باصص لناحية تانية خالص من الموضوع، الصورة الفرعونية المعروضة أمام حضراتكم دي صورة نادرة جدا ، ومش لاقيها ع النت ، وعايز بل أتمنى حد جدع يمددني بها على بريدي، وهي بتمثل رسولا من الهكسوس (مش باين في الصورة) يقدم الهدايا لفرعون مصر ( قبل هجومهم الهمجي طبعا على المحروسة ) والصورة دي موجودة في مقابر ومعابد بني حسن بالمنيا، ولا حظوا حضراتكم قد إبه الهكسوس أذلاء قدام المصريين .وبريدي هو "farag1230@gmail.com.
ومعذرة لاقتحامي المدونة دون سابق إنذار .

amreltokhy said...

جوزها اية ياعم انت عارف نظرية جواز العنكبوت اهى مصر عملت زى انثى العنكبوت بالظبط يعنى قتلت جوزها بعد ما حملت منة علشان كدا العالم يا حرام اتولد يتيم ومصر دلوقتى بعد ماتكشفت جريمتها بعد 10000 سنة من الجريمة محبوسة ومحكوم عليها بالأشغال الشاقة نظراً لالغاء عقوبة الإعدام من القانون المصرى دا كان كلام الهزار تعالى بقى نفسر فكرة الدولة الأله نظراً لكلام شمس الدين فى تعليقه وممكن يعتبر صحيح علميا وهشرحلك ازاى من وجهة نظرى ان الأساطير وتعددالألهةفى كل الحضارات جاى من فكرة الألهة الأب والأم فمثلا فى الحضارة اليونانية ابوالألهه هو زيوس ومعروف ان الزوجة التانية كانت هيرا طيب ما حدش فكر كدامين هى زوجتة الأولى.حكيلكلك حدوتة ظريفة انا ابتكرتها بناءً على الفكرة دى مصر ايام الفراعنة كان ليها اعداء كتير جدا من العالم كلهم كانوا عايزين يحتلوا مصر وبكل الطرق لكن كل الطرق دى فشلت ولجأ قادة العالم لحيلة خبيثة شوية وهى ان طالما انهم مش عارفين يحتلوا مصر يبقى فى اصحاب العرق التالث واقصد هنا ان اليونان وروما بعتوا ناس منهم اتجوزوا من مصر وبكدا بقى فى ناس مصريين يونان ومصريين رومان ولان الشعب المصرى ولاد بطبيعته فال3 دول مابقتش كفاية علشان تاخد المواليد من الجيل الجديد اصحاب الجنسيتين وكان لازم اكتشاف اراضى ودول جديدة ومن هنا جت بقىفكرة انتشار الحضارة المصرية الفرعونية وجة التشابة فى الملامح بين الناس يعنى انت مثلا لو دورت على حد شبهك اكيد هتلاقى ناس من كل دول العالم وبعدين ياريس فى النهاية اغنية سعد الصغير بتقول احمد ربنا انك عايش فمش طالبة بقى فلسفة وتحليل كل يجى يقرا ويحط تعليق ويستخف دمة و يهزر فى موضوع محسوم من البداية لو حدفكر فى انه يتكلم فيه ولو على سبيل الهزار زى ما بيحصل هيشوف العين الحمرا من الريس والحكومة وبعدين يا اخى دا مصطفى كامل قال فى الأغنية امريكا بعتلنا خدرات بتقولك على الطاسة بعدين نظرات ونركز فى الرقاصة يبقى هتسيب الرقاصة وتدور على حاجة تانية لية ؟! ماتخليك فى حالك