Saturday, September 19, 2009

كلام سيادي

كنا قد تحدثنا في لقاء سابق عن قولهم تعالوا "الأمن القومي"ـ وكيف أصبح هذا المصطلح أداة قوية تحول أي نص غير مقدس إلى نص غامض مقدس، وتحدثنا عن تحول تعبير الأمن القومي إلى تعويذة لا ينطقها إلا الكهنة والعارفين. ومررنا في حلقاتنا على إمكانية أن تتحول مؤسسة ما إلى كيان غامض ذو رهبة في النفوس
**
اليوم لا تخلو جريدة من مصطلح (مصري)ـ لطيف أنيق هو "جهة سيادية"ـ وهو وسيلة لتصريف الأخبار من الصحافي الذي يطعم خبره بشيء من الرهبة، كما أنه وسيلة لطيفة للتهرب من أي مسؤولية، لأن الجهات السيادية غير معروفة، ولا تحاسَب.. فأصبح رشق هذه الكلمة داخل الصحف أداة فعالة للإشارة إلى الآلهة الطيبة ومجهوداتها في حماية وطننا العزيز، هذه الألهة قد لا نراها.. لكنها ترانا
**
في هذه الليلة المباركة، لنصلِّ معا إلى آلهتنا الطيبة

3 comments:

Anonymous said...

مصطلح جهة سيادية لا يستخدم في عالم الصحافة إلا في الصحافة المصرية

TAFATEFO said...

:D

عدى النهار said...

االظهور المكثّف للست "جهة سيادية" وضرتها "جهة مسؤلة" فى وسائل الإعلام شىء ملفت للنظر

كنت علقت عليهم قبل كده بأن الجهة السيادية غير مسؤلة ، والجهة المسؤلة غير سيادية! تركيبة الغرض منها دعم سياسة حكم الفرد لا أكثر