Wednesday, September 26, 2012

رأيت كل شيء ، وتعبت على الحقيقة !

أشكر صديقي الذي سخّر مساحة من وقته ليصدمني بمجموعة من الحقائق ، لم يكن حديثا على مقهى ، أو نصيحة تقليدية ، كان الأمر أعقد من هذا بكثير
**
بعد تلك الجلسة ، تذكرت يوم القيامة ، تخيلت المشهد حين تتم محاسبتي على ما عملت .. كله مكتوب ، و لا فرار من الحقيقة. وتذكرت تلك الجملة من أغنية : حدوتة مصرية . إذ يقول الكينج : رأيت كل شيء ، وتعبت على الحقيقة . هذا ما حدث بشكل سريع ، كأنها ومضة حارقة لفحت وجهي لثوان معدودات.
**
ماذا فعل الصديق ؟ قدم لي أرقاما عني .. اكتشفت أنني أفنيت أوقاتي من أجل أشياء ، هكذا أصفها بأنها أشياء ، ولا أعرف إن كانت تستحق أم لا !؟ في الحقيقة ، هي تستحق ، وقد جنيت مكاسب أنا سعيد بها الآن ، و حصدت الكثير من الخسائر ..
كانت الجلسة أشبه بكشف لدى طبيب ، يرفع فيها صورة الأشعة إلى السقف موضحا ما أصاب جسدك من ألم
**
ثوان ، دقائق ، ساعات .. في مقابل : سمعة ، أموال ، سعادة
الآن أنا أسأل : هل هي معادلة تحقق الرضا ؟ نعم .. و لا

No comments: