Monday, February 23, 2009

عنبر العقلاء

ما معنى كلمة أولويات؟ ما الذي يجعل شيء أهم من آخر؟ هل هناك شيء مهم فعلا؟ أم أن كل شيء يمكن تداركه؟ ولا كله محصل بعضه؟
**
اليوم.. ذكرتني صديقة بذكرى أليمة، قالت أنت بعت القضية.. أو كما قالت

كانت قضية هامة جدا بالنسبة لي، لم تكن من نوعية القضايا التي أجمعت عليها الأمة، أو التي يتساقط في سبيلها الرجال، كانت مجرد حلم شخصي، لكنها في النهاية قضية
**
اليوم .. لا أدري ما الذي جعلني أذهب إلى حفل التكريم الغامض.. سألني الرجل ذو الكاسكيت : انت جاي تحضر تكريم دكتور ....ـ
كدت أن أخبره أيوه الله يرحمه، الحقيقة أني لا اعرف نجم حفل التكريم، كنت قد سمعت اسمه أمس في حديث فلسفي عقيم، اكتشفت أنه مازال على قيد الحياة، رأيت صاحب التكريم، وبهاء طاهر.. كلاهما نائمين أثناء كلمة أحد رواد المنصة عن فضائل الدكتور الجليل
وقفت هي بعد الندوة تلاحق بهاء طاهر كفراشة محلقة فوق زهرة تتمايل مع ريح خفيفة، أهملها الرجل قدر الإمكان، رأيت ملامح التعجب على وجهه أثناء حديثها، خرجنا في كافيتيريا المجلس الأعلى للثقافة، طلبت قهوة، تحدثت، أصابتني دهشة على دهشة، لم أصدق أنها فعلا هكذا، قالت ثالثتنا : إنتي بتفكريني بشيرين في مسرحية المتزوجون، ضحكت، فيما بعد علمت أنها في التاسعة عشر من عمرها، انتفضت هي عدة مرات خوفا من قطة المجلس، ثم ألقت علينا قصيدة بالفصحى مع أخطاء نحوية فادحة، حدثتنا عن روايتها القادمة
**
على كوبري قصر النيل، ألقت بقالب طوب أحمر على رأسي، هكذا شعرت حين قالت ابنة التاسعة عشر إنها حاسة إنها هتموت قبل التلاتين، حاسة انها بنت موت
شعرت بقلقها مني طوال حديثنا، قالت : شكلك من اللي بيتريقوا على الناس بعد ما بيمشوا، إنت منافق و.... كلمة أخرى لا أتذكرها، لعل ثالثتنا تتذكرها جيدا
**
اليوم.. في الطريق المظلم فكرت في طريقة أنفذ بها إلى عنبر العقلاء الذي استضاف إسماعيل يس من قبل، أعتقد أنهم أكثر منطقية، وأقرب إلى الإدراك

7 comments:

Tamer Diab said...

ياااه
دنتي بتعاني اوي م اليوم ده :)

Tamer Diab said...

يا سلام أول تعليق ده ايه الهنا ده

karakib said...

انت مش من الشخصيات اللي ممكن تبيع القضية ... بس محتاج شوية وقت و ترتيب اوراق من اول و جديد
-------
اما عن الفتاة اللي عمرها تسعتاشر ربيع و بتفكرك بشيرين في مسرحية المتزوجون فما دام كانت مستفزة للدرجة دي بالنسبة لك يبقي لازم تقعد معاها اكتر :))) و بس

Abdou Basha said...

تامر
فعلا كان يوم ظريف
:)
**
هاني
ما هي دي تاني مرة اتعامل معاها
ولسه مهتم أفهمها اكتر، عشان مش مصدق انه فيه حد كده في الزمن ده

أحمد said...

ربنا يقدرك وتتمسك بحلمك وقضيتك
ويقدرها هى كمان وتكتب روايتها

Abdou Basha said...

آمين

Bella said...

عبده باشا

حاسة اني قربت اكرهك

ههههههههههههههههههه