Saturday, March 29, 2008

Float like a butterfly.. sting like a bee !

كانت إحدى مميزات محمد علي كلاي، أنه يحلق كالفراشة ويلدغ كالنحلة
مشكلة الفراشة أنها لا تهبط على هدفها مباشرة، فهي تتخبط يمينا ويسارا.. لأعلى ولأسفل، أما النحلة فتنطلق بحدة لتلدغ هدفها في عملية انتحارية تفقد فيها حياتها
**
من حوالي شهر كنت في الأتوبيس أبوجنيه وبريزة، وكنت على حافة الشجار مع واحد من المصريين اللي مهمتهم في الحياة إنهم يطوفوا جوا الأتوبيسات يقولوا العربية فاضية قدام، خش يا استاذ جوا.. طبعا ده بيعبر ـ إذا كان بيعبر عن حاجة ـ عن اعتناق كامل لسياسة المقبور جوبلز في تزييف الواقع، وقولت له وقتها بعد ما خنقني : خش انت جوا ملكش دعوة بيا ولا بحد
اتكرر الموقف النهارده.. بس مع السواق أبو صوت غليظ، وانفعلت أكتر، وقولت له خليك في سواقتك وملكش دعوة بيا، اللي عايز يعدي يبقى يعدي، ملكش دعوة
!!!
وردها لي انه استعبط ونزلني بعد المكان اللي عايز انزل فيه بكام متر
..
كانت لدغات عنيفة، لدرجة إنه الراجل الأولاني اعتذرلي بعدها، رغم إنه انا اللي انفعلت عليه، وكان رد فعلي مبالغ فيه، السواق كمان كان في حالة ذهول لما لقى حد من سن عياله بيشخط فيه وهو بيخانق دبان وشه
اتضايقت من نفسي، لكن كنت مضايق أكتر من جوبلز وأعوانه
**
كمحمد علي كلاي.. أجمع بين لدغات النحل وتحليق الفراشات، ومثلما كانت لدغات النحل تستنزفني فتحليق الفراشات يضرني.. فحين أدور حول الشيء عدة مرات قبل اقتحامه، فما هذا التحليق إلا هروبا من عدم إنهاء الموقف بلدغة انتحارية
**
عاد موسم الحساسية مع الربيع والدخان، لتعود معه حساسية الأعصاب، خاصة مع الإحساس الغامر بخيبة الأمل في هذا البلد الأمين، ولا يعدل المزاج سوى اضاءات، واشراقات غير متوقعة، تنتكس معها رؤوس أعوان جوبلز واتباعه
;-)

4 comments:

Sampateek said...

كاوتار الكمان اصبحت اعصاب المصريين مشدودة تنتظر اقل احتكاك لتصدر صوتا عاليا
ربما الزحام و الغلاء و انتظار ما لا يجيئ وراء هذا التوتر

مثلك انا لا احب تزييف الحقائق و فرش البحر طحينة
حيث ان الطحينة اعلى كثافة من الماء و لن تظل ثابتة على وش البحر كما هي الهموم تغوص بداخلنا لتحتل مكانها هموما اكثر طزاجة

هييييه
سي لا في يا عبدو باشا

تحياتي

ياسمين حميد said...

بالنسبة للحساسية، أنظر هنا:
Hay fever

Abdou Basha said...

سمباتيك
وحشني تعليقاتك من زمان
:)
**
ياسمين
شكرا جدا جدا على الرابط، تقريبا هي دي فعلا، ربنا يشفيني
:)

NoOR said...

يا عم عبده انت اسلوبك في الكتابه تحفه انا كل مره ببقي عايز اسيبلك كومنت اشكرك فيه علي البوسط بس بنسي انا كنت عاوز اقول ايه

علي فكره انا بردو لما بترفز و ادخل شمال في حد بلقيه كش مني رغم انه لو اداني قلم هيموتني....جايز الدخله هي اللي بتخضه بس