Saturday, December 26, 2009

فصل : في كره الفيمنيزم

لا أعرف إن كنت قد وقعت في لحظة ما من تاريخي السعيد في كره كلمة فيمينزم، .. لا أعتقد !!ـ
ما أنا متأكد منه أن كلمة فيمنيزم تستخدم أحيانا كنوع من الوصم.. وفي أحيان أخرى تستخدمها بعض النسويات بنبرة تحدي. والمفارقة الأهم أن بعض المهتمات بالمرأة ينفون عن أنفسهن هذه الـ...تهمة
!!
**
الدكتور هبة رؤوف عزت.. أكاديمية، موضوع رسالتها المرأة والعمل السياسي: رؤية إسلامية، ولا يمكن إنكار اهتمامها الكبير بصورة المرأة ودورها في المجتمع. البعض رفعها إلى درجة الأيقونة وهناك من تعامل معها كـ"نموذج" جديد للمرأة "المسلمة"... أكاديمية.. مثقفة.. متعددة المواهب، و ذات خلفية إسلامية. لكنها رغم هذا الوعي "النسوي" المهتم بالمرأة، تكتب صراحة النسوية.. بضاعة فاسدة من منطلقات متعلقة بأن الفكرة مستوردة وغير ملائمة لمجتمعاتنا وأننا أخذنا أسوأ ما فيها و...الخ
**
المخرجة الوقور إيناس الدغيدي، ارتبط اسمها بأعمال تتعرض للمرأة، سواء بسبب تناولها قضايا متعلقة بمشاكل المرأة، أو حسب وجهة نظر آخري معارضة تراها أساءت للمرأة بمساحات التعري والجرأة في أعمالها
المثير أنها هي أيضا ترفض أن توصف/ـمـ بالنسوية أو الفيمينست، والأسباب غير واضحة .. ربما يكون السبب هو قلق الفنان من أن يحسب على فئة أو تصنيف

أيا كانت أسباب الابتعاد عن كلمة فيمينزم أو نسوية أو أسباب كرهها، الأزمة الحقيقية هي أن كلمة نسوية ارتبطت بشخصيات ـ لا أريد أن أذكر أسماء محددة.. بليز ـ كونت صورة معينة عن الفيمينست. وكأنها المرأة التي لا بد أن تشوه صورة الرجل، وأن تكون مهووسة بإثبات استقلاليتها، في حين ان هذه الصورة لا تمثل كل الحقيقة، رغم انها كانت سببا في كره الفيمنيزم، بل أعاقت أحيانا بعض العاملين في مجال حقوق المرأة
هناك مصطلح أفضل بكثير وهو : الجندر
القصة أنه في فترة ما لاحظت بعضهن أن هناك قهرا كان على المرأة في بعض الفترات، وكانت اللعبة أن نرى شكل العلاقة بين الجنسين من منطلق ميزان القوى
فمن يفسر نصا دينيا هو رجل.. ألا يمكن أن يتأثر تفسيره بكونه رجل؟ حتى إن لم يكن متعمدا إثبات قوته وسطوته وتهميشه للمرأة ـ
في كتابة التاريخ.. انحيازات المؤرخ الرجل واردة جدا
هذه الأشياء عملت عليها نسويات .. كان لي حظ الحديث مع بعضهن، آخر أهدافهن هو الانتقام أو الاشتباك، فقط يبحثن عن متعة قراءة الحياة والماضي من هذا المنطلق، ومحاولة تحقيق هذه العدالة اللطيفة في موازين القوى بين الجنسين

**
لاحظ في حياتنا اليومية.. الرجال في جلساتهم، يتفاخر بعضهم بفحولته بشكل مبتذل، ويتعمد أثبات رجولته في كثير من الأنشطة بشكل متكلف، هذا السلوك الذي يستهجنه أحيانا بعض الرجال أنفسهم.. في بعض الحالات ـ إن تحول إلى نمط حياة ـ يتسبب في تحقير المرأة، وقد يشجعه على التحرش، ويبرر له تهميش النساء في منزله وفي العمل.. لأنه فقط.. رجل
قراءة هذه العلاقة بدراسة ميزان القوى بين الجنسين وإلى أي جنس تميل الكفة وراؤه هذا الوعي النسوي بهذه المشكلة الذي قد يتوافر لأي إنسان، والمجال الأرحب له هو دراسات النوع . فأن نقرأ التاريخ والأدب والقانون وغير ذلك من المجالات وأمامنا الجنسين.. وندرس شكل العلاقة، وكيف تشكلت، ولمن التفوق، والأسباب. هذه إحدى منهجيات التعامل في مجالات العلوم المختلفة
**
المفارقة أننا الآن مع ازدياد نفوذ منظمات ومؤسسات المرأة التي لديها القدرة على الضغط لتعديل تشريعات، أو التأثير في الثقافة.. أصبح هناك أحيانا ضغط على الرجل، في الغرب ظهرت حركات رجالية تلعب نفس اللعبة.. تنظر إلى الرجل من منطلق موازين القوى.. كأن تطرح مشاكل الرجل الذي يفقد وصايته على أبنائه بسبب تعديل القوانين، وحالة الرجل في مجتمع يضغط عليه ـ بمشاركة المرأة أحيانا ـ كي يكون رجلا.. عنيفا.. قاسيا . إنت مش راجل؟؟؟؟
قراءة موازين القوى هي الأساس، أما الزاعقات الصاخبات، نموذج المرأة المتوحشة الشهير، المتمسكات بهذه الصورة، فقد أفسدن عمل آخرين وأخريات. وكن سببا في كره النسوية التي لا تهدف كلها إلى تفوق المرأة
--
أعتقد أنه ما زال لدي بعض ما أريد الكتابة عنه في هذا الموضوع
ما أشعر به هنا وانا أكتب ضمن كتابات كلنا ليلى.. هو أنني ما زلت في حاجة لمراجعة بعض المفاهيم والأنشطة التي وصمت بسبب نماذج حادة أو صاخبة.

Friday, December 18, 2009

ليس فى الوجود سواى

اعتصمت السيارات دون مبرر واضح في شارع البطل أحمد عبدالعزيز، تركت قدماي تسيران نحو شارع جامعة الدول العربية.. الساعة حوالي التاسعة مساء، ولم أفطر سوى القهوة وبعض الدخان والتراب.. يداي محلقتان في الهواء، في أذناي أغنية الأرض لمايكل جاكسون بتوزيع موسيقى غاب عنه صوت المطرب الراحل، توحدت حركتي أثناء سيري مع حركات الاستسلام التي كان يبديها الممثلون في كليب الأغنية الأصلي
أردد صوت الأهات في الأغنية
أثناء عودتي مع زميلة مصورة من ناحية الزاوية الحمراء بالتاكسي الأبيض، أخبرتها أن هناك اتجاها شعبيا في رفض اسم عبدالرحمن، هناك من يقول لي مصطفى متعمدا إغفال اسمي الأول، لم أعرف السبب، أخبرتها عن محادثة قديمة دارت بيني وبين صديق عن أن وراء الأمر أحيانا أسبابا طائفية، لكن ليس هذا هو السبب الوحيد، أخبرتها عن جوزيف وجون وجورج الذين يتعمد البعض تبديل أسمائهم إلى أسماء أخرى، أو تعمد نطقها بنبرة متهكمة
تدخل سائق التاكسي في الحوار، ويبدو أنه التقط فقط كلمات طائفية.. جوزيف.. الخ
**
ـ إنت باين عليك كوفتيس؟
أشارت زميلتي إلى شيء معلق حول مرآة السائق مكتوب عليه "محمد رسول الله"، سألته : إنت معلق دي ليه؟
ـ ده صاحب العربية اللي معلقها .. مش أنا
تقدمت برأسي في حركة تعبر عن التنمر وسألته
ـ بس يعني ايه كلمة كوفتس دي؟ أنا الكلمة دي بكرهها، وبعدين عايز أقولك ان عندي أصحاب....ـ
لم يدعني أكمل، ورفع يده وأنزل البلوفر ليريني علامة الصليب على يده
ثم بدأ في سرد قصة حياته وقصة أولاده بولا وبولس، ومشاكله مع إخوته، وذكر أيات من الكتاب المقدس، وما تعرض له على أيدي الاسكندرانية حين حاول العمل هناك، وكيف ضيّق عليه الرجل السني .. حتى قيل له : ـ ما ترجع بلدك يا أخي احنا ناقصينكو!
**
جلست في آخر مقهى سوق الحميدية مع كوب جوافة باللبن، الجميع رحل.. لم يعد في الوجود سواي، أنا وكوب الجوافة
ـ يا باشا هو ليه الناس بتحور على بعض؟
اكتشفت هنا ان حولي آخرين في هذا الوجود
ـ عشان الضعف.. حاسين بالضعف فبيلفوا وبيدورا ويحورا، وكمان استسهال ومحاول سيطرة بمجهود قليل
ـ القصة اننا بنعمل فيلم تسجيلي دي فكرته
كنت أظن أني الوحيد الذي يعمل في أشياء غريبة، لكن هناك في الوجود غرباء امتهنوا غرابة الأطوار
**
أعتقد ان الدخان الزائد يمدني بالحس الانتحاري، اكتشفت فجأة اني أنظر إلى السماء برعونة، وأميل بكتفي إلى الخلف
متوحدا مع الأداء الحركي للراقص الأسمر في أغنية
لمايكل جاكسون
They told him don't you ever
come around here
Don't wanna see your face,
you better disappear
The fire's in their eyes and
their words are really clear
So beat it, just beat it

You better run, you better do
what you can
Don't wanna see no blood,
Don't be a macho man
You wanna be tough,
better do what you can
So beat it,
but you wanna be bad

*Just beat it, beat it,
beat it, beat it,
No one wants to be defeated,
Showin' how funky and strong
is your fight
It doesn't matter who's
wrong or right
Just beat it, beat it
Just beat it, beat it

They're out to get you,
better leave while you can
Don't wanna be a boy,
you wanna be a man
You wanna stay alive,
better do what you can
So beat it, just beat it

You have to show them that
you're really not scared
You're playin' with your life,
this ain't no truth or dare
They'll kill you,
then they beat you
Then they'll tell you
it's fair
So beat it,
but you wanna be bad

**
ـ إنت باين عليك ناوي على هجرة كده؟
لم أعرف السبب الذي دفع سائق التاكسي إلى سؤالي هذا السؤال، لا أتذكر اسمه، فقط أذكر أنه وصف لي عنوان الكنيسة التي يصلي فيها بالمعادي
**
فتحت الكمبيوتر، أفسحت المجال لأنغام مايكل جاكسون كي تملأ الغرفة، الصوت يهز المكتب بشكل واضح، أخذت محراثي وبدأت الحرث في شبكة الانترنت

Wednesday, December 09, 2009

شيشة تفاح

أثناء تسجيل بعض ملاحظاتي على سلوك المصريين ضمن مهمتي التي أوفدتني إليها حكومة جلالة الملكة للتعرف على عادات المصريين بعد تولي الوالي محمد علي باشا، لاحظت أن حجر التفاح يستغرق تناوله من ثلث إلى نصف ساعة.. واكتشفت ملاحظة هامة عن صبر المصريين، فرغم رؤيتهم لرقصة اللواء مدحت شلبي وسماع عباراته الزاعقة في حق الجزائريين.. اليوم رأيتهم مستمرين في مشاهدة تعليقه الكروي على قناة موضرن صبورط، حيث كان يجلس وسط المقهى ممسكا بناي الشيشة وموجها صوته إلى المبسم، الجميع مشغولون عنه ويسمعون تعليقه عبر التلفزيون
**
في أثناء مباراة الأهلي والزمالك كان على يميني في المقهى أحمد الحوتي الذي أكد في البداية أن ليس له أي صلة بالحوثيين في اليمن، هناك على مقهى وادي النيل في ميدان التحرير يجلس الشباب الباحثين عن الزواج بأجنبية تمهيدا للخروج من هذا البلد الأمين، فتح أحمد الكتالوج وأشار إلى إحداهن من الدنمرك عارية تماما، وقال : "معنديش استعداد أوسخ نفسي مع اللي شتموا الرسول"، فتح سترته ليظهر تيشيرتا أبيضا عليه أعلام الدنمرك، إسرائيل، والجزائر، وفوقهم علامة ممنوع، أخبرني أن هناك علامات شبيهة طبعها على لباسه الداخلي
**
قالت "إقرأ"، قلت : "ما أنا بقاريء"، قالت "إقرأ"، قلت : "ما أنا بقاريء"، قالت "إقرأ"، قلت لها : "لا أعرف الفرنسية" .. أخبرتني أنها موفدة من نابوليون فعلمت أنها إحدى المخابيل الفرنسيين الذين بقوا هنا بعد الحملة الفرنسية
قمنا سويا.. رأينا أمام كنتاكي التحرير بعض المثليين جنسيا، أحدهم كان يبتسم للجميع دون تفريق أو تمييز، تركتني واتجهت نحوه وصفعته، جرت وراءه، فر منها، ثم عادت فاتحة ذراعيها وهي تغني، ثم وقفت وقالت شعرا
يا من هواه أعزه وأذلني
كيف السبيل إلى وصالك دلني
وصلتني حتى ملكت حشاشتي
ورجعت بعد الوصال هجرتني
الهجر من بعد الوصال قطيعة
فيا ليتك قبل الوصال أعلمتني
أنت الذي حلفت لي وحلفتني
وحلفت أنك لن تخون فخنتني
فلأقعدن على الطريق وأشتكي
فلأقعدن على الطريـق وأشتكي
في زي مظلـوم وأنت ظلمتـني
ولأدعون عليك في غسق الدجى
يبلـيك ربـي مثـلما أبليتـني
**
علمت أنها نهاية مهمتي في اللحظة التي سقطت فيها أمامي وداسوها بأقدامهم، حفروا قبرها ودفنوها داخل صندوق الكهرباء المجاور لكنتاكي، ووقفت على قبرها وقلت شعرا
يا زارع الريحان حول خيامنا
لا تزرع الريحان لست تقيم
لا تحسبوا كل من ذاق الهوى عرف الهوى
ولا كل من شرب المدام نديم
ولا كل من طلب السعادة نالها
ولا كل من قرأ الكتاب فهيم
ما لي لسان ان اقول ظلمتني
لكن الله يعلم اني مظلوم
--
نتيجة المباراة 0-0