Thursday, April 25, 2013

فنون تطليع الدين كالشعرة من العجين

أثناء مروري من شارع ترعة الاسماعيلية ، رأيت على جدار "المستعمرة" عبارات مكتوبة بالاسبراي .. وكانت أقواهم : كيف تسجد لله و انت تكره شريعته ؟ هي تنويع جديد على العبارة الأشهر : ماذا رأيتم من الله حتى تكرهوا شريعته ؟
**
**
لم يدرك من كتب هذه العبارة التأثير الذي ستتركه في وعي من يمر عليها ليل نهار ، في البداية فقد وجه كاتبها رسالته إلى المؤمنين الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ، إذ كتب "كيف تسجد لله"، وبعدها افترض في هذا المؤمن الساجد العابد أنه كاره للشريعة .. كيف ستؤثر تلك العبارة في وعي هذا المؤمن سوى بالنفور والاحساس بتأنيب الضمير على ذنب لم يقترفه ؟
هناك شريحة أخرى لم يفكر فيها صاحب العبارة العظيمة ، تلك الفئة التي أهملت السجود لله ، ومقصرة في عباداتها دون أن تفقد إيمانها ، كيف سترى نفسها إذا ما اندمجت فعلا في قراءة هذه العبارة وتدبرت معانيها ؟ فإذا كان المصلي نفسه كارها للشريعة ، فمن أنا ؟ العبارة ببساطة تشجع على "الطلوع" من الدين ، وتدعو للتيئيس.
**
هناك مشكلة حقيقية لدى الداعين إلى تطبيق الشريعة ، وينكشف ذلك حين يحاولون عرض فكرتهم في عبارات مختصرة أو جرافيتي ، مثل حركة أحرار حين استعارت مزاج الألتراس واتخذت شعار : الشريعة أسلوب حياة . ما مشكلتك ؟ ومن أنت يا من تعيش الشريعة كأسلوب حياة ؟ وهل أنا أو من هم أفضل مني ومنك لا يعيشونها كأسلوب حياة ؟ وهل هناك شخص في العالم بالفعل يجسد الشريعة كأسلوب حياة ؟ أما السؤال الأهم من كل ذلك .. ما هي الشريعة التي تتحدث عنها ؟ هؤلاء عليهم أولا أن يحيطوا بكل الاجتهادات والأفكار حول الفقه والشريعة والقانون ، وبعدها تتضح الرؤية في عبارات جامعة.
**
حاجة تقرف ، و مالحقتش أصور الجملة العظيمة ، فاكتفيت بالعبارة الأشهر التي أسست منهج تطليع البشر من الدين.

1 comment:

فجـــر الفـــؤاد said...

كيف تسجد لله و أنته كاره شريعته ؟؟؟
السؤال له عدة نقاط
أولا هل تسجد معنى ذلك أنك مؤمن
ثانيا و هل السجود و رفض وضع سياسي سياسي سياسييييي يعتبر خروج عن الدين وكره للشريعه
ثالثا و هل فعلاااااا ما يحدثمن جدال و نقاش و أيضا تعديلات في الدستور كانت في الشريعه
رابعا هل من حق أحد أن يكفر أحد
خامسا أتذكر الآن كلمة الإمام محمد عبده هناك إسلام بلا مسلمين و هنا مسلمين بلا إسلام "فالله يعطي من يعمل و يحاسب ما يعمل أي تقوم الأمم بعدل شعوبها و حكامها ليس بتطبيق كذا و كذا و كذا
و هناك جمله لا أتذكر نصها و لكن أتذكر معناها يقيم الله لحاكم ما لا يقيمه بالدين أي قد تنهض أمه بحاكم لم يسير على نص الدين
سادساااا بأي منطق يطبق الدين و بمفهوم من
و أخيرااااا فعلا كلمه مثيره و و لها تسؤولات كثيره و شكراااا