Thursday, October 01, 2015

عزيزي الشاب .. ما لا تعرفه عن الخامسة والثلاثين


* أكتب كل عيد ميلاد عن قناعات السنة .. منذ العام 2005.
**
في الفاتح من أكتوبر، لن أحتفل، ولن أهتم، أرى الشيب يتسلل إلى جانبي رأسي، ولا أشعر بأي تغيير، أجلس على الرصيف أحيانا دون سبب، أتسكع بين شوارع القاهرة، وأكتئب حين أعلم أن مصيري القادم هو السكن خارج القاهرة.
أمامي فرصة أن أنصح من هم أصغر، وأن أقدم استشارات لمن هم أكبر، فأنا لست أصغر ولست أكبر .. ما أعلمه جيدا أن السنوات القادمة قد لا تساوي السنوات الماضية.
**
في الخامسة والثلاثين، سأسير معك كأي صعلوك، وأنقلب عليك ساخطا غاضبا إذا تجاوزت حدود اللياقة، فأنا أكبر، حتى إن رأيتني أصغر، نعم.. أنا أكبر من آخرين. لدي النرجسية أن أواجه من هم أكبر بماضيهم الراكد، وأن أسدد سبابتي نحو من هم أصغر و أن أسرد عليهم تاريخ ما جرى وكان.
**
في هذه المرحلة التاريخية من حياتك، ستدرك قيمة الصديق الحقيقي، وستتفهّم معنى العدو العاقل، الذي ستتألف معه أكثر من تآلفك مع كثير من الحمقى. هل هو النفاق؟ هل هو تسيير الأمور بكافة الوسائل كي تضمن استمرار الحياة؟ لا أعلم، ربما سأعلم في الأربعين أو الخمسين.
**
انطلقت قبل إتمامي الخامسة والثلاثين إلى الهواء، رسميا، ما زلت أنتظر العودة إلى الأرض، أو إلى ما هو تحت الأرض. رأيت في حياتي من يلقي بحجر كبير في البحيرة كي يحرك المياه الراكدة، وتأكدت أن هذا التصرف أفضل بكثير من إلقاء قنبلة في البحيرة لتحريك المياه الراكدة.
**
أصدقائي هنا .. يدركون أن "الحياة عندي مراحل"، أو كما تقول الفنانة شيرين، لكني أدرك جيدا أن هناك "مراحل اللامراحل"، حيث التيه والارتجال. في لحظات اليأس، أنظر إلى السنوات الماضية، وأقول: "الحياة كلها مرحلة واحدة، أو لامرحلة واحدة".
**
من حقي الآن أن أنصح، كما أشرت سابقا، والنصيحة الهامة هنا، ألا تظن أن حياتك ستتغير بخطوة واحدة، سفر، زواج، تغيير عمل، ..الخ. الحياة لا تتغير، بل تتطور، كل ما توصلت إليه في العام الخامس والثلاثين، أن أحسب كم الخسارة، وأن أختر الخسارة الأقل.
**

الحياة لا تتغير ولاتتبدل، الحياة تتطور فقط.