Friday, August 17, 2012

بعد البيرة ، تأتي القهوة



استيقظت على صوت الامام وهو يتلو : وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ
لسنا في مسجد ، لسنا في ساحة ، صلاة في مقهى بلدي ، أنهوا صلاتهم و تفرقوا بين الكراسي ، اشتعلت النظرات المصوّبة نحو شاشة قناة التت الفضائية ، اتجهت ناحية الامام : مولانا .. من أنا ؟ ، قال : أنا أنت .. وأنت أنا !! ، ينفخ في وجهي دخان شيشة البلوميست العظيمة .. ويذكر ابن الخطيب في كتابه حجر الأحجار أن الحجر الواحد من البلوميست يساوي 25 جنيها
**
رأيت الرئيس الامام يخطب وسط الصحراء في مؤتمر القبائل العربية، دون منصة دون مايكروفون، جلس على كرسي عظيم و إلى جواره شيشة البلوميست

إن الحمد لله .. نحمده ونستعينه ونستهديه.. أما بعد
إما ان تكونوا خاضعين، أو أن تكونوا قبائل مشردة في الصحاري ، من يرفع سلاحا هو عدو ، من يأوى مسلحا هو عدو . إخواني من الفيوم و المنيا و اسيوط و سوهاج وقنا وسيناء ومطروح و ..... أُشهد عليكم بقية مصر ، ان لم تستسلموا ، سآتي بآراذل البشر من كل فج عميق حتى يحطوا عليكم جميعا ، يوم لا ينفعكم سلاحكم و لا أموالكم
**
في نفس الغرفة التي التقينا فيها قبل أسابيع ، جلسنا على الأرض ، "مولانا .. من أنا ؟" ، قال : أنا أنت .. وأنت أنا !! .. لا يرتدي سوى الفانلة و اللباس فخورا بأنهما من قطونيل ، يصب القهوة العربية في كؤوس صغيرة ، وامامه صحن من التمر لكسر مرارة القهوة .. "هل تعلم أن القهوة العربية من المنشطات الجنسية ؟" ، أجبت : هل جربت البيريل ؟
**
فتحت الدولاب القابع في أقصى يسار الحجرة الفسيحة ، أخرجت قلادة ذهبية كتب عليها : قلادة النيل ، للناس الجميلة، أعدتها إلى مكانها سريعا . "ما تخافش .. الجرأة حلوة ، وطول ما انت جريء هتوصل " قالها و صب كأسا آخر من القهوة العربية
سألت : هل شرب من قبلنا هذه القهوة ؟ وهل افادتهم أم ظلوا خاملين ؟
قال : شربوا .. و لم يدركوا تأثيرها



No comments: