Tuesday, February 10, 2009

في أفاق رملة بولاق

اكتشفت نقاط ضعف جديدة
هذا الصباح.. تلقيت طعنات في هذا الجو البارد من مقام الكرد
**
كنت أطوف في مجال حيوي جديد، اكتشفت هذا التناقض العجيب خلف فندق كونراد، حيث امتداد حي بولاق التاريخي
ورش متواضعة، حواري تفسح لك مجالا للحركة البطيئة، تقابلك أسماء كوكالة الخروب، شارع سليمان الخادم، ..الخ، عبرت إلى الرملة ـ السبتية أحيانا ـ التي اشتق اسمها من خط الرملة الذي مازال محفوظا على لافتة في إحدى حارات الحي هناك
تشعر في نهاية الرملة أن برجي نايل تاورز قد اقتربا منك.. تولي لهما ظهرك وتستقبل ممرا ضيقا في جدار متهدم، وبعد أن تنظر جيدا ناحيتي اليمين واليسار كما علمتك أمك، تعبر فوق شريط السكة الحديدية، عن نفسي، كان أمامي بعد العبور طريقان، أحدهما شارع أبوالفرج، وأبو الفرج هذا رجل صالح له مقام متواضع هناك، وسمي حي روض الفرج نسبة اليه، وفي مكان السوق القديم، قصر ثقافة روض الفرج، أما إن اخترت ألا تتخذ طريق أبو الفرج، واخترت أن تكون من أهل اليمين، فعليك أن تتجه بعد معبر شريط القطار إلى امتداد جزيرة بدران، هناك عشش.. عجيبة الوصف
أما الأهم، فهو انك سواء عليك اتخذت طريق أبو الفرج، أو طريق جزيرة بدران، ففي كلتا الحالتين سترى النايل تاورز خلفك، وسترى كونراد في خلفية العشش والورش
هناك.. شاهدت حصانا كان قد مات لتوه، ملقى على الأرض، جاحظ العينين، لم أخرج الكاميرا لأصوره احتراما لكرامته


الحكاية بدأت من مقام الكرد، كانت أغنية سمعتها لصباح أدامها الله، الحان محمد فوزي، تقريبا من مقام الكرد، مؤلمة، مقبضة، قاسية، فكرتني بأغاني شعبية اسباني، فكرتني كمان بألحان فارسي
**
شيء عجيب... حسيت بحالة غريبة من السلام وأنا واقف قدام زريبة فيها حمير، قدامها حصان ميت، وبأبص على كونراد ونايل تاورز من بعيد، حسيت انه فيه حاجة بتسند التانية، الناس اللي في العشش، والناس اللي في النايل تاورز، كنت مبسوط إني من ناس ممكن تقابلهم في كونراد، وممكن تلاقيهم وسط زريبة حمير بيعدوا شريط القطر، في حين انه من النادر أن يلتقي أهل الطائفتين في مكان واحد
مزيج خاص من النرجسية والشجن.. تقريبا هو شيء قريب من المزاج الأندلسي، لكنه أقوى، و أشد

تقريبا ده أنا في المسافة الوسط هناك، بين كل شيء، بين كل متناقضين
أفاق أبعد : 1 ، 2 ، 3
البوست مكتوب من مدة، لكني تذكرته الآن

6 comments:

واحد مش فاهم حاجة said...

اكيد وف يوم مالايام هايقف واحد فى الزريبة دى ويطلع لسانة لواحد تانى واقف فى الفندق ويقولة انا لسة عايش

يقوم التانى يقولة وانا فووووق

مقصدش طبعا انى اتك على الفروق الطبقية بس


الحكاية كدة بقت فيها نوع من تنشيف الدماغ اللى هو انا هافضل اعلى اعلى اعلى والتانى انا هافضل اوطى اوطى اوطى ونشوف ميين اللى هايعيش فى الاخر

اسامه عبدالعال said...

انا لسه كنت داخل هذا البوست الصبح وانا جاى الشغل وعايز اقولك ان الاحساس وانتا بتمر بين المنطقه العشوائيه وفندق كونراد فى وشك احساس غريب لحد دلوقتى مش قادر افهمه
شكرا لك على الطرح الواقعى

رابطة هويتي اسلامية said...

الحجاب حقيقة ثابتة أم مجال للتفكير

من باب تناول جميع الأراء وفتح باب النقاش كان لابد أن نتبني في رابطتنا هذا النقاش الذي سوف يجعل من النقاش مرجع للجميع للوصول إلي الحقيقة التي يعرفها البعض وتخفي علي البعض ويحاول البعض تجنبها.
ومن هنا تبنت الرابطة أن تكون هي حجة علي من يدور بينهم النقاش علي صفحاتها.
نفجر الجديد دائما حوارنا اليوم
الحجاب حقيقة ثابتة أم مجال للتفكير
وفيها ننقاش بعض المدونات التي أعلنتها صراحة رفضها للحجاب وحوارنا اليوم موجه إلي مدونة " مذكرات ثائرة ".
ندعوكم للمشاركة في هذا الحوار المفيد
تقبلوا دعوتنا ننتظركم لنستفاد منكم
رابطة هويتي إسلامية

الرابطة وبناء الأمة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دعوة
أخي يا من رفضت سياسة مبارك عليك أن تكمل معنا الطريق حتي لا تكون دعواك دعوة إفتراء دون إثبات
دعوي مرفوعة ضد مبارك بنص ".........................."
أول جلسة
نتمني منك أخي المدون الحضور للجلسة
مع تحياتنا لك بالتوفيق
الكتيبة السياسية

عزة مغازى said...
This comment has been removed by the author.
عزة مغازى said...

من التعليقين اللى قابلى

اقدر بضمير مستريح اقول ان مدونتك تحولت الى منصة اطلاق بيانات سياسية وبيانات ذات صبغة دينية

فاكر الحوار اللى انت اتكلمت عليه فتدوينة سابقة عن الناس اللى صنفتك فى شارع ستة وعشرين يوليو

قولهم انى برفع لهم القبعة ولو ان معنديش واحدة