Friday, August 22, 2008

السلطة والقدرة على الهيمنة

محاضرة لطالب واحد: الناس بطبيعتها تسعى إلى من يملك السلطة، فلن يقترب منك أحد إلا إن وجد لديك سلطة يريد أن يشاركك فيها. واعلم انه لن تقترب منك امرأة إلا طامعة في الانضواء تحت نفوذك بما تزينه لها من أعمال تبرز سطوتك، كما أنه لن يصاحبك رجل إلا حين يظن أن لديك ما تهيمن عليه وما يمنحك ثقة تواجه بها الآخرين
..
إن الهيمنة ليست فقط في المنصب والمال، فالمعرفة على سبيل المثال أداة سيطرة وهي نوع من أنواع السلطة التي ترسخ الهيمنة، هذه السلطة هي التي تدفع أحدهم إلى أن يجلس إليك ليسمع ما تتلوه من قراءاتك المتعددة، وهي أيضا التي تضطرك إلى الخضوع صاغرا لسماع خادم أو سائق خاص لمجرد انه يعمل لدى شخصية مرموقة أو جهة نافذة، فيخضعك تحت سطوته بما يعرفه وما لا تعرفه أنت، فيسيطر عليك بمعلوماته
لكن تذكر.. ان السلطة، أو السيطرة على شيء، لاتعني الهيمنة الكاملة، فالهيمنة هي الناتج الكلي لكل سلطاتك التي مارستها على من تستهدفه، والهيمنة هي الصورة النهائية من اتحاد كافة أدوات السيطرة التي تملكها
..
تذكر أن شبكة علاقاتك التي خضعت لك بما تملكه من معرفة أو مال أو روح قتالية، هي في حد ذاتها أداة سيطرة يمكنها أن توصلك إلى طريق الهيمنة على من تشاء، وذلك باستخدام بعض أفرادها لجذب فضول آخرين جدد.. لأنك أنت الوسيط، وأنت المسيطر هنا
أنظر إلى من حولك.. ستجدهم كلهم وسطاء بين شيء وفرد،أو بين فرد ومجموعة، أو مجموعة وأخرى
العامل وسيط بين المادة والفرد المستهلك
والمحامي وسيط بين الفرد والهيئة القضائية
والإعلامي وسيط بين مجموعات متنوعة
وهنا يا عزيزي تختلف قوة سلطتك حسب قوة وساطتك واتساع الشريحة التي تتعامل معها
وتأتي الهيمنة كخطوة أخيرة حين تستخدم كل أدوات السيطرة من أجل تحقيق هدفك، لذا فكلما كانت أدوات السيطرة متسعة المجال، كلما زادت مساحة الهيمنة
فما فائدة أن تمارس السلطة ـ معرفيا، ماليا، سياسيا،..الخ ـ على مجموعة من القرويين في مكان ما، حتى تصل إلى درجة الهيمنة عليهم جميعا.. هناك فارق بين هذا وبين إعلامي يظهر يوميا مستخدما أدواته مع ملايين البشر، هذا الاعلامي حين يصل الى درجة الهيمنة، لا يمكن مقارنة ما حققه من هيمنة بمن يجلس مع القرويين ليهيمن عليهم
**

**
من ناحية أخرى.. قد يتقرب إليك أحدهم من أجل الارتقاء بمستواه الاجتماعي، أو تطوير مهاراته الاجتماعية حين يتصور أنك نشط اجتماعيا، وربما آخر باحثا عن نساء لطيفات لتزيين جلساته وتزويق حكاياته فيبحث فيما تحت يديك، تبعا لما صورته أنت للآخرين، ويحاول أن يكون شريكا لك في سلطتك وما تهيمن عليه
ـ تأكد أنه إن نجح في استخدام سلطتك واداة سيطرتك، ستنقطع صلته بك فورا، لأنك ستكون عبئا عليه، إلا إن وجدت أداة سيطرة جديدة
ـ وتذكر دائما أن خسارة أداة سيطرة = نقص في إحكام الهيمنة
**
في هذه الحياة لا مجال للمثاليات، وتذكر أن الله وحده هو من يحاسبك على نيتك، أما الناس فيحاسبونك على نياتهم

2 comments:

amirakotb said...

" فيخضعك تحت سطوته بما يعرفه وما لا تعرفه أنت، فيسيطر عليك بمعلوماته"

تذكر أن شبكة علاقاتك التي خضعت لك" بما تملكه من معرفة أو مال أو روح قتالية، هي في حد ذاتها أداة سيطرة يمكنها أن توصلك إلى طريق الهيمنة على من تشاء، وذلك باستخدام بعض أفرادها لجذب فضول آخرين جدد"

"أما الناس فيحاسبونك على نياتهم "

درر...فعلاً محاضرة ولازم تتذاكر

layal said...

وتذكر أن الله وحده هو من يحاسبك على نيتك، أما الناس فيحاسبونك على نياتهم
اعجبتني حقا -اتفق فيها معك

اصبحت المحاضره لاكثر من طالب
ومبارك عليك الشهر يا عبدو :-)