Monday, May 05, 2008

صور يوم عيد ميلاد السيد الرئيس

ليس لدي مشاكل مع الرئيس مبارك أو مع وجوده أو غيابه عن الحكم، وان كنت أرجح أن يوم وفاته سيكون نقلة إلى عصر جديد، عصر القرود التي ستحكم البلد، وقتها سيجلس المسئولون يتساءلون، وتنقسم الجماهير ما بين قرد وحمار إلا من رحم ربي
المكتوب أعلاه عبارة عن مجموعة جمل لا تفيد، عموما سأضيفها إلى كتاب التنبؤات
**
في الإضراب.. وفي كل إضراب لابد أن أكون في الشارع أواجه مشاويري، كان الرئيس اليوم يفتتح.. وكان الشارع مزدحم، وتلاشى الزحام بعد الخامسة عصرا.. ما لفت نظري بشدة هو اللافتة الأنيقة في ميدان التحرير في مواجهة المجمع.. مكتوب عليها : الشباب الجد.. بيبني مش يهد ، ذكرتني بالعبارة العتيقة ـ الراجل الجد يحب الجد ـ أو ـ الراجل الدلو يحب الدلو ـ ......... إمضاء شباب بيحب مصر
طبعا دول مجموعة من الشباب اللي يفرح


إوعي يغرك الكلام الناعم ده.. لانك لو كنت من الشباب اللي بينهشوا في لحم مصر على الفيسبوك، أكيد في أسلوب تاني غير اليفط هينفع معاك..

مثلا.. أثناء وقوفي في الشمس لعشر دقائق في هذا المكان بانتظار أي مواصلة، مرت أمامي من سبع إلى عشر عربات أمن حول هذه اللافتة لحراستها...... عربات زرقاء.. وأخرى خضراء.. وبوكس..الخ


**
بعيدا عن هذه اللافتة المزروعة كالنخلة في وسط الميدان، كانت هناك صورا أخرى أصابتني بالحيرة، سأكتفي بجريدة الأهرام.. في الرسم الموضح أدناه مكتوب الآتي: مانشيت.. يوم أن ولدت مصر.. من جديد ، وفي بوكس من البوكسات السحرية مكتوب الآتي : صراحته ترياق أفقنا به من وهم طويييييل.. وواقعيته صمام امان لحلول الأزمات

أما كاريكاتير الأهرام.. فيصور وحش يخرج من شاشة الكمبيوتر، هذا الوحش هو نفسه الذي مزق ملابس الوطن وكشف عورته في تحقيق أجري منذ عدة أيام في الأهرام – راجع القراءة النقدية من زعيمة جبهة التهييس مع تحليل نص مجاني

نختتم .. بشيء جميل شهده هذا التحقيق ، رابط للأستاذة عبير الضمراني ، استعانت فيه باستاذة قانون، نظـّرت لكيفية التعامل مع وحوش الانترنت، وهذه بعض الاقتباسات

توضح د‏.‏ فوزية عبد الستار أستاذ القانون الجنائي بحقوق القاهرة ورئيس اللجنة
التشريعية بمجلس الشعب سابقا أن المادة‏(309)‏ مكرر من قانون العقوبات معدلة
لسنة‏1996‏ تنص علي أن يعاقب بالحبس مدة لاتزيد علي سنة كل من اعتدي علي حرمة
الحياة الخاصة للمواطن وذلك بأن ارتكب أحد الأفعال الآتية في غير الأحوال المصرح
بها قانونا او بغير رضاء المجني عليه‏..

الاقتباس السابق مجرد مقدمة، أما الأسطر القادمة فتوضح الجرائم التي يفعلها كثير من الشباب، وسيعاقبوا عليها باذن الله تعالي

من استرق السمع او سجل او نقل عن طريق جهاز من الأجهزة‏-‏ أيا كان نوعه‏-‏ محادثات
جرت في مكان خاص او عن طريق التليفون‏,‏ كذلك من التقط او نقل بجهاز من الأجهزة‏-‏
أيا كان نوعه‏-‏ صورة شخص في مكان خاص‏
..‏ فاذا صدرت الافعال المشار اليها اثناء
اجتماع علي مسمع أومرأي من الحاضرين في ذلك الاجتماع فان رضاء هؤلاء يكون مفترضا‏,‏
ويعاقب بالحبس‏(‏ الذي يصل الي ثلاث سنوات‏)‏ للموظف العام الذي يرتكب أحد هذه
الأفعال اعتمادا علي سلطة وظيفته‏..‏ ويحكم في جميع الأحوال بمصادرة الأجهزة وغيرها
مما يكون قد استخدم في الجريمة‏,‏ كما يحكم بمحو التسجيلات المتحصل عنها او اعدامها
ولم يقتصر المشرع عند ذلك لأن من يسجل يمكن ان يذيع فجاءت المادة‏(309)‏ مكررا
لتعاقب بالحبس‏(‏ بحد أقصي‏3‏ سنوات‏)‏ كل من اذاع او سهل اذاعة او استعمل ولو في
غير علانية تسجيلا او مستندا تحصل عليه باحدي الطرق المبينة في المادة السابقة او
كان ذلك بغير رضاء صاحب الشأن‏.

يعني الانسان اللي هيصور أو يسجل بالموبايل بتاعه، معرض للحبس، أو ممكن تتظبطله قضية حبس حسب الأهرام والدكتورة فوزية، وهنا أنا عايز أسأل لو واحد هوايته التصوير ممكن يعمل إيه؟؟ يولع في نفسه؟؟ طب الكاميرات اللي في الموبايلات دي معمولة ليه..؟؟ كمان لو فرض إن التسجيل أو التصوير كان الغرض منه أنه يكون دليل على جريمة.. وقتها يبقى دليل باطل؟؟؟ عموما الأمل المشرق في التحقيق هو انها حددت وقالت مكان خاص
مش بس كده فيه كمان اقتراحات بناءة من الدكتورة فوزية

وتري د‏.‏ فوزية عبد الستار ضرورة ان يتم تعديل التشريع ليضاف الي هذاه المواد
حالة التصوير في الطريق العام حماية للأخلاق العامة حتي لاتحدث واقعة تصوير
فتيات في الطريق العام‏,‏ لأن ذلك يتعارض مع أخلاقياتنا وقيمنا الدينية‏,‏ وأيضا
استعمال هذه الصورة سواء كما هي أو بعد تحريفها‏,‏ ليدخل في نطاق التجريم بصورة
مشددة تصل إلي الجناية‏,‏ وأن يؤخذ في الاعتبار أن الاذاعة أو النشر يستوي أن تكون
مباشرة عن طريق الانترنت أو غيرها من الأجهزة‏.

حسب أراء الدكتورة فوزية فالصور المأخوذة في هذا البوست لن تعرض ناشرها ومصورها للمساءلة القانونية.. مين ناشرها ومصورها؟؟ معرفش الصراحة ، لكن المهم أنها أخذت من مكان عام

بس عايز اختم بالصورة دي.. واحد صاحبي أعرفه بيعشق التصوير، بعت لي الصورة دي من كذا سنة، واحتفظت بيها لإني كل ما أشوفها بضحك لأنه كان بيصور في الممنوع.. دلوقتي هنشرها ومش هضحك

8 comments:

عمرو عزت said...

في الحقيقة عجبتني عبارة :

" حتي لاتحدث واقعة تصوير
فتيات في الطريق العام‏,‏ لأن ذلك يتعارض مع أخلاقياتنا وقيمنا الدينية "

هذا لأنه من المعروف أن الفتيات يسرن في الطريق العام بالبكيني

Abdou Basha said...

بالظبط... واكتر من كده كمان لما اكون مثلا طقت في دماغي أصور نخلة ولا عمود نور، ممكن الاقي واحد طالعلي بيقولي انت بتصور مين يا استاذ ...
احنا عندنا بنات
اختشي يا قليل الحيا
ويجيي سعات الأمين ياخد الموبايل وما تيسر له
والبس قضية
كل ده عشان فكرت اني أصور نخلة أو عمود نور
وعلى فكرة .. الكلام ده ممكن يطبق على الصحافيين لو ممعاهومش تصريح، وتخيل لو حد معاه كارنية من جريدة مش مصرية بقى... ممكن الأمين يفتكره جاسوس
ملاحظة أخيرة .. دكتورة فوزية استاذة كبيرة في الجامعة قد الدنيا ومتنورة وبتقترح كده، فما بالك بأمين الشرطة
:)

fad-fadat nour said...

انا برضه يوم الاضراب شفت الاعلان العظيم بتاع الشباب الجد ده
في اسكندرية جنب مجمع الكليات
بس ما كانش معاية كاميرا وقتها

هنا الخلفية ابيض و علي جنب مكتوب جمعية شباب المستقبل تقريبا

بكرة نلاقي اعلان الشباب الجد مش بيستخدم فيس بووك و لا بلوجر

NilE_QueeN said...

ألا هو فين الديموقراطيه وحرية التعبير والصحافه اللى بيضحكوا بيها علينا

هشام نصار said...

على فكرة .. أنا شوفت استيكر زي ده على مراحيض عامة كانت قدام حرية مول
بس كان شكلها شيك يعني .. مش زي بتاعت موقف العتبه والحتت دي.
WC

الطيب المهدي said...

مدونة رائعة
Abdou Basha مودتي يا

قلم جاف said...

البوستر القميء الذي رزئت به شوارع مصر لأحد التنظيمات الشبابية للحزبوطني يجعلني أتساءل عن جدوى هذه المسميات الإقصائية من عينة "شباب بيحب مصر"..

أولاً: المسميات دي عاملة زي "الإخوان المسلمون" كما لو كان اللاإخوان مش مسلمين، أو "حزب الله" كما لو كان باقي المسلمين "حزب الشيطان" ، و"الجمهورية الإسلامية الإيرانية" كما لو كانت باقي الدول الإسلامية بترفع شعار "اعلو هبل" ، و"المفكر الإسلامي" كما لو كان ذلك يفترض كفر باقي المفكرين الذين لا يشاركونهم الرأي ولا يعجبهم المصطلح!

هل من يكره الحزبوطني خائن وعبيط لدولة أجنبية؟

ثانياً.. انتم الحلوين والباقي وحشين.. عملتم إيه يا حلوين؟

تحت تصرف الحزبوطني ومنظماته هناك أموال تغدق بلا حساب ، هل أنفقت هذه الأموال على تعليم أميين أو علاج مرضى أو مساعدة غير القادرين؟ هل يفعل هؤلاء كل هذا من باب المسئولية الاجتماعية أم لخزق أعيننا بالهلال والمقشة؟ وهل هذه الخدمات الهزيلة جداً تتناسب مع كل الامتيازات وحرية الحركة التي تحصل عليها داخل الجامعات وفي الشارع؟

:: أبو أدهم :: said...

يا سيادة الريس يا كبير
كل دقيقتين وانت بخير
كان واجب نعملك تورته
ونقولك هابى برث كتير
يا سيادة الريس يا كبير

كان واجب نفرح بجنابك
ونقدم هداياك على بابك
أصلك لسه ف عز شبابك
ونجيبلك طبل ومزامير
يا سيادة الريس يا كبير

من قصيدة كتبتها بمناسبة عيد ميلاد الريس
أنتظر زيارتك لقراءتها