Sunday, May 27, 2012

تفاءل .. الله مع الثورة

مرسي

توقعت أن يكون مرسي هو الحصان الأسود للانتخابات الرئاسية، فبينما كان الجميع مشغولا بصعود نجم أبو الفتوح وموسي وشفيق، كان الإخوان المسلمون يجتهدون للوصول إلى قطاعات كبيرة من الشعب، خاصة في الريف المصري، و ساندهم في سعيهم هذا أمر آخر وهو غياب الأسطورة حازم صلاح أبو إسماعيل نصير الشريعة، إذ أًصبح مرسى هو الأكثر قبولا في الدعاية داخل المساجد، خاصة بعد ما راج حول اتجاه المسيحيين للتصويت لصالح شفيق، و من هنا كان قدوم مرسي بقوة، لقد فعل الإخوان ما أجادوه على مر السنوات، وهو الدرس الذي لم يتعلمه أحد منذ انتخابات مجلس الشعب الماضية، ألا وهو أن أفضل طرق الدعاية الفعالة هي التعامل وجها لوجه، فردا لفرد .. وهو ما حققه الأخوان في انتخابات الرئاسة مثلما حققوه من قبل في انتخابات البرلمان

شفيق

حالة الدهشة من تقدم شفيق، و الإحساس بالخطر من وصوله إلى الإعادة، سببهما الرئيسي هو الخوف من إعادة إنتاج نظام مبارك حسب تعبير عمرو موسى، لكن على أرض الواقع، فالأمر لن يكون بهذه البساطة .. ربما يكون من اختار شفيق قريب من تفكير من اختار مرسي، كلاهما يريد اللعب في المضمون، والتعامل مع ما رآه من قبل .. قبل الثورة أقصد، فمن اختار مرسي يراهن على أن للإخوان تنظيم قوي و كيان و كأننا هنا نتحدث عن المعجزة الاخوانية، وهي السمعة التي روجها النظام السابق للتخويف من خطر الجماعة، و هي السمعة التي روجها الإخوان عن أنفسهم كنوع من المباهاة، فبعضهم يتحدث وكأنه يروج للعبقرية الاخوانية.
أما من اتجه لشفيق فهو رافض في الأغلب للتغيير إلى النمط الإسلامي المجهول، و رافض للتغيير الذي تحدثه تفاعلات الثورة.. في النهاية هو يريد أن يتعامل مع ما يألفه، دون الدخول في هذه التفاعلات.. ليست مفاجأة أن تتجه مناطق التجارة القاهرية إلى تأييد شفيق دونا عن الأغلبية في العاصمة

حمدين

لماذا يحب الله هذه الثورة ؟ لنسأل في البداية .. هل كان أحد يتوقع تقدم حمدين صباحي بهذا الشكل ؟ من أيد صباحي ؟ في البداية لنتفق على أن هناك قطاعات اتجهت لمرسي الإخواني أو إلى شفيق (أعتى الفلول) من باب الاتجاه نحو ما ألفناه من قبل، أما من أيد صباحي فقد أدرك اللحظة الفارقة - حسب تعبير أبو اسماعيل- وأدرك أن هناك بطش قادم من شفيق، وأدرك أن هناك إخفاق من الإسلاميين في البرلمان .. هذا القلق دفعه دفعا نحو صباحي، وكان ذلك على حساب أبو الفتوح الذي استخدمت ضده حملات تشكيك من كل من الجانبين الليبرالي والإسلامي، هنا قال ناخب صباحي لنفسه : حتى لا أكرر خطأ انتخاب إخواني، وحتى لا أكون من الفلول، فهناك صباحي، الذي يعتبر وسط بين كل هؤلاء.
في هذه اللحظة الفارقة فإن من اختار فلولا اختار الأصلي : شفيق، ومن اختار إسلاميا ، اختار مرسي ، هنا كان أنصار صباحي يفرون من وهج الألوان الصارخة، أما من اختاروا الألوان الصارخة بين الفلول والإخوان فقد التجئوا إليها هروبها من بهتان العام الماضي بعد الثورة

أبو الفتوح

ماذا لو كان حمدين قد وصل إلى الرئاسة ؟ هل كنا سنرضى ؟ قبل أن تسأل عن المرشح وتاريخه، مثلما كانت تفعل الأغلبية في الفترة الماضية، فعليك أن تبحث عن حملته، وأن تفتش عن هويتها.. من يدير مشروع صباحي ؟ هل ترى أن الكفاءات الموجودة في حملة أبو الفتوح في نفس مستوى حملة صباحي؟ ألا تعتقد أن الكفة كانت ستميل ناحية أبو الفتوح ؟ ألا تجد أن برنامج ابو الفتوح أكثر نضجا وملائمة للمرحلة ؟ قد أقع هنا في فخ الترويج لأبو الفتوح .. لكن كل ما أطلبه عقد مقارنات وبشكل فردي دون التأثر بأحد .. فالإجابة لديك
نقطة أخرى.. هل كانت هناك كتلة سلفية تعمل مع أبو الفتوح بالفعل ؟ إذن أنت لم ترى حملة أبو إسماعيل .. هل تعلم أن هناك شريحة من أبناء حملة البرادعي اتجهوا ناحية أبو الفتوح .. وأن هناك شريحة من المطرودين والمستقيلين من الإخوان كانوا حول ابوالفتوح..؟ هل هذه الحملة تصلح فعلا لمرشح إسلامي؟
لقد اخطأ أبو الفتوح خطأ قاتلا حين استعار نبرة المشايخ كي يغازل السلفيين، لدرجة أنه حتى لم يراهن على ولاد أبو اسماعيل، بل راهن على حزب النور الذي يبغضه ولاد أبو إسماعيل تماما و يرونه فاشلا .. وتعالوا نرى ما حدث في الإسكندرية، اكتسح صباحي، إذن أين مرشحنا الإسلامي أبو الفتوح ؟؟ هل يراه الاسلاميون إسلاميا بالفعل؟ بل العكس

البرادعي

إن مأساة أبو الفتوح هي نفسها أزمة البرادعي.. حين تلعب الصورة الذهنية دورها، البرادعي الخواجة العميل، وابوالفتوح الإرهابي المستتر، أداء كل منهما أهلكهما، وفي النهاية لم ينظر أحد من الناخبين إلى الأهم .. إلى حملة البرادعي وبعدها إلى حملة أبو الفتوح .. إلى الشباب المتعاون من تيارات مختلفة، والأهم إلى كفاءات عديدة ومهارات كان يمكنها أن تحقق شيء، رغم أن تلك المهارات والكفاءات لم تصل بعد إلى جذور المجتمع.. ما أعلمه أن مكتب البرادعي كان يدعم بعض المبادرات ويقدم مساعدات فنية دون صخب، هنا نعود وننظر إلى من يحيط بالشخص، هنا نحن لسنا أمام جماعة دينية تقدم خدماتها للترويج لنفسها، ولسنا أمام أصحاب مصالح أو سقط متاع النظام القديم .. لكن شريحة كبيرة من المصريين ما زالوا يختارون على أساس السمعة الرائجة والصورة الذهنية قبل الكفاءة
ماذا لو كان صباحي قد وصل ؟ الأهم ماذا بعد أن يصل ؟ لا أريد أن أكرر نفس السفه الذي كان يتلى على الانترنت عن ضعف تيار الكرامة، ومشروع الحزب، والجريدة رغم أن به جزء من الواقع.. لكن أنا أبحث عن الكفاءات المحيطة بالمرشح، والشرائح التي من المنتظر أن تدعم المرشح . لو جاء مرشح ثوري وأخفق ستكون نهاية قاضية لأي أمل في هذا البلد

الثورة

لقد احترمت ذكاء البرادعي حين انسحب، لأنه سيأتي في بيئة فاشلة، وسيتم إفشاله، وهو ما كان سيحدث لأبو الفتوح الذي كنت أراهن أنه لن يكمل سنة ويستقيل أو أن يتخلى عنه أنصاره إذا ما رضح للقوى الرجعية التي تريد إفشال هذا البلد وإعادته إلى ما ألفوه
ربما رحم الله صباحي من أن يكون ضحية طموح الجماهير الهاربة من الإسلاميين والفلول، ورحمه من أن يكتشف أن المسيطرين هم بالفعل الإسلاميين والفلول
ما الحل؟
ليس هناك حلا، كل ما أراه الآن هو ترك القذارات تصطدم ببعضها، فالتفكير القديم ما زال يحكم .. هناك جماعة مصالح صاعدة بشركاتها وعلاقاتها في الداخل والخارج تريد أن تكون جماعة المصالح الأولى في مصر وأقصد الإخوان المسلمين، وهناك أصحاب المصالح القديمة من النظام القديم يناضلون لنفس الهدف
وأتذكر هنا ما قرأته قبل سنوات في أحد المراجع الأكاديمية عن جماعة المصالح الأولى في مصر .. كانت المؤسسة العسكرية .. هنا إن أتى شفيق، فسينتهي الإخوان على الأقل أمام الشعب، وسيقضى على سمعتهم السياسية بالإعلام وبالسياسة، وإذا أتى الإخوان، فسيتم إفشال حكمهم عبر أصحاب المصالح القديمة من أمن دولة وضباط سابقين ورجال أعمال وإعلاميين
**
في هذه الأثناء عليك أن تتذكر دائما.. أن من كانوا مع البرادعي، وأن من كانوا حول أبو الفتوح ما زالوا موجودين يتابعون ويناضلون دون يأس .. وستكون هناك فرصة لإنضاج مشروع صباحي .. وهناك العشرات من الحركات الثورية أغلبها من الشباب ما زالوا موجودين و لديهم أمل في التغيير، أمام صلابة جماعات المصالح القديمة
أعتقد أن ما سيحدث هو أن دولة الفشل ستسقط .. حتى لو انهارت الدولة ، و وقتها سيبحث من يديرها عن الكفاءات وعن الأكثر إخلاصا
**
قصة

الفريق عبد المنعم رياض كان قبل هزيمة 67 ملقى على الجبهة الأردنية يراقب الهزيمة، وكان يقود القوات المسلحة وقتها المشير عبد الحكيم عامر الذي انتقل إلى هذه الرتبة من رتبة صاغ لأنه من جماعة المصالح الأولى آنذاك – مجلس قيادة الثورة . بعد الهزيمة انتحر المشير أو قتل أيا كان .. وجيء بعبد المنعم رياض لأنهم كانوا يبحثون عن كفاءة تنقذهم مما جنته دولة الفشل
استشهد عبدالمنعم رياض على الجبهة .. في سيناء
الرجل الأول، في المكان الأول
دولة الفشل لا تستمر، وسيبحثون عن الكفاءات، ولم يعد من الممكن استثمار الكفاءات لصالح جماعة مصالح بنفس الصورة التي كانت تحدث على عهد الحزب الوطني

4 comments:

بنت القمر said...

انا مضايقة اوي...
انتخبت حمدين....انا حاسة بغثيان رهيب ومش عارفة ابلع ريقي

بنت القمر said...

رجعت قريت التدوينة تاني من الريدر. ما لاحظتش انها في عموما لما اتكلمت عن حمدين في المقطع الخاص بيه. خليته كله لابو الفتوح. ابو الفتوح وقع ضحية لانه لون ضبابي لا محصل ليبرالي ولا محصل اسلامي جاي من تنظيم يميني وبيدعي اينه يساري...
دمره مش الدعاية ضده طيب ما حمديا اتبهدل دعاية مضادة انه قومجي وربيب الديكتاتوريات ومدفوع له من صدام والالقذافي ورغم كده اسهمه كانت في ازدياد
فكرة ان ابو الفتوح ضد الاستقطاب مكنتش صحيحة ابدا وغير منطقية. وما خالتش علي حد
اللي لمس مع الناس في حمدين انحيازه للعدالة الاجتماعية لاحظ ان المناطق اللي ايدته مستاوي تعليمي عالي وحضاري وفي نفس الوقت تعاني من الفقر امبابة مثالا
حديث العدالة الناس كانت محتاجاه. لان ولا مليونية خرجت للعدالة اهم مطالب الجماهير وانشغل اليسار اما بالترويج لابو الفتوح اليميني او لخالد علي الباهت بدون اي فرصه ان الناس تقراه او تعرف تاريخه ولا فرصة حتي

بس انا عجبتني جدا جدا الفينالة وفعلا ادتني امل يا عبد الرحمن في الغريق... السؤال بقي ها تعمل ايه في الاعادة؟
:)

عبدالرحمن said...

هدي صوتي لمحمد البرادعي
هبطل صوتي بشياكة
:)

Anonymous said...

للمرة المليون مش عايزين رئيس حرامى و كذاب

يمتلك شفيق منزلا فى باريس وفيلا فى التجمع الخامس وأخرى فى مارينا وثالثة فى الغردقة... من أين له هذا؟ و لماذا يرفض أحمد شفيق الأعلان عن ذمته المالية و ممتلكاته فى كل حواراته التليفزيونية.. هل هى من أسرار الأمن القومى؟
و هل نكذب كتاب الفريق سعد الدين الشاذلى و نصدق بطولات أحمد شفيق الوهمية ؟

أرجو أن تقرأ (مقال ثقافة الهزيمة .. طيور الظلام) و هو ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة بقلم غريب المنسى بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و لايفوتك الذهاب إلى صفحة أخبار المجتمع فى نفس الرابط و قراءة مقال من هو أحمد شفيق؟