Saturday, February 06, 2010

انهيار أسطورة - محمد فؤاد

في شتاء94/95 كان محمد فؤاد متربعا على العرش، وكاد أن يزحزح عمرو دياب عن القمة، وذلك حين أنشد هودعك آخر وداع، ولم يكن ارتباطي بالسيد محمد فؤاد نتيجة جاذبية أغانيه فقط، بل هو ارتباط من ولد في العام 80، ونمت حاسة سمعه على أغاني من نوعية الشمس تجمعنا، ومرمرينا، إلى جانب الأغنية الأشهر: يلا بينا يلا
**
بعد ألبوم هودعك بقليل، ذاعت موجة الفلامنكو، وظهرت بين قرني الشمس دابة تدعى عشتار، نجحت في إعادة تقديم أغانينا بطريقة أفضل، وبحس متوسطي، يعتمد على الجيتارات والإيقاعات الحديثة، ظلت إذاعتنا على البرنامج الأوروبي والبرنامج الموسيقي تذيعها حتى كشف البعض عن هوية عشتار الإسرائيلية، فانقطع غناؤها إلى الأبد، كانت أهم الأغاني التي شهرتها هي يلا بينا يلا.. قنبلة الثمانينات التي لم تنفجر
**
لم تكن فتنة مصر والجزائر، وموقعة أم درمان كارثة عربية فقط، بل كانت كأزميل يضرب في وجه بشري حتى شوه ملامحه، كان أول من ضرب وجهه أزميل التعصب هو السيد محمد فؤاد صاحب الصرخة الشهيرة في أم درمان، وصاحب الكرش الكبير الذي كشف عنه وهو يصف ما جرى للمصريين في السودان
**
اليوم فقط اكتشفت كارثة أخرى
كنت في الماضي أعرف أن أغنية يلا بينا يلا هي في الأصل لأحد مطربي الأقاليم غير المشهورين، ربما من منطقة القنال، أو الريف المصري، لم أتذكر، لكن أن تكون شريفة فاضل هي أول من غناها، فهو ما كان بمثابة الضربة القاصمة لأسطورة محمد فؤاد


ـــــــــــــــــ

تحديث: المغني الأصلي لأغنية يلا بينا يلا هو مسعد رضوان، من محافظة الشرقية، واشتهر بلقب مطرب الجامعات، وكانت له مشكلة مع المطرب حكيم الذي غنى اغنية له بدون إذن منه، ويتناقل البعض الآن أن مسعد رضوان قد تاب وتحول إلى شيخ

5 comments:

A.SAMIR said...

ربنا وهبه نعمة و هي صوته...لم يصنه...دمره بالتدخين
لا تعليق

أحمد علي said...

محمد فؤاد: رمز ابن البلد الاهبل، فعلا بشوف فيه مصر

رصد غرائب الشارع المصري said...

رصد غرائب الشارع المصري

بحلم said...

أنا من مواليد سنة 80 ولم أعتبر فؤاد أسطورة قط
احم
ربما أحببت مما غناه الكثير لكن هذا لم سجعلني أؤسطره

تحياتي

Aardvark EF-111B said...

محمد فؤاد: رمز ابن البلد الاهبل، فعلا بشوف فيه مصر

thumps up