Wednesday, February 15, 2017

"أين أنت سيدي الحكم؟"

كلما ضاعت فرصة، هتف المعلق: "أين أنت سيدي الحكم؟".. هل كان الحكم سببا في إضاعة الفرصة؟ هل أضاعها اللاعبون؟ لا يجيب المعلق.
حفيظ دراجي
يكرر سؤاله دون ملل.. أما المشاهدون، فيبحثون عن الفرصة التالية.
**
قال معلق: "الحكم بيقول: العب عادي.. مافيهاش حاجة". يشير في عبارته إلى انحياز الحكم. لكن.. ربما لم ينحاز، ربما اكتفى بإبداء عدم الاهتمام. ربما انشغل بأمر أهم من الفرصة الضائعة. وربما.. كان الحكم منحازا.
**
يصرخ الرجل الأصلع في وجه أحد نجوم الكرة، يعيده إلى صوابه، ينسحب اللاعب دون تعليق. هدف  للحكم مقابل لا شيء لأعداء العدالة.. بإمكان المعلق الآن أن يعلن: ها أنت هنا سيدي الحكم!



via GIPHY

**
ببساطة.. يمر هذا العنوان: "بالفيديو.. لحظة ذبح مواطن أمام مجمع محاكم بسبب خصومة ثأرية". يصرخ المعلق: أين أنت سيدي الحكم؟. تشتبك السيارات في خصومة ثأرية أخرى بميدان مزدحم، ويكرر المعلق سؤاله. يترك الموظف عمله قبل موعده، يصرخ المعلق: أين أنت يا ابن الوسخة!
**
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم"
ويصرخ المعلق: "أين أنت سيدي الحكم؟"

No comments: