Monday, April 15, 2013

جوا البيت هنزرع نخلة

حين تزرع فسيلة نخل ، لا تنتظر الحصاد في العام المقبل ، انتظر عدة سنوات حتى تحصد الثمار .. حياة كثيرين تشبه زارعة النخل ، لا يأكلون التمر حتى يثمر النخيل .. هذا إن أثمر .
قبل سنوات عديدة كنت مهتما بالقراءة عن الفلاسفة و المصلحين ، و أكاد لا أتذكر حرفا مما قرأته في تلك الفترة العظيمة . كان أغلب ما وجدته في حياتهم هو الغربة ، و أحيانا ما تنته حياتهم بالتشتت أو القتل ، و لا يبقى للناس من بعدهم سوى كتبهم و أعمالهم ، وأعمال من عملوا على أعمالهم.
**
كانت الصورة أشد قسوة في سير الأنبياء ، خاصة حين طالعتها في نص القرآن .. حيث يتجاوز الأمر تجربة الاغتراب .
فأقل ما قد يحدث لأحدنا حين يخوض معركة "سلمية" من أجل نشر فكرة هو أن يصاب بالإحباط ، فما بالك بمن يأتيه أمر بان يترك قومه بعد سنوات من الدعوة كي ينجو من أمر الله بإهلاكهم ؟
**
لا يوجد رهان حقيقي على ما تفعل الآن ، أحيانا ما تبادر ، وتفكر ، وتعتقد ، وتعتنق ، وتنظر ، و... ، ثم يكون مصيرك التنكيل والتشهير والعزل . لا تفكر وقتها في أن المستقبل سيكون مبهرا حين ترحل ، وأن أفكارك ومبادراتك ستغزو العالم بعد مماتك ، لا تستحضر سير الأنبياء والمفكرين والمصلحين ، فقد لا يكون تأثيرك سوي في تغيير حياة فرد !
الأمل هنا أنك لا تدري من سيكون هذا الفرد ، ربما يكون أكثر تأثيرا منك .
**
ما الهدف من هذا الهري ؟ هل البكاء ؟ هل استفزاز الدموع تأثرا بانتصار الحق في النهاية ؟ هل هو نقل محتوى درس في أحد مساجد مدينة السادس من أكتوبر ؟ هل هو تفريغ حلقة من سلسلة للتنمية البشرية ؟
لا أعتقد ، هكذا يكتب المثاليون ..  وهم أنفسهم من يكتبون في لحظات الإحباط عناوين أخرى على شاكلة : نحن لا نزرع النخيل .. نحن قوم نأكل حتى نشبع.
**
"جوا البيت هنزرع نخلة ، تطرح خير ، وتعمل ضلة "
حتى لو أصاب النخلة وباء قضى عليها قبل موسم الإثمار .. لقد قمت بواجبك.

No comments: