Sunday, December 23, 2012

13-13-2013


حاولوا إقناعي بأن نهاية العالم ستكون في هذا الشهر المجيد ، ديسمبر 2012، لم أقتنع ، مرّ الزمان و لم ينته ، لكني نجحت في إقناعهم بأن نهاية العالم ستكون في 13-13-2013 .. واقتنعوا. و في هذا المقام الكريم، لا أخفي هواجسي تجاه المستقبل، لقد تصورت عالمي (أنا) بعد عامين من الآن ، أين سأكون ؟ مع من ؟
 (1)
رأيت نفسي أكثر التزاما ، أكثر حزنا و وقارا ، في حياة مهنية أقل استقرارا ، أعاني نفس الأزمات الوجودية ، أتيح وقتا أكبر لنفسي ، خسرت الكثير من الرفاق، أو ربما أصبحنا أقل تواصلا .. متزوج أو لا !؟ لا أعرف !
 (أو 2)
"أنا مصمم ، بجد يعني ! " أراني هناك بعد عامين في الرابعة والثلاثين ، أكثر هوسا و ارتباكا ، أقل إنسانية ، أبحث عن وهم لا يتحقق .. بيدي كتابي الذي انتظرته كثيرا ، أصبحت أكثر انغماسا في الحياة و ترفها و وهجها المقلق .. أقل التزاما ، تصيبني نوبات اكتئاب حادة تضيع بالعمل، و العمل، و العمل ، ..الخ.
(أو 3)
بعيدا عن مصر .. أتابع بقلق الانهيار الكامل للدولة ، لا أطيق أن أتحدث مع أحدهم أونلاين ويتركني دون إجابات عن أسئلتي، عن بلدي، عن كل الأشياء التي شاركت فيها وتركتها .. أنا هناك خارج حدود الوطن، لست مهما إلى هذه الدرجة، مجرد رقم في كشوفات الأجانب المقيمين في هذه الدولة .. أعمل ، أدرس ، لا أعلم .. أواجه الغربة ، أطارد الوهم
(أو 4)
أنا غير موجود .. لقد انتهى العالم في 13-13-2013 . أو .. انتهى عالمي أنا ، أصبحت لي صفحة على الفيسبوك يديرها بعض الأصدقاء الأوفياء، سرعان ما تلاشت وسط زحام الصفحات، أنا في مملكة السماء (الشهيد عبدالرحمن مصطفى) حسبما قالوا .

1 comment:

mahasen saber said...

فى النهايه كلنا شهداء لهذا الوطن سواء مت فى حرب او على سريرك فصبرك على بلائه وتفانيك فى حبك ليه برغم ندرت عطائه لك الا ان حبك له يجعل منك فى كل لحظه بذره لتصبح شهيد