Tuesday, April 15, 2014

The Pursuit of Happiness


فيما يبدو أننا نستمد السعادة من رضا الآخرين عنا، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر، هذا ما يحدث.

تذكّر ماضيك حين كنت طفلا صغيرا، تتعلم وفق ما يريدونه لك، فإما أن تكون ضدهم .. "صايع" يحاول التطابق مع صور من حوله من "الصيّع"، أو أن تنتهج مذهب التفوق والتأدب، حتى تمر من هذه المرحلة. 
وفي اختيارك من تحب، لابد أن تفكر –لاإراديا- في الصورة التي تتوقعها في الطرف الآخر، وأن تقارنها بصور أخرى مرت من أمامك، بل ليس غريبا أن تحدث نفسك وأنت مزهو برفقة إحداهن: ها أنا قد فعلتها، والجميع راض عني. 
حتى في عملك، أنت تسعى لتكون داخل إطار يجمعك في صورة واحدة مع الآخرين، وعليك أن تقلل مساحات الاختلاف قدر الإمكان.
**
لا تأخذك العزة بالإثم، وتتهمني بالتشاؤم والكآبة، فكر قليلا .. في ملبسك، مأكلك، صداقاتك، أثاث منزلك، عملك، أسلوب حديثك، ..الخ. كلها أجزاء من صورة كبيرة تصنعها لنفسك، حتى تعيش، وتستمر. إذن ما مساحة التمرد؟ والوحدة؟ والتميز؟ هي أيضا ضمن توقعات الآخرين. نعم .. بإمكانك إبهارهم، ومناهضتهم، والانعزال عنهم، لكنهم في النهاية سيظلون قضيتك.
**
قيل لي مرارا وتكرارا: سيبك من الناس.. وشعرت أن مقولة "سيبك من الناس" هي مجرد أوهام، فأنت محاط بالآخرين في كل مكان، فقد لاحظت أن الجميع يلعب على توقعات الآخرين، فإما أن تتلبّس النموذج السائد، أو أن تسعى إلى تأسيس نموذج بديل .. هذا النموذج البديل سيكون أيضا من أجل الآخرين. أنت دائما لست وحدك، ولا تقـِل حدة هذه الحسابات إلا بينك وبين ربك، أو مع المقربين. وحتى مع هؤلاء ستظل أزمتك مع توقعاتهم موجودة.
**
يعجبني هذا الرجل.. الششتري، حين اعترف بينه وبين نفسه، أن الأمر كله مجرد لعبة، فهو يلعب بالناس، ورغم أنه استمد قناعاته من (ناس)، لكنه أراد إبهارهم، ومفاجأتهم، بملبس غريب، وبسلوك أغرب، ويبدو أنه قد وجد الخلاص في ألا ينتمي لتوقعات الآخرين بشكل كامل، بل أن ينتمي إلى ما يختاره من توقعاتهم، حتى لا يستبعد من بينهم، وفي نفس الوقت، أن يخالف توقعاتهم أحيانا، لعرض تميزه.
**
ما هو الرضا؟ هل بتحقيق التوقعات؟ أعتقد أن الرضا غاية يَصعـُب تحقيقها، والأفضل منه هو اللعب مع التوقعات.

1 comment:

Foxology said...

لقد أصبت كبد الحقيقة يا فتى

تحياتي