Tuesday, September 17, 2013

في انتظار المعركة المقبلة - مساحات من الهري المتفائل

كل اللي انا مقتنع بيه حاليا ان جزء كبير من فعاليات الاخوان و الاسلاميين من قبل 30 يونيو لحد دلوقت ، مكانتش بتستهدف السلطة الحاكمة بس ، قد ما بتستهدف زملاءهم من "الثوار"، اللي كانوا معاهم في ميدان التحرير في يوم من الأيام .. وطبعا تعبير "الثوار" ده رمزي لناس كتير من قوى سياسية وشريحة اكبر من المستقلين كانوا أساس الحركة الاحتجاجية بعد 25 يناير 2011 ، اللي مقتنع بيه ويمكن يطلع غلط ، ان الاخوان شالوا وصم كبير لما بقوا جزء من السلطة في عهد مرسي ، لما حاولوا يكونوا اليد الباطشة البديلة للقبضة الأمنية ، الاخوان طلعوا من المولد موصومين .. بالخيانة ، و الانتهازية ، والسعي الرخيص للسلطة ، ودلوقت بقى كل اللي عايزينه من فاعلياتهم ان "الثوار" يقعوا في نفس المأزق الأخلاقي .. أتوقع انهم في يوم هيحاولوا يعتصموا في الاتحادية والتحرير ، مش عشان الاشتباك مع الامن ، لكن عشان يتطهروا من إثمهم في محل ميلاد الثورة ، والأهم في الخطوة دي إن "الثوار" ينزلوا للاشتباك معاهم بمساندة الأمن ، ويقع "الثوار" في نفس المأزق الأخلاقي .. ويبقوا هما كمان خونة ، وعبيد السلطة ، و انتهازيين ، الخ .
الاخوان عايزين التطهر ، بتلويث "الثوار" في وحل السلطة .. الحل الوحيد للمشكلة دي مش عند أي طرف غير الاخوان ، بانهم يستسلموا و يكونوا جزء من كل .. زي ما كانوا في ميدان التحرير زمان .. مش شرط يكون انصياعهم لصوت الثورة والتغيير بانهم يتحدوا مع كيانات ثورية في فعاليات أو غيره ، انما يسيبوا الرومانسيين السذج يقودوا المركب شوية ، و يكونوا جزء من رومانسية التغيير دي .
بتتكلم عن الشريعة ، ناقش أحلامك مع زملاءك ، بتتكلم عن مركزية مصر في خلافة، ناقش فكرتك مع حالمين زيك شايفين دور كبير لمصر ، مش شرط يكون ديني زي ما انت بتحلم ، بس هيحتوي افكارك .. مش عارف الكلام ده مفهوم ولا لأ .. بس باكتب عشان ما نساش.
وانا عارف ومتأكد ان فيه شرايح كتير من الاسلاميين مالهاش علاقة ، لا بالثورة ، ولا التغيير ولا أي حاجة من دي ، بس فيه منهم كان شريك مع ناس من تيارات تانية في محاولة التغيير الأولى ، في 25 يناير .. أنا شايف الحل في المستقبل جوا المساحات المشتركة بين الجميع ، بس باتفاقات واضحة ورؤية واضحة تشمل الجميع ، اللي عايز يغدر أو يبيع أو يخون بعد كده يروح في ستين داهية ، و هتفضل الرؤية اللي هتلم الجميع.
 **
"هري" للتاريخ

No comments: