Wednesday, April 28, 2010

من أحاديث البوكسرات

أحاول الآن ترسيخ قضايا هامة أهملتها في هذه المساحة على الانترنت، جربت الحديث عن كلمات كبيرة مثل الأمن القومي والنخب والطلائع، بل والموسيقى أحيانا، إلى جانب ما ألاحظه على المجتمع الجميل.. هذه الكلمات تمثل ما يمكن تسميته بالقضايا، وهي قضايا لن يهتم بها أحد سواي.. لا أحد يهتم بالجدية، وأعلم اليوم علم اليقين أن جديتي المريضة – حسبما أكد أخرون – ستقودني إلى سرير المرض بعد أن أتجاوز الثلاثين بشهور قليلة
**
رأيت هذا المشهد كثيرا.. ينحنى أحدهم ويظهر فوق حزام بنطلونه الجينز ذلك البوكسر المزركش، هذا المشهد قد يصنف مرتدي البوكسر ضمن أعضاء نادي السيس.. بعد أن رأيت أول بوكسر في حياتي دار في راسي هذا السؤال الساذج: هل يرتدي تحت البوكسر لباس جيل تقليدي؟؟! ظللت هكذا مشوشا تحت تأثير هذا السؤال الغريب رغم ان المعلومة لا تحتاج إلى سؤال
**
ـ لو سمحت كنت عايز أسألك سؤال غريب شوية
ـ اتفضل
ـ هو انت لابس لباس تحت البوكسر، ولا من غير لباس
ـ شوف... هو البوكسر يعتبر لباس
ـ ااه.. يعني هل احنا دلوقت هنواجه انحسار في ارتداء اللباس الجيل التقليدي؟
ـ أنا متفائل بعودة اللبسة التقليدية تاني، لأني بعد تجربتي مع البوكسر، لقيت انه الحملات اللي اتعملت على الفيسبوك ضده، وتريقة البنات، واتهام شباب البوكسر بأنهم سيس ده ابتدا يعمل "ردة" وتراجع في الموضوع ده
ـ طب وماذا عن الزمن الجميل.. واللباس أبو دكة؟ هل نقدر نعتبره انقرض؟ هل فقدنا تاريخنا بالسهولة دي؟
ـ أنا شايف انه فكرة اللباس النص واللباس ابودكة متختلفش كتير عن البوكسرات، المستقبل هيبقى لعودة اللباس الجيل الكت العادي
**
الجلوس مع أحدهم ثم الحديث عن أفضلية اللباس التقليدي على البوكسر أحيانا ما يكون أكثر جاذبية من الحديث عن أمور مثل صراعات النخب أو الفئات الاجتماعية.. كفانا ضجرا، بيني وبين نفسي أعلم أنه لا تجذبني الموضوعات المستهلكة.. المضمونة، قكل الموضوعات استهلكوها، الكورة.. البرادعي.. أحاديث الناشطين، حملات أعداء الصهيونية، أو من ينتظرون حربا جديدة من نوعية حرب الجزائر. الحديث عن البوكسرات هو بحث عن مساحة جديدة من الجاذبية، خاصة حين تتناقش عنها مع أصحاب البوكسرات
**
حديث يملؤه التحذلق
بل حتى استخدام كلمة تحذلق هو تحذلق
لكن هذا لا ينكر أن الحديث عن البوكسرات أكثر جاذبية

3 comments:

رشا said...

ربما نحتاج للفذكلة فى بعض الاحيان

layal said...

كن كماانت
اعتقد ان مثل هذه الكلمات قد لكتها صفحات الانترنت لكنها تصلح لك عبدو

من يتقبلك يتقبلك كما انت سواء متحذلق , جاد ام هزلي فلا تهتم بتوضيح فكرتك له اما من لا يهتم بك فلا داعي لشرح توجهاتك له لانه لن يهتم

زمان الوصل said...

:-))))))))
و تحب تسمع غنوة إيه معانا فى البرنامج؟