Monday, December 15, 2008

في الطريق إلى شارع شبرا

كنت أود أن أغني لها تلك الأغنية الغريبة.. آخدني معك في الجو الحلو، خليني معك واسرح يا حلو، ليس توددا أو غزلا، إنما هي نشوى من جمال الجو، لم نلتفت كثيرا للنظرات المسلطة علينا من المقاهي التي مررنا بها في شارع شيبان، وفي مرحلة ما.. في منتصف طريقنا إلى شارع شبرا، وسط مكان أشبه بالميدان الصغير رأينا طاولات وكراسي متراصة، فوق الكراسي أجساد منهكة تلاشت في دخان الشيشة، لم يصلنا الدخان، انشغلنا في حوار غيّبنا عن العالم لدقائق
**
ـ احمدي ربنا.. فيه حاجة اكتشفتها الفترة اللي فاتت، اني ما دمت قادر احرك رجلي دي من المكان ده للمكان ده فانا في غاية السعادة
شرحت لها عمليا كيفية الانتقال من المكان ده، إلى المكان ده.. أي كيفية الانتقال بين مكانين يحملان نفس الاسم
ـ ايه السعادة في كده؟!؟
ـ نعمة ربنا.. أو نعم ربنا، حقولك تلات نعم حاسس بيهم اليومين دول.. الحرية، والصحة، والستر
كانت في هذه اللحظة بالذات قد وصلت سالمة إلى عالمي، أدركت هذا حين رأيت عينيها زائغتين، تطالعان البيوت، تتفحصان تفاصيل نسيج السرادق المنصوب في الشارع المجاور
ـ أنا عندي الإرادة اللي تحركني من مكان للتاني، عندي الحرية.. وعندي القدرة على الحركة، عندي الصحة.. وعندي إمكانية الحركة، يعني الستر والاكتفاء
لم نتحدث بعدها، كانت أعيننا تتحرك سويا في حركة واحدة، مثلما يحدث حين تتوحد نظرات الجمهور في ملعب التنس نحو كرة صغيرة تتلقفها المضارب
نظرنا ناحية مستشفى الخازندار، رأينا ملامح ريفية غطت وجوه بعض المرضى وذويهم الجالسين خارج سور المستشفى
**
وصلنا إلى شارع شبرا.. وقفت أتامل ما كتب على باب مدرسة الخازندار التي يعود بناءها إلى منتصف العشرينات، استقبلت الأتوبيس القادم، لأبدأ رحلة جديدة إلى روكسي، كانت هي قد اختفت بين الناس، واتجهت نحو منزلها في شارع شبرا

9 comments:

زمان الوصل said...


كانت في هذه اللحظة بالذات قد وصلت سالمة إلى عالمى


جميله أوى الجمله دى !!

karakib said...

تعدي جنب بيتي و ما اعرفش !! لا حس و لا خبر كده !؟

smraa alnil said...

مممممممم

نقدر نقول بداية كويسة

عزة مغازى said...

نعم فعلا يا اخى عبد الرحمن

هده الاغنية تحدد تماما ما هو الكيتش وتعرفه بدقة

Abdou Basha said...

زمان الوصل
شكرا على ذوقك
**
هاني
انا خلاص عرفت البيت كده، هتلاقيني عندك في أي وقت
بس مش هيبقى معايا حد
:))
**
انجي
ممكن تكون بداية، او نهاية.. ساعات النهايات بتبقى شبه البدايات
**
عزة
متفق معاكي جدا
الكلام كمان عجيب.. حد يقول لحد، جايني في زمان مش عادي
:D

do3aa said...
This comment has been removed by the author.
do3aa said...

دى اول زياره ليه هنا
البوست بتاعك يجنن
بس ليه اسمه اخر الحاره ؟
حب استطلاع ممكن

أنا عندي الإرادة اللي تحركني من مكان للتاني، عندي الحرية.. وعندي القدرة على الحركة، عندي الصحة.. وعندي إمكانية الحركة

طب قول الحمد لله واتحرك الاراده لوحدها مش كفايه

Tamer Diab said...

أنا مبسوط اوي أني شبراوي
أصل بصراحه دايما بتذكر بالخير والله
والمنطقة الي انت ذكرتها تحديدا تحت بيتنا :) أبقي أنده طيب بعد كده هشربك شاي أصلي وأوريك باقي شبرا بجد هتتوهم بيها
أنا مش قادر أسافر شغل بره بسببها

Abdou Basha said...

أنا مولود في شبرا
وابويا من شبرا
وأمي من شبرا
وبيت جدي في شبرا
شبرا من المناطق اللي بتسببلي سعادة على المستوى الشخصي
:)