Monday, August 25, 2008

Intellectualism and Anti-intellectualism

دخل أفراد فرقة الإبادة وبيد كل منهم أنبوب ذو عصا طويلة، ينبعث من طرف العصا دخان أصاب أغلب الجالسين بحالة من الصرع انتهت إلى الوفاة، المشهد كان مخيفا، خاصة مع ما تحمله أزياء فرق الإبادة من هيبة وغرابة، كانت تشبه أزياء رواد الفضاء و العاملين في الحقول النووية، استهدفت فرقة الإبادة مقهى البورصة وما يجاوره من تجمعات نخبوية في منطقة وسط البلد، أما الضحايا فتساقطوا على الأرض كالذباب، ثم أتى أفراد من قوة الإبادة بضحايا آخرين ليلقوهم أمامي، ويجبروني على تكويمهم أمام مقهى البورصة مباشرة، تمهيدا لإحراقهم كما فهمت من عامل المقهى الشهير
سألت أحد الضباط بعد أن علمت أن الهولوكوست سيبدأ بعد دقائق، هل سأحترق معهم؟ سألته أيضا لماذا لم أصب بأي أذى نتيجة الغازات القاتلة التي انطلقت من أجهزة فرقة الإبادة..؟ طمأنني قائلا : ما دمت غير مثقف فلن يحدث لك أي شيء، وأغلظ نبرة صوته ثم قال لي وبعض الحوش الناجين : اذهبوا.. إنها أيامكم

**
لأعترف أنني وقعت في غرام هذه الصفحة من ويكيبيديا، حتى أصابتني نزوة دفعتني إلى التفكير في ترجمتها احتفالا بيوم وكيبيديا العربية، لكن تقريبا.. لايصح إضافة محتوى عربي جديد إلا باستخدام مراجع عربية معروفة، لا ترجمة لمادة من نفس الموسوعة
الصفحة تتحدث عن الـ

وكما هو واضح هو تيار معاد للتنظير الفكري، وهذه المعاداة ليست بغرض إعلاء روح العملية أو الواقعية، لكنها لحساب الجمهور ضد النخبة...... في مرة من المرات كنت بصحبة إنسان يحمل مناصب فخمة عديدة، مجلس الشورى، المجلس الأعلى للصحافة، نقابة الصحافيين، لجنة حماية البطيخ..الخ، وقال لي : لا أريد تنظير، أريد احتكاك بالواقع
أعتقد أنه سقط من نظري يومها، فأنا لا أحترم من يتعالى على التنظير والتفكير، لكن لأعترف أنني في مأزق كبير، فأنا بداخلي أيضا رغبة في معاداة المثقفين، والمفكرين!!؟
**
بين من يدعو إلى التبسيط ويرفض التقعر، ومن يؤدي دور المهموم بقضايا المجتمع، مفارقة أوجدت عدة مستويات
Stereotyping
مستوى قعر الحلة
ـ نموذج الدماغ الكبير : يتعالى على أي تفكير، وتتجمع إمكانياته في قوته الجنسية والبدنية، لايفهم.. أو كما يقال غبي، ولا يستنكف أن يقول : قصر معايا أنا غبي
ـ نموذج الفطرة السليمة : يتعالى على الفكر والتنظير والقراءة لحساب الفطرة السليمة والعادات المتوارثة والنية الحسنة، هو بيستعبط لكنه ليس عبيطا، لئيما وليس داهية، يؤدي دوره وكأنه أحد أفراد أسرتك بقدرات عالية، فتصدق خرافاته

مستوى الهضبة الوسطى
ـ نموذج الرجل الفضائي الدستوري: لا يدعي الفكر، لكنه لا يقبل بأن يكون جاهلا، فيقرأ ما تيسر من صحف المعارضة: الدستور والبديل و..الخ، ويتابع البرامج الفضائية كالعاشرة مساء والطبعة الأولى..الخ، ويستخدم ما وصل إليه من معلومات مع قليل من الثرثرة
ـ نموذج أفندي القرية: يعد هذا الرجل العتبة الأولى في سلم المثقفين، وهو النموذج العتيق الذي شاهدناه في الدراما المصرية، وما زلنا نشاهده.. وريث الكاتب المصري القديم، يجلس على المقهى ليقرأ للجهال من فئة قعر الحلة ويشرح لهم كيف سينتصر هتلر في الحرب العظمى.. نعم هتلر!!هذا المشهد موجود تقريبا في كل المسلسلات التي تناولت هذه الفترة

مستوى فوق السطوح
ـ نموذج مثقفي المقاهي: المهمومين بقضايا الوطن، قراء كافة الجرائد العربية، ومنهم من يقرأ بلغات أخرى، إلى جانب الصراخ والتشجيع والاحتجاج
ـ الأديب الحكيم : لا بد وان يقرأ رصة من الكتب بضعف طوله، المناقشات أغلبها تقريع وتوبيخ واستعلاء وشرشحة، ويمكن وصفهم دون إحساس بالذنب بأنهم جيتوهات متجاورة، لا تهتم بأحد، ولا يهتم بها أحد

مستوى المكسرات فوق الكريمة
ـ الوجه المألوف: هو النموذج الأشهر من المثقفين، يلعب مع السلطة، لا يريد إلا ترسيخ وجوده واستمراره، مستندا إلى طبقات تبدأ من الهضبة الوسطى إلى فئة المكسرات، أعماله : ندوات، احتفاليات، أحاديث صحافية، مؤتمرات، ظهور إعلامي، مقالات، كتب، لجان،.. هو من ترضى السلطة بوجوده، رغم زهدها فيه
ـ أهل العلم والفضيلة : منهم من صدق الله وعده، ومنهم من هلك في قاعات البحث، ولا يستطيع أن ينشر كتابا إلا عن طريق فئة الوجه المألوف، وهنا تكون الثقافة لدي هذه الفئة مجرد نتائج أبحاث، وضجر من حال البلد، وكره للطلبة
ـ الشخصيات الإستراتيجية: هؤلاء مهمتهم ليست في الظهور، هم منتخبون من قبل السلطان، هم مستشاروه وأهل الحل والعقد، وهم فئة غير مرئية
**
بين هذه الطبقات.. يجد المرء نفسه معاديا لأهل التنظير المنتفعين من تنظيرهم، و معاديا لمدعي السذاجة المبسطين المسطحين لكل شيء، عداء مزدوج للحكمة المصطنعة والعفوية المبتذلة
لعل الميزة الوحيدة في هذا الموقف المحير هي أنك لن تموت في هولوكوست المثقفين، ولن تكون ضمن قوات الإبادة

Friday, August 22, 2008

السلطة والقدرة على الهيمنة

محاضرة لطالب واحد: الناس بطبيعتها تسعى إلى من يملك السلطة، فلن يقترب منك أحد إلا إن وجد لديك سلطة يريد أن يشاركك فيها. واعلم انه لن تقترب منك امرأة إلا طامعة في الانضواء تحت نفوذك بما تزينه لها من أعمال تبرز سطوتك، كما أنه لن يصاحبك رجل إلا حين يظن أن لديك ما تهيمن عليه وما يمنحك ثقة تواجه بها الآخرين
..
إن الهيمنة ليست فقط في المنصب والمال، فالمعرفة على سبيل المثال أداة سيطرة وهي نوع من أنواع السلطة التي ترسخ الهيمنة، هذه السلطة هي التي تدفع أحدهم إلى أن يجلس إليك ليسمع ما تتلوه من قراءاتك المتعددة، وهي أيضا التي تضطرك إلى الخضوع صاغرا لسماع خادم أو سائق خاص لمجرد انه يعمل لدى شخصية مرموقة أو جهة نافذة، فيخضعك تحت سطوته بما يعرفه وما لا تعرفه أنت، فيسيطر عليك بمعلوماته
لكن تذكر.. ان السلطة، أو السيطرة على شيء، لاتعني الهيمنة الكاملة، فالهيمنة هي الناتج الكلي لكل سلطاتك التي مارستها على من تستهدفه، والهيمنة هي الصورة النهائية من اتحاد كافة أدوات السيطرة التي تملكها
..
تذكر أن شبكة علاقاتك التي خضعت لك بما تملكه من معرفة أو مال أو روح قتالية، هي في حد ذاتها أداة سيطرة يمكنها أن توصلك إلى طريق الهيمنة على من تشاء، وذلك باستخدام بعض أفرادها لجذب فضول آخرين جدد.. لأنك أنت الوسيط، وأنت المسيطر هنا
أنظر إلى من حولك.. ستجدهم كلهم وسطاء بين شيء وفرد،أو بين فرد ومجموعة، أو مجموعة وأخرى
العامل وسيط بين المادة والفرد المستهلك
والمحامي وسيط بين الفرد والهيئة القضائية
والإعلامي وسيط بين مجموعات متنوعة
وهنا يا عزيزي تختلف قوة سلطتك حسب قوة وساطتك واتساع الشريحة التي تتعامل معها
وتأتي الهيمنة كخطوة أخيرة حين تستخدم كل أدوات السيطرة من أجل تحقيق هدفك، لذا فكلما كانت أدوات السيطرة متسعة المجال، كلما زادت مساحة الهيمنة
فما فائدة أن تمارس السلطة ـ معرفيا، ماليا، سياسيا،..الخ ـ على مجموعة من القرويين في مكان ما، حتى تصل إلى درجة الهيمنة عليهم جميعا.. هناك فارق بين هذا وبين إعلامي يظهر يوميا مستخدما أدواته مع ملايين البشر، هذا الاعلامي حين يصل الى درجة الهيمنة، لا يمكن مقارنة ما حققه من هيمنة بمن يجلس مع القرويين ليهيمن عليهم
**

**
من ناحية أخرى.. قد يتقرب إليك أحدهم من أجل الارتقاء بمستواه الاجتماعي، أو تطوير مهاراته الاجتماعية حين يتصور أنك نشط اجتماعيا، وربما آخر باحثا عن نساء لطيفات لتزيين جلساته وتزويق حكاياته فيبحث فيما تحت يديك، تبعا لما صورته أنت للآخرين، ويحاول أن يكون شريكا لك في سلطتك وما تهيمن عليه
ـ تأكد أنه إن نجح في استخدام سلطتك واداة سيطرتك، ستنقطع صلته بك فورا، لأنك ستكون عبئا عليه، إلا إن وجدت أداة سيطرة جديدة
ـ وتذكر دائما أن خسارة أداة سيطرة = نقص في إحكام الهيمنة
**
في هذه الحياة لا مجال للمثاليات، وتذكر أن الله وحده هو من يحاسبك على نيتك، أما الناس فيحاسبونك على نياتهم

Monday, August 18, 2008

كرادلة المساجد وأسرار بيوت الله

في فترة سابقة.. كنت مضطرا إلى التعرف على تاريخ أوروبا الوسيط، وصراع الكنيسة والدولة بتفاصيله المربكة، وفي مثل هذه المواقف يدفعك إحساسك بالدهشة ورغبتك في تهدئة العلاقات مع المعلومة إلى استخدام ما تقرؤه من مصطلحات في إعادة تعريف ما حولك.على سبيل المثال ما زلت حتى الآن أطلق لقب الجرمان على من أراه يحمل ملامح أوروبية أصيلة و سمت الجرمان الأوائل.. في تلك الفترة السحيقة لفت انتباهي مصطلح مجلس الكرادلةـ بما له من سطوة و هيبة
و بكل صفاقة لقبت شريحة من مرتادي المساجد بأنهم كرادلة المساجد، و أن مجلسهم هو مجلس الكرادلة
أوليجاركية الكراسي
منذ سنوات ظهر في المساجد المصرية ظاهرة لطيفة، وهي تجهيزها بعدد كاف من الكراسي للمسنين، وقتها ـ وكأي متنبئ بصار ـ توقعت أن يتحول الأمر مع الوقت إلى مظهر من مظاهر الوجاهة الاجتماعية التي تميز بين من يصلي على الأرض، والشيخ الوقور المستند إلى كرسيه، وبالفعل بدأت ألاحظ أن أهل ركن الكراسي بجلابيبهم البيضاء هم أيضا أعضاء في مجلس الكرادلة الموقر، وأصبحت الكراسي جزءا لا يتجزأ من تأثيث هذه المساجد الوجيهة
ثورة الكرادلة
في مرة من المرات.. أثناء صلاة الجمعة في المسجد رقم (1)ـ، أطال الخطيب، فما كان من مجلس الكرادلة المستقر على كراسيه فوق رؤوس العامة إلا و أن أعلن اعتراضه على طول الخطبة، وأبدى مظاهر التأفف والغضب، علما بأن التكلم أثناء خطبة الجمعة من الأمور المنهي عنها دينيا، فما بالك بالمناطحة والتذمر!؟ لم أكن لأستبعد حدوث أي شيء غريب وأنا أتابع هذا الموقف، ونجح أصحاب الكراسي في تكوين جماعة ضغط قوية في ذلك اليوم
حصة دين
في المسجد رقم (2)ـ.. يتفاخر مجلس الكرادلة بأنهم يبدلون كل أسبوع داعية، وفي مرة من المرات أثناء درس يلقيه أحد الأزهريين الشباب ذوي الميول المتفتحة، خرج أحد الكرادلة محتدا محتجا، ورفض سماع هذا الطفل الذي يدير حوارا مع مستمعيه ويناقشهم، كانت جريمة الشيخ الشاب أن سمح بالتحاور على عكس بقية الشيوخ الدكتاتوريين
في المرة التالية لهذه الحادثة بدأ الواعظ الشاب في سياسة تقليدية، وكانت البداية مع موضوع مدرسي يليق أكثر بطلبة المرحلة الإعدادية
حمام رخام
في نفس هذا المسجد رقم (2)ـ اشتكى أحدهم من أنه لا يستطيع التبول في الكابينيه البلدي الملحق بالمسجد، فتم نسف هذا الحمام والتعاقد مع مقاول يعرف ربنا، وانفق حماة المسجد ما يقارب الأربعين ألف جنيه لتجديد الحمام بالرخام!!!،وإضافة مبولتين، واكتشف احدهم بعدها أن المبولة كانت أعلى من مستوى الـــ...، فتم تعديلها فيما بعد.. حتى الآن لم أتشرف بزيارة هذا الحمام، علما بأن الإنفاق يتم في أجواء يملؤها الشفافية، فالجميع ـ بما فيهم الكرادلة ـ يعلمون أنهم ينفقون من أجل.. الحمام، وتطوير المبولة، أما الأجمل فهو اضافة الدش، لأجل السادة المعتكفين في رمضان الذين لايستفيدون منه سوى أيام قلائل في السنة، بينما يستخدمه العمال والكناسين طوال السنة لتوفير مياه منازلهم، خاصة مع وجود سخان في المسجد
تكييفات آخر الصيف
في المسجد رقم (1)ـ تم تركيب تكييفات، وأثناء جلوسي في الخارج على الحصر في الشمس القاسية تابعت خطبة الجمعة وانا في قمة الملل، تأملت مشهد التكييفات الحديثة، كان بإمكاني أيضا رؤية الخطيب، وأقفاء بعض الكرادلة.. كان الخطيب قد سمع معنا أذان الإقامة من المسجد رقم (3)ـ، وهنا أدرك أنه تأخر، وان بعض الكرادلة قد يعلنون التذمر.. فبدأ في استجداء الحضور من أجل عشر دقائق، أو جملة، أو حديث، أو..وأخيرا وجه الشكر للسادة المتبرعين لإدخال هذه التكييفات إلى المسجد، وكان أحد الجالسين على الكراسي قد وقف على حيله مستأسدا، فما كان من الخطيب إلا وان بدأ في الدعاء تمهيدا للصلاة فرارا من الاحراج
فليتنافس المتنافسون
في نفس هذه الجمعة كان إمام المسجد رقم (3)ـ قد أعلن في الميكروفون بعد الصلاة عن نبإ هام.. فقد جاءه بعض مرتادي المسجد شاكين محزونين مما وقع من أمر مسجد رقم (1)ـ الذي سبقهم رغم ضآلة حجمه في تركيب التكييفات، وبدأ المتنافسون في التنافس
أخذ أحد الكرادلة الميكروفون، وأعلن أننا سنشتري تكييفات أكبر حجما، بما قيمته سبعون ألف جنيه مصري، وانه سيشارك من ماله الخاص بعشرين ألف جنيه، ليبدأ المزاد
**
خليط من تصرفات عديدة.. ذكرتني بأفعال وجهاء الأرياف حين يبهرون أتباعهم وأقنانهم ببذخهم وكرمهم وعطفهم، ذكرتني أيضا بتصرفات العسكريين حين يحاولون التجديد في المظهر دون المحتوى، فتجد العسكر يطلون الحوائط من أجل زيارة القائد، دون الاهتمام بحالة العسكري
ذكرني كل هذا أيضا بمجلس الكرادلة في العصور الوسطى

Thursday, August 14, 2008

أصدقاء الحاكم بأمر الله والظاهر بيبرس

توجد اختلافات كبيرة حاليا بين جامع الحاكم بأمر الله ـ الأنور، وجامع الظاهر بيبرس
..
أنفق عليه البهرة ببذخ و تعاملوا معه بحفاوة أكبر من حفاوة الحكومة المصرية بأثارها، فزينوه بالنجف الغالي، والرخام الأغلى

و أرضية تحمي أقدام الزوار من حرارة شمس الصيف

بئر المسجد.. يخرج منها ماء بارد من كولدير خفي داخل البنيان الحجري

وقبل قدوم شهر رمضان، أدخلت بعض التجديدات الخارجية على واجهة المسجد، كان أبسطها تعديل لوحة البيانات

ثانيا جامع الظاهر بيبرس

هذا المسجد كما هو واضح منسوب الى صاحبه المملوكي الظاهر بيبرس، و سميت منطقة الظاهر بهذا الاسم نسبة إلى المسجد واسم السلطان الراحل

كان من نصيب السلطان أن يتم تجديد مسجده على يد المقاولون العرب، ..الجامع بشكل عام ـ ومنذ سنوات عديدة حين تعرفت عليه ـ كان أقرب إلى بناء مهجور، حتى صحن المسجد كانت قد نبتت فيه زروع نتيجة ارتفاع منسوب المياه الجوفية على مايبدو، ولا يستخدم من المسجد اليوم إلا المنطقة الأمامية القريبة من المنبر

منذ فترة، زرت المسجد، وتكررت الزيارات، وجدت ان صحن المسجد قد أغلق، ومنع السير فيه لأعمال التجديد، الأمر الذي أوجد كل هذا الركام، ومن الواضح ان هذه المنطقة من المسجد سيتم تفكيكها وتركيبها على مهل، حتى ينتهي العمل في موعده

كازخستان مهتمة بعمارة المسجد، لأن بيبرس أو باي بيرس ـ كما علمتنا احدى الاساتذة ـ تنتمى جذوره إلى هذه الدولة

أتمنى أن ينتقل إليه بهاء جامعي الحاكم بأمر الله و عمرو بن العاص، لان المسجد مساحته كبيرة، وتصميمه رااائع

**

واضح أن حكام مصر الراحلين لهم أصدقاء من بلدان أخرى، أوفى من أصدقائهم في الداخل

البحث عن الهوية المصرية

تعليق متأخر على محاضرة الأنبا توماس التي أخذت أكبر من حجمها
--
يعتبر البعض أن كل ما هو سابق على الإسلام يمثل الهوية الأصيلة للمصريين، ولعل هذا مرجعه هو الجدل الدائر حول ان ما تبقى لدينا من الحقبة الاسلامية أكثر مما فقدناه من حقبة ما قبل الاسلام، ولنعترف أن هذا التوجه قد أوجد أيضا رغبة لدى البعض في العودة إلى الهوية المصرية القديمة (الفرعونية) كنوع من البحث عن الهوية المصرية الحقيقية
إن الاتجاه نحو نحت هوية مصرية عن طريق التعالي على مكونات أخرى من هويتنا الحالية اتجاه لن يفيد البلد أو قضية الهوية بأي حال
**
لا أحد من مسيحيي مصر اليوم يحمل شجرة نسب تثبت انتسابه إلى أحد أباء الكنيسة أو كهنتها الأوائل، ولا أحد باستطاعته إنكار دور أجداد أي من المسلمين الحاليين في الحقبة المسيحية، كما أن مصر لم تكن أبدا تلك الجزيرة النائية التي لم يقتحمها أو يستعمرها سوى العرب
يكفي أن نتذكر بعض ملامح الماضي التي قد توضح لنا الصورة
ـ منذ قرابة ثلاثة ألاف عام في الأسرة 19من تاريخ الأسرات الملكية في مصر القديمة، كان الأجانب غير المصريين ـ من أغلبية ساميةـ يشكلون شريحة من سكان مصر، وصلت في أعلى التقديرات إلى نسبة 10% من السكان
هؤلاء اندمجوا في مصر، بل وجاءت من بعدهم أسرات حاكمة ذات جذور صحراوية وليبية من الغرب كانت قد اندمجت في مصر في فترات سابقة
هل باستطاعة أحد من المصريين الآن أن يراهن على أنه ليس أحد أحفاد هؤلاء الأجانب ـ حسب هذا المنطق ـ ؟ ثم هل بإمكان أحد منا الآن أن ينكر أن هؤلاء قد اصبحوا جزءا من تاريخنا البعيد الذي نتمسح به الآن؟
ـ ـ سترابون المؤرخ الإغريقي الذي ولد قبل ميلاد المسيح بعشرات السنين، يصف مدينة قفط في صعيد مصر بأنها مدينة نصف عربية... هذا قبل الإسلام و نزوح القبائل العربية إلى مصر
ـ ـ ـ هل ما زلنا نتذكر أن بعض مدننا العريقة كانت في الأصل مدنا يونانية ؟
ثم هل بإمكان أحد أن ينكر التأثير الهلليني (الإغريقي) الكاسح على تاريخنا المصري القديم؟؟ هل نحاكم أجدادنا على انصياعهم لهذه التأثيرات أيضا؟؟
إن التفكير في أن هناك مصريون انقياء، وآخرون يحملون شوائب الفاتحين أو شوائب الشعوب المجاورة فكرة مؤذية، قد تحول التعصب الديني إلى تعصب عرقي مختلق
تعليقي هنا لا يتعلق فقط بموضوع المحاضرة، لكنه يتعلق بتوجه يعتبر أن مصر الحقيقية موجودة في حقبة ما قبل الإسلام والعروبة، وأعتقد أنها فكرة ساذجة علينا ان نتخلى عنها، كما أنني أعتقد أن المشكلة الحقيقية هي اننا نعيش أزمة حقيقية بدأت مع التحديث في مصر، الأزمة هي : ما / من هو المصري ؟
حتى بدأت تختلط صورة المصري بين من يعتبر الفرعوني هو الصورة المثلى النقية للمصري، أو من يعتبر القبطي هو المصري المحافظ على مصريته وأبطاله هم الشهداء والقديسين، و من يعتبر ان المصري هو المسلم العربي وتصبح صورة بطله متمثلة في صلاح الدين أو حتى ابوزيد الهلالي
أعتقد أن المشكلة التي ظهرت في حديث الأنبا توماس هي مشكلتنا جميعا، و هي كيف نرى المصري في كل هذه الحقب دون أن نتعالي على أي وجه من هذه الوجوه المختلفة؟ أعتقد أن أزمتنا هي تأخر ظهور هذا الجيل المتصالح مع الماضي، الذي يصنع هويته من خلال تراكمات الماضي، وليس بانتخاب ما يريده من هذا الماضي
**
التاريخ الطويل قد يكون مساحة لاختبار فرضياتك واكتشاف المزيد من الأراء المفيدة لواقعك، لكنه أيضا قد يتحول إلى متاهة لن تستطيع ان ترى مخططها وانت في داخلها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ في العادة لا أحب أن أكتب مثل هذه الموضوعات في المدونة، لكن لدى رغبة الآن في مخالفة عاداتي وتقاليدي
ـ بعض ما تيسر من الروابط : 1 ـ 2 ـ 3 ـ 4 ـ 5 ـ 6

Monday, August 11, 2008

لسه فيكي رجالة يا مصر ← إيه سفن إيه

مترو مصر الجديدة، على رأي واحد أعرفه.. أسرع وسيلة لتضييع الوقت، عموما كنت في المترو العجيب، تمايلت معه، كأني داخل سيارة جيب تسير فوق تبة داخل منطقة عسكرية، وجدت هذا الملصق المؤثر، تذكرت شكايا من اعترضوا عليه في المدونات أو في الفيسبوك المخنث... احترم نفسك، لسه فيكي رجالة يا مصر!!!حملة مجلة كلمتنا ضد التحرش الجنسي

لسه فيكي رجالة يا مصر.. شعرت للوهلة الأولى أن من ابتدع هذا الشعار يهدف إلى التهكم على المصريين، أو على الحملة نفسها
قرأت العبارة بصعوبة، وحاولت تصويرها رغم ضيق الكومساري، ذكرتني الجملة تلقائيا بدبور، أو احمد مكي، وهو متقمص دوره، حين خرج على مريديه قائلا : إيه سفن إيه
افتكرته ساعتها عشان كنت لسه متأثر
بإعلان الفيلم
لكن..ماذا قال دبور أيضا ؟؟ قال في أغنيته:
ده الناس الايام دي ناس جدعان وطيبين
ربما هؤلاء هم من تستهدفهم الحملة
**
يوم الجمعة الماضية، وانا داخل جامع الحاكم بأمر الله مارست سياحة المتصوفة، تجولت قليلا قبل الرحيل، تناثرت أجساد المترفين في اماكن متفرقة من المسجد، وحولي أطفال يركضون في مرح، كأني داخل قصري في الجنة، لولا هذا الحر في هذه الصورة.. كانت الضلالات والهلاوس في اوج عظمتها، حتى ظننت أن هذه الهالة النورانية التي أخفت صحن المسجد هي علامة أو إشارة أو هداية من السماء، وفي لحظة.. نسيت عدد السنوات التي عشتها على هذا الكوكب، وبدات أفكر فيمن يراقبوني من اعلى، وينتظرون عودتي
**
تركت المسجد، واندمجت مع البشر، وعدت واحدا من رجالة مصر المستهدفين
:-)

ــــــــــــــــــــــــــــ

عرض الصيف : بإمكاني تنفيذ كليب دعائي لهذه الحملة يكون محوره الرئيس هو هذه الجملة المؤثرة : لسه فيكي رجالة يا مصر، الفكرة تتلخص في مشهد ليلي، يخرج فيه أهالي القرية بالمشاعل، ويرددون معا نفس الجملة : لسه فيكي رجالة يا مصر.. لسه فيكي رجالة يا مصر.. وتتقدم الجموع فتاة مصرية سمراء ترتدي زي الفلاحة، وبحماسة جان دارك، تشير إلى مكان المتحرش المتحصن في بيت العمدة، لينال جزاءه على يد أهل القرية الرجالة

Saturday, August 02, 2008

اعرف بلدك

مكنتش أعرف أنه فيه مبادرة في مصر لتوزيع مليون كتاب مجانا
وانه فيه ناس كتبت بكل فخر وحماسة عن الموضوع ده
وان الست سوزان مبارك بنفسها وقعت نسخ من الكتب دي لبعض القراء الأعزاء
وان الكتب هتتوزع مجانا على رواد المكتبات الجديدة اللي اتعملت في الحدائق، والكتب هتبقى مختومة بختم المبادرة
**
ليه محدش من أبناء الجالية بتاعتنا قال لي على الموضوع ده، الظاهر إن الكتب دي هتتوزع على المصريين بس

فصل : في ذم قانون المرور الجديد

ـ أرأيت إن كان هناك تقاطع بين شارعين، حيث لا إشارة ولا عسكري، فما بال من يمرون هناك بغير ضابط أو رابط؟
ـ سيتصادمون، ثم يتقاتلون
ـ فما بال رجل تخطى الجميع فاصطدمت مركبته بأخرى، فهبط لاعنا زاعقا وأشهد الخلق أنه ضابط أو وكيل نيابة، ثم أدبر يسعى.. ألا تراه ظالما وعلى باطل؟
ـ نعم هو كذلك
ـ فما بال سائق حافلة اتكأ بمقدمة حافلته الغليظة على سيارة ملاكي عن عمد لإثبات قوته وجبروته.. ألا تراه ظالما وعلى باطل؟
ـ نعم هو كذلك
ـ فما بالك بامرأة تحطمت سيارتها بسبب سائق ميكروباص، سبها ولعنها، و فرّ دون أن يحاسبه أحد.. ألا تراه ظالما وعلى باطل؟
ـ نعم هو كذلك
ـ فما بال شباب وفتيات في دعارة وسكر وتحشيش، مروا بنفس التقاطع دون تمهل أو تدبر.. ألا تراهم ظالمون وعلى باطل؟
ـ نعم هم كذلك
ـ فما بالك بأن يحدث كل هذا رغم وجود رجال مرور وعسكر.. ألا ترى أن هؤلاء جميعا ظالمون وعلى باطل؟
ـ نعم هم كذلك
..
ـ أرأيت إن أراد الحاكم أن يضبط الأمور، ويزيل الشرور، فوضع قانونا جديدا، وطلب من الناس أن يتبعوه.. فما تراهم فاعلين؟
ـ لن يتبعوه
ـ لماذا؟
ـ أما الحاكم فأن كان حريصا عليهم منذ البداية لما تركهم يؤذون بعضهم هكذا.. وأما الناس فإن كانوا حريصين على أنفسهم منذ البداية لكانوا قد اتبعوا القانون القديم، و نحسبه كاف لهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
3-8-2008
وهذا تعليق من رحالة مغتربة في أرض مصر