Saturday, November 07, 2009

الراقص مع الذئاب

أخبرني صديق انه حين كان سكرانا، وقف أعلى الكوبري وأخرج آلته إلى الهواء الطلق، وتبول على الناس وهو يضحك بشدة.. إحساس رائع، أن تصل إلى المرحلة التي تتبول فيها على العالم
.
جائزة أسوأ احساس لعام 2009ـ
الندم
أما الأسوأ منه فهو الخوف من الندم
.
أجلس أحيانا على مقهى شهير يعاني من وجود الصراصير، الغريب ان الزبائن لا يرحلون ولا الصراصير ترحل.. بعض الناس مؤخرا أصبحت أشعر بهم كصرصار يتطفل على طاولتي أثناء شرب القهوة.. لم أعد افهم شيئا في هذا البلد، زحام المرور، تفاهة الحديث، الاستعراضات الفارغة، تذكرني بحشرات المقهى
يوما ما سأقف مع صديق
هو سيتبول على رؤوسهم، وانا سألقي بصقة في الهواء على ماض عشته مع الصراصير

5 comments:

سمكه واحده said...

فكرتني بفلم بحب السيما لما الولد الصغير ضحك علي الناس بردو

تاني حاجه بقي مش عارفه ليه وجيه ديما وجيه في كل حاجه كده
احلي حاجه بتعجبني في الاعلان كله وكل ما اشوفها ابتسم وتلاقيني اقولها معاه
افلام عربي ام الاجنبي)
سعتها بضحك وبقول ادي اللي احنا فالحين فيه
زي العيال الصغيره بظبط اللي بتلعب في الشارع والخصم بتعها اشطر منها متلقيش حاجه غير انها ترقص وتهلل وتغلوش علي اللعبه الحلوه
بجد بلحظها في كل حاجه في حياتنا
بقت حاجه عاديه جدا الاعلام بقي يتداولها

قريت تدوينات ليك كتير
كلها اروع من بعض
تحياتي

هشام نصار said...
This comment has been removed by the author.
Mahmoud Nasa .......محدش بيموت ناقص حلم said...

موضوع الطرطره

ده مهم جدااااا

فى حياة البنى ادم

ام الكلاب

مصيرها بينتهى على يد السماوى
:)


على فكرة انا كنت بفكر فى موضوع الطهارة ده هنا
http://mahmoudnasa.blogspot.com/2009/10/blog-post_06.html

وهستنى جائزة احسن احساس

سلام يا استاذنا

قلم جاف said...

وكما قال تهامي :

معندناش كلاب بترقص.. الكلاب بتعض!

د. محمد رضــــا .. هل تراني said...

الا صحيح هو ليه بيرقص مع الكلاب