Wednesday, September 17, 2008

المصريون يكشفون عورات الشارع بكاميرات الموبايل

تلصص على الشارع المصري بعيون يوتيوبية
-
مفيش شك إن استخدام اليوتيوب لم يعد يقتصر على فئة بعينها، و واضح ان استخدام كاميرا الموبايل أصبح هوس لدى البعض.. لكن في النهاية لما بينزل الملف على اليوتيوب، بيبقى نافذة على الشارع المصري، الصراحة هو ممكن يكون مسلي للي عايش في كانتونات المدن الجديدة، ومقضيها دلفيري، ومش بيركب اتوبيسات أو مترو، لكن اللقطات دي، بتكون كمان تسجيل ذكرى لهؤلاء الذين يداومون على ركوب المواصلات، والاحتكاك بالحوش والرعاع، ويمكن يكون النشر هنا هدفه الانتقام من الواقع بفضحه، أو حتى الاستنجاد بمجهول
ـ 1ـ جريمة قتل في الوايلي الكبير
مثلا.. واحد في اليوتيوب مش عارف يعمل إيه.. كتب صرخة استنجاد عن مشهد حاول يسجله بإيد مرتعشة في ما أسماه جريمة قتل في الوايلي، كوكو كتب إهداؤه إلى من يهمه الأمر في قسم الحدايق، ورفع الفيديو ده تحت تصنيف حوادث لبني آدم بينضرب بالعصي والسنج لحد ما اتكوم في الشارع
ـ 2ـ بورتريه لامرأة شلق
واحدة شلق مسكت في راجل بالليل، الله أعلم بالسبب، يمكن ناصب عليها في حاجة، يمكن بينهم خلافات، لكن الواحد ميقدرش ينساق وراء ناشر الكليب، في ان دي ست ببتضرب جوزها في العتبة، ولا تاخده الحمية بسبب التعليقات السخيفة ضد المصريين، انما هو مشهد في شارع مصري، لواحدة شلق بنشوفها كتير وبنحاول نتجنبها
ـ 3ـ حصريا ليوتيوب
شلة شباب راكبين المترو، وواحد فيهم معاه موبايل، ومن عن بعد تم تصوير اشتباك داخل المترو المزدحم، وانتهى المشهد بان عرضت كاميرا الموبايل وجه كل فرد من الشلة تعلوه ابتسامة، في حين ذكر صاحب الموبايل ان اللقطة حصرية ليوتيوب.. شاهد الجمال
ـ4ـ الأتوبيس الأخضر
حد فاكر الصفحة العادية من المذكرات العادية؟ والمشاكل اللي بتحصل في المواصلات، واحد ابن حلال صور الملاسنات داخل الأتوبيس الأخضر، وطبعا واضح التعليقات المتهكمة على المجانين اللي بيتخانقو، اكتسب هنا بعض الطاقة السلبية
ـ5ـ خناقة في لجنة امتحان
طبعا خناقات الجامعة بيبقى ليها طعم تاني، لكن هنا الموقع ـ حسب ادعاء الناشر ـ في أكاديمية خاصة، وتحديدا في لجنة امتحان، وزعم ناشر الكليب إن السبب هو صعوبة الامتحان، شاهد التصوير السيء
ـ6ـ خنافة تحت عمارة
واحد أو واحدة من البلكونة، بيصور احتكاكات بين السكان، والعربية الكارو طرف في الموضوع، مشهد تقليدي جدا لمشاكل العمارات، والخناقات اللي في الغالب مش بنعرف سببها، واحيانا بتبقى بسبب دلق مياه مش ولا بد على غسيل الجيران على رأي السادات، شاهد ومتحاولش تفهم
ـ7ـ عايز تبقى دكتور؟
طبعا ممكن الواحد يتساءل عن السبب وراء كل هذه التصرفات.. أكيد هو الزحام، والاحباط، مثلا امير اللي رافع الفيديو ده على اليوتيوب بيوصف زحمة خريجي الطب على وظائف وزارة الصحة، وكاتب سؤال: لسه عايز تبقى دكتور بعد اللي شوفته ده؟.. اتفرج
ـ 8ـ المترو لما اتملى
امبارح زميلة عزيزة نصحتني إني استمتع بالحياة أكتر من كده، افتكرت كلمتها وانا راجع في وسط الزحمة الساعة اتنين بالليل، والناس بتتخانق برضو، وبعتلها إس/إم/إس أشكرها على النصيحة اللي مقدرتش أطبقها كويس، ردت عليا اني ادور على الجانب الساخر في كل شيء سيء، وما زال الموضوع مطروح للمناقشة
الكليب الجاي واحد شاف الجانب الساخر في الموضوع، بس هو كان في المترو، وعرض صورة الزحمة زي ما هي بالظبط، وازاي بتتدافع الناس في حالة الجنون، وازاي واحدة مصرة تركب في الزحمة، وبعدين قعدت تصوت جوا العربية.. المشهد موفق إلى حد كبير
..

8 comments:

appy said...

بص انا راي انه مهم بس مش توصل التصوير يعنى ابقى واقفه بمون العربيه فى بنزينه والعامل يصورنى طيب ليه التكنولوجيا سلاح ذو خدين والناس مش بتكون فاهمه كده وفيه مش كويسين ولا عارفين بدايه القصه يعنى ممكن واحد ياخد لقطه بس مش للحدث كله
انا كنت عامله بوست عن ده اسمه ومن التكنولوجيا ما قتل ابقى شوفه

amr said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

عبد الرحمن

اللى ممكن أقوله فى الموضوع ده

ان موقع اليوتيوب موقع ممتاز جدااا لكن لما أستخدامه يكون سليم

يعنى أننا لما أحتاج على سبيل المثال أتعلم حاجه معينه فى الفلاش أو الفوتو شوب ممكن باأتعلمها من اليوتيوب

أو لما تكون مقاطع بتلقى الضؤ على جزئيه سلبيه بهدف تغيره

أكيد كل ده شىء كويسي

لكن لما بعرض زى ما حضرتك ذكرت أشتباك فى المترو كل اللى يهمنى انى أنزله على اليوتيوب فقط

أكيد ده أستخدام لا فائده منه

جزاك الله خيراا

على الموضوع

خالص تحياتى

G_zeiny said...

Nice post !

amirakotb said...

طب بس أنا مش فاهمة برضه ليه انت قافل باب التعليقات على البوست اللي قبل ده :-)

Abdou Basha said...

أبي
هو موقف صعب..
الحقيقة كمان فيه مشكلة تانية اننا نحدد ايه اللي ممكن يتصور وايه لأ.. يعني هل اللي صور خناقة ده صح ولا لأ، طبعا فيه حاجات مفروغ منها، زي واحد بيصور بنت أو ست لأغراض مرضية
**
عمرو
معاك حق اليوتيوب، كمان فيه مقابلات وافلام وثائقي مهمة جدا
يمكن الميزة يا عمرو في لقطات الهواة دي إنها نوعا ما.. نوع من التوثيق.. وان كان بدون خطة
**
جـ - زيني
شكرا لك
**
أميرة
معقول حد هيقدر يعلق على الكلام ده
هو منع التعليق حفظا لماء وجهي تقريبا
:)

Abdou Basha said...

آبي
الموضوع ده فكرني بحاجة
فيه مرة كنت هصور صورة في الجامعة، عشان موضوع كنت بعمله من سنتين
والصراحة لم أوفق في الصورة
كانت لبنت منقبة ماشية جنبها بنت بجينز ضيق مع بادي
الاتنين ماشيين قدامي
وكنت هصورهم بكاميرا مش موبايل، ومن ضهرهم
لكن الصورة فشلت لما اترددت
أكيد مش من حقي أصور حاجة زي كده من غير اذن الناس، لكن برضو صورة زي دي ملهاش طريقة تانية
أو تخيلي لو عازة تصوري شحاتين.. أنا مرة أيام مكانش معايا موبايل بكاميرا من كام سنة، كنت عايز أصور شحاتة بعد ماخلصت.. راحت تركب تاكس!!!واحدة زي دي ملهاش حل غير اصورها من غير اذنها
الموضوع شائك حبة

قلم رصاص said...

فعلا ياجماعه

التكنولوجيا سلاح ذو حدين

ولازم نبقى متأكدين من ده

زي مالها ايجابيتها لها برضه مساؤها الكبيرة

وربنا ميجيبش وحش ان شاء الله

شكرا جدا على البوست

تحياتي

ألِف said...

على عكس ما رأى عمرو، أرى أن الفيديو ليس دوره تصوير المنمق المهذب و لا نقل المعرفة التقنية فقط. هذا استخدام سليم جدا.

الفيديو وسيلة جيدة جدا للنقد الاجتماعي و للتعرف على عيوبنا، بالذات في الحالات التي يكون فيها إنكار جماعي لتلك العيوب الاجتماعية (التحرش)، أو عندما تكون الدولة معنية (الفساد، التعذيب، الانتخابات)

و أظن أن هذا ما رآه عبده باشا و هو ينظر إلى تلك الفيديوهات.

يوجد كذلك دور التوثيق التاريخي، تخيل، لو كانت تيوجد فيديوهات محفوظة من العصور السابقة، أظن كثيرا من الحقائق كانت ستتضح عن حياة و طبيعة و عادات تلك المجتمعات مما يمكنا من فهم أفضل.