Tuesday, July 21, 2009

لحظة انتصار

بعد ما شوفت إعلان الفيلم التسجيلي اللي بيعرض شهادات رموز الفن والاعلام في مصر عن سيد أبو حفيظة.. عنيا دمعت، واتصلت بكل زمايلي القدام، وقولتلهم احنا انتصرنا.. انهاردة بس نعلن انتصارنا
**
سنين واحنا بنكتب عن التهييس والخيال، لكن كتاباتنا كانت دايما في الظل.. لحد ما ظهر سيد أبو حفيظة، وبقى ايقونة التخريف والتهييس والخيال
في الاعلان.. شوفت ملامح الفصام اللي جربناه كتير أنا وزمايلي في اللي بنكتبه، واتحملنا كتير لما اتوصف خيالنا العجيب بانه خيال مريض.. واننا عدميين بندمر المجتمع، النهاردة بس بقى بيشاركنا رموز المجتمع الفن والأدب والاعلام المصري في نفس الطريق
**

4 comments:

عزة مغازى said...

سبحان الله لسة بكتب رسالة اوف لاين طويلة عريضة عن الموضوع
ايدى جت بالغلط على لينك مدونتك فى الصفحة الرئيسية للكروم لقيت البوست
:)
عموما اسمحلى اكتب بقى تعليق طويل وعريض فيه تنظير بعد ما اخلص شغل
ده بعد اذن سيادتك

أحمد said...

عايز اقولك انى واحد من الرفاق الذين يتشاركون معاك هذا الاحتفال بتلك اللحظة التاريخية، أنها خطوة صغيرة لسيد أبو حفيظة.... لكنها خطوة كبيرة للإنسانية
بصحتك يا رفيق

أبو كريم said...

سيد أبو حفيظه مجرد شباك يطل منه المصريين على مواجعهم اليوميه ليضحكوا عليها ثم يغلقوه ليناموا على فراش العبوديه وعلى شفاههم بسمه مليئه بالغيظ

أبو كريم

أحمد said...

أنا مش فاهم موضوع العبودية والآلام
دا
ما كل الناس على كوكب الارض مفشوخين