Thursday, February 07, 2008

صدمة انترنتية

ما زلت تحت تأثير صدمة غياب الانترنت(كلمة صدمة تحوى مبالغة)،أزور الكمبيوتر كل يوم لمدة دقائق فتتحول الدقائق إلى ساعة كاملة من أجل التعامل مع إيميلاتي المتعددة وصديقي جوجل.. في الأيام الأولى لأزمة انقطاع الانترنت، كانت الصدمة من نوع آخر، شعرت أن كثيرين غيري من العاملين والمتعاملين انترنتيا قد مروا بها حين وجدوا أماكن علمهم تطالبهم بالبقاء في منازلهم بعضا من الوقت أو الاكتفاء بتأمل سقف المكتب أو .. ما إلى ذلك
..
الصدمة جعلتني أفكر في أن الماضي.. منذ 2000إلى2008كأنه سراب، وانه قد صدق من صدق حين قال أن الورق أبقى وأرقى من الانترنت، لكنني لن أصدق مثل هذه الادعاءات المريضة، بالأمس وأول أمس حاولت إرسال رسائل تهنئة لأعياد ميلاد عبر الانترنت، وحاولت أن أسطر كلمات هنا عن ذكرى ميلاد والدتي، بدلا من كتابتها في ورقة غاية ما سأفعله بها هو أن أودعها درج مكتبي، وربما يتساءل البعض ولماذا الكتابة أصلا
لم أرسل الرسائل، ولم أكتب عن ذكرى ميلاد والدتي التي ودعتنا في عام2000عام اكتشاف الانترنت بالنسبة لي، كانت ذكرى ميلادها الرابعة والخمسون
**
لدي حالة من الفراغ.. الروحي..السياسي..العاطفي..الفكري..كأني بلا قلب، أفكر في عدة أفكار، قل ارتباطي تدريجيا أثناء الأسبوع الماضي، بعدة أشياء وعادات، واكتشفت مساحات أخرى وأماكن جديدة موحشة، لكنها آسرة
**
ما يلي كتب منذ أسبوع تقريبا

حالة تنظيرية

س: كيف تتعدل أحوال المجتمعات البائسة؟

جـ: بتحديد المشاكل، ووضع تصورات لحلولها، ورسم صور مثالية لما يريد المجتمع تحقيقه، ثم مواجهة المجتمع بما تم التوصل إليه من سلبيات ومشكلات وحلول، ويبقى ضمير المجتمع هو الفيصل، فهو من يختار طريقه، وكل مجتمع حسب ما يمليه عليه ضميره، فإن غاب الضمير، يزداد البؤس، وان ازدهر الضمير، علت تلك الأمة
(تصفيق)
**
أسئلة هامة

أسوا سؤال : كيف تتوقع حالك بعد خمس سنوات؟
إجابة محبطة: سأظل كما أنا
إجابة طريفة: في مكانك.. أسأل شخصا أخر نفس هذا السؤال
إجابة لإنهاء اللقاء: في مكان أفضل من هذا
..
سؤال تقني: لماذا انقطع الانترنت عن مصر في عام 2008؟
إجابة تقنية: لانقطاع كابلات الإمداد
..
سؤال أمني: من قطع كابلات اتصال الانترنت الرئيسية في نفس العام؟
إجابة أمريكية: تنظيم القاعدة تحت مياه البحر المتوسط
إجابة إسرائيلية: عملية مشتركة بين سوريا و حزب الله بدعم إيراني ومشاركة من الكتائب الإسلامية الفلسطينية
إجابة مصرية: السمك هو من أكل الكابلات
**
ما يلي كتب اليوم

خفيفة الظل المتنمرة

كانت خفيفة الظل، أظنها قد أعطتني الأمان كي أكتب عنها هنا، كما انني متأكد من أنها لن تمر مرة أخرى
سألتني:ليه على باب الله، احنا بنشحت؟
..
لعلها لا تدرك أن أكثر ما أبغضه في حياتي هو الفتاة المتنمرة المستأسدة، فمع الشاب بإمكاني أن أصعد الأمور ونتلاسن أما مع الفتيات فمن الصعب أن أعنف أحداهن، لذا انسحب وأتجنب بدلا من أن ارتكب كارثة، كان لي صديق عرفته في فترة من حياتي.. كان طالب حقوق، صفع صديقته وأطاح بالكاب من على رأسها بعد أن أوصلته إلى ذروة الغيظ، أهانته وأهانت نفسها، وهو أهانها وأهان نفسه، كلهم اتهانوا يعني، جاتهم الهم كلهم
:)
سألتني: وانت بتكتب إيه يعني؟
انا : أنا غلطان أصلا إني جبت السيرة دي.. يلا
بره بيتي.. أطلعي بره ومتخشيش البيت ده تاني
:d
لا.. بجد يعني انت بتكتب
مقالات وكده
مشعارف
..
بعد فترة، بدت كأنها مبهورة نوعا ما، لكنها لم
تبدي ذلك حرصا على كيانها المززي، أقصد الأنثوي، وللأسف أن هناك فتيات غاية طموحهن
أن توصف الواحدة بأنها مزة
مأساة.. والمأساة الكبرى حين لا يطيع الشاب هذه
الرغبة المتوحشة، المشكلة انها كانت أرقى من ذلك بكثير، ولديها عقل ونباهة، لكنها
تخفي ذلك خوفا من العنين
نعم.. عندنا في بلدنا الطالب النبيه يخفي ذلك حتى لا
يقال عليه دحاح، والمجتهد في عمله يخفي ذلك، حتى لايحمل أوزار زملائه، والفتاة
التقليدية تحاول أن تبدو مطيعة لربها، ونشيطة واجتماعية، لكن بعضهن يحرصن في نفس
الوقت على أن تكون الواحدة.. مزة
..
وللشباب حماقات أخرى
**
ختام

تتباطأ خطى الانترنت، ونعيش عصرا من التحديات، لانحتاج إلى تبلد أو يأس، أو لغة محبطة ومزاج نكد، فقط يجب التفكير في بدائل، ومن يعلم فقد يظهر ما لا نعلم، من حيث لا نعلم، ويجبرنا على تغيير حياتنا
والله الموفق
هو نعم المولى ونعم النصير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

9 comments:

rat said...

شخصيا افضّل تبني النظرية المصرية، بأن السمك هو من أكل الكابلات
:)
كل عام وانت ووالدتك بخير

Abdou Basha said...

الجميلة رات
تصوري منظري بعد ما سمعت نظرية السمك الجائع دي، ضحكت بشكل هستيري، لأنه كان اتشرح لي قبلها مباشرة بصورة مهنية محترفة خصائص هذه الكابلات، وكانت شائعة السمك الكابلاوي مفاجأة تناقض كل الشرح اللي كنت اندمجت معه
:D
أما عن والدتي، فقد رحلت عن دنيانا في 2000، لكني أحسبها بخير حيث هي الآن، احياء ذكرى ميلادها كان نوع من التمسح في ذكرى جميلة، ربما هي السنة الأولى التي اهتم بهذه الذكرى
:)

Anonymous said...

ماشى ياياشا

انت بتشردلى هنا

ربنا يسامحك

هههههه

طب اما اشوفك

Anonymous said...

اولا بشكرك على الكلام الكويس القوللته


اما كلامنا عن البنات ده هزار ومفيش بنت محترمه فى الدنيا تقبل حد يقولها كده والا مش كنت اتنقد البنات دول صح؟؟؟؟؟


وفيه كلام مش فاهماه ياريت توضحه

(((((نعم.. عندنا في بلدنا الطالب النبيه يخفي ذلك حتى لا يقال عليه دحاح، والمجتهد في عمله يخفي ذلك، حتى لايحمل أوزار زملائه، والفتاة التقليدية تحاول أن تبدو مطيعة لربها، ونشيطة واجتماعية، لكن بعضهن يحرصن في نفس الوقت على أن تكون الواحدة.. مزة))))))

مش شايف الكلام متناقد شويه ومحتاج توضيح

Anonymous said...

الموضوع ده عمللى صدمه انترنتيه

ههههههههههههههههه

عزة مغازى - واحدة وخلاص سابقا said...

اممممممممممم فى ايميل ممتاز جالى من المهندس حاتم فودة مختص فى الاتصالات
يعنى الليلة دى بتاعته عاوزة ابعتهولك

رحم الله والدتك والهمك الصبر على فقدانها
يا ريت تخرج من مود النكد قريب
هو ايه الحكاية الناس كلها زعلانة ليه

NilE_QueeN said...

كلامك جميل اوى

بس فى مشكله صغيره
بتكتب ف البوست اكتر من فكره
بتحيرنى وبتخليني اتردد ف اضافة تعليق
هعلق على ايه بالظبط

اتمنى زيارتك لمدونتى

Anonymous said...

يوم اللي انقطع الانترنت عن دول
الخليج و الدول العربية المطلة على المتوسط
كان يوم امتحان نهائي و كنت احاول ادخل على منتدى الجامعة علشان اعرف الاصداء و ردود الافعال حول الامتحان و ممكن كنت اطبع آخر الملخصات
و مع تكرار الريفرش و محاولات دخول الماسنجر التي باءت بالفشل كنت على وشك ان اصب جام غضبي و لعناتي على بتلكو كالعادة الا انني قررت ان اكون اكثر حكمة من ذلك
و ماهي الا سويعات قليلة حتى اوتينا بالخبر اليقين بأن المشكلة اكبر من بتلكو
رجع الانترنت بطيييئا جدا بالمساء و من ثم عاد رويدا رويدا الى حالته الطبيعية
استطيع القول انني سوف اشعر بالضياع النسبي ان لم تكن فترة انقطاع الانترنت فترة امتحانات :)
شكرا على البوست المتشعب يا عبدالرحمن و الذي اخترت الحديث من خلاله عن انقطاع الانترنت
و رحم الله الوالدة و اسكنها فسيح جناته



حاولت التعليق من خلال الوورد بريس و لكن تلك الخاصية لا تعمل


http://wara8mu5a6a6.wordpress.com/

summar said...

انت بتتريق كتير
تقريبا عملتها وظيفة ليك
:)